Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
3185. دثع3 3186. دثق2 3187. دثم2 3188. دثن6 3189. دجب4 3190. دجج123191. دجر13 3192. دجطط1 3193. دجل17 3194. دجم6 3195. دجمل1 3196. دجن16 3197. دجه2 3198. دجو6 3199. دجي5 3200. دحب4 3201. دحث2 3202. دحج3 3203. دحجب1 3204. دحح6 3205. دحدر3 3206. دحر13 3207. دحرج8 3208. دحرش1 3209. دحرض3 3210. دحز5 3211. دحس11 3212. دحسم6 3213. دحص8 3214. دحض16 3215. دحط1 3216. دحق8 3217. دحقب1 3218. دحقل2 3219. دحقم1 3220. دحل10 3221. دحلط2 3222. دحلق3 3223. دحلم2 3224. دحم6 3225. دحمر3 3226. دحمس7 3227. دحمق2 3228. دحمل2 3229. دحن6 3230. دحو8 3231. دحي6 3232. دخَبش1 3233. دخَتنس1 3234. دخخ6 3235. دخدب3 3236. دخدر4 3237. دخر13 3238. دخَرش1 3239. دخَرص1 3240. دخَس2 3241. دخَش2 3242. دخَشم1 3243. دخشن2 3244. دخَص2 3245. دخض3 3246. دخَفش1 3247. دخَل2 3248. دخَم2 3249. دخمر1 3250. دخَمس1 3251. دخن16 3252. دخَنس1 3253. دخَنش1 3254. دخنق1 3255. دخي2 3256. دَد1 3257. ددب2 3258. ددح1 3259. ددد2 3260. ددق2 3261. ددم3 3262. ددن7 3263. ددو2 3264. دذن3 3265. دَرأ2 3266. درب18 3267. دربأ2 3268. دربج4 3269. دربح3 3270. دربخ6 3271. دربد1 3272. دربس6 3273. دربص2 3274. دربق1 3275. دربك3 3276. دربل4 3277. دربن3 3278. دربند1 3279. درت1 3280. درثع2 3281. درج17 3282. درجب1 3283. درجع1 3284. درجق1 Prev. 100
«
Previous

دجج

»
Next
دجج
: ( {دَجَّ) الرَّجُلُ (} يَدِجُّ) ، بِالْكَسْرِ، ( {دَجِيجاً) } ودَجًّا، {ودَجَجَاناً، محرّكة: مَشَى مَشْياً روَيْداً فِي تَقَارُبِ خَطْوٍ، وَقيل: هُوَ أَنْ يُقْبِلَ ويُدْبِرَ.
ودَجَّ يَدِجُّ إِذا أَسرعَ.
} ودَجَّ {يَدِجّ إِذا (دَبَّ فِي السَّيْرِ) ، قَالَ ابْن السّكّيت لَا يُقَال:} يَدِجُّونَ، حَتَّى يَكُونُوا جمَاعَة، وَلَا يُقَال ذالك للواحِد، وهم {الدَّاجَّةُ.
(و) دَجَّ (البَيْتُ دَجًّا: وَكَفَ) .
(و) دَجَّ (فُلانٌ) إِذا (تَجَرَ) لأَنه يَدِبُّ على الأَرْض ويَسعَى فِي السَّفَر.
(و) دَجَّ دَجًّا، إِذا (أَرْخَى السِّتْرَ) ، فَهُوَ} مَدْجوجٌ حَكَاهُ، الأَصمعيّ.
( {والدُّجُجُ بضمَّتَيْن) : تَرَاكُمُ الظَّلامِ و (شِدَّةُ الظُّلْمَةِ،} كالدُّجَّةِ) ، بالضمْ، وَمِنْه اشتقاق {الدَّيْجُوج بِمَعْنى الظّلام.
(و) عَن ابنِ الأَعرابيِّ:} الدُّجُجُ (: الجِبَالُ السُّودُ) .
(و) يُقَال (أَسْوَدُ {دُجْدُجٌ} ودُجَاجِيٌّ بضمّهما) ، أَي (حَالِكٌ) شديدُ السَّوَادِ.
(ولَيْلَةٌ {دَيْجُوجٌ} ودَجْدَاجَةٌ) ، بِالْفَتْح: (مُظْلِمَةٌ) .
