Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
3091. خنفج3 3092. خنفر4 3093. خَنفس1 3094. خَنفع1 3095. خنفق3 3096. خنق143097. خنلق1 3098. خَنم1 3099. خنمت1 3100. خنن8 3101. خنو4 3102. خني5 3103. خَهفع1 3104. خوأ2 3105. خوب9 3106. خوت12 3107. خوث7 3108. خوج1 3109. خوخ11 3110. خود10 3111. خوذ6 3112. خور14 3113. خوز6 3114. خَوس1 3115. خَوش2 3116. خَوص1 3117. خوض16 3118. خَوط2 3119. خَوع1 3120. خَوف2 3121. خوق9 3122. خَول2 3123. خَوم1 3124. خون19 3125. خوو2 3126. خوي8 3127. خيب11 3128. خيت5 3129. خيث2 3130. خيج2 3131. خيد2 3132. خير18 3133. خَيس1 3134. خَيش2 3135. خَيص2 3136. خَيط1 3137. خَيف2 3138. خَيل2 3139. خَيم2 3140. خينين1 3141. د6 3142. دأَب1 3143. دأَت1 3144. دأَث1 3145. دأَد1 3146. دأدأ8 3147. دأص2 3148. دأَض1 3149. دأَظ1 3150. دأُفٍّ1 3151. دأك2 3152. دأل9 3153. دأم7 3154. دأو3 3155. دأي5 3156. دبأ7 3157. دبب14 3158. دبث1 3159. دبج13 3160. دبجر1 3161. دبح12 3162. دبحس2 3163. دبخ6 3164. دبخَس1 3165. دبذ3 3166. دبر18 3167. دبرك2 3168. دبس15 3169. دبش8 3170. دبع2 3171. دبعك2 3172. دبغ14 3173. دبق15 3174. دبك5 3175. دبكل2 3176. دبل14 3177. دبلس1 3178. دبن6 3179. دبه4 3180. دبي8 3181. دثأ5 3182. دثث6 3183. دثر19 3184. دثط5 3185. دثع3 3186. دثق2 3187. دثم2 3188. دثن6 3189. دجب4 3190. دجج12 Prev. 100
«
Previous

خنق

»
Next
خنق
خَنَقَه يَخْنُقُه خَنِقاً، ككَتِف وخَنْقاً، بالفتحِِ فَهُوَ خَنِقٌ أيْضاً أَي: ككَتِف، وخَنِيقٌ كأمِيرٍ ومَخْنُوقٌ، كخَنَّقَهُ تَخْنِيقاً فاخْتَنَق وانْخَنَقَ.
وانْخَنَقَتِ الشّاةُ بنَفْسِها فَهِيَ مُنْخَنِقَة، وقيلَ: الانْخِناقُ: انْعِصارُ الخِناق فِي خَنْقِهِ، والاخْتِناقُ فِعْلُه بنَفْسِه.
والخانقْ: الشِّعْبُ الضَّيِّقُ فِي الجَبَل، وَهُوَ مَجازٌ.
وأهْلُ اليَمَنِ يُسَمُّونَ الزُّقاق خانِقاً، كَمَا فِي الصِّحاح، وَهُوَ مَجازٌ. وخانِقُ الذئْبِ. والنمرِ، والكَلْب، والكَرْسَنَةِ: أَرْبَعُ حَشائِشَ، الأَول مَشَّرفُ الأوْراقِ، مُزَغَّبٌ يشبِهُ الدُّلْبَ، وَالثَّانِي: كذَنَبِ العَقْرَبِ، بَرّاقٌ نَحْو شِبْرٍ لَا تَزيدُ أَوْراقُه عَن خَمْسَة، وكلاهُما رَبَعِيٌّ من أنْواع السُّمُوم، يَقْتُلُ سائِرَ الحَيواناتِ، وإِنّما خُصَّ النَّمِرُ والذِّئْبُ إسُرْعَةِ الفعلِ فيهمَا، وقالَ الرَّئِيسُ فِي القانُونِ: وَرَقُ خانِقِ النمِرِ إِذا خُلِطَ بالشَّحْم، وخُبِزَ بالخُبْزِ، وأطْعِمَ للذِّئابِ والكِلابِ والثَّعالِبِ والنمُرِ قَتَلَها، وإِذا عَرَفْتَ ذَلِك فالصحِيحُ أَنَّها حَشِيشَتانِ، أَو حَشِيشَةٌ واحِدَةٌ، فتأمَّلْ ذَلِك.
