Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
2400. خيص5 2401. خيض1 2402. خيط15 2403. خيف14 2404. خيل17 2405. خيم132406. د6 2407. دأب14 2408. دأث5 2409. دأدأ8 2410. دأض1 2411. دأظ5 2412. دأف1 2413. دأك2 2414. دأل9 2415. دأم7 2416. دأي5 2417. دبأ7 2418. دبب14 2419. دبج13 2420. دبح12 2421. دبخ6 2422. دبخس2 2423. دبذ3 2424. دبر18 2425. دبس15 2426. دبش8 2427. دبعك2 2428. دبغ14 2429. دبق15 2430. دبك5 2431. دبكل2 2432. دبل14 2433. دبه4 2434. دبي8 2435. دثأ5 2436. دثث6 2437. دثر19 2438. دثط5 2439. دثع3 2440. دثق2 2441. دثن6 2442. دجا5 2443. دجب4 2444. دجج12 2445. دجر13 2446. دجل17 2447. دجم6 2448. دجن16 2449. دجه2 2450. دحا5 2451. دحب4 2452. دحج3 2453. دَحْجَب1 2454. دحح6 2455. دحر13 2456. دحرج8 2457. دحرض3 2458. دحز5 2459. دحس11 2460. دحسم6 2461. دحص8 2462. دحض16 2463. دحق8 2464. دحقل2 2465. دحل10 2466. دحلط2 2467. دحلق3 2468. دحلم2 2469. دحم6 2470. دحمر3 2471. دحمس7 2472. دحمق2 2473. دحمل2 2474. دحن6 2475. دخبش1 2476. دختنس1 2477. دخخ6 2478. دخدب3 2479. دخدر4 2480. دخدنس1 2481. دخر13 2482. دخرص7 2483. دخس10 2484. دخش2 2485. دخشم3 2486. دخشن2 2487. دخص2 2488. دخض3 2489. دخل17 2490. دخم1 2491. دخمس5 2492. دخن16 2493. دخنس2 2494. دخي2 2495. ددا3 2496. ددر2 2497. ددق2 2498. ددم3 2499. ددن7 Prev. 100
«
Previous

خيم

»
Next

خيم: الخَيْمَةُ: بيت من بيوت الأَعراب مستدير يبنيه الأعراب من عيدانِ

الشجر؛ قال الشاعر:

أَو مَرْخَة خَيَّمَتْ

(* قوله «أو مرخة خيمت» كذا بالأصل، والشطرة موجودة بتمامها في التهذيب

وهي:

أو مرخة خيمت في أصلها البقر).

وقيل: وهي ثلاثة أَعواد أَو أَربعة يُلْقَى عليها الثُّمامُ

ويُسْتَظَلُّ بها في الحر، والجمع خَيْماتٌ وخِيامٌ وخِيَمٌ وخَيْمٌ، وقيل: الخَيْمُ

أَعواد تنصب في القَيْظِ، وتجعل لها عَوَارِضُ، وتُظَلَّلُ بالشجر فتكون

أَبرَدَ من الأَخْبِيَةِ، وقيل: هي عيدانٌِ يبنى عليها الخِيامُ؛ قال

النابغة:

فلم يَبْقَ إلاَّ آلُ خَيْمٍ مُنَضَّدٍ،

وسُفْعٌ على آسٍ ونُؤْيٌ مُعَثْلِبُ

الآسُ: الرماد. ومُعَثْلِبٌ: مهدوم. والذي رواه ابن السيرافي على أَسٍّ

قال: وهو الأَساسُ؛ ويروى عَجُزُهُ أَيضاً:

وثُمٌّ على عَرْشِ الخِيامِ غَسِيلُ

ورواه أَبو عبيد للنابغة، ورواه ثعلب لزُهَيرٍ، وقيل: الخَيْمُ ما يبنى

من الشجر والسِّعَفِ، يَسْتَظِل به الرجلُ إذا أَورد إبله الماء.

