71572. خببه1 71573. خَبَّة1 71574. خَبَتِ1 71575. خَبَتَ1 71576. خبت18 71577. خَبَتْ171578. خَبَتَ 1 71579. خُبْتُعٌ1 71580. خَبتع1 71581. خَبْتَلٌ1 71582. خبتل1 71583. خَبتل1 71584. خَبَثَ1 71585. خبث18 71586. خَبُثَ 1 71587. خَبَجَ2 71588. خبج8 71589. خَبَجَ 1 71590. خبجب1 71591. خبجر2 71592. خَبْخَبَ1 71593. خبخب2 71594. خَبد1 71595. خَبدع1 71596. خبذع1 71597. خَبْذَعٌ1 71598. خَبذع1 71599. خَبر1 71600. خَبَرَ1 71601. خِبْر1 71602. خَبْرُ1 71603. خبر19 71604. خَبَر4 71605. خبر الْمُبْتَدَأ1 71606. خبر الواحد2 71607. خبر الْوَاحِد1 71608. خَبَّرَ عن1 71609. خبر كان1 71610. خَبِرَ 1 71611. خُبَراءٌ1 71612. خَبْراء1 71613. خبربج1 71614. خِبْرَة1 71615. خِبْرة1 71616. خُبْرَة1 71617. خبرة1 71618. خبرت1 71619. خبرج1 71620. خبرجل1 71621. خَبرجل1 71622. خبرع1 71623. خَبرع1 71624. خبرق1 71625. خَبرق1 71626. خَبْرَقْتُ1 71627. خبرنج2 71628. خَبَرْنَج1 71629. خَبره1 71630. خبز14 71631. خَبز1 71632. خَبَزَ 1 71633. خُبْزَة1 71634. خُبْزِيّ1 71635. خُبْزيني1 71636. خَبَسَ1 71637. خَبس2 71638. خبس7 71639. خَبَسَ 1 71640. خَبْسَاء1 71641. خُبَسَاء1 71642. خَبَشَ1 71643. خَبش2 71644. خبش3 71645. خَبَشَ 1 71646. خبشه1 71647. خَبص2 71648. خبص11 71649. خَبَصَ 1 71650. خبصه1 71651. خَبَصَهُ1 71652. خبط17 71653. خَبَطَ2 71654. خَبَّط1 71655. خَبط2 71656. خَبَطَ 1 71657. خَبْطة1 71658. خَبَطَه1 71659. خَبْطِيّ1 71660. خبع6 71661. خَبع2 71662. خَبَعَ1 71663. خَبَعَ 1 71664. خبعث2 71665. خبعثن6 71666. خبعج2 71667. خَبْعَلَ1 71668. خبفث1 71669. خبق5 71670. خَبَقَ1 71671. خَبق1 Prev. 100
«
Previous

خَبَتْ

»
Next
{خَبَتْ}
وسأله نافع عن قوله تعالى: {كُلَّمَا خَبَتْ}
فقال ابن عباس: الخبوُّ الذي يطفأ مرة ويُسعر أخرى. واستشهد له بقول الشاعر:
والنار تخبو عن آذانهم. . . وأضريها إذا ابتردوا سعيرا
(تق، ك، ط)
= الكلمة من آية الإسراء 97:
{وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِهِ وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْيًا وَبُكْمًا وَصُمًّا مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا}
وحيدة في القرآن صيغة ومادة.
تأويلها في المسألة بالانطفاء مرة والسعير أخرى. قد يفهم منه أن سياق الخبو فتور حِدة اللهب وانطفاء وهجه، مع القابلية للتسعير المستمر. وهو صريح فيما اسنده الطبري عن ابن عباس، قال: كلما أحرقتهم تسعر بهم حطبا فإذا أحرقتهم فلم تُبق منهم شيئاً صارت جمرات تتوهج. فذلك خبوها.
وفسرها "الراغب" بسكون لهبها، كأنه صار عليها خباء من رماد، أي غشاء. وهو قريب من قول الزمخشري في الأساس: "ومن المجاز: وخبا لهبه إذا سكن أوار غضبه. والحب في خبائه، وهو غشاوة من السنبلة. واحترز القرطبي فقال: وسكون التهابها من غير نقصان في آلامهم ولا تخفيف عنهم من عذابهم.