74142. خوع5 74143. خَوع1 74144. خَوَعَ 1 74145. خوعم1 74146. خوف16 74147. خَوف274148. خَوَفَ1 74149. خَوَفَ 1 74150. خَوْفَانَا1 74151. خَوفه1 74152. خوق9 74153. خَوَقَ1 74154. خَوَقَ 1 74155. خَوْقَانِيّ1 74156. خَوْقِيّ1 74157. خَوْكا1 74158. خول15 74159. خَول2 74160. خَوَلَ1 74161. خَوَّلَ إلى1 74162. خَوَّلَ لـ1 74163. خَوِلَ 1 74164. خَوْلَا1 74165. خَوَلانِي1 74166. خَوْلَة1 74167. خَوَلجي1 74168. خُوْلد1 74169. خُولَد1 74170. خُولدِيَّة1 74171. خَوْلَنِيّ1 74172. خوله1 74173. خَوْليّ1 74174. خَوْلِيَّان1 74175. خَوْلِيَّة1 74176. خُولِيد1 74177. خوم10 74178. خَوَمَ1 74179. خَوم1 74180. خَوْما1 74181. خَوْمَانَة1 74182. خَوْمة1 74183. خَوْمِيّ1 74184. خون19 74185. خَوَنَ1 74186. خَوُنَ 1 74187. خَونا1 74188. خَوْنَة1 74189. خَوَنَة2 74190. خُونْجا أو خُونْجة1 74191. خَوَنْد1 74192. خوني1 74193. خَوْنِيّ1 74194. خوو2 74195. خوى10 74196. خَوَى1 74197. خَوَى 1 74198. خَوِيّ1 74199. خوي8 74200. خَوِيَاتِيّ1 74201. خَوِيَّاتِيّ1 74202. خُوَيْتم1 74203. خُوَيْد1 74204. خُوَيْدِر1 74205. خِويدِي1 74206. خُوَيْدِيم1 74207. خُوَيْرَان1 74208. خُوَيْرة1 74209. خُوَيْرِم1 74210. خُوَيْرُون1 74211. خُوَيْزِ1 74212. خُويْسَات1 74213. خُوَيْطِرِيّ1 74214. خُوَيْع1 74215. خُوَيْف1 74216. خُوَيْلد1 74217. خُوَيْلِدم1 74218. خُوَيْلِيّ1 74219. خُوَيْمِر1 74220. خى1 74221. خي1 74222. خيا1 74223. خَيَّات1 74224. خَيَّاجي1 74225. خَيَار1 74226. خِيَار1 74227. خَيَّار1 74228. خيار1 74229. خِيار الاستحقاق1 74230. خِيار التعيين1 74231. خِيارُ التغرير الفعلي...1 74232. خِيَار الرُّؤْيَة1 74233. خِيَارُ الرؤية1 74234. خِيَار الشَّرْط1 74235. خِيارُ الشرط1 74236. خِيَار الْعَيْب1 74237. خِيارُ العيب1 74238. خِيار الغبن1 74239. خيارُ القبول1 74240. خيار الكمية1 74241. خِيَار المَحَاسِن1 Prev. 100
«
Previous

خَوف

»
Next
(خَ وف)

الخَوْفُ: الفَزع.

خافه يخافه خَوْفاً، وخِيفةً، ومخافة، وَقَوله:

أتهجُر بَيْتاً بالحجاز تَلَفعت بِهِ الخوفُ والأعداءُ أم أَنْت زائرُهْ

فَإِنَّمَا يُرَاد بالخوف: المخافة، فانث لذَلِك وَقوم خُوَّفٌ، وخُيَّف، وخيّف، وخُوْفٌ، الْأَخِيرَة اسْم للْجمع، كلهم: خائفون. وتَخوّفه، كخافه.

وأخافه إيّاه إخافةً، وإخافا، عَن اللحياني، وخوّفه.

وَقَوله، انشده ثَعْلَب:

وكانَ ابْن أجمال إِذا مَا تَشزَّرَتْ صُدورُ السِّياطِ شَرْعُهنّ المُخوَّفُ

فسّره فَقَالَ: يكفيهنّ أَن يُضربَ غيرُهن.

وخوَّف الرجلَ: جَعل الناسَ يخافونه، وَفِي التَّنْزِيل: (إِنَّمَا ذَلكم الشَّيْطَان يُخوِّف أولياءه) ، أَي: يجعلهم يخَافُونَ اولياءه.