وخَيَّمَه أَي جعله كالخَيْمَة. والخَيْمَةُ عند العرب: البيت والمنزل، وسميت

خَيْمَةً

لأن صاحبها يتخذها كالمنزل الأَصلي. ابن الأَعرابي: الخيمة لا تكون إلا

من أَربعة أَعواد ثم تُسَقَّفُ بالثُّمامِ ولا تكون من ثياب، قال: وأَما

المَظَلَّةُ فمن الثياب وغيرها، ويقال: مِظَلَّةٌ. قال ابن بري: الذي

حكاه الجوهري من أَن الخَيْمَةَ بيت تبنيه الأَعراب من عِيدان الشَّجَر هو

قول الأَصمعي، وهو أَنه كان يذهب إلى أَن الخَيْمَةَ إنما تكون من شجر،

فإن كانت من غير شجر فهي بيت، وغيره يذهب إلى أَن الخَيْمَة تكون من

الخِرَقِ المَعْمولة بالأَطْنابِ، واستدل بأن أصل التَّخْييم الإقامة،

فسُمِّيَتْ بذلك لأَنها تكون عند النزول فسميت خَيْمةً؛ قال: ومثلُ بيت النابغة

قولُ مُزاحِمٍ:

مَنَازِلُ، أَمَّا أَهْلُها فَتَحَمَّلُوا

فَبانُوا، وأَمَّا خَيْمُها فَمُقِيمُ

قال: ومثله قول زهير:

أرَبَّتْ به الأرْواحُ كلَّ عَشِيَّةٍ،

فمل يَبْقَ إلاَّ آلُ خَيْمٍ مُنَضَّدِ

قال: وشاهد الخِيَمِ قول مُرَقِّشٍ:

هل تعرف الدَّار عَفَا رَسْمُها

إلا الأَثافيَّ ومَبْنَى الخِيَمْ؟

وشاهدُ الخِيامِ قول حَسّان:

ومَظْعَن الحَيِّ ومَبْنَى الخِيام

وفي الحديث: الشَّهِيدُ في خَيْمَةِ اللِه تحتَ العَرْشِ؛ الخَيْمَةُ:

معروفة؛ ومنه: خَيَّمَ بالمكان أَي أَقام به وسكنه، واستعارها لِظلِّ رحمة

الله ورِضْوانه، ويُصَدِّقُهُ الحديث الآخر: الشهيد في ظِلِّ الله

وظِلِّ عَرْشِه. وفي الحديث: من أَحب أَن يَسْتَخِيمَ له الرجالُ قِياماً كما

يُقامُ بين يدي المُلوك والأُمراء، وهو من قولهم: خام يَخِيمُ وخَيِّمُ

وَخَيَّمَ يُخَيِّمُ إذا أقام بالمكان، ويروى: اسْتَخَمَّ واسْتَجَمَّ،

وقد تقدما. والخِيامُ أَيضاً: الهَوادِجُ على التشبيه؛ قال الأَعشى:

أَمِن جَبَل الأَمْرارِ ضرْبُ خيامِكم

على نَبإٍ، إنّ الأَشافيّ سَائل

وأَخامَ الخَيْمَةَ وأخْيَمَها: بَناها؛ عن ابن الأَعرابي. وتَخَيَّم

مكانَ كذا: ضَرَب خَيْمَتَهُ. وخَيَّمَ القومُ: دخلوا في الخَيْمة.

وخَيَّمُوا بالمكان: أَقاموا؛ وقال الأَعشى:

فَلَمَّا أَضاءَ الصُّبْحُ قامَ مُبادراً،

وكانَ انْطِلاقُ الشاة مِن حَيْثُ خَيَّمَا

والعرب تقول: خَيَّمَ فلان خَيْمَةً إذا بناها، وتَخَيَّمَ إذا أقامَ

فيها؛ وقال زهير:

وضَعْنَ عِصِيَّ الحاضِرِ المُتَخَيِّمِ

وخَيَّمَت الرائحة الطيِّبةُ بالمكان والثوب: أَقامت وعَبِقَت به.

وخَيِّمَ الوَحْشِيُّ في كِناسه: أَقامَ فيه فلم يَبْرَحْهُ.وخَيَّمَه:

غَطَّاه بشيء كي يَعْبق به؛ وأَنشد:

مَعَ الطِّيبِ المُخَيَّم في الثياب

أَبو عبيد: الخِيمُ الشيمَة والطبيعة والخُلُق والسجية. ويقال: خِيم

السيف فِرِنْدُه، والخِيمُ: الأَصل؛ وأَنشد:

