Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
1630. خَنْشَفير1 1631. خَنص2 1632. خنف13 1633. خَنق1 1634. خنم2 1635. خنو41636. خني5 1637. خو2 1638. خَوب1 1639. خَوت1 1640. خَوث1 1641. خَوخ1 1642. خَوذ1 1643. خَور1 1644. خَوز1 1645. خَوش2 1646. خَوض1 1647. خَوط2 1648. خَوف2 1649. خَول2 1650. خي1 1651. خَيب1 1652. خَير1 1653. خَيش2 1654. خَيص2 1655. خَيف2 1656. خَيل2 1657. خَيم2 1658. خيو2 1659. خيي1 1660. دأب14 1661. دأث5 1662. دأدأ8 1663. دأظ5 1664. دأل9 1665. دأم7 1666. دأو3 1667. دأي5 1668. دبأ7 1669. دبب14 1670. دبج13 1671. دبح12 1672. دبر18 1673. دبس15 1674. دبش8 1675. دبغ14 1676. دبك5 1677. دبن6 1678. دبي8 1679. دثأ5 1680. دثث6 1681. دثر19 1682. دثط5 1683. دثع3 1684. دثن6 1685. دجب4 1686. دجج12 1687. دجر13 1688. دجل17 1689. دجم6 1690. دجن16 1691. دجو6 1692. دجي5 1693. دحب4 1694. دحج3 1695. دحح6 1696. دحر13 1697. دحز5 1698. دحس11 1699. دحص8 1700. دحق8 1701. دحل10 1702. دحم6 1703. دحو8 1704. دحي6 1705. دَخْتَنوُس1 1706. دخَخَ1 1707. دخَر1 1708. دخَس2 1709. دخَش2 1710. دخَص2 1711. دخَض1 1712. دخَل2 1713. دخَم2 1714. دخَن1 1715. دخَي1 1716. ددر2 1717. ددمس1 1718. ددن7 1719. دذن3 1720. درأ14 1721. درب18 1722. درج17 1723. درح6 1724. دُّرَخْبيل1 1725. درخبين1 1726. دُّرَخْميل1 1727. درخمين1 1728. درد12 1729. درداقس1 Prev. 100
«
Previous

خنو

»
Next
الْخَاء وَالنُّون وَالْوَاو

الخَون: أَن يُؤتمن الْإِنْسَان فَلَا يَنْصح.

خانه خَونا، وخيانة، وخانة، ومَخانة، واختانه، وَفِي التَّنْزِيل: (علِم الله أَنكُمْ كُنْتُم تختانون أَنفسكُم) .

وَرجل خائن، وخائنة، وخَؤوُن، وخوّان، وَالْجمع: خانة، وخَوَنة، الْأَخِيرَة شَاذَّة، وَلم يَأْتِ شَيْء من هَذَا فِي الْيَاء، اعني: انه لم يَجِيء مثل سَائِر، وسيرة، وَإِنَّمَا شَذَّ من هَذَا مِمَّا عينه وَاو لَا يَاء، وخُوّان.

وَقد خانه الْعَهْد وَالْأَمَانَة، قَالَ:

فَقَالَ مُجيباً وَالَّذِي حَجّ حاتمٌّ أخونك عَهداً إِنَّنِي غير خَوّانِ

وخوّنَ الرجلَ: نسبه إِلَى الخَوْن.

وخانه سيفُه: نبا، كَقَوْلِه: السيفُ أَخُوك وَرُبمَا خانك.

وخانه الدهرُ: غَيّر حالَه من اللِّين إِلَى الشدَّة، قَالَ الْأَعْشَى:

وخان الزمانُ أَبَا مالكٍ وَأي امرئٍ لم يخُنْه الزَّمَنْ وَكَذَلِكَ: تخونّه.

وتخوّنه، وخوّنه، وخوّن مِنْهُ: نَقصَه.

وخَوّنه، وتخوّنه: تعهّده.

والخَوْنُ: فَتْرة فِي النَّظر، يُقَال للأسد: خائنُ العَين.

وَبِه سُمِّي الْأسد: خَوَّانا.

وخائنة الاعين: مَا تُسارق من النَّظر إِلَى مَا لَا يَحِل، وَفِي التَّنْزِيل: (يعلم خَائِنَة الاعين) .

وَقَالَ ثَعْلَب: مَعْنَاهُ أَن يَنظر نَظرة رِيبَة، وَهُوَ نَحْو ذَلِك.

والخِوان، والخُوان: الَّذِي يُؤكل عَلَيْهِ، وَالْجمع: أخونة، وخُونٌ.

قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَلم يحركوا الْوَاو كَرَاهِيَة الضمة قبلهَا، والضمة فِيهَا.

والإخوان، كالخِوان، وَفِي الحَدِيث: " حَتَّى إِن أهل الإخوان يَجْتَمعُونَ "، وَبِه فُسِّر قَول الشَّاعِر:

ومَنْحَر مِئناثٍ تَجُرّ خُوارَها ومَوْضِع إخوانٍ إِلَى جَنب إخوانِ

عَن الْهَرَوِيّ فِي الغَريبين.

والخوانة: الاست.

وَالْعرب تسمي ربيعا الأول: خَوّانا، وخُوّانا، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:

وَفِي النِّصف من خَوّانَ وَدّ عَدوُّنا بأنّه فِي أمعاء حُوتٍ لَدَى البَحْر

وَجمعه: أخْوِنة، وَلَا أَدْرِي كَيفَ هَذَا.

وخَيْوان: بلد بِالْيمن، لَيْسَ " فَعلان "، لِأَنَّهُ لَيْسَ فِي الْكَلَام اسْم عينه يَاء ولامه وَاو، وتُرك صرفه، لِأَنَّهُ اسْم للبُقعة.

هَذَا تَعْلِيل الْفَارِسِي. فَأَما رَجَاء بن حَيْوَةَ فقد يكون مقلوبا عَن " حَيّة " فِيمَن جعل " حَيَّة " من " ح وى ". وَهُوَ رَأْي أبي حَاتِم، ويعضُده: رجلٌ حَوّاء، وحاو، للَّذي عمله جمع الحيَّات، وَكَذَا يعضُده أَرض مَحْواة. فَأَما " مَحْياة " فِي هَذَا الْمَعْنى فمُعاقِبة، إِيثَار لياء، أَو مقلوب عَن مَحْواة، فَلَمَّا نقلت " حيّة " إِلَى العلمية خصت العلمية بإخراجها على الأَصْل بعد الْقلب، وسَهَل ذَلِك لَهُم القلبُ، وَإِذ لَو أعَلّوا بعد القَلْب، وَالْقلب علّة، لتوالي الإعلالان.

وَقد قدّمت فِي بَاب المضاعف من الْحَاء وَالْيَاء قَول الْفَارِسِي: إِن " حَيَّة " من " ح ي ي "، وَأَن " حَوَّاء " من " لاء " وَقد تكون " حَيْوَة " فيعلة، من حوى يَحْوِي حَيْويَة، ثمَّ قُلبت الْوَاو يَاء للكسرة، فاجتمعت ثَلَاث ياآت، وَمثله: حيَّيِة، فحذفت الْيَاء الاخيرة، فَبَقيَ " حَيَّة " ثمَّ أخرجت على الأَصْل، فَقيل: حَيْوَة، فَإِذا كَانَ " حَيْوة " مُتوجِّها على هذَيْن الْقَوْلَيْنِ، فقد تادى ضَمَان الْفَارِسِي أَنه لَيْسَ فِي الْكَلَام شَيْء عينه يَاء ولامه وَاو الْبَتَّةَ.

وَقد قدمت عَامَّة ذَلِك فِي بَاب " ح وي "، واعدته هُنَا لمَكَان " حيْوان ".

والحان: الحَانوت، أَو صَاحب الْحَانُوت، فَارسي مُعرب.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.