Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
3163. دبخ6 3164. دبخَس1 3165. دبذ3 3166. دبر18 3167. دبرك2 3168. دبس153169. دبش8 3170. دبع2 3171. دبعك2 3172. دبغ14 3173. دبق15 3174. دبك5 3175. دبكل2 3176. دبل14 3177. دبلس1 3178. دبن6 3179. دبه4 3180. دبي8 3181. دثأ5 3182. دثث6 3183. دثر19 3184. دثط5 3185. دثع3 3186. دثق2 3187. دثم2 3188. دثن6 3189. دجب4 3190. دجج12 3191. دجر13 3192. دجطط1 3193. دجل17 3194. دجم6 3195. دجمل1 3196. دجن16 3197. دجه2 3198. دجو6 3199. دجي5 3200. دحب4 3201. دحث2 3202. دحج3 3203. دحجب1 3204. دحح6 3205. دحدر3 3206. دحر13 3207. دحرج8 3208. دحرش1 3209. دحرض3 3210. دحز5 3211. دحس11 3212. دحسم6 3213. دحص8 3214. دحض16 3215. دحط1 3216. دحق8 3217. دحقب1 3218. دحقل2 3219. دحقم1 3220. دحل10 3221. دحلط2 3222. دحلق3 3223. دحلم2 3224. دحم6 3225. دحمر3 3226. دحمس7 3227. دحمق2 3228. دحمل2 3229. دحن6 3230. دحو8 3231. دحي6 3232. دخَبش1 3233. دخَتنس1 3234. دخخ6 3235. دخدب3 3236. دخدر4 3237. دخر13 3238. دخَرش1 3239. دخَرص1 3240. دخَس2 3241. دخَش2 3242. دخَشم1 3243. دخشن2 3244. دخَص2 3245. دخض3 3246. دخَفش1 3247. دخَل2 3248. دخَم2 3249. دخمر1 3250. دخَمس1 3251. دخن16 3252. دخَنس1 3253. دخَنش1 3254. دخنق1 3255. دخي2 3256. دَد1 3257. ددب2 3258. ددح1 3259. ددد2 3260. ددق2 3261. ددم3 3262. ددن7 Prev. 100
«
Previous

دبس

»
Next
دبس
الدِّبْسُ، بالكَسْرِ وبكسرتْين: عَسَلُ التَّمْرِ وعُصَارَتُه. وَقَالَ أُبو حنيفةَ، رَحمَه الله: عُصارَةُ الرُّطَبِ مِنْ غَيْرِ طَبْخٍ. وقيلَ: عَمَّا مَا يَسِيلُ من الرُّطَبِ. قَالَ شَيخُنَا: والعَامَّةُ تُطْلِقُه على عَسَلِ الزَّبِيب، كَمَا هُوَ ظاهِرُ كلامِ البَيْضَاوِيّ فِي أَثْنَاءِ المُؤْمِنِينَ.
قلت: فِي ص ق ر إِنَّ الدِّبْسَ هُوَ الصَّقْرُ عندَ أَهْلِ المَدِينَةِ. وخَصَّ بعضُهُمْ عَسَلَ الرُّطَبِ.
وقِيلَ: هُوَ مَا تَحَلَّبَ من الزَّبِيبِ والعِنَبِ. وقِيل: مَا سالَ من جِلاَلِ التَّمْرِ، فرَاجِعْه. والدَّبْسُ، أَيضاً: عَسَلُ النَّحْلِ، هَكَذَا فِي سائرِ النُّسَخِ، ووَقعَ هَكَذَا فِي الأَسَاسِ، وأَسْقَطَه شيخُنا، وَلم أَرَه لغَيْرِ المُصنِّف والزَّمَخْشَرِيِّ، وَلَا هُوَ معروفٌ، غيرَ أَنِّي وَجَدتُ الدِّينَوَرِيَّ ذَكَرَ الدَّبَاسَاتِ، بتَخْفِيف الباءِ، وفَسَّرها بالخَلاَيَا الأَهْلِيَّةِ، كَمَا نَقَلَه عَنهُ صاحبُ اللِّسَان، فَهَذَا يُسْتَأْنَسُ بِهِ أَنْ يكونُ إِطْلاقُ الدِّبْسُ على مَا تقْذِفُه النَّحْلُ صَحِيحاً، فتأَمَّلْ. ويَجُوزُ أَنْ يكونَ عَسَلَ النَّخْلِ، بالخَاءِ الْمُعْجَمَة، كَمَا رَأَيْتُ هَكَذَا فِي بَعْضِ نُسَخِ الأَساسِ، ويكونَ عَطْفَ تفسيرٍ لما قَبْلَه، والمُرَادُ بِهِ عُصَارةُ تَمْرِ النَّخْلِ، بضَرْبٍ من التَّجوُّز، وَفِيه تَكْرارٌ من غيرِ فائدَةٍ، وتَكلُّفٌ ظاهِرٌ، ثمّ رأَيتُ فِي العُبَابِ ذَكَر عَن ابنِ دُرَيْدٍ مَا نَصه: ورُبّمَا سُمِّيَ عَسَلُ النَّحْلِ دِبِساً، بكسرِ الدّالِ والباءِ.
