Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
2299. خمع8 2300. خمق2 2301. خمل15 2302. خمم7 2303. خمن13 2304. خنا52305. خنب9 2306. خنبت2 2307. خنبث2 2308. خنبج5 2309. خنبس5 2310. خنبش2 2311. خنبص1 2312. خنبع2 2313. خنبق3 2314. خنبل2 2315. خنبلس1 2316. خنت2 2317. خنتر2 2318. خنتص1 2319. خنتع1 2320. خنث15 2321. خنثب2 2322. خنثر2 2323. خنثل1 2324. خنج2 2325. خنجر9 2326. خنجل1 2327. خندب2 2328. خندرس3 2329. خندع1 2330. خندف5 2331. خندق4 2332. خندلس2 2333. خندم4 2334. خنذ6 2335. خنذع1 2336. خنر6 2337. خنز14 2338. خنزب5 2339. خنزج2 2340. خنزر7 2341. خنس19 2342. خنسر4 2343. خنش3 2344. خنشع1 2345. خنشفر2 2346. خنشل3 2347. خنص6 2348. خنصر6 2349. خنضب2 2350. خنط2 2351. خنطث1 2352. خنطل2 2353. خنظ2 2354. خنظب2 2355. خنظر1 2356. خنع9 2357. خنعب2 2358. خنعج2 2359. خنعس2 2360. خنعق2 2361. خنف13 2362. خنفث2 2363. خنفج3 2364. خنفر4 2365. خنفس9 2366. خنفع1 2367. خنفق3 2368. خنق14 2369. خنم2 2370. خنن8 2371. خهفع1 2372. خوا1 2373. خوب9 2374. خوت12 2375. خوث7 2376. خوخ11 2377. خود10 2378. خوذ6 2379. خور14 2380. خوز6 2381. خوس4 2382. خوش6 2383. خوص14 2384. خوض16 2385. خوط7 2386. خوع5 2387. خوف16 2388. خوق9 2389. خول15 2390. خوم10 2391. خون19 2392. خيب11 2393. خيت5 2394. خيث2 2395. خيج2 2396. خيد2 2397. خير18 2398. خيس11 Prev. 100
«
Previous

خنا

»
Next

خنا: الخَنا: من قبيح الكلام. خَنا في مَنْطقه يَخْنُو خَناً، مقصور.

والخَنا: الفُحْش. وفي التهذيب: الخَنا من الكلام أَفْحَشُه. وخَنا في

كلامه وأَخْنَى: أَفْحَش، وفي مَنْطقه إخْناءٌ؛ قالت بنتُ أَبي مُسافِعٍ

القُرَشي وكان قتله النبي، صلى الله عليه وسلم:

وما لَيْثُ غَرِيفٍ ذُو

أَظافِيرَ وأَقْدامِ

كحِبِّي، إذا تَلاقَوا، و

وُجُوهُ القَوْمِ أَقْرانُ

وأَنتَ الطاعِنُ النَّجْلا

ءِ منها مُزْبِدٌ آنِ

وفي الكَفِّ حُسامٌ صا

رِمٌ أَبْيَضُ خَذَّامُ

وقد تَرْحَلُ بالرَّكْبِ،

فما تُخْنِي لصُخْبانِ

ابن سيده: هكذا رواها الأَخفش كلها مقيدة، ورواها أَبو عمرو مطلقة. قال

ابن جني: إذا قيدت ففيها عيب واحد وهو الإكْفاء بالنون والميم، وإذا

أَطلقت ففيها عيبان الإكْفاء والإقْواء، قال: وعندي أَن ابن جني قد وهم في

قوله رواها أَبو الحسن الأَخفش مقيدة، لأَن الشعر من الهَزَج وليس في الهزج

مفاعيل بالإسكان ولا فَعُولانْ، فإن كان الأَخْفش قد أَنشده هكذا فهو

عندي على إنشاد من أَنشد:

