Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
2290. خمجر2 2291. خمد15 2292. خمر21 2293. خمز4 2294. خمس18 2295. خمش112296. خمص16 2297. خمط15 2298. خمطر2 2299. خمع8 2300. خمق2 2301. خمل15 2302. خمم7 2303. خمن13 2304. خنا5 2305. خنب9 2306. خنبت2 2307. خنبث2 2308. خنبج5 2309. خنبس5 2310. خنبش2 2311. خنبص1 2312. خنبع2 2313. خنبق3 2314. خنبل2 2315. خنبلس1 2316. خنت2 2317. خنتر2 2318. خنتص1 2319. خنتع1 2320. خنث15 2321. خنثب2 2322. خنثر2 2323. خنثل1 2324. خنج2 2325. خنجر9 2326. خنجل1 2327. خندب2 2328. خندرس3 2329. خندع1 2330. خندف5 2331. خندق4 2332. خندلس2 2333. خندم4 2334. خنذ6 2335. خنذع1 2336. خنر6 2337. خنز14 2338. خنزب5 2339. خنزج2 2340. خنزر7 2341. خنس19 2342. خنسر4 2343. خنش3 2344. خنشع1 2345. خنشفر2 2346. خنشل3 2347. خنص6 2348. خنصر6 2349. خنضب2 2350. خنط2 2351. خنطث1 2352. خنطل2 2353. خنظ2 2354. خنظب2 2355. خنظر1 2356. خنع9 2357. خنعب2 2358. خنعج2 2359. خنعس2 2360. خنعق2 2361. خنف13 2362. خنفث2 2363. خنفج3 2364. خنفر4 2365. خنفس9 2366. خنفع1 2367. خنفق3 2368. خنق14 2369. خنم2 2370. خنن8 2371. خهفع1 2372. خوا1 2373. خوب9 2374. خوت12 2375. خوث7 2376. خوخ11 2377. خود10 2378. خوذ6 2379. خور14 2380. خوز6 2381. خوس4 2382. خوش6 2383. خوص14 2384. خوض16 2385. خوط7 2386. خوع5 2387. خوف16 2388. خوق9 2389. خول15 Prev. 100
«
Previous

خمش

»
Next

خمش: الخَمْشُ: الخدْشُ في الوجه وقد يستعمل في سائر الجسد، خَمَشَه

يَخْمِشُه ويخمُشُه خَمْشاً وخُمُوشاً وخَمَّشه. والخُمُوشُ: الخُدُوشُ؛ قال

الفضل بن عباس بن عتبة بن أَبي لهب يخاطب امرأَته:

هاشمٌ جَدُّنا، فإِن كُنتِ غَضْبَى،

فامْلَئِي وجْهَكِ الجَمِيلَ خُدُوشاً

وحكى اللحياني: لا تَفْعل ذلك أُمُّك خَمْشَى، ولم يفسره؛ قال ابن

سيده: وعندي أَن معناه ثَكِلَتْكَ أُمُّك فَخَمَّشَت عليك وجْهَها، قال:

وكذلك الجمع يقال لا تفعلوا ذلك أُمهاتُكم خَمْشَى.

والخُماشةُ من الجراحات: ما ليس له أَرْش معلوم كالخدْش ونحوه.

والخُماشةُ: الجنايةُ، وهو من ذلك؛ قال ذو الرمة:

رَباعٍ لها، مُذْ أَوْرَقَ العُود عنده،

خُمَاشاتُ ذَحْل ما يُرادُ امتثالُها

امتثالُها: اقتصاصُها، والامتثال الاقتصاص، ويقال: أَمْثِلْني منه؛ قال

يصف عيراً وأُتْنَه ورَمْحَهنّ إِياه إِذا أَراد سِفادَهنّ، وأَراد بقوله

رَباع عيراً قد طَلَعَت رَباعِيَتاه. ابن شميل: ما دون الدية فهو

خُمَاشاتٌ مثل قطع يد أَو رجل أَو أُذن أَو عين أَو ضربة بالعصا أَو لطمة، كلُّ

هذا خُماشةٌ. وقد أَخذت خُماشَتي من فلان، وقد خَمَشَني فلان أَي ضربني

أَو لطمني أَو قطع عُضْواً مني. وأَخذ خُمَاشَته إِذا اقتص. وفي حديث قيس

بن عاصم: أَنه جمع بنيه عند موته وقال: كان بيني وبين فلان خُماشاتٌ في

الجاهلية، واحدتها خُماشة، أَي جراحات وجنايات، وهي كل ما كان دون القتل

والدية من قطع أَو جرح أَو ضرب أَو نهب ونحو ذلك من أَنواع الأَذى؛ وقال

أَبو عبيد: أَراد بها جنايات وجراحات.