وخانِقِينُ، وخانِقُونَ: د بسَوادِ بَغْدادَ الأُولَى فِي النَّصْبِ والخَفْضِ لأنّ النُّعْمانَ المَلِكَ خَنَقَ بهِ عَدِيَّ ابنَ زَيد العِبادِيَّ حَتّى قَتَلَه، قالَ عُتْبَةُ ابنُ الوَعْلِ التَّغْلِبيُّ:
(ويَوْمٌ بأعْلَى خانِقِينَ شَرِبْتُه ... وحُلْوانَ حُلْوانَ الجِبالِ وتُسْتَرا)
وخانِقِين: د، بالكُوفَةِ، وقالَ ابْن السَّمْعانيَ: خانِقين: بُلَيْدَةٌ فى طَرِيقِ بَغْدادَ، وَأول مَا يُرَى النَّخلُ بهَا، وَمِنْهَا يَتَكَلَّمُ الناسُ بالعَرَبيَّة، وَهِي، أول حَدِّ العَرَبِ إِلى مَغرِب الشّمسِ وَمِنْهَا حَدُّ العَجَم إِلى مَشْرِقِ الشَّمْسِ، بِت بهَا لَيْلَةً، وقالَ ابنُ الأَثِير: هِيَ قَرْيَةٌ كبِيرةٌ بطريقِ الجَبَل.
والخانُوقَةُ: د، على الفُرَاتِ بناحِيَةِ الرّقَّةِ.
والخِناقُ ككِتابٍ: الحَبل الَّذِي يُخْنَق بِهِ.)
والخُناقُ كغُرابٍ: داءٌ يَمْتَنِعُ مَعَه نُفُوذُ النَّفَسِ إِلى الرِّئَةِ والقَلْبِ.
ويُقالُ أَيْضا: أَخَذَه بخِناقِه، بالكسْرِ والضَّمِّ، ومُخَنَّقِه كمُعَظَّم أَي: بحَلْقِه، وفِي الصِّحاح يُقالُ: بَلَغَ مِنْهُ المُخَنَّقَ، بالتَّشْدِيدِ، وَهُوَ موضِع الخَنْقِ من العُنُقِ، وأخَذْتُ بمُخَنَّقِه، وكذلِك الخُنّاقُ بالضمِّ، يُقال: أَخَذَ بخُنّاقِهِ، وأَنشَدَ ابْن بَرِّيٍّ لأبِي النَّجْم: والنَّفْسُ قد طارَتْ إِلى المُخَنقِ والخُناقِيَّةُ: داءٌ أَو ريحٌ يَأْخُذُ فِي حُلُوق النّاسِ والدَّوابِّ وَقد يَأْخُذُ الطَّيْر، فِي رُؤُوسِها وحَلْقِها.
ويَعْتَرِى الفَرَس أَيْضا، وأَكثر مَا يَظْهَرُ فِي الحَمام، فَإِذا كانَ ذلِك فَهُوَ غَيْرُ مُشْتَقٍّ، لأنًّ الخَنْقَ إِنّما هُو فِي الحَلْقِ، يُقالُ: خُنِقَ الفَرَسُ، فَهُوَ مَخْنُوقٌ.
وقالَ ابنُ الأعرابيِّ: الخُنُقُ، بضَمَّتَيْنِ: الفُرُوجُ الضَّيِّقًة من النِّساء.
