73062. خَضَعَ2 73063. خَضع1 73064. خَضَعَ 1 73065. خضعب2 73066. خضف9 73067. خَضف173068. خَضفَ1 73069. خَضِفَ 1 73070. خضل15 73071. خَضَلَ1 73072. خَضل1 73073. خَضِلَ 1 73074. خَضْلان1 73075. خضلب2 73076. خضلف3 73077. خَضلف1 73078. خضله1 73079. خَضَمَ1 73080. خضم14 73081. خَضم1 73082. خَضَمَ 1 73083. خضمه2 73084. خضن8 73085. خَضَنَ1 73086. خَضَنَ 1 73087. خضو3 73088. خَضُور1 73089. خَضُورِيّ1 73090. خضى1 73091. خضي1 73092. خُضَيْبان1 73093. خَضِيبة1 73094. خُضَيْد1 73095. خَضِيد1 73096. خَضِير1 73097. خُضَيْر1 73098. خضيرار1 73099. خُضَيْرِم1 73100. خَضِيريّ1 73101. خُضَيْرِيّ1 73102. خُضَيْفان1 73103. خطّ2 73104. خط6 73105. خط الإستواء1 73106. خطّ الاسْتوَاء1 73107. خَطُّ الاسْتِوَاء1 73108. خطُ الاستواء1 73109. خط التّقويم1 73110. خط السّمت1 73111. خط الظّل1 73112. خط المركز المعدّل1 73113. خط المشرق والمغرب1 73114. خط الوسط1 73115. خط سياه1 73116. خط نصف النهار1 73117. خَطَّ 1 73118. خطء2 73119. خطأ14 73120. خَطَأَ1 73121. خطأه1 73122. خطئَ1 73123. خطئ1 73124. خُطَا1 73125. خَطا1 73126. خَطَا2 73127. خطا5 73128. خَطَّاب1 73129. خِطاب1 73130. خِطَاب2 73131. خِطابات1 73132. خِطابة1 73133. خطابة1 73134. خِطَّابي1 73135. خَطَابِيّ1 73136. خَطَّابِيّ1 73137. خطابية1 73138. خُطاة1 73139. خَطَّار1 73140. خطار 1 73141. خَطَّاط1 73142. خُطَّاف1 73143. خَطَّاف1 73144. خُطَّافِيّ1 73145. خَطَّافي1 73146. خَطَّال1 73147. خَطَّان1 73148. خطاه1 73149. خطايا1 73150. خَطَّايبة1 73151. خطاير1 73152. خطب20 73153. خَطَبَ1 73154. خَطَبَ من1 73155. خَطَبَ 1 73156. خُطْبَة1 73157. خطْبَة الْعِيدَيْنِ...1 73158. خُطبةُ المنابر1 73159. خطبه1 73160. خِطَّة1 73161. خطخط1 Prev. 100
«
Previous

خَضف

»
Next
خَضف
) خَضَفَ البَعِيرُ وغيرُه، يَخْضِفُ، خَضْفاً، وخُضَافاً، كغُرَابٍ: ضَرِطَ نَقَلَهُ ابنُ دُرَيْدٍ، وَفِي الصِّحاحِ: خَضَفَ بهَا: إِذا رَدَمَ، وأَنْشَدَ الأَصْمَعِيُّ: إِنَّا وَجَدْنَا خَلَفاً بِئْسَ الْخَلَفْ عَبْداً إِذَا مَانَاءَ بِالْحِمْلِ خَضَفْ وَفِي العُبَابِ: ويُرْوَى: شَرَّ الخَلَفْ، وبَعْدَهُ: أَغْلَقَ عَنَّا بَابَهُ ثُمَّ حَلَفْ لاَ يُدْخِلُ الْبَوَّابُ إِلاَّ مَنْ عَرَفْ وَرَوَى أَبو الهَيْثَمِ: إِنَّ عُبَيْداً خَلَفٌ مِنَ الْخَلَفْ ويُفْهَمُ مِن سِياقِ الأَسَاسِ، أَنَّ أصْلَ الخَضْفِ لِلْبَعِيرِ، واسْتِعْمَالُه فِي الإِنْسَانِ مَجازٌ. وخَضَفَ الطَّعَامَ: أَكَلَهُ، مِثْل فَضَخَ، نَقَلَهُ العُزَيْزِيُّ. وفَارِسُ خَضَافِ، وَهَمٌ لِلْجَوْهَرِيِّ، والصَّوَابُ بِالصَّادِ، هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسَخِ، وَهَذَا الوَهَمُ لَا أَصْلَ لَهُ، فإِنَّ الجَوْهَرِيَّ لم يَذْكُرْه فِي هَذَا الحَرْفِ، وإِنَّمَا ذَكَرَه فِي الصَّادِ على الصَّوابِ، وإِنَّمَا الَّذِي ذَكَرَه هُنَا هُوَ ابنُ دُرَيْدٍ، فإِنَّهُ قَالَ فِي الجَمْهَرَةِ، بعدَ مَا ذَكَرَ خضف: وفَارِسُ خَضَافِ، مِثْل حَذَامِ: أَحَدُ فُرْسانِ العَرَبِ المَشْهُورِينَ، وَله حديثٌ، وخَضَافِ: اسْمُ فَرَسِهِ، هَكَذَا ذَكَرهُ فِي هَذَا التَّرْكِيبِ، وَلم يذْكُرْها فِي الصَّادِ المُهْمَلَةِ، كَمَا ذُكِرَ فِي مَوْضِعِهِ، فكأَنَّ المُصَنِّفَ تَوَهَّمَ أَنَّ ابنَ دُرَيْدٍ هُوَ الجَوْهَرِيُّ. ونَقَلَ شيخُنَا عَن المَيْدَانِيِّ، أَنَّ المَثَلَ المذكورَ يُرْوَى بالمُهْمَلَةِ والمُهْجَمَةِ، فَلَا معنَى لِتَوْهِيمِ مَن رَوَاهُ بالمُعْجَمَةِ مَعَ ثُبُوتِه عَن الثِّقاتِ، وَكَثِيرًا مَا يَتَصَدَّى المُصَنِّفُ لِرَدِّ النَّقْلِ الوَارِدِ الثَّابِتِ بمُجَرَّدِ الرَّأْيِ والحَدْسِ، وَهُوَ غيرُ سَدِيدٍ، وَعَن طُرُقِ الصَّوَابِ بَعِيدٌ. قلتُ: الَّذِي صَرَّح بِهِ الصَّاغَانِيُّ فِي تَكْمِلَتِهِ، أَنَّ ابنَ دُرَيْدٍ لم يُوَافِقْه أَحَدٌ فِيمَا قَالَهُ، والناسُ كلُّهم سِوَاهُ علَى الصَّادِ المُهْمَلَةِ، كَمَا ذَكَرَه الجَوْهَرِيُّ فِي مَوْضِعِهِ علَى الصِّحَّةِ، فَمَا تقدَّم لشيْخِنا مِن التِّشْنِيعِ علَى المُصَنِّفِ مَحَلُّ تَأَمُّلٍ. والْخَيْضَفُ، والخَضُوفُ، كَهَيْكَلٍ، وصَبُورٍ: الضَّرُوطُ مِن الرِّجَالِ والنِّسَاءِ، وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: الخَيْضَفُ: فَيْعَلٌ مِن الخَضْفِ، وَهُوَ الرُّدَامُ، قَالَ جَرِيرٌ:
(فَأَنْتُمْ بَنُو الْخَوَّارِ يُعْرَفُ ضَرْبُكُمْ ... وأُمَّاتُكُمْ فُتْخُ الْقُذَامِ وَخَيْضَفُ)