الليث: الخامِشةُ وجمعُها الخَوامِشُ وهي صغار المسايل والدوافع؛ قال

أَبو منصور: سميت خامِشَةٌ لأَنها تَخْمِشُ الأَرض أَي تَخُدّ فيها بما

تحْمِل من ماء السيل. والخَوافِشُ: مَدَافِعُ السيل، الواحدة خافِشةٌ.

والخامِشةُ: من صغار مَسايلِ الماء مثل الدوافع.

والخَمُوشُ: البعوضُ، بفتح الخاء، في لغة هُذيل، قال الشاعر:

كأَن وغَى الخَمُوش، بِجانِبَيه،

وغَى رَكْبٍ، أُمَيمَ، ذوي زِياط

واحدته خَمُوشة، وقيل: لا واحد له؛ وهذا الشعر في التهذيب:

كأَن وغى الخموش، بجانبيه،

مآتِمُ يَلْتَدِمْن على قَتيل

واحدتها بقَّة، وقيل: واحدتها خَمُوشة؛ قال ابن بري: ذكر الجوهري هذا

البيت في فصل وغى أَيضاً وذكر أَنه للهذلي والذي في شعر هذيل خلاف هذا،

وهو:كأَن وغى الخموش، بجانبيه،

وغى ركب، أُميم، أُولي هِياط

قال ابن بري: والبيت للمتنخل؛ وقبله:

وماء، قد ورَدْت أُمَيمَ، طامٍ

على أَرْجائه زَجَلُ الغَطاط

قال: الهِياطُ والمِياطُ الخصومةُ والصياحُ، والطامي المرتفع، وأَرجاؤه

نواحيه. والغَطاطُ ضربٌ من القطا. وفي حديث ابن عباس حين سُئل: هل

يُقْرَأُ في الظهر والعصر؟ فقال: خَمْشاً؛ دعا بأَن يُخْمَشَ وجهه أَو جلدُه

كما يقال جدْعاً وقطْعاً، وهو منصوب بفعل لا يظهر. وفي الحديث: من سأَل وهو

غنيٌّ جاءت مسأَلتُه يوم القيامة خُمُوشاً أَو كُدُوحاً في وجهه أَي

خُدُوشاً؛ قال أَبو عبيد: الخُموش مثل الخُدوش. يقال: خَمَشَت المرأَةُ

وجْهَها تَخْمُشه وتَخْمِشه خمْشاً وخُمُوشاً، والخُمُوشُ مصدرٌ ويجوز أَن

يكونا جميعاً المصدر حيث سمي به؛ قال لبيد يذكر نساء قُمْن يَنُحْنَ على

عمه أَبي براء:

يَخْمِشْن حُرَّ أَوْجُهٍ صِحاح،

في السُّلُب السُّودِ، وفي الأَمْساح

حكى ابن قُهزاذ عن علي بن الحسين بن واقد قال: سأَلت مطراً عن قوله عز

وجل: وجزاء سيّئةٍ سيّئةٌ مثْلُها، فقال: سأَلت عنها الحسن بن أَبي الحسن

فقال: هذا من الخُماش؛ قال أَبو الهيثم: أَراد هذا من الجراحات التي لا

قصاص فيها. والخَمَشُ: كالخَدْش الذي لا قصاص فيه. والحواميم كلها مكية

ليس فيها حكم لأَنها كانت دارَ حرب، قال ابن مسعود: آلُ حم من تلادي

الأُوَل أَي من أَول ما تعلّمتُ بمكة، ولم تجْر الأَحكام بين المسلمين بمكة في

القصاص. والخَمَشُ: ولدُ الوَبْر الذكرُ، والجمع خُمْشان. وتَخَمَّشَ

القومُ: كثُرت حركتهم.

وأَبو الخاموش: رجلُ معروف بَقَّال؛ قال رؤبة:

أَقْحَمَني جارُ أَبي الخاموش

والخُماشاتُ: بقايا الدَحْلِ.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.