{ودَجْدَجَ اللَّيْلُ: أَظْلَمَ،} كتَدَجْدَجَ.
(ولَيْلٌ) {دَجُوجٌ، و (} - دَجُوجِيٌّ) {- ودُجَاجِيٌّ: شَديدُ الظُّلْمةِ وجمعُ} الدَّيْجُوجِ {دَيَاجِيجُ} ودَياجٍ، وأَصلُه {دَياجِيجُ، فخفَّفوا بِحَذْف الْجِيم الأَخيرة، قَالَ بن سِيدَه: التّعليلُ لابنِ جنِّى.
وشَعَرٌ} - دَجُوجِيٌّ {ودَجِيجٌ: أَسْوَدُ، وَقيل} الدَّجِيجُ {والدَّجْدَاجُ: الأَسْوَدُ من كلّ شَيْءٍ.
(وبَحْرٌ} دَجْدَاجٌ) . بالفَتح، على التَّشْبِيه فِي سَوادِ الماءِ.
(و) بَعِيرٌ دَجُوجِيٌّ، وناقَةٌ {دَجُوجِيَّةٌ، أَي شديدةُ السَّوَادِ.
و (نَاقَةٌ} دَجَوْجَاةٌ: مُنْبَسِطَةٌ على الأَرْضِ) .
(و) فِي حَدِيث وَهْبٍ (خَرجَ دَاوودُ {مُدَجِجَّاً فِي السِّلاح (} المُدَجِّجُ {والمُدَجَّجُ) أَي بِكَسْر الْجِيم وَفتحهَا. وَلَو قَالَ كمُحَدِّث ومُعَظَّمٍ لأَصاب: (الشَّاكُّ فِي السِّلاحِ) أَي عَلَيْهِ سِلاحٌ تامٌّ، سُمِّيَ بِهِ لأَنه} يَدِجُّ، أَي يَمشِي رُوَيْداً لثِقَلِه، وَقيل: لأَنَّهُ يَتَغَطَّى بِه، من {دَجَّجَت السَّمَاءُ، إِذا تَغَيَّمَتْ.
وَعَن أَبي عُبَيْدٍ:} المُدَجْدِجُ: اللاَّبسُ السِّلاح التَّامّ.
(و) المُدَجَّجُ: الدُّلْدُلُ من القَنَافِذ، وَعَن ابْن سِيدَه هُوَ (القُنْفُذُ) ، قَالَ: أُراهُ لدُخُولِه فِي شَوْكِهِ، وإِيَّاه عَنَى الشاعرُ بقوله:
{ومُدَجَّجٍ يَسْعَى بِشِكَّتِه
مُحْمَرَّةٍ عَيْنَاهُ كالكَلْبِ
(و) عَن الّيث: المُدَجَّجُ: الْفَارِس الَّذِي قد (} تَدَجَّجَ فِي شِكَّتَه) ، أَي شاكُّ السِّلاحِ، قَالَ: أَي (دَخَلَ فِي سِلاَحِه) .
( {وتَدَجْدَجَ) اللَّيْلُ (: أَظْلَمَ،} كدَجْدَجَ) ، فَهِيَ {دَجْدَاجَةٌ، وأَنشد:
إِذَا رِدَاءُ لَيْلَةٍ} تَدَجْدَجَا
{ومُدَجِّج كمُحَدِّث: وادٍ بَين مَكَّةَ والمدينةِ. زَعَمُوا أَن دَلِيلَ رَسُولِ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمتَنَكَّبَه لمَّا هاجَرَ إِلى الْمَدِينَة، ذكره فِي اللِّسَان فِي مدج، والصّوابُ ذِكْرُه هُنَا.
(} والدَّجَاجَةُ، م) أَي طائرٌ معروفٌ، أَكلَه النّبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وسلموالصّحابةُ، وأَثْنَى ابنُ القَيِّم على لَحْمِه وَكَذَا الحُكماءُ، (للذَّكَرِ والأُنْثَى) ، لأَن الهاءَ إِنما دخلَتْه على أَنه واحدٌ من جِنْسٍ مثل حَمامةٍ وبَطَّةٍ، أَلاَ تَرَى إِلى قولِ جَرِير:
لَمَّا تَذَكَّرْتُ بِالدَّيْرَيْنِ أَرَّقَى
صَوْتُ {الدَّجَاجِ وضَرْبٌ بِالنَّوَاقِيسِ
إِنَّمَا يَعنِي زُقَاءَ الدُّيوكِ (ويُثَلَّثُ) والفتحُ أَفصحُ، ثمَّ الكسْر.
