71996. خَدَمَان1 71997. خَدَمَهُ1 71998. خدمه2 71999. خَدَمِيّ1 72000. خِدْميّ1 72001. خِدَمِيَّة172002. خَدَنَ1 72003. خدن18 72004. خَدَنَ 1 72005. خِدْنَان1 72006. خدنق1 72007. خَدنق1 72008. خده1 72009. خدو2 72010. خدوات1 72011. خدُّوج1 72012. خَدُوج1 72013. خَدُّوجَة1 72014. خَدُوجة1 72015. خُدُود1 72016. خْدود1 72017. خَدُورِيّ1 72018. خَدُون1 72019. خدوي1 72020. خدَوِيّ1 72021. خدى2 72022. خَدَى1 72023. خدي5 72024. خَدِيب1 72025. خَدِيج1 72026. خَدِيجة1 72027. خُدَيْجِيّ1 72028. خَدِيجِيّ1 72029. خُدَيْد1 72030. خَدِيدَا1 72031. خَدِيدة1 72032. خَديعيّ1 72033. خَدِيفَة1 72034. خَدِيليّ1 72035. خَدِيم الله1 72036. خَدِيمة1 72037. خديمي1 72038. خَدِيميّ1 72039. خَدِين1 72040. خديوش1 72041. خِديوم1 72042. خِديوه1 72043. خِديوي1 72044. خديوي2 72045. خديوية1 72046. خِدِيويَّة1 72047. خَذَّ1 72048. خذ3 72049. خُذ1 72050. خُذْ راحتك1 72051. خذء2 72052. خذأَ1 72053. خَذَأ1 72054. خذأ3 72055. خَذَا1 72056. خذا6 72057. خَذَا 1 72058. خُذَارِقُ1 72059. خَذَّافة1 72060. خَذَامِيّ1 72061. خِذَامِيّ1 72062. خذب1 72063. خذذ2 72064. خذر3 72065. خذرع1 72066. خذرف5 72067. خَذرف1 72068. خَذْرَفَه1 72069. خذرق2 72070. خَذرق1 72071. خَذرم1 72072. خذرنق1 72073. خُذْرِيَّة1 72074. خذع10 72075. خَذَعَ1 72076. خَذع1 72077. خَذَعَ 1 72078. خذعب2 72079. خَذْعَبَهُ1 72080. خذعرب1 72081. خَذَعْرَبٌ1 72082. خِذْعِل1 72083. خذعل2 72084. خَذعل1 72085. خذعن2 72086. خذعه1 72087. خذف13 72088. خَذف1 72089. خَذَفَ1 72090. خَذَفَ 1 72091. خذفر3 72092. خذق6 72093. خَذَقَ2 72094. خَذق1 72095. خَذَقَ 1 Prev. 100
«
Previous

خِدَمِيَّة

»
Next
خِدَمِيَّة
الجذر: خ د م

مثال: جميع المجالات الخِدَمِيَّة
الرأي: مرفوضة
السبب: للنسب إلى الجمع مباشرة دون ردِّه إلى المفرد.

الصواب والرتبة: -جميع المجالات الخِدْمِيَّة [فصيحة]-جميع المجالات الخِدَمِيَّة [فصيحة]
التعليق: لما كان معنى الاشتراك الجمعي مقصودًا في هذا المثال فإن الأدق النسب إلى الجمع. ومسألة النسب إلى الجمع على لفظه أو بردِّه إلى مفرده مسألة خلافية، فمذهب البصريين في النسب إلى جمع التكسير الباقي على جمعيته أن يرد إلى مفرده، ثم ينسب إلى هذا المفرد، بينما أجاز الكوفيون أن ينسب إلى جمع التكسير مطلقًا، سواء أكان اللبس مأمونًا عند النسب إلى مفرده، أم غير مأمون. وبرأيهم أخذ مجمع اللغة المصري؛ لأن السماع يؤيدهم؛ ولأن النسبة إلى الجمع قد تكون أبين وأدق في التعبير عن المراد من النسبة إلى المفرد، فإن أريد الاشتراك الجمعي كان النسب إلى الجمع أفضل، وإن أريد مجرد النسبة كان النسب إلى المفرد أفضل.