وأنْشَدَ لأَبِي زُبَيْدٍ الطائِيّ:)
(فِي عارِضٍ منْ جِبَالِ بَهْرَائِهَا الْ ... أُولَى مَرَيْنَ الحُرُوبَ عَنْ دُرُسِ)

(فَنْهْزَةٌ مَنْ لَقُوا حَسِبْتَهُمُ ... أَحْلَى وأَشْهَى مِنْ بارِدِ الدِّبِسِ) فَزَالَ الإِشْكَالُ عَن كَلامِ المَصَنِّف، فتأَمَّلْ. والدَّبْسُ، بالفَتْحِ: الأَسْوَدُ مِنْ كُلِّ شيءٍ، قَالَه اللَّيْثُ.
والدِّبْسُ، بالكَسْرِ: الجَمْعُ الكَثِيرُ مِنَ النّاسِ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ، ويُفْتَحُ فيَعُمُّ، فيُقَال: مالٌ دِبْسٌ، أَي كَثِيرٌ. والدُّبْسُ، بالضَّمِّ: جَمْعُ الأَدْبَسِ مِن الطَّيْرِ والخَيْلِ الَّذِي لَوْنُه بينَ السَّوادِ والحُمْرَةِ، وتكونُ الدُّبْسَةُ فِي الشّاءِ أَيضاً. وَمِنْه الدُّبْسِيُّ، بالضّمّ: اسْمُ ضَرْبٍ من الحَمَامِ. وَقيل: لطائِرٍ صَغِيرٍ أَدْكَنَ يُقَرْقِرُ، وَلذَا قِيلَ: إِنَّه ذَكَرُ اليَمَامِ، جاءَ على لَفْظِ المَنْسُوبِ وَلَيْسَ بمَنْسُوبٍ. وَقيل: هُوَ مَنْسُوبٌ إِلى طَيْرٍ دُبْسٍ، ويُقاَل: هُوَ إِلى دِبْسِ الرُّطَبِ لأّنَّهُم يُغَيِّرُونَ فِي النَّسَبِ، ويَضُمُّون الدّالَ، كالدُّهْرِيِّ والسُّهْلِيِّ. وقرَأْتُ فِي كِتَاب غَرِيب الحَمَامِ، لحُسَين بنِ عَبْدِ اللهِ الأَصْبَهَانِيِّ الكاتِبِ، عندَ ذِكْرِ صِفاتِ الأَلْوان، مَا نَصُّه: والأَدْبَسُ: الأَخْضَرُ، وَفِيه حُمْرَةٌ وسُوادٌ، وَهِي الدُّبْسَةُ وَهِي بهاءٍ: دُبْسِيَّةٌ. والدَّبُوسُ، كصَبُورٍ، وضَبَطه الصاغَانِيُّ بالضَّمِّ: خُلاَصُ تَمْرٍ. وَفِي اللِّسَان: خُلاصَةُ التَّمْرِ يُلْقَى فِي مَسْلاءِ السَّمْنِ فيَذُوبُ فِيهِ، وهُو مَطْيَبَةٌ للسَّمْنِ. والدَّبُّوسُ، كتَنُّورٍ: وَاحِدُ الدَّبَابيسِ، للمَقَامِعِ من حَدِيدٍ وَغَيره، وَقد جاءَ فِي قَوْلِ لَقِيطِ بنِ زُرَارَةَ: لَوْ سَمِعُوا وَقْعَ الدَّبابِيسِ وكأَنَّهُ مُعَرَّب دَبُّوز، فالصّوَابُ أَن يكونَ المُفْرَدُ دُبُّوس، بالضّمّ، وَكَذَا ضَبَطَه غيرُ وَاحدٍ.
