Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
2566. دزج4 2567. دزر2 2568. دسا5 2569. دسج2 2570. دسر17 2571. دسس152572. دسع13 2573. دسف5 2574. دسق8 2575. دسك3 2576. دسكر8 2577. دسم