Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
3137. خَيف2 3138. خَيل2 3139. خَيم2 3140. خينين1 3141. د7 3142. دأَب13143. دأَت1 3144. دأَث1 3145. دأَد1 3146. دأدأ8 3147. دأص2 3148. دأَض1 3149. دأَظ1 3150. دأُفٍّ1 3151. دأك2 3152. دأل9 3153. دأم7 3154. دأو3 3155. دأي5 3156. دبأ7 3157. دبب15 3158. دبث1 3159. دبج14 3160. دبجر1 3161. دبح13 3162. دبحس2 3163. دبخ7 3164. دبخَس1 3165. دبذ3 3166. دبر19 3167. دبرك2 3168. دبس16 3169. دبش9 3170. دبع2 3171. دبعك2 3172. دبغ15 3173. دبق16 3174. دبك6 3175. دبكل2 3176. دبل15 3177. دبلس1 3178. دبن6 3179. دبه4 3180. دبي9 3181. دثأ5 3182. دثث6 3183. دثر20 3184. دثط5 3185. دثع3 3186. دثق2 3187. دثم2 3188. دثن7 3189. دجب4 3190. دجج13 3191. دجر14 3192. دجطط1 3193. دجل18 3194. دجم8 3195. دجمل1 3196. دجن17 3197. دجه2 3198. دجو7 3199. دجي5 3200. دحب4 3201. دحث2 3202. دحج3 3203. دحجب1 3204. دحح7 3205. دحدر4 3206. دحر14 3207. دحرج9 3208. دحرش1 3209. دحرض3 3210. دحز5 3211. دحس12 3212. دحسم6 3213. دحص8 3214. دحض17 3215. دحط1 3216. دحق9 3217. دحقب1 3218. دحقل2 3219. دحقم1 3220. دحل11 3221. دحلط2 3222. دحلق3 3223. دحلم2 3224. دحم6 3225. دحمر3 3226. دحمس7 3227. دحمق2 3228. دحمل2 3229. دحن6 3230. دحو9 3231. دحي6 3232. دخَبش1 3233. دخَتنس1 3234. دخخ6 3235. دخدب3 3236. دخدر4 Prev. 100
«
Previous

دأَب

»
Next
دأَب
: ( {دَأَبَ) فلانٌ (فِي عَمَلِهِ كمَنَعَ) } يَدْأَبُ ( {دَأْباً) بالسُّكُونِ (ويْحَرَّكُ} ودُؤُوباً بالضَّمِّ) إِذَا (جَدَّ وتَعِبَ) ، فَهُوَ {دَئِبٌ كفَرِحٍ، وَفِي (الصِّحَاح) فَهُوَ} دَائِبٌ، وأَنشدَ قولَ الراجز بالوَجْهَيْنِ:
رَاحَتْ كَمَا رَاحَ أَبُو رِئالِ
قَاهِي الفُؤَادِ دَئِبُ الإِجْفَالِ
و (دَائِبُ الإِجْفَالِ) .
( {وأَدْأَبَهُ) : أَحُوَجَهُ إِلى} الدُّؤُوبِ، عَن ابْن الأَعرابيّ وأَنشد:
إِذَا تَوَافَوْا أَدَبُوا أَخَاهُمُ
أَرَادَ {أَدْأَبُوا فخَفَّفَ، لأَنَّهُ لم يكن الهمزُ لغةَ الراجِزِ، وليْس ذَلِك لضرورةِ شعرٍ، لأَنه لَو هَمَزَ لَكَانَ الجُزْءُ أَتَمَّ.
} وأَدْأَبَ الرَّجُلُ الدَّابَّةَ {إِدْآباً، إِذا أَتْعَبَهَا، وكُلُّ مَا أَدَمْتَهُ فَقَدْ} أَدْأَبْتَهُ، والفِعْلُ الَّلازِمُ: دَأَبَتِ النَّاقَةُ تَدْأَبُ دُؤْوباً، وَرَجُلٌ {دَؤُوبٌ على الشَّيْءِ وَفِي حَدِيثِ البَعِيرِ الَّذِي سَجَدَ لَهُ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ (إِنَّهُ يَشْكُو إِلَيَّ أَنَّكَ تُجِيعُه وتُدْئِبُهُ) أَي تَكُدُّه وتُتْعِبُه، وكَذَا أَدْأَبَ أَجِيرَه، إِذا أَجْهَدَه، ودَابَّةٌ دَائبةٌ، وفِعْلُهُ دَائِبٌ.