ودَبُّوسِيَّةُ: ة بصُغْدِ سَمَرْقَنْدَ، بينَهَا وبَيْنَ بُخَارَا، وَهِي فِي النُّسَخ كلِّهَا بتَشْدِيد المُوَحَّدَةِ، ومثلُه فِي التَّكْمِلَة، وضَبَطَه الحافِظُ بتَخْفِيفِها، وَقَالَ: مِنْهَا القاضِي أَبو زَيْدٍ عَبْدُ اللهِ ابنُ عمر بن عِيسى الدَّبُوسِيّ، من كِبَارِ أَئِمَّةِ الحَنَفِيّةِ. قلت: والإِمامُ أَبُو القَاسِمِ عليُّ بنُ حَمْزَةَ بن زَيْد بن حَمْزَةَ بن زَيْد بن حَمْزَةَ بنِ محمدِ السَّليق الحُسَيْنِيّ. من كبار أَئمة الشافعيَة، تُوفِّيّ بِبَغْدَاد سنة ترجَمه الذهبيُّ فِي التَّارِيخ، وذكرتُه فِي شَجر الأَنساب. ودُبَاسٌ، كغُرَابٍ: فَرَسُ جَبَّارِ ابنِ قُرْطٍ الكَلْبِيِّ، من وَلَدِ أَعْوَجَ. وَهُوَ القَائِلُ فِيهِ:
(أَلاَ أَبْلِغْ أَبَا كَرِبٍ رَسُولاً ... مُغَلْغَلَةً ولَيْسَتْ بالمُزَاحِ)

(فَإِنِّي لَنْ يُفَارِقَنِي دُبَاسٌ ... ومُطَّرِدٌ أَحَدُّ مِنَ الرِّمَاحِ)
ويُقَال: للسَّمَاءِ إِذا مَطَرَتْ، وَفِي التَّهْذِيب: أَخَالَتْ للمَطَرِ: دُرِّي دُبَسُ، كزُفَرَ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، وَلم يُفَسِّرْه بأَكْثَر من هَذَا. قَالَ ابنُ سِيدَه: وعندِي أَنَّه إِنّمَا سُمِّيَتْ بذلك لاسْوِدادِها بالغَيْمِ.)
والدِّبَاسَاءُ، بالكَسْرِ ويُرْوَى بالفَتْح أَيضاً، ممدوداً فِي القَولَيْنِ: الإِناثُ من الجَرَادِ. الوَاحِدَةُ بِهَاءٍ، دِبَاسَاءَةٌ. نَقله ابنُ دُرَيْدٍ. والدَّبْساءُ: فَرَسٌ سابِقَةٌ كانَتْ لمُجاشِعِ بنِ مَسْعُودِ بنِ ثَعْلَبةَ السُّلَمِيِّ الصَّحابِيِّ أَمِير تَوَّجَ زَمَنَ سيِّدِنا عُمَرَ، وَكَانَ من المُهاجِرينَ، قُتِل يومَ الجَملِ مَعَ عائِشَة، رَضِي اللهُ تَعَالَى عَنْهُم. وأَدْبَسَت الأَرْضُ: أَظْهَرَتِ النَّبَاتَ. وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ، رَحمَه الله: أَدْبَسُتْ: رَئِيَ أَوَّلُ سَوَادٍ نَبْتِهَا، فَهِيَ مُدْبِسَةٌ. ودَبَّسَةُ تَدْبِيساً: وَارَاهُ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، وأَنشد لِرَكَّاضٍ الدُّبَيْرِيِّ:
(فَلاَ ذَنْبَ لِي أَنْ بِنْتُ زُهْرَةَ دَبَّسَتْ ... بِعَيْرِك أَلْوَى يُشْبِه الحَقَّ باطِلُهْ)