وخَنُوقاءُ، كجَلُولاء: ع وَفِي العُباب: أرْضٌ. والخَنُوقَةُ، كتَنُوفَة: وادٍ بدِيارِ عُقَيلٍ قَالَ القُحَيْفُ العُقيلِيُّ:
(تَحَمَّلْنَ من بَطْنِ الخَنُوقَةِ بعدَما ... جَرَى للثُّرَيّا بالأعاصِيرِ بارِحُ)
قالَ الصاغانِيُّ: وَجَدْتُ البيتَ بخَطِّ ابنِ حَبِيب فى شِعْرِ القُحَيْفِ الخَنُوفَة بالفاءَ المُخَففَة، وخطُّه حُجَّةٌ.
والمِخْنَقَةُ، كمِكْنَسَةً: القِلادَةُ الواقِعَةُ على المُخَنَّقِ، يُقالُ: فِي جِيدِها مِخْنَقَةٌ، وفى أجْيادِهِنَّ مَخانِقُ.
والمُخَنَّق، كمُعَظَّم: مَوْضِعُ حَبْل الخَنْقِ، وَهُوَ الحَلْقُ بذاتِه الذِى مَر لهُ قَرِيبا، وَهُوَ قولُه: أَخَذَهُ بخُناقِه ومُخَنَّقِه، فَهُوَ مُكَررٌ.
وغُلامٌ مُخَنَّقُ الخَصْرِ، أَي: أَهْيَفُ.
وَمن المَجازِ: خَنَّقَ السَّرابُ الجِبالَ تَخْنِيقاً: كادَ أَنْ يُغَطي رُؤُوسَها قالَ ذُو الرمَّةِ:
(وقَدْ خَنَّق الآلُ الشِّعافَ وغَرَّقَتْ ... جَوارِيِه جُذْعانَ القِضافِ النَّوابِكِ)
أَي: يكادُ يَبْلُغُ الآلُ أَنْ يُغَطِّىَ رُؤُوسَ الجِبال.
ويُقال: خَنَّق فُلانٌ الأَرْبَعِينَ: إِذا كادَ أنْ يَبلُغها وَهُوَ مَجازٌ.
وخَنَّقَ الإِناء: مَلأه وَهُوَ مَجازٌ، وَقَالَ أَبُو سَعِيدٍ: إِذا شَدَّدَ ملأَهُ، وكذلِكَ الحَوْضَ، فَهُوَ مُخَنق، قَالَ أَبو النَّجْمَ: ثُمّ طَباها ذُو حَبابٍ مُتْرَعُ) مُخَنَّقٌ بمائِه مُدَعْدَعُ وَمن المَجاز: المُخْتَنِقُ للفاعِلِ: فَرَسٌ أَخَذَتْ غُرته لَحْيَيْهِ إِلَى أصُول أُذُنَيْه، فَإِذا أَخَذَ البَياضُ وَجْهَهُ وأذُنَيْهِ فَهُوَ مُبَرْنَسٌ، قالَه أَبُو سَعِيدٍ.
وَمن أمْثالِهم: افْتَدِ مَخْنُوقُ يُضْرَبُ فِي تَخْلِيص نَفسِكَ من الشِّدَّةِ والأَذَى، قَالَ طَرَفَةُ بنُ العَبْدِ: (وَلَكِن مَوْلايَ امْرؤٌ هُوَ خانِقِي ... على الشُّكْرِ والتسآلِ أَو أَنا مُفْتَدِي)
وخانِقاهُ: ة بينَ أسْفَرايِينَ وجُرْجانَ.
وخانِقاهُ: ة أخرَى بفارِيابَ.