وَفِي التَّوْشِيح: الدَّجَاجُ اسمُ جِنْسٍ واحدُهُ} دَجَاجَة، سُمِّيَت بذالك لإِقبالها وإِدبارها، وَالْجمع دَجَاجٌ ودِجَاٌ {ودَجائجُ فأَمّا دَجَائجُ فجمعٌ ظاهرُ الأَمْرِ، وأَمّا دِجَاجٌ، فقد يكون جَمْعَ دِجَاجَةٍ، كسِدْرَةٍ وسِدَرٍ فِي أَنه لَيْسَ بَينه وَبَين واحدِهِ إِلاّ الهاءُ: وَقد يكون تكسير دِجَاجَة، على أَن تكون الكسرَةُ فِي الجمعِ غيرَ الكسرةِ الَّتِي كَانَت فِي الواحدِ، والأَلِفُ غير الأَلَفِ، لاكنها كسرةُ الجَمْعِ وأَلِفُه، فتكونُ الكسرةُ فِي الواحِدِ ككسرةِ عينِ عِمَامةٍ، وَفِي الْجمع ككسرةِ قافِ قِصاعٍ، وجيم جِفَانٍ، وَقد يكون جمع دجَاجَةٍ على طرح الزّائدِ، كَقَوْلِك صَحْفَة وصِحَاف فكأَنه حينئذٍ جمعُ دَجَّةِ، وأَمّا دَجاجٌ فَمن الجَمع الَّذِي لَيْسَ بَينه وَبَين واحده إِلاّ الهاءُ، وَقد تقدَّمَ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا} دَجَاجَةٌ ودَجَاجٌ {ودَجَاجاتٌ، قَالَ: وَبَعْضهمْ يَقُول دِجاجٌ ودِجَاجَات وَقيل فِي قَول لبيد:
بَاكَرْتُ حَاجَتَهَا الدَّجَاجَ بِسُحْرَةٍ
إِنَّه أَرادَ الدضيكَ (وصَقِيعَه فِي سُحْرَةٍ) .
وَفِي التهدذيب، وَجمع الدَّجَاج دُجُجٌ.
(} ودَجْدَجَ: صَاحَ بِها، {بِدَجْدَجْ) ، بِالْفَتْح فيهمَا، كَذَا هُوَ مضبوط عندنَا، وَفِي بعض النُّسخ بكسرهما.
وَفِي اللِّسَان} دَجْدَجْتُ بهَا وكَرْكَرْتُ أَي صِحْتُ.
(و) الدَّجَاجُ (: كُبَّةٌ مِنَ الغَزْلِ) وَقيل: الحِفْشُ مِنْهُ، قَالَ أَبو المِقْدَام الخُزَاعيُّ فِي أُحْجِيَّتِه:
وعَجُوزاً رَأَيْتُ بَاعَتْ! دَجَاجاً
لم تُفَرِّخْنَ قَدْ رَأَيْتُ عُضَالاً
ثُمَّ عَادَ الدَّجَاجُ مِنْ عَجَبِ الدَّهْ
رِ فَرارِجيَ صِبْيَةً أَبْذَالاَ
والدَّجَاج هاذا جَمْعُ دَجاجَة، لِكُبَّةِ الغَزْلِ، والفَرَارِيجُ جَمْعُ فَرُّوجٍ للدُّرَّاعَةِ والقَبَاءِ. والأَبذالُ: الَّتِي تُبْتَذَلُ فِي اللِّبَاسِ.
(و) الدَّجَاج (: العِيَالُ) .
(و) الدَّجَاجُ (اسْمٌ) . (وذُو الدَّجَاجِ الحَارِثِيّ شاعِرٌ) .
(وأَبو الغَنَائِم) مُحَمّد بنُ عليِّ بنِ عليّ (بن {- الدَّجَاجيِّ،) إِلى بَيْعِ الدَّجَاجِ، عَن أَبي طاهِرٍ المُخلصيّ: وَعنهُ القَاضِي أَبو بكرٍ الأَنصاريّ، وتوفّي سنة 460.
