Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
3036. خنتب1 3037. خنتر2 3038. خَنتع1 3039. خَنتف1 3040. خَنتل1 3041. خنث153042. خنثب2 3043. خنثر2 3044. خنثعب1 3045. خَنثل1 3046. خنج2 3047. خنجر9 3048. خَنجف1 3049. خَنجل1 3050. خنخ1 3051. خندب2 3052. خَندرس1 3053. خَندع1 3054. خَندف1 3055. خَنْدَق2 3056. خَندل1 3057. خَندلس2 3058. خَندم1 3059. خنذ6 3060. خَنذع1 3061. خَنذم1 3062. خنر6 3063. خنز14 3064. خنزب5 3065. خنزج2 3066. خنزر7 3067. خَنس1 3068. خنسر4 3069. خَنش2 3070. خَنشع1 3071. خنشفر2 3072. خَنشل1 3073. خَنص2 3074. خنصر6 3075. خنضب2 3076. خَنضرف1 3077. خَنط1 3078. خنطر2 3079. خَنطرف1 3080. خَنطل1 3081. خَنظ1 3082. خنظب2 3083. خَنظرف2 3084. خَنع1 3085. خنعب2 3086. خنعج2 3087. خَنعس1 3088. خنعق2 3089. خَنف1 3090. خنفث2 3091. خنفج3 3092. خنفر4 3093. خَنفس1 3094. خَنفع1 3095. خنفق3 3096. خنق14 3097. خنلق1 3098. خَنم1 3099. خنمت1 3100. خنن8 3101. خنو4 3102. خني5 3103. خَهفع1 3104. خوأ2 3105. خوب9 3106. خوت12 3107. خوث7 3108. خوج1 3109. خوخ11 3110. خود10 3111. خوذ6 3112. خور14 3113. خوز6 3114. خَوس1 3115. خَوش2 3116. خَوص1 3117. خوض16 3118. خَوط2 3119. خَوع1 3120. خَوف2 3121. خوق9 3122. خَول2 3123. خَوم1 3124. خون19 3125. خوو2 3126. خوي8 3127. خيب11 3128. خيت5 3129. خيث2 3130. خيج2 3131. خيد2 3132. خير18 3133. خَيس1 3134. خَيش2 3135. خَيص2 Prev. 100
«
Previous

خنث

»
Next
خنث
: (الخَنِثُ، ككَتِف: مَنْ فِيهِ انْخِنَاثٌ وتَثَنَ) ، وَهُوَ المُسْتَرْخِي، المُتَثَنِّي.
والانْخِنَاثُ: التَّثَنِّي والتَّكَسُّرُ، والاسمُ مِنْهُ الخُنْثُ، قَالَ جرَير:
أَتُوعِدُنِي وأَنْتَ مُجَاشِعِيٌّ
أَرَى فِي خُنْثِ لِحْيَتِك اضْطِرَابَا
(وَقَدْ خَنِثَ) الرَّجُلُ (كَفَرِح) خَنَثاً، فَهُوَ خَنِثٌ.
(وتَخَنَّثَ) فِي كلامِه.
وتَخَنَّثَ الرَّجُلُ: فَعَلَ فِعْلَ المُخَنَّثِ.
وتَخَنَّثَ الرَّجُلُ وغيْرُه: سَقَطَ من الضَّعْفِ.
(وانْخَنَثَ:) تَثَنَّى وتَكَسَّر، والأَنْثَى خَنِثَةٌ.
وَفِي حَدِيثِ عَائِشَة أَنّهَا ذَكَرَتْ رَسولَ الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ووفاتَه، قَالَت: (فانْخَنَثَ فِي حِجْرِي، فَمَا شَعَرْتُ حتّى قُبِضَ) أَي فانْثَنَى وانْكَسَر؛ لاسْتِرْخَاءِ أَعْضَائِهِ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم عندَ المَوْتِ.
وانْخَنَثَتْ عُنُقُه: مالَتْ.
(و) الخِنْثُ (بالكَسْرِ: الجَمَاعَةُ المُتَفَرِّقَةُ) ، يُقَال: رأَيْتُ خِنْثاً من النّاسِ. (وباطِنُ الشِّدْقِ عندَ الأَضْرَاسِ) من فَوْقُ وأَسْفَلُ، نَقله الصّغَانيّ،
(وخَنَّثَه تَخْنِيثاً: عَطَفَه، فتَخَنَّثَ) تَعَطَّفَ، (ومِنْه المُخَنَّثُ) ، ضُبِطَ بصيغةِ اسْم الفاعِلِ واسمِ المَفْعُولِ مَعًا؛ للِينه وتَكَسُّره.