ثمَّ أَصْلُ الخانَقاه: بُقْعَةٌ يَسْكُنُها أَهْلُ الصَّلاةِ والخَيْرِ، والصُّوفِيَّةُ، والنونُ مَفْتُوحَة، مُعَرَّب: فانه كاه، قالَ المَقْرِيزِيُّ: وَقد حَدَثَتْ فِي الْإِسْلَام فِي حُدودِ الأرْبَعِمائة، وجُعِلَتْ لمُتَخَلَّىَ الصوفيَّة فِيها لعِبادَةِ اللهِ تَعالى، فَإِذا عَرَفْتَ ذَلِك فالأنْسَبُ ذِكْرُه فِي الهاءَ، لِأَنَّهَا أصْلِيّةٌ، وَقد اشْتَهَر بهذِه النِّسْبَة أَبو العَبّاس الخانقاهِي، من أهْلِ سَرَخْسَ، وحَفِيدُه أَبو نَصْرٍ طاهِرُ ابنُ مُحَمد السرَخْسيُّ الخانَقاهِي، كَانَ واعِظاً، وأَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ مُحَّمدِ بنِ أَحمدَ المذكِّر الخانَقاهِي من أَهْلِ نَيْسابُورَ، كَانَ من مَشايِخ الكَرّامِيةِ، سَمِعَ مِنْهُ الْحَاكِم أَبو عَبْدِ اللهِ الحافِظُ.
وفاتَهُ: الخانْقاه: قَرْيةٌ عامِرةٌ من أَعْمالِ مِصْرَ، شَرْقِيَّها، وتُعرَفُ الآنَ بالخانْكَة.
وخانِقاه سَعِيد السُّعَداءَ بِمصْر: أَحدُ الخَوانِقِ المَشْهُورة، وَقد نُسِب إِلَى سُكناها بعض المُحدِّثينَ.
وَفِي المَراصِد: الخانِقةُ ثأنيثُ الخانقِ: المُتَعَبَّدُ للكَرّامِيَّةِ بالبَيْتِ المُقَدَّس.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: رَجُلٌ خانِقٌ، فى موضِعَ خَنِيقٍ: ذُو خُناقٍ، قَالَ رُؤْبَةُ: وخانِقَىْ ذِي غُصَّة جِرْياضِ والخَنّاقُ، كشدّادٍ: من كَانَ شَأْنُه الخَنْقَ، ويُقال: لُعِنَ الخانِقُونَ والخَنّاقُونَ، وهم الّذِينَ يَخْنُقُون النّاسَ.
والخُنّاقُ، كرُمّان: لُغَةٌ فِي الخُناقِ، كغُرابٍ، والجَمْعُ: خَوانِيقُ. وقالَ أَبُو العَبّاسِ: فَلْهَمٌ خِناقٌ، بالكسرِ، أَي: ضَيقٌ.
والمُخْتَنَقُ: المَضِيقُ، نَقله الجَوْهَرِيُّ.
وخَنَقَ الوَقتَ يَخْنُقُه: إَذا أَخَّرَه وضَيَّقَه، وَفِي حَدِيثِ مُعاذٍ: سيَكُونُ عَلَيْكُم أمراءُ يُؤخَّرُونَ الصلاةَ عَن مِيقاتِها، وِيَخْنُقونَها إِلى شَرَقِ المَوْتَى أَي: يُضَيقُونَ وَقْتَها بتَأخِيرِها.)
وهم فِي خُنَاقٍ من المَوْتِ، أَي: فِي ضِيقٍ.
وأُخِذَ السَّبُعُ بالخِناقَةِ، وَهِي حِبالَةٌ تَأخُذُ بحَلْقِه، وَهُوَ مَجازٌ.
وأَخَذَ مِنْهُ بالمُخَنَّقِ: إِذا لزَّة وضَيَّقَ عليهِ، وَهُوَ مَجازٌ.
والخَنّاقُ، كشَدّادٍ: يُسْتَعمَلُ بالأنْدَلُس، لمَنْ يَبِيعُ السَّمَكَ بالخِناقَةِ، وَهِي: حِبالَةٌ يُؤْخذَ بهَا. واشْتَهَر بِهِ عُثْمانُ بنُ ناصِح المُحَدِّثُ.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.