(و) مهذّب الدّين (سَعْدُ بنُ عَبْدِ الله بنِ نَصْرٍ) ، وَفِي نخسة سَعْدُ الله بن نَصْرٍ، وَهُوَ الصّواب، على مَا قَالَه الذَّهبيّ، رَوَى مُسْنَدَ الحُمَيْدِيّ، عَن أَبي مَنْصُورٍ الخَيَّاطِ (و) عَنهُ (ابناه مُحَمَّدٌ والحَسَنُ، وحَفِيدُه عبدُ الحَقِّ ابنُ الحَسنِ) بن سَعْدٍ، مَاتَ عبد الْحق سنة 622.
(و) أَبو محمّدٍ (عبدُ الدَّائِمِ بنُ) الفَقيهِ أَبي محمّدٍ (عبدِ المُحْسِن) بن إِبراهِيم بنِ عبد الله بن عليَ الأَنصاريِّ.
وأَبو إِسحاقَ إِبرَاهِيمُ بنُ أَبي طاهِرٍ عبدِ المُنْعِم بن إِبراهِيمَ.
وأَبو عَلِيَ عبدُ الخالقِ بنُ إِبراهِيمَ، تَرجَمهم الصصابونيُّ فِي تَكلمة الإِكمال.
(} الدَّجَاجِيُّونَ، مُحَدِّثون) .
( {والدَّجَجَانُ، كرَمَضَانَ) هُوَ (الصَّغِيرُ الرَّاضِعُ الدَّاجُّ) ، أَي الدَّابُّ (خَلْفَ أُمِّه، وَهِي بهاءٍ) ، وتقدّم أَن الدَّاجَّةَ أَيضاً اسمٌ لجماعةٍ يَدِجُّون.
والدَّجَجَانُ أَيضاً مصدرُ دَجَّ بمعنَى الدَّبيبِ فِي السَّيْرِ وأَنشد:
بَاتَتْ تَدَاعَى قَرَباً أَفَايِجَا
تَدْعُو بِذَاك الدَّجَجَانَ الدَّارِجَا
(و) فِي الحَدِيث (قَالَ لرجلٍ: أَين نَزلْتَ؛ قَالَ: بالشِّقّ الأَيْسَرِ مِن مَنًى. قَالَ: ذَاك مَنْزِلُ الدَّاجِّ، فَلَا تَنْزِلْه) .
وأَقبلَ الحَاجُّ والدَّاجُّ. الحَاجُّ: الَّذين يَحُجُّون، و (الدَّاجُّ) : الأُجَرَاءُ و (المُكَارُونَ والأَعْوَانُ) ونَحْوَهم، الَّذين مَعَ الحَاجِّ، لأَنهم} يَدِجُّونَ على الأَرْضِ، أَي يَدِبُّون ويَسْعَوْن فِي السَّفَر. وهاذان اللَّفظانِ وإِن كَانا مُفردَيْنِ فالمُرَادُ بهما الجمعُ، كَقَوْلِه تَعَالَى: {مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِراً تَهْجُرُونَ} (سُورَة الْمُؤْمِنُونَ، الْآيَة: 67) .
(و) قيل: هم الّذين يَدِبُّون فِي آثارِهم من (التُّجَّار) وغيرِهم، (وَمِنْه الحَدِيثُ) المرويّ عَن عبد الله بنِ عُمَرَ، رَضِي الله عَنْهُمَا، رأَى قَوْماً فِي الحَجِّ لَهُمْ هَيْئَةٌ أَنكرَهَا فَقَالَ (هاؤُلاءِ الدَّاجُّ ولَيْسُو بالحاجِّ) ، قَالَ أَبو عُبيدٍ: هُم الَّذين يَكُونُونَ مَعَ الحاجِّ، مثلُ الأَجراءِ والجَمَّالِينِ والخَدَمِ وَمَا أَشبهَهُم، قَالَ فأَراد ابنُ عُمَر: هاؤلاءِ لاحَجَّ لَهُم، وَلَيْسَ عِنْدهم شيءٌ إِلاّ أَنهم يَسيرُون وَيدِجُّون، وَعَن أَبي زيدٍ: الدَّاجُّ: التُّبَّاع والجَمَّالون، والحَاجُّ: أَصحاب النِّيَّات (والزَّاجُّ: المراؤون) .