(} والدَّأْبُ أَيْضاً ويُحَرَّكُ: الشأْنُ والعَادَةُ) والمُلاَزَمَةُ، يُقَال: هَذَا {دَأْبُك أَي شَأْنُكَ وعَمَلُكَ، وَهُوَ مجازٌ، كَمَا فِي (الأَساس) ، وَفِي (لِسَان الْعَرَب) : قَالَ الفرّاءُ: أَصْلُه مِن} دَأَبْتُ، إِلاَّ أَنَّ العَرَبَ حَوَّلَتْ معناهُ إِلى الشَّأْنِ، ويقالُ: مَا زَالَ ذَلِك دَأْبَكَ ودِينَكَ ودَيْدَنَكَ ودَيْدَبُونَكَ، كُلُّهُ مِنَ العَادَةِ، وَفِي الحَدِيث (عَلَيْكمْ بِقِيَامِ اللَّيْلِ فَإِنَّهُ {دَأْبُ الصَّالِحِينَ قَبْلَكُمْ) } الدَّأْبُ: العَادَةُ والشَّأْنُ، وَهُوَ مِن {دَأَبَ فِي العَمَلِ إِذا جَدَّ وتَعِبَ، وَفِي الحَدِيث (وكَانَ} - دَأْبِي {ودَأْبهُمْ) وقولُه عزَّ وجلَّ {2. 027 مثل داءْب قوم نوح} (غَافِر: 31) أَي مِثْلَ عَادَةِ قَوْمِ نوحٍ، وَجَاء فِي (التَّفْسِير) مثْلَ حَالِ قَوْمِ نُوحٍ، قَالَ الأَزهريّ عَن الزّجاج فِي قَوْله تَعَالَى: {2. 027} كَدَأْبِ آل فِرْعَوْن} (آل عمرَان: 11) و (الأَنفال: 52، 54) كَأَمْرِ آل غِرْعَوْنَ، كذَا قَالَ أَهْلُ اللغةِ، قَالَ الأَزهريّ: والقَوْلُ عِنْدِي فِيهِ وَالله أَعْلَمُ إِن دَأْب هُنَا اجُتِهَادُهُمْ فِي كُفْرِهِمْ وتَظَاهُرُهمْ على النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم كتَظَاهُرِ آلِ فِرْعَوْنَ عَلَى مُوسَى عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام، يُقَال: {دَأَبْتُ} أَدأَبُ {دَأْباً} ودُؤُوباً إِذا اجْتَهَدْتَ فِي الشيْءِ (و) الدَّأَبُ مثلُ {الدُّؤُوبِ: (السَّوْقُ الشَّدِيدُ والطَّرْدُ) ، وَهُوَ من الأَول، قَالَه ثعلبٌ، وأَنشد:
يُلِحْنَ مِنْ ذِي دَأَب شِرْوَاذِ
ورِوايةُ يعقوبَ: مِنْ ذِي زَجَلٍ.
(و) من الْمجَاز: قَلْبُكَ (شابٌّ) وفَوْدَاكَ شَائبَانِ، وأَنْتَ لاَعِبٌ وقدْ جَدَّ بِكَ (} الدَّائِبَانِ) هُمَا (الجَدِيدَانِ) وهما المَلَوَانِ: اللَّيْلُ والنَّهَار، وَهُمَا {يَدْأَبَانِ فِي اعْتِقَابهما، وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز: {وَسَخَّر لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ} دَائِبَينِ} (إِبراهيم: 33) .