والْخَضَفُ، مُحَرَّكَةً: صِغَارُ الْبِطِّيخِ، أَو كِبَارُهُ، قَالَهُ ابنُ فَارِسٍ، وَقَالَ اللَّيْثُ، وأَبو حَنِيفَةَ: يكونُ قَعْسَرِيَّا رَطْباً مَا دَامَ صَغِيراً، ثمَّ خَضَفاً أَكْبَرَ مِن ذَلِك، ثمَّ قُحًّا، والحَدَجُ يَجَمَعُهُ، ثمَّ بِطِّيخاً أَو طِبِّيخاً، لُغَتانِ. والأَخْضَفُ: الْحَيَّةُ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. والْمُخْضِفَةُ: الْخَمْرُ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: سُمِّيَتْ لأَنَّهَا تُزِيلُ الْعَقْلَ، فيَضْرَطُ شارِبُهَا وَهُوَ لَا يَعْقِلُ، وَبِه فُسِّرَ قَوْلُ الشاعرِ:
(نَازَعْتُهُمْ أُمَّ لَيْلَى وَهْيَ مُخْضِفَةٌ ... لَهَا حُمَيَّا بِهَا يُسْتَأْصَلُ الْعَرَبُ) وَقيل: أُمُّ لَيْلَى هِيَ الخَمْرُ، والمُخْضِفَةُ: هِيَ الخَاثِرَةُ، والعَرَبُ: وَجَعُ المَعِدَةِ، وَقد تَقَدَّم إِنْشَادُه أَيضا فِي ن ز ع.
ومّما يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الخَضَفُ، بالتَّحْرِيكِ، لُغَةٌ فِي الخَضْف، بالفَتْحِ، وَهُوَ الرُّدَامُ. وامْرَأَةٌ خَضُوفٌ: رَدُومٌ، قَالَ خُلَيْدق اليَشْكُرِيُّ: فَتِلْكَ لاَ تُشْبِهُ أُخْرَى صِلْقَمَا أَعْنِي خَضُوفاً بِالْفِنَاءِ دِلْقِمَا ويُقَالُ لِلأَمَةِ: يَا خَضافِ، وَهِي مَعْدُولَةٌ، قالَهُ ابنُ دُرَيْدٍ، ولِلْمَسْبُوبِ: يَا ابْنَ خَضَافِ، كحَذامِ، وَيَا خَضْفَةَ الجَمَلِ، وَمِنْه قَوْلُ رَجلٍ لجَعْفَرِ بنِ عبدِ الرحمنِ بن مِخْنَفٍ وكانتِ الخَوَارِجُ قَتَلَتْه:
(تَرَكْتَ أَصْحابَنَا تَدْمَى نُحورُهُمُ ... وجِئْتَ تَسْعَى إِلَيْنَا خَضْفَةَ الْجَمَلِ)
أَرادَ: يَا خَضْفَةَ الجَمَلِ. ورَجُلٌ خَاضفٌ، ومِخْضَفٌ، كمِنْبَرٍ: ضَرَّاطٌ.