( {وَدَجُوجَى كَهَيُولَي: ع) .
(} ودُجَّجَتِ السَّمَاءُ تَدْجِيجاً) {كدَجّتَ إِذا (غَيَّمَتْ) ، وَفِي بعض الأَمَهات تَغَيَّبَتْ.
(} ودَجُوجٌ كصَبُورٍ: جَبَلٌ لِقَيْسٍ) ، أَو بَلدٌ لَهُم، قَالَ أَبو ذُؤيبٍ:
فَإِنَّك عَمْرِي أَيَّ نَظْرَةِ عَاشِقٍ
نَظَرْتَ وقَدْسٌ دُونَنَا ودَجُوجُ
وَيُقَال: هُوَ مَوْضعٌ آخَرُ.
( {والدَّيْدَجَانُ من الإِبلِ: الحَمُولَةُ) ، أَي الَّتِي تَحْمِل حُمُولَةَ التُّجَّارِ، وَهُوَ فِي التّهذيب فِي الرُّباعيّ بالذّال الْمُعْجَمَة، وأَعاده المُصَنّف فِي الراءِ، وَسَتَأْتِي الإِشارة إِليه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
قَالَ ابْن الأَثير: وَفِي الحَدِيث (مَا تَرَكت حَاجَّةً وَلَا دَاجَّة) قَالَ هاكذا جاءَ فِي رِوايَةٍ بالتّشديد، قَالَ الخَطَّابِيّ الحاجَّة: القَاصِدُون البَيتَ، والدَّاجَّة: الرَّاجِعُون، وَالْمَشْهُور هُوَ التَّخْفِيف، وأَراد بالحَاجَةِ الحَاجَةَ الصَّغِيرَة، والدَّاجَةِ الحَاجَةَ الكَبِيرةَ.
وَفِي كَلَام بعضهِم: أَما وحَوَاجِّ بيتِ الله} ودَوَاجِّهِ لأَفْعَلَنْ كَذا وَكَذَا.
{ودَجْدَجَتِ الدَّجَاجَةُ فِي مِشْيَتِهَا، إِذا عَدَتْ.
} والدُّجُّ: الفَرُّوج، قَالَ:
والدِّيكُ والدُّجُّ مَعَ الدَّجَاجِ
وَقيل الدُّجُّ مُوَلَّدٌ، أَي لَيْسَ فِي كلامِ الفُصحاءِ المُتَقدِّمِينَ. والدَّجَاجَةُ: مَا نَتَأَ مِنْ صَدْرِ الفَرَسِ، قَالَ:
بَانَتْ {دَجَاجَتُه عَنِ الصَّدْرِ
وهُمَا} دَجَاجَتانِ عَن يَمينِ الزَّوْرِ وشِمَالِهِ، قَالَ ابنُ بَرَّاقَة الهَمْدَانِيّ:
يَفْتَرُّ عَنْ زَوْرِ دَجَاجَتَيْنِ
وَالدُّجَّةُ: جِلْدَةٌ قَدْرَ إِصْبَعَيْنِ تُوضَع فِي طَرَفِ السَّيْرِ الَّذِي يُعَلَّقُ بِهِ القَوْسُ وَفِيه حَلْقَةٌ فِيهَا طَرَفُ السَّيْرِ.
قَالَ الْوَزير أَبو القَاسم المَغربيّ فِي أَنسابه: فأَمَّا الأَسماءُ فكُلُّها دِجَاجَة، بِكَسْر الدّال، فَمن ذَلِك فِي ضَبَّة: دِجَاجَةُ ابْن زُهْرِيّ بن عَلْقَمَةَ، وَفِي تَيْمِ بن عبدِ مَنَاةَ: دِجَاجَةُ بنُ عبد القَيْسِ بن امْرِىء الْقَيْس، ودِجَاجةُ بِنْتُ صَفْوَانَ شاعرة.
والدِّرْبَاسُ وَعَمْرٌ ودِجَاجَةَ، رَوَيَا عَن أَبيهما عَن عَليّ.
وعبدُ الْعَزِيز بنُ محمَّدِ بن عَلِيَ الصالحيّ، عُرِف بِابْن! الدِّجاجِيّة، روى عَن حافظِ ابْن عَساكِر وأَبي المَفاخرِ البَيِقيّ وَتُوفِّي سنة 640.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.