وَفِي المِصْباح: واسمُ الفاعِل مُخَنِّث بِالْكَسْرِ، واسمُ المَفْعُولِ مُخَنَّثٌ، أَي على الْقيَاس.
وَقَالَ بعض الأَئمة: خَنَّثَ الرَّجُلُ كلامَه بالتَّثْقِيلِ إِذا شَبَّهَهُ بِكَلَام النِّسَاءِ لِيناً ورَخَامَةً، فالرَّجُلُ مُخَنِّثٌ بالكَسْرِ.
قَالَ شيخُنَا: ورأَيْتُ فِي بعضِ شُرُوح البُخَارِيّ أَنّ المُخَنّثَ إِذا كانَ المرادُ مِنْهُ المُتَكَسِّر الأَعضاءِ المُتَشَبِّه بالنّسَاءِ فِي الانثِناءِ والتَّكَسُّرِ والكلامِ فَهُوَ بِفَتْح النُّون وَكسرهَا، وأَمّا إِذا أُريدَ الَّذِي يَفْعَلُ الفاحِشةَ، فإِنّمَا هُوَ بالفَتْحِ فَقَط، ثمَّ قَالَ؛ والظّاهر أَنّه تَفَقُّهٌ وأَخْذٌ من مثلِ هاذَا الكلامِ الَّذِي نَقَلَه فِي المِصْباح، وإِلا فالتَّخْنهيثُ الَّذِي هُوَ فِعْل الفاحِشَةِ لَا تَعْرفُه العَرَبُ، وَلَيْسَ فِي شيْءٍ من كلامِهِم، وَلَا هُوَ المَقْصُودُ من الحَدِيثِ، انْتهى.
(وَيُقَال لَهُ:) أَي للمُخَنّثِ (خُنَاثَةُ) بالضّم على الصّواب، كَمَا ضبطَه الصاغانيّ.
وفَهِم شيخُنَا من تقريرِ المِصْباحِ أَنّه بِالْكَسْرِ، كأَنّها من الحِرَفِ والصّنائعِ، وَلَيْسَ كَمَا فهمه، (وخُنَيْثَةُ) بالضّم مُصغَّراً.
(وخَنَثَه يَخْنِثُه) بِالْكَسْرِ (: هَزِىءَ بِهِ) وَفِي الأَسَاس: خَنَثَ لَهُ بأَنْفِهِ، كأَنَّه يَهْزَأُ بهِ.
(و) خَنَثَ فَمَ (السِّقاء) : ثَنَى فَاهُ و (كَسَرَهُ إِلى خَارِجِ، فشَرِبَ مِنْه، كاخُتَنَثَهُ) ، وإِن كسَرَه إِلى دَاخل فقد قَبَعَهُ.
وانْخَنَثَت القِرْبَةُ: تَثَنَّتْ.
وَخَنَثها يَخْنِثُها خَنْثاً، فانْخَنَثَتْ، وخَنَّثَها واخُتَنَثَها، وَفِي الحَدِيث (أَنَّه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم نَهَى عَن اخْتِناثِ الأَسْقِيَةِ) .
وَقَالَ اللَّيْث: خَنَثْتُ السِّقَاءَ والجُوَالِقَ، إِذا عَطَفْتَه. وَقَالَ غيرُه: يقالُ: خَنَثَ سِقَاءَه: ثَنَى فاهُ فأَخْرَج أَدَمَتَه، وَهِي الدّاخِلَةُ، ورُوِيَ عَن ابْن عُمَرَ (أَنّه كانَ يَشْرَبُ من الإِدَاوَةِ وَلَا يَخْتَنِثُها، ويُسَمِّيها نَفْعَةَ) سَمَّاهَا بالمَرَّةِ من النَّفع، وَلم يَصْرِفْهَا للعَلَمِيَّة والتَّأْنِيثِ.
وَقيل: خَنَث فمَ السِّقاءِ، إِذا قَلَبَ فَمَه داخِلاً كانَ أَو خَارِجاً، وكلُّ قَلْبٍ يقالُ لَهُ: خَنْثٌ. وأَصلُ الاخْتِناثِ التَكَسُّرُ والتَّثَنِّي.