وَقَالَ ثَعْلَب: مَعْنَاهُ يخوّفكم بأوليائه، وَأرَاهُ تسهيلا للمعنى الأول.

وَالْعرب تُضيف المخافة إِلَى المَخوُف، فَتَقول: أَنا أخافك كخوف الْأسد، أَي: كَمَا أخوَّف بالاسد، حَكَاهُ ثَعْلَب، قَالَ: وَمثله:

وَقد خِفْتُ حَتَّى مَا تَزيدُ مَخافتي على وَعِلٍ بِذِي المَطارة عاقلِ

كَأَنَّهُ أَرَادَ: قد خَافَ الناسُ منِّي حَتَّى مَا تَزيد مخافتُهم إيَّايَ على مَخافة وَعِل.

وَالَّذِي عِنْدِي فِي كل ذَلِك أَن الْمصدر يُضَاف إِلَى الْفَاعِل، وَفِي التَّنْزِيل: (لَا يسأم الْإِنْسَان من دُعَاء الخْيَر) ، فاضاف الدُّعَاء، وَهُوَ مصدر، إِلَى الْخَيْر، وَهُوَ مفعول، وعَلى هَذَا قَالُوا: اعجبني ضرب زيد عَمْرو، فاضافوا الْمصدر إِلَى الْمَفْعُول، الَّذِي هُوَ زيد.

وَالِاسْم من ذَلِك كُله: الخيفة، وَفِي التَّنْزِيل: (واذْكُر ربَّك فِي نَفسك تضرُّعاً وخِيفة) .

وَالْجمع: خِيف، قَالَ صَخْر الغيّ:

فَلَا تَقْعُدنّ على زَخَّةٍ وتُضْمِر فِي القَلْب وَجْداً وخِيفَا

وَقَالَ اللِّحياني: خافه خِيفة، وخَيفاً، فجعلهما مصدَرين، ثمَّ أنْشد بَيت صَخر الغيّ هَذَا، وفَسَّره بِأَنَّهُ جمع " خِيفة "، وَلَا أَدْرِي كَيفَ هَذَا، لِأَن المصادر لَا تجمع إِلَّا قَلِيلا، وَعَسَى أَن يكون هَذَا من المصادر الَّتِي جُمعت فيصحّ قولُ اللحياني.

وَرجل خافٌ: خَائِف.

قَالَ سِيبَوَيْهٍ: سألتُ الْخَلِيل عَن " خافٍ "، فَقَالَ: يصلح أَن يكون " فَاعِلا ": ذهبت عينُه، وَيصْلح أَن يكون " فَعِلا "، قَالَ: وعَلى أَي الْوَجْهَيْنِ وجَّهتهَ فتحقيرُه بِالْوَاو.

والمَخاف والمَخِيف: مَوضِع الْخَوْف، الْأَخِيرَة عَن الزَّجّاجي، حَكَاهَا فِي كِتَابه الموسوم " بالجمل ".

وخاوفني فخفتُه: كنتُ أشدَ خوْفاً مِنْهُ.

وطريقٌ مَخُوفٌ، ومُخِيف، ووَجع مَخوفٌ ومُخيف.

وَخص يَعْقُوب " بالمَخوف ": الطَّرِيق، و" بالمُخيف ": الوجع.

وحائط مَخُوفٌ، إِذا كَانَ يُخْشى أَن يَقع هُوَ، عَن اللِّحياني.

وثَغْرٌ مُتَخَوَّفٌ، ومُخيف، إِذا كَانَ الخوفُ يَجِيء من قبَله.

وأخافَ الثَّغرُ: أفزَع، وَدخل القومَ الخوفُ مِنْهُ.

قَالَ الزَّجاجي: وقولُ الطّرمّاح:

إذَا العَرْشِ إِن حانت وفاتي فَلَا تكُنْ على شَرْجَعٍ يُعْلىَ بخُضْر المَطارفِ

وَلَكِن أحنْ يَومي سَعيداً بعُصْبةٍ يُصابون فِي فجٍّ من الأرَض خَائِف

هُوَ " فَاعل " فِي معنى " مفعول ".

وَحكى اللحياني: خَوِّفنا، أَي: رَقِّق لنا الْقُرْآن والحديثَ حَتَّى نَخاف.

