Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1608
456. دخن17 457. در5 458. درأ14 459. درج18 460. درس21 461. درك18462. درهم11 463. درى10 464. دس4 465. دسر17 466. دسى2 467. دع4 468. دعا6 469. دفع17 470. دفق17 471. دفىء1 472. دك4 473. دل4 474. دلك20 475. دلو13 476. دم7 477. دمدم7 478. دمر18 479. دمع14 480. دمغ19 481. دنا8 482. دنر13 483. دهر19 484. دهق16 485. دهم18 486. دهن18 487. دول16 488. دوم20 489. دون19 490. دين19 491. ذأم13 492. ذب4 493. ذبح20 494. ذخر18 495. ذر5 496. ذرأ12 497. ذرع18 498. ذرو10 499. ذعن16 500. ذقن16 501. ذكا7 502. ذكر20 503. ذل5 504. ذم4 505. ذنب20 506. ذهب17 507. ذهل16 508. ذو8 509. ذود19 510. ذوق15 511. ذيب6 512. رأس13 513. رأف12 514. رأى9 515. رب6 516. ربح16 517. ربص16 518. ربط18 519. ربع24 520. ربو13 521. رتع16 522. رتق16 523. رتل18 524. رج6 525. رجا7 526. رجز17 527. رجس18 528. رجع15 529. رجف18 530. رجل21 531. رجم17 532. رحب19 533. رحق12 534. رحل17 535. رحم18 536. رخا7 537. رد3 538. ردأ15 539. ردف18 540. ردم20 541. رذل17 542. رزق18 543. رس4 544. رسا5 545. رسخ13 546. رسل19 547. رشد16 548. رص4 549. رصد17 550. رضع20 551. رضي4 552. رطب18 553. رعب15 554. رعد17 555. رعن15 Prev. 100
«
Previous

درك

»
Next
درك
الدَّرْكُ كالدّرج، لكن الدّرج يقال اعتبارا بالصّعود، والدّرك اعتبارا بالحدور، ولهذا قيل:
درجات الجنّة، ودَرَكَات النار، ولتصوّر الحدور في النار سمّيت هاوية، وقال تعالى: إِنَّ الْمُنافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ [النساء/ 145] ، والدّرك أقصى قعر البحر.
ويقال للحبل الذي يوصل به حبل آخر ليدرك الماء دَرَكٌ، ولما يلحق الإنسان من تبعة دَرَكٌ كالدّرك في البيع . قال تعالى: لا تَخافُ دَرَكاً وَلا تَخْشى [طه/ 77] ، أي:
تبعة. وأَدْرَكَ: بلغ أقصى الشيء، وأَدْرَكَ الصّبيّ:
بلغ غاية الصّبا، وذلك حين البلوغ، قال:
حَتَّى إِذا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ [يونس/ 90] ، وقوله: لا تُدْرِكُهُ الْأَبْصارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصارَ [الأنعام/ 103] ، فمنهم من حمل ذلك على البصر الذي هو الجارحة، ومنهم من حمله على البصيرة، وذكر أنه قد نبّه به على ما روي عن أبي بكر رضي الله عنه في قوله: (يا من غاية معرفته القصور عن معرفته) إذ كان غاية معرفته تعالى أن تعرف الأشياء فتعلم أنه ليس بشيء منها، ولا بمثلها بل هو موجد كلّ ما أدركته. والتَّدَارُكُ في الإغاثة والنّعمة أكثر، نحو قوله تعالى: لَوْلا أَنْ تَدارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ [القلم/ 49] ، وقوله:
حَتَّى إِذَا ادَّارَكُوا فِيها جَمِيعاً
[الأعراف/ 38] ، أي: لحق كلّ بالآخر. وقال: بَلِ ادَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الْآخِرَةِ [النمل/ 66] ، أي:
تدارك، فأدغمت التاء في الدال، وتوصّل إلى السكون بألف الوصل، وعلى ذلك قوله تعالى:
حَتَّى إِذَا ادَّارَكُوا فِيها [الأعراف/ 38] ، ونحوه: اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ [التوبة/ 38] ، واطَّيَّرْنا بِكَ [النمل/ 47] ، وقرئ:
بل أدرك علمهم في الآخرة ، وقال الحسن: معناه جهلوا أمر الآخرة ، وحقيقته انتهى علمهم في لحوق الآخرة فجهلوها. وقيل معناه:
بل يدرك علمهم ذلك في الآخرة، أي: إذا حصلوا في الآخرة، لأنّ ما يكون ظنونا في الدّنيا، فهو في الآخرة يقين.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني are being displayed.