(و) مِنْهُ (الخُنْثَى) سُمِّيَتِ المَرْأَةُ، لكونِها لَيِّنَةً تَتَثَنَّى، وَهُوَ الّذهي لَا يَخْلُصُ لذَكرٍ وَلَا أُنْثَى، وَجعله كُرَاع وَصْفاً، فقالَ: رَجُلٌ خُنْثَى: لَهُ مَا للذَّكَرِ والأُنْثَى.
وَقيل: الخنْثَى: (مَنْ لَهُ مَا لِلرِّحال والنِّسَاءِ جَمِيعاً) .
وَفِي الْمِصْبَاح: هُوَ الَّذِي خُلِقَ لَهُ فَرْجُ الرّجُلِ وفَرْجخ المَرْأَةِ. قَالَ شيخُنا: وَعند الفُقَهَاءِ: هُوَ مَنْ لَهُ مالَهُمَا، أَو مَنْ عَدِمَ الفَرْجَيْنِ مَعًا، فإِنّهُمْ قالُو: إِنّه خُنْثعى، وبعضُهُم قَالَ الخُنْثَى حَقِيقَةً مَن لَهُ فَرْجَان، ومَنْ لَا فَرْجع لَهُ بالكُلِّيَّةِ أُلْحِقَ بالخُنْثَى فِي أَحكامه، فَهُوَ خُنْثَى مجَازًا، فتَأَمَّل.
(ج) خَنَاثَي (كحبَالَي، و) خِنَاثٌ مثْل (إِناثٍ) ، قَالَ:
لعَمْرُك مَا الخِنَاثُ بنُو قُشَيْرٍ
بنِسْوانٍ يَلِدْنَ وَلَا رِجالِ
(و) الخنْثَي (: فَرَسُ عَمْرِو بنِ عَمْرِو بنِ عُدَس) ، كزُفَر طلَبَه عَلَيْهَا مِرْدَاسُ بنُ أَبِي عامِرٍ السُّلَمِيّ يومَ جَبَلَةَ، ففَاتَ، فَقَالَ مِرْداس:
تَمَطَّتْ كُمَيْتٌ كالهِرَاوَةِ صِلْدِمٌ
بِعَمْرِو بنِ عَمْرٍ وبعْد مَا مُسَّ باليَدِ
فلولا مَدَي الخُنْثَي وطُولُ جِرَائِها
لَرُحْتَ بَطِيءَ المَشْيِ غيرَ مُقيَّدِ (و) يُقَال: ألْقَي اللَّيْلُ أَخْنَاثَه على الأَرْضِ، أَي أَثْنَاءَ ظَلامِهِ.
وطَوَي الثَّوْبَ على أَخْنَاثِهِ وخِنَائِه، (أَخْنَاثُ الثَّوْبِ وخِنَاثُه) بالكسرِ (: مَطاوِيهِ) وكُسُورُه، الْوَاحِد خِنْثٌ، بِالْكَسْرِ.
(و) الأَخْنَاثُ (من الدَّلْوِ: فُرُوغُه) ، هاكذا فِي سائِر النُّسَخ، والصّوَاب فُرُوغُهَا؛ لأَنّ الدَّلْوَ مُؤَنَّثَةٌ فِي الأَفْصَحِ، أَشار لَهُ شيخُنَا ومثلُه فِي لسانِ العربِ والتَّكْمِلَة.
(وذُو خَنَاثَي) ، بالفَتْح مَقْصُورا (: ع) قَالَ الشّاعر يصف ضَأْناً:
شَدَّ لَهَا الذِّئْبُ بِذِي خَنَاثَي
مُسْحَنْكِكَ الظَّلْمَاءِ والأَمْلاثَا
(وخُنْثُ بِالضَّمِّ مَمْنُوعَةً) من الصّرْف للعَلَمِيّة والتَّأْنيث (: اسمُ امْرَأَة) .
وَفِي الْمثل: أَخْنَثُ من دَلاَلٍ، وَهُوَ مِن مَخَانِيثِ المَدِينَةِ، واسمُه ناقد وأَخْنَثُ من هِيتٍ، واخْنَثُ من طُوَيْسٍ.
(وامْرَأَةٌ) خُنُثٌ، بضمّتينِ، و (مِخْنَاثٌ) كمِحْرَاب، أَي لَيِّنَة (مُتَكَسِّرَة، ويُقَالُ لَهَا) أَي للمرأَة (: يَا خَنَاثِ) كقَطَامِ (، وَله: يَا خُنَثُ) ، كَلُكَعَ وَلَكَاعِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الأَخْنَاثُ بالفَتْح: موضهعٌ فِي شعرِ بعضِ الأَزْدِ، نَقله ياقُوت.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.