أَقِلِّي اللَّوْمَ عاذِلَ والعِتابْ

بسكون الباء، وهذا لا يعتدّ به ضرباً لأَن فَعُولْ مسكنة ليست من ضروب

الوافر، فكذلك مفاعيلْ أَو فَعُولانْ ليست من ضروب الهزج، وإذا كان كذلك

فالرواية كما رواه أَبو عمرو، وإن كان في الشعر حينئذ عيبان من الإقواء

والإكفاء إذ احتمالُ عيبين وثلاثة وأَكثر من ذلك أَمْثَلُ من كسر البيت،

وإن كنت أَيها الناظر في هذا الكتاب من أَهل العَروض فعِلْمُ هذا عليك من

اللازم المفروض. وكلامٌ خَنٍ وكَلِمَة خَنِيَةٌ، وليس خَنٍ على الفِعْل،

لأَنا لا نعلم خَنِيَتِ الكلمة، ولكنه على النَّسَب كما حكاه سيبويه من

قولهم رجل طَعِمٌ ونَهِرٌ، ونظيره كاسٍ إلا أَنه على زنة فاعِلٍ، قال

سيبويه: أَي ذو طَعامٍ وكسْوَة وسَيْرٍ بالنهار؛ وأَنشد:

لَسْتُ بلَيْلِيٍّ ولكنِّي نَهِرْ

وقول القُطامِيّ:

دَعُوا النَّمْر، لا تُثْنُوا عليها خَنايَةً،

فقد أَحْسَنَتْ في جُلّ ما بَيننا النَّمْرُ

بَنَى من الخنَا فَعالَة. وقد خَنِيَ عليه، بالكسر، وأَخْنَى عليه في

مَنْطِقِه: أَفْحَشَ؛ قال أَبو ذؤيب:

ولا تُخْنُوا عليَّ، ولا تُشِطُّوا

بقول الفخْر، إنّ الفَخْرَ حُوبُ

وفي الحديث: أَخْنَى الأَسماء عند الله رَجُلٌ تَسَمَّى مَلكَ

الأَمْلاكِ؛ الخَنا: الفُحْشُ في القول، ويجوز أَن يكون من أَخْنَى عليه الدَّهْرُ

إذا مالَ عليه وأَهلكه. وفي الحديث: من لم يَدَعِ الخَنا والكَذِبَ فلا

حاجةَ لله في أَن يَدَعَ طَعامَه وشرابه. وفي حديث أَبي عبيدة: فقال رجل

من جُهَيْنَة والله ما كان سَعْدٌ ليُخْنِيَ بابْنهِ

(* قوله «ليخني

بابنه» بهامش نسخة من النهاية ما نصه: الإخناه على الشيء الافساد ومنه الخنا

وهو الفحش والكلام الفاسد، ودخلت الباء في بابنه للتعدية، والمعنى: ما

كان ليجعله مخنياً على ضمانه خائساً به، واللام لتأكيد معنى النفي كأنه

قال: سعد أجلّ من أن يضايق ابنه في هذا حتى يعجز عن الوفاء بما ضمن) في

شِقَّةٍ من تَمْرٍ أَي يُسْلِمه ويَخْفر ذِمَّتَه، وهو من أَخْنَى عليه

الدِّهْرُ. وخَنَى الدَّهْرِ: آفاتُه؛ قال لبيد:

قلبتُ: هَجِّدْنا فَقَدْ طالَ السُّرَى،

وقَدرنا إن خَنَى الدَّهرِ غَفَلْ

وأَخْنَى علي الدَّهْرُ: طالَ . وأَخْنَى عليهم الدهرُ: أَهلكهم وأَتَى

عليهم؛ قال النابغة:

أَمْسَتْ خَلاءً وأَمْسَى أَهْلُها احْتَمَلُوا،

أَخْنَى عليها الذي أَخْنَى على لُبَدِ

وأَخْنَى: أَفْسَدَ. وأَخْنَيْتُ عليه: أَفْسَدْتُ. والخَنْوةُ:

الغَدْرَةُ. والخَنْوَة أَيضاً: الفُرْجَة في الخُصّ. وأَخْنَى الجرادُ: كَثُر

بيضُه؛ عن أَبي حنيفة. وأَخْنَى المَرْعَى: كَثُرَ نَباتُه والْتَفَّ؛

وروي بيت زهير:

أَصَكُّ مُصَلَّمُ الأُذُنَيْنِ أَخْنَى،

له بالسِّيَّ تَنُّومٌ وآءُ

والأَعرف الأَكثر أَجْنَى. قال ابن سيده: وإنما قضينا أَن أَلفه ياء

لأَن اللام ياء أَكثر منها واواً، والله أَعلم.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.