فدَبَّسَ هُوَ، أَي تَوَارَى، لازِمٌ مُتَعَدٍّ، هَكَذَا فِي سائِر النُّسَخِ. وَلَا يَخْفَى أَنه لَا يكونُ لازِماً ومتعدِّياً إلاَّ إِذا كانَ: دَبَسَهُ، بالتَّخفِيف، وَهُوَ قد ضَبَطُهُ بالتَّشْدِيدِ، وَهَكَذَا عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ، فاخْتَلفَا، فتأّمَّلْ. فالصّوابُ فِي قَوْله: فدَبَّسَ بالتَّشْدِيد، كَمَا صرَّحَ بِهِ الصّاغَانِيُّ فِي العُبَابِ، ونَسَبَه إِلى ابنِ عَبَّادٍ. ودَبَّسَ خُفَّهُ تَدْبِيساً: لَدَمهُ، نَقله الصّاغانِيُّ. وادْبَسَّ الفَرَسُ ادْبِسَاساً: صارَ أسْوَدَ مَشْرَباً بحُمْرَةٍ. وممّا يُسْتَدْرَك عَليه: ادْبَاسَّتِ الأَرْضُ ادْبِيسَاساً: اخْتَلَطَ سَوَادُها بحُمْرَتِهَا. وجاءَ بأُمُورٍ دُبْسٍ، أَي دَواهٍ مُنْكَرَةٍ، عَن أبي عُبَيْدٍ، وَقد أُنْكِرَ ذَلِك عَلَيْه، وأَنّ الصّوَابَ رُبْسٍ بالراءِ. قلتُ: وإِنَّ هَذَا الّذي أُنْكِرَ عَلَيْهِ قد ذَكَرَه الزَّمَخْشَريّ فِي الأَساسِ، فإِنَّهُ قالَ: داهِيَةٌ دَبْسَاءُ. ودَوَاهٍ دُبْسٌ.
وَهُوَ مَجَاز. وكزُبَيْرٍ: دُبَيْسٌ المَلاّلُ، عَن الثَّوْرِيِّ. وإِبْرَاهِيمُ بنُ دُبَيْسٍ الحَدّادُ. ذَكَرَه المَصَنِّف فِي س ب ت. ودُبَيْسُ ابنُ سَلاّمٍ القَبانِي، عَن عليِّ بنِ عاصمٍ. ودُبَيْسٌ: رجلٌ من بَنِي صَخْرٍ، وَهُوَ فارِسُ الحَدْبَاءِ. ودُبَيْسٌ الأَسَدِيُّ: مشهورٌ، انْظُرْه فِي شُرُوحِ المَقَامَات. ونَهْرُ دُبَيْسٍ: بالعراق، إِلَى مُولىً لزيادِ ابنِ أَبيهِ، وَقيل: رجُلٍ قَصَّارٍ كَانَ لَهُ تبصر على الثِّياب.
والدِّبْسُ، بالكسرِ: لَقَبُ أَبِي العَبّاسِ أَحْمَدَ بن محمَّدٍ الحَمّالِ، وحازِم بن محمَّدِ بنِ أَبِي الدِّبْسِ الجُهَنِيِّ، كلاهُما عَن شُيُوخِ ابْن الزَّيْنِيّ. والمُبَارَكُ بنُ عليٍّ الكِنَانِيُّ يُكْنَى أَبا الدِّبْسِ، سَمِعَ الدُّبَيْثي. والدَّبَّاسُ، ككَتَّانٍ: لَقَبُ جَمَاعَةٍ، أَشهَرُهم حَمّادٌ شيخُ سَيِّدِي عبدِ القادِرِ الجِيلانِيِّ، قُدِّس سِرُّه. ويُونُسُ بنُ إِبَراهِيمَ بن عبد القَوِيِّ الدَّبُّوسِيّ، بتثقيل الباءِ الموَحَّدةِ، ويُقال لَهُ: الدَّبَابِيسِيُّ، أَيضاً، وَهُوَ آخِرُ مَن حدَّثَ عَن ابنِ المُقَيّر، وَعنهُ جَمَاعَةٌ من شيوخِ الحَافِظِ. ومُحَمّدُ بنُ عليِّ بن أَبي بَكْر بنِ دَبُّوسٍ، وقَرِيبُه مُحَمَّدُ بنُ محمَّدِ بنِ عبدِ اللَّطِيفِ بنِ دَبُّوسٍ، حَدَّثَا. والمَدَابِسَةُ: بَطْنٌ من لامِ بنِ الحَارِثِ بنِ ساعِدَةَ، فِي اليَمَنِ.)
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.