والخوفُ: القَتلُ.

وَالْخَوْف: الْقِتَال، وَبِه فسر اللحياني قَوْله تَعَالَى: (ولنَبَلونكم بِشَيْء من الْخَوْف والجُوع) ، وَبِذَلِك فسر قَوْله أَيْضا: (وإِذا جَاءَهُم أمرٌ من الامن أَو الْخَوْف أذاعوا بِهِ) .

وَالْخَوْف: الْعلم، وَبِه فَسّر اللحياني قَوْله تَعَالَى: (فَمن خَافَ من مُوصٍ جَنفاً أَو إِثْمًا) ، (وإِن امْرَأَة خَافت من بَعْلهَا نُشوزا أَو إعْرَاضًا) .

وَالْخَوْف: أَدِيم احمر تُقدّمنه أَمْثَال السُّيور، ثمَّ يَجْعَل على تِلْكَ السُّيور شَذَرٌ تلبسه الْجَارِيَة، عَن كُراع، والحاء أَعلَى. والخَوّاف: طائرٌ أسود، لَا أَدْرِي لم سُمِّى بذلك، عَنهُ.

والخافَة: خريطةٌ من أَدَم ضيّقة الْأَعْلَى وَاسِعَة الاسفل، يُشتار فِيهَا العَسل.

والخافة: جُبّة يلَبسها العسّال.

وَقيل: هِيَ فَرْوٌ من أَدَم يلبسهَا لذِي يدْخل فِي بَيت النَّحْلِ لِئَلَّا تَلسعه.

والخافة: العَيبة.

والتَّخوُّف: التَّنقُّص، وَفِي التَّنْزِيل: (أَو يَأخذَهم على تخوُّف) .

وَقَالَ الزّجاج: وَيجوز أَن يكون مَعْنَاهُ: أَن يَأْخُذهُمْ بعد أَن يخيفهم، بِأَن يهْلك قَرْيَة فتخاف الَّتِي تَلِيهَا. وَقَالَ ابْن مُقبل:

تخّوف السَّيرُ مِنْهَا تاِمكاً قَرِداً كَمَا تَخّوف عُودَ النَّبعِة السَّفَنُ

السَّفَنُ: الحديدة الَّتِي تُبرد بهَا القِسي.

وَكَذَلِكَ التَّخْويف، يُقَال: خوّفه، وخَوّف مِنْهُ، ورَوى أَبُو عُبيدة بيتَ طرفَة:

وجاملٍ خوَّف من نِيبِه زَجْرُ المُعلَّى أصُلاً والسَّفِحْ

يَعْنِي أَنه نَقَّصها مَا يُنْحَر فِي المَيسر مِنْهَا.

وروى غَيره: خَوّع من نيبه.

وَرَوَاهُ أَبُو إِسْحَاق: من نَبْته.

وخَوَّف غَنمه: أرسلها قِطعةً قِطْعَة.
خَوف
{خَافَ الرَّجُلُ،} يَخَافُ، {خَوْفاً، وخَيْفاً هَكَذَا هُوَ مضبُوطٌ بالفَتْحِ، وَهُوَ أَيضاً مُقْتَضَى سِياقَهِ، والصَّحيحُ أَنَّهُ بالكَسْرِ، وَهُوَ قَوْلُ اللِّحْيَانِيِّ، وَهَكَذَا ضَبَطَه بالكَسْرِ، وَفِيه كَلاَمٌ يَأْتِي قَرِيباً،} ومَخَافَةٌ، وأَصْلُهُ: {مَخْوَفَةٌ، وَمِنْه قَوْلُ الشاعرِ:
(وَقد} خِفْتُ حتَّى مَا تَزِيدُ مَخَافَتِي 
... عَلَى وَعِلٍ فِي ذِي المَطَارَةِ عَاقِلِ)
{وخِيفَةً، بالكَسْرِ، وَهَذِه عَن اللِّحْيَانِيِّ، وَمِنْه قَوْلُهُ تعالَى: وْاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً، وَقَالَ غيرُه:} الخِيفُ، {والخِيفَةُ، اسْمانِ، لَا مَصْدَرانِ، وأَصلُهَا} خِوْفَةً، صَارَتِ الواوُ يَاءً، لاِنْكِسَارِ مَا قَبْلَهَا، وجَمْعُهَا {خِيَفٌ، هَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ فِي سائرِ النُّسَخِ، بكَسرٍ ففَتْحٍ، والصَّوابُ بالكَسْرِ، وَمِنْه قَوْلُ صَخَرِ الْغَيِّ الهُذَلِيِّ:
(فَلاَ تَقْعُدَنَّ علَى زَخَّةٍ ... وتَضْمَرَ فِي الْقَلْبِ وَجْداً} وخِيفَا)
هَكَذَا أَنْشَدَهُ اللِّحْيَانِيُّ، وجَعَلَهُ جَمْعَ! خِيفَةٍ، قَالَ ابنُ سِيدَه: وَلَا أَدْرِي كَيفَ هَذَا لأَنَّ المَصَادِرَ لَا تُجْمَعُ إِلاَّ قَلِيلاً، قَالَ: وَعَسَى أَنْ يكونَ هَذَا مِنَ المَصَادِرِ الَّتِي قد جُمِعَتْ، فيَصِحُّ قَوْلُ اللِّحْيَانِيِّ.
قَالَ اللَّيْثُ: خَافَ، يَخَافُ، خَوْفاً، وإِنَّمَا صارتِ الواوُ أَلِفاً فِي يَخَافُ لأَنَّهُ على بِنَاءِ عَمِلَ يَعْمَلُ، فاسْتَثْقَلُوا الواوَ، فأَلْقَوْها، وفيهَا ثَلاثةُ أَشْيَاءَ، الحَذْفُ، والصَّرْفُ، والصَّوْتُ ورُبَّمَا أَلْقَوا الحَرْفَ بصَرْفِهَا، وأَبْقَوا مِنْهَا الصَّوْتَ، وقالُوا: يَخافُ، وَكَانَ حَدُّهُ {يَخْوَفُ، بالْوَاوِ مَنْصُوبةً، فأَلْقَوُا الواوَ واعْتَمَدَ الصَّوْت على صَرْفِ الواوِ، وَقَالُوا: خافَ، وَكَانَ حَدُّه} خَوِفَ، بالوَاوِ مكسورَةً، فأَلْقَوُا الواوَ بصَرْفِهَا، وأَبْقَوُا الصَّوْتَ، وَاعْتمد الصوتُ. علَى فَتْحَةِ الخاءِ، فصارَ مَعَهَا أَلِفاً لَيِّنَةً. وأَمَّا قَوْلُ الشاعرِ:
(أَتَهْجُرُ بَيْتاً بِالْحِجَازِ تَلَفَّعَتْ ... بِهِ {الْخَوْفُ والأَعْدَاءُ أَمْ أَنتَ زَائِرُهْ)
وإِنَّمَا أَرَاد} بالخَوْفِ المَخَافَةَ، فأَنَّثَ لذَلِك. أَي: فَزَعَ فَهُوَ {خَائِفٌ، والأَمْرُ مِنْهُ} خَفْ، بفَتْحِ الخاءِ، وهُمْ {خُوَّفٌ} وخِيَّفٌ، كَسُكَّرٍ، وقِنَّبٍ، وَالَّذِي فِي الصِّحاحِ: خُوَّفٌ، {وخُيَّفٌ، مِثْلُ قِنَّبٍ، ذَكَرَه صاحِبُ اللِّسَانِ، قَالَ الصَّاغَانِيُّ: ومِن خُيَّفٍ، كسُكَّرٍ، قِرَاءَةُ ابنُ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللهُ عَنهُ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلاَّ} خُيُّفاً، قَالَ الكِسَائِيُّ: مَا كَانَ من بَنَاتِ الوَاوِ مِن ذَواتِ الثَّلاثةِ أَوْجُهٍ: يُقَال: {خَائِفٌ، وخُيَّفٌ،} وخَوْفٌ، وَنَحْوفَعِلٍ، مِثْل فَرِقٍ، وفَزِعٍ، كَمَا قَالُوا: رَجُلٌ صَاتٌ: أَي شَدِيدُ الصَّوتِ. {والْخَافَةُ: جُبَّةٌ مِن أّدَمٍ، يَلْبَسُهَا الْعَسَّالُ، وَهَكَذَا فَسَّرَ الأَخْفَشُ قَولَ أَبي ذُؤَيْبٍ الآتِي، وَقيل: فَرْوَةٌ يَلْبَسُهَا الَّذِي يَدْخُلُ فِي بيُوُتِ النَّحْلِ، لِئَلاَّ تَلْسَعَهُ، أَو خَرِيطَةٌ مِنْهُ ضَيِّقَةٌ الأَعلَى، وَاسِعَةُ الأَسفَلِ، يُشْتَارُ فِيها الْعَسَلُ، نَقَلَهُ الجَوْهَريُّ، وأَنشَدَ لأَبي ذُؤَيْبٍ:
(تَأَبَّطً} خَافَةً فِيهَا مِسَابٌ ... فَأَصْبَحَ يَقْتَرِي مَسَداً بِشِيقِ)
أَو سُفرَةٌ كَالْخَرِيطَةِ مُصَعَّدَةٌ، قد رُفِعَ رَأْسُهَا لِلْعَسَلِ، نَقَلَهُ السُّكَّرِيُّ، فِي شَرحِ قَوْلِ أَبي ذُؤَيْبٍ.
قَالَ ابنُ بَرِّيّ: عَيْنُ خَافَةٍ، عِنْد أَبي عليٍّ ياءٌ، مَأْخُوذةٌ مِن قَوْلِهِم: النَّاسُ {أَخْيَافٌ، أَي: مُخْتِلَفُون، لأَنَّ} الْخَافةَ خَرِيطَةٌ مِن أَدَمٍ مَنْقُوشَةٌ بأَنْواع مُخْتَلِفَةٍ من النَّقْشِ، فعلَى هَذَا كَانَ يَنْبَغي أَنْ يَذْكُرَ الْخَافةَ فِي فِعْلِ) خيف (. {وخُفْتُه،} أَخُوفُهُ، كَقُلْتُهُ أَقُولُهُ: غَلَبْتُهُ {بِالْخَوْفِ، أَي: كَانَ أَشَدَّ خَوْفاً مِنْهُ، وَقد} خَاوَفَهُ {مُخَاوَفَةً، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. يُقَال: هَذَا طَرِيقٌ} مَخُوفٌ: إِذا كَانَ {يُخَافُ فِيهِ، وَلَا يُقَال:} مُخِيفٌ، يُقَال: وَجَعٌ مُخِيفٌ، لأَّن الطَّرِيقَ لاَ {تُخِيفُ، وإِنَّمَا} يُخافُ قَاطعُهَا، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَهَكَذَا خَصَّ ابنُ السِّكّيتِ بالمَخُوف الطَّرِيقَ، وذكَر هَذَا الوَجْهَ الَّذِي ذَكَرَه الجَوْهَرِيُّ، وخَصَّ بالمُخِيفِ الوَجَعَ. وَقَالَ غيرُه: طَرِيقٌ مَخُوفٌ، {ومُخِيفٌ:} يَخَافُهُ النَّاسُ، ووَجَعٌ مَخُوفٌ، ومُخِيفٌ! يُخِيفُ مَنْ رَآهُ. وَفِي الحَدِيثِ:) مَنْ {أَخَافَ أَهْلَ الْمَدِينَةِ} أَخَافَهُ اللُهُ تَعَالَى (، وَفِي آخَرَ:) {أَخِيفُوا الْهَوَامَّ قَبْلَ أَنْ} تُخِيفَكُمْ (، أَي احْتَرِسُوَا مِنْهَا، فإِذا ظَهَرَ مِنْهَا شَيْءٌ فَاقْتُلُوه، المَعْنَى اجْعَلُوها {تَخافُكُم، واحْمِلُوهَا)
علَى} الخَوْف مِنْكُم، لأنَّهَا إِذا أَرَادَتْكُم ورَأَتْكُم تَقْتُلُونَهَا فَرَّتْ مِنْكُم. {والْمُخِيفُ: الأَسَدُ الَّذِي يُخِيفُ مَنْ رَآهُ، أَي يُفْزِعُه، قَالَ طُرَيْحٌ الثَّقَفِيُّ:
(وُقُصٌ تُخِيفُ وَلَا تَخَافُ ... هَزَبِرٌ لِصُدُورِهِنَّ حَطِيْمُ)
وحَائِطٌ} مُخِيفٌ: إِذَا خِفْتَ أَنْ يَقَعَ عَلَيْكَ، وَقَالَ اللِّحْيَانِيُّ: حَائِطٌ مَخُوفٌ، إِذا كَانَ يُخْشَى أَنْ يَقَع هُوَ. {وخَوَّفَهُ، تَخْوِيفاً:} أَخَافَهُ أَو {خَوَّفَهُ: صَيَّرَهُ بِحَالٍ} يَخافُهُ النَّاسُ وَقيل: إِذا جَعلَ فِيهِ الخَوْفَ، وَقَالَ ابنُ سِيدَه: {خَوَّفَه: جَعَلَ الناسَ} يَخافُونَه، وَمِنْه قَوْلُه تعالَى:) إِنَّمَا ذالكُمُ الشَّيْطَانُ {يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ (، أَي:} يُخَوِّفُكُم فَلا {تَخَافُوه، كَمَا فِي العُبابِ، وَقيل: يَجْعَلَكُم} تَخافُونَ أَوْلِيَاءَهُ، وَقَالَ ثَعْلَبٌ: أَي {يُخَوِّفُكم بأَوْلِيَائِهِ، قَالَ ابنُ سِيدَه: وأَرَاهُ تَسْهِيلاً لِلْمَعْنَى الأَوَّلِ.} وتَخَوَّفَ عَلَيْهِ شَيْئاً: {خَافَهُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. (و) } تَخَوَّفَ الشَّيءَ: تَنَقَّصَهُ، وأَخَذَ مِن أَطْرَافِهِ، وَهُوَ مَجازٌ، كَمَا فِي الأَسَاسِ، وَفِي اللِّسَانِ: تَنَقَّصَهُ مِن حَافَاتِه، قَالَ الفَرَّاءُ: وَمِنْه قَوْلُه تعالَى:) أَوْ يَأْخَذَهُمْ عَلَى! تَخَوُّف (، قَالَ: فَهَذَا الَّذِي سَمِعْتُهُ مِنْ العَرَبِ، وَقد أَتَى التَّفْسِيرُ بالحاءِ، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: مَعنَى التَّنَقُّصِ أَنْ يَنْقُصَهم فِي أَبْدَانِهم وأَمْوَالِهِمْ وثِمَارِهم، وَقَالَ ابْن فَارس: إِنَّهُ مِن بابِ الإِبْدَالِ، وأَصْلُهُ النُّونُ، وأَنْشَدَ:
( {تَخَوَّفَ السَّيرُ مِنْهَا تَامِكاً قَرِداً ... كَمَا تَخَوَّفَ عُودَ النَّبْعَةِ السَّفَنُ)
وَقَالَ الزَّجَّاجُ: ويجوزُ أَنْ يَكُونَ مَعْنَاهُ: أَو يَأْخُذَهم بعد أَن} يُخيفهَم، بأَنْ يُهْلِكَ قَرْيَةً {فتَخافُ الَّتِي تَليهَا، وأَنْشَدَ الشِّعْرَ المذكورَ، وَإِلَى هَذَا المَعْنَى جَنَحَ الزَّمَخْشَرِيُّ فِي الأَسَاسِ، وَهُوَ مَجازٌ. وَفِي اللِّسَانِ: السَّفَنُ: الحَديدةُ الَّتِي تُبْرَدُ بهَا القِسيُّ، أَي: تَنَقَّصَ، كَمَا تأْكلُ هَذِه الحَديدَةُ خَشَبَ القِسِيُّ.
وَقد رَوَى الجَوهَرِيُّ هَذَا الشِّعْرَ لِذِي الرُّمَّةِ، ورَوَاهُ الزَّجَّاجُ، والأَزْهَرِيُّ، لابنِ مُقْبِلِ، قَالَ الصَّاغانِيُّ: وَلَيْسَ لَهُمَا، وَروَى صاحِبُ الأَغَانِي فِي تَرْجَمَةِ حَمّادٍ الرّاوِيَةِ أَنُّه لابْنِ مُزَاحِمٍ الثُّمَالِيِّ، ويُرْوَى لعبدِ الليثِ بنِ العَجْلانِ النَّهْدِيّ. قلتُ: وعَزَاهُ البَيْضَاوِيُّ فِي تَفْسِيرِه إِلى أَبي كَبِيرٍ الهُذَلِيِّ، وَلم أَجِدْ فِي ديوَان شِعْرِ هُذَيْلٍ لَهُ قصيدةً على هَذَا الروِيِّ.} وخَوَافٌ، كَسَحَابٍ: نَاحِيَةٌ بِنَيْسَابُورَ. يُقَال: سَمِعَ {خَوَافَهُمْ: أَي ضَجَّتَهُمْ، نَقَلَهُ الصاغَانِيُّ. وممّا يستدركُ عَلَيْهِ:} تَخَوَّفَهُ: {خَافَهُ،} وأَخَافَهُ إِيَّاهُ {إِخَافاً، كَكِتَابٍ، عَن اللِّحْيَانِيُّ، وثَغْرٌ مُتَخَوَّفٌ، ومُخِيفٌ:} يُخَافُ مِنْهُ، وَقيل: إِذا كَانَ الخَوْفُ يَجِيءُ مِنْ قِبَلِهِ، {وأَخافَ الثَّغْرُ: أَفزَعَ، ودَخَلَ الخَوْفُ مِنْهُ: ومِنَ المَجَازِ: طَرِيقٌ} خَائِفٌ: قَالَ الزَّجَاجُ: وقَوْلُ الطِّرِمَّاحِ: يُصَابُونَ فِي فَجٍّ مِنَ الأَرِض خَائِفِ هُوَ فاعلٌ فِي مَعْنَى مَفْعُولٍ. وَحكى اللِّحْيَانِيُّ: {خَوِّفْنَا، أَي رَقِّقْ لنا القُرْآنَ والحَدِيثَ حتَّى} نَخَافَ. {والخّوَّافُ، كشَدَّاد:)
طائرٌ أَسْوَدُ، قَالَ ابنُ سِيدَة: لَا أَدْرِي لِمَ سُمِّيَ بِذلك.} والْخَافَةُ: العَيْبَةُ، وَفِي الحَدِيث:) مَثَلُ الْمُؤْمِنِ كَمَثَلِ {خَافَةِ الزَّرْعِ (. قيل:} الْخَافَةُ: وِعَاءُ الحَبِّ، سُمِّيَتْ بذلك لأَنَّهَا وِقَايَةٌ لَهُ، والرِّوايَةُ بالمِيمِ. {والخَوْفُ: نَاحِيَةٌ بعُمَانَ، هَكَذَا ذَكَرُوا، والصَّوابُ بالْحَاءِ. وَمَا} أَخْوَفَنِي عَليكَ. {وأَخْوَفُ مَا} أَخَافُ عليكُمْ كذَا. وأَدْرَكَتْهُ {المَخَاوِفُ.} وتَخَوَّفَه حَقَّهُ: تَهَضَّمَهُ، وَهُوَ مَجَازٌ. {والتَّخْوِيفُ: التَّنَقُّصُ، يُقَال:} خَوَّفَهُ، {وخَوَّفَ مِنْهُ، ورَوَىَ أَبو عُبَيْد بَيْتَ طَرَافَةَ:
(وجَامِلٍ} خَوَّفَ مِنْ نِيبِهِ ... زَجْرُ الْمُعَلَّى أُصُلاً والسَّفِيحْ)
يَعْنِي أَنَّهُ نَقَصَها مَا يُنْحَرُ فِي المَيْسِرِ مِنْهَا، ورَوَى غَيْرهُ: خَوَّعَ مِن نَبْتِهِ. وخَوَّفَ غَنَمَهُ: أَرْسَلَهَا قِطْعَةً قِطْعَةً. {وخَافُ: قَرْيَةٌ بالعَجَمِ، وَمِنْهَا الشيخُ زَيْنُ الدِّيْنٍِ} الخَافِيُّ، صُوفيٌّ مِن أَتْبَاعِ الشيخِ يوسفَ العَجَمِيِّ، كَانَ بالقاهرِة، ثمَّ نَزَحَ عَنْهَا، ثمَّ قَدِمَها سنة وَمَعَهُ جَمْعٌ مِنْ أَتْبَاعِهِ، كَذَا فِي التَّبْصِيرِ. قلتُ: وَهُوَ أَبو بَكْرِ بنِ محمدِ ابنِ عليٍّ الخَافِيُّ، ويُقَال:! الخَوَافيُّ، أَخَذَ عَن الزَّيْنِ الشّبريسِيّ، وَعنهُ الشِّهَابُ أَحمدُ بنُ عليٍّ الزَّلَبَانِيّ الدِّمْيَاطِيُّ.