( {ودَوْأَبٌ كجَوْهَرٍ: فَرَسٌ لِبَنِي العَنْبَرِ) من بَنِي تَمِيمٍ، وَفِيه يَقُول المَرَّارُ العَنْبَرِيُّ:
وَرِثْتُ عَنْ رَبِّ الكُمَيْتِ مَنْصِبَا
وَرِثْتُ رِيشِي وَوَرِثْتُ} دَوْأَبَا
رِبَاطَ صِدْقٍ لَمْ يَكُنْ مُؤْتَشِبَا
(وبَنُو دَوْأَبٍ: قَبِبلَةٌ من غَنِيِّ بن أَعْصُر) ، قَالَ ذُو الرّمّة:
بَنِي دَوْأَبٍ إِنّي وَجَدْتُ فَوَارِسِي
أَزِمَّةَ غَارَاتِ الصَّبَاحِ الدَّوَالِقِ
وَيُقَال: هُمْ رَهْطُ هِشَامٍ أَخِي ذِي الرُّمّةِ من بني امرىءِ القيسِ بنِ زَيْدِ مَنَاةَ.
(وعَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ دَأْبٍ، م) وَهُوَ الَّذِي قَالَ لَهُ بعضُ العَرَب، وَهُوَ يُحَدِّثُ، أَهاذَا شَيْءٌ رَوَيْتَهُ أَمْ تَمَنَّيْتَهُ؟ أَيِ افْتَعَلَتْهُ، نَقله الصاغانيّ، (ومُحمَّدُ بنُ دَأْبٍ، كَذَّابٌ) رَوَى عَن صَفْوَانَ بنِ سُلَيمٍ.
(و) أَبُو الوَلِيدِ (عِيسَى بنُ يَزِيدَ بنِ) بكرِ بن (دَأْبِ) بنِ كُرْزِ بنِ الْحَارِث بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ يَعْمَرَ الشَّدَّاخُ الدَّأْيِيّ أَحَدُ بَنِي لَيْثِ بنِ بَكرٍ، كَانَ شَاعِراً أَخْبَارِيًّا، وهُوَ (هَالِكٌ) وَعلمه بالأَخْبَارِ أَكْثَرُ، وقرأْتُ فِي (المُزهر) فِي النَّوْع الرَّابِع والأَربعين: قَالَ الأَصمعيّ: أَقَمْتُ بالمَدِينَةِ زَمَانَاً مَا رأَيْتُ بهَا قَصِيدَةً واحَدَةً صَحِيحَة إِلاَّ مُصَحَّفَةً ومَصْنُوعَةً، وكانَ بِهَا ابْنُ دَأْبٍ يَضَعُ الشِّعْرَ وَأَحَادِيثَ السَّمَرِ، وكَلاَماً يُنْسَبُ إِلى العَرَبِ، فَسَقَطَ وذَهَبَ عَمَلُهُ وخَفِيَتْ رِوَايَتُهُ، وَهُوَ أَبُو الوَلِيدِ المَذْكُورُ.
قلت: رَوَى عَن عبدِ الرحمنِ بن أَبي يزيدَ المَدَنِيِّ، وهِشَامِ لنِ عُرْوَةَ، وصالحِ بنِ كَيْسَانَ، وَعنهُ: يَعْقُوبُ بنُ إِبراهِيمَ بنِ سَعْدٍ، ذَكَرَه نِفْطَوَيْهِ، وَقَالَ: عِيسَى بنُ دَأْبٍ كَانَ أَكْثَرَ، أَهْلِ الحِجَازِ أَدَباً، وأَعْذَبَهُمْ لَفْظاً وكانَ قَدْ حَظِيَ عِنْدَ الهَادِي حتَّى أَعْطَاهُ فِي لَيْلَةٍ ثَلاَثِينَ أَلْفَ دِينَارٍ، قَالَه السّمْعَانِيُّ.
قلتُ: وَفاتَه بَكْرُ بنُ دَأْبٍ اللَّيْثِيُّ، رَوَى عَنهُ أُسَامَةُ بنُ زَيْدٍ، قَيَّدَه الْحَافِظ، قلتُ: هُوَ جَدُّ أَبِي الوَلِيدِ هاذَا.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.