ومَنْ يَبْتَدِعْ ما لَيْس مِن خِيم نَفْسِه،

يَدَعْه ويَغْلِبْه على النفسِ خِيمُها

ابن سيده: الخِيمُ، بالكسر، الخُلُق، وقيل: سَعة الخُلُق، وقيل: الأَصل

فارسي معرَّب لا واحد له من لفظه. وخامَ عنه يَخِيم خَيْماً وخَيَماناً

وخُيُوماً وخِياماً وخَيْمومة: نَكَصَ وجَبُنَ، وكذلك إذا كاد يكيد كيداً

فرجع عليه ولم ير فيه ما يحب، ونَكَلَ ونَكَصَ، وكذلك خامُوا في الحرْب

فلم يَظْفَرُوا بخير وضعُفوا؛ وأَنشد:

رَمَوْني عن قِسِيِّ الزُّور، حتى

أَخامَهُمُ الإلَهُ بها فَخامُوا

والخَائِمُ: الجَبان. وخامَ عن القِتال يَخِيمُ خَيماً وخام فيه: جَبُن

عنه؛ وقول الهذلي جُنادة بن عامر:

لعَمْرُك مَا وَنَى ابْنُ أَبي أُنَيْسٍ،

ولاخامَ القِتالَ ولا أَضاعا

قال ابن جني: أَراد حرف الجر وحذَفَه أَي خامَ في القتال، وقال: خامَ

جَبُنَ وتَراجع؛ قال ابن سيده: وهو عندي من معنى الخَيْمَةِ، وذلك أن

الخَيْمَة تُعطف وتُثْنى على ما تحتها لتَقيه وتحفظه، فهي من معنى القَصْر

والثَّنْي، وهذا هو معنى خامَ لأَنه انكَسَر وتراجع وانثنى، أَلا تَراهم

قالوا لجانب الخِباء كِسْرٌ؟ ابن سيده: والخامَةُ من الزَّرع أَولُ ما

يَنْبتُ على ساقٍ واحدة، وقيل: هي الطَّاقَةُ الغَضَّة منه، وقيل: هي الشجرة

الغَضَّة الرَّطْبة. ابن الأَعرابي: الخامة السُّنْبُلة، وجمعها خامٌ.

والخامة: الفُجْلة، وجمعها خام؛ قال أَبو سعيد الضرير: إن كانت محفوظة فليست

من كلام العرب؛ قال أَبو منصور: وابن الأَعرابي أَعْرَفُ بكلام العرب من

أَبي سعيد، وقد جعل الخامة من كلام العرب بمعنيين مختلفين، والخامُ من

الجلود: ما لم يُدْبغ أَو لم يُبالَغْ في دبغه. والخامُ: الدِّبْسُ الذي

لم تَمسه النار؛ عن أَبي حنيفة، قال: وهو أَفضله. والخِيمُ: الحَمْضُ.

ابن بري: وخِيماءُ اسم ماءةٍ؛ عن الفراء: وخِيَمٌ: جبل معروف؛ قال جرير:

أَقْبَلْت مِن نَجْران أَو جَنْبَيْ خِيَمْ

وخِيمٌ: موضع معروف. والمَخِيمُ: موضعان؛ قال أَبوذؤيب:

ثم انْتَهى بَصَري عنهُمْ، وقَدْ بَلَغُوا

بطنَ المَخِيم، فقالوا الجَرّ أَو راحُوا

قال ابن جني: المَخِيمُ مَفْعِلٌ لعدم م خ م، وعِزَّة باب قَلِقَ.

وحكى أَبو حنيفة: خامت الأَرض تَخِيمُ خَيَماناً، وزعم أَنه مقلوب من

وَخُمَتْ؛ قال ابن سيده: وليس كذلك، إنما هو في معناه لا مقلوب عنه.

وخِمْتُ رِجْلي خَيْماً إذا رفعتها؛ وأَنشد ثعلب:

رَأَوْا وَقْرَةً في السّاقِ مِنّي فحاولوا

جُبُورِيَ، لما أَن رأَوْني أُخِيمُها

الفراء وابن الأَعرابي: الإخامَةُ أَن يصيِب الإنسانَ أَو الدابةَ

عَنَتٌ في رِجْله، فلا يستطيع أَن يُمَكّنَ قَدَمَهُ من الأرض فيُبْقِي عليها؛

يقال: إنه ليُخِيم إحدى رجْليه. أَبو عبيد: الإخامَةُ للفرس أَن يرفع

إحدى يديه أَو إحدى رجليه على طَرَفِ حافره؛ وأَنشد الفراء ما أَنشده ثعلب

أَيضاً:

رَأَوْا وَقْرَةً في السَّاقِ مِنِّي فحاولوا

جُبُوريَ، لما أَن رأَوْني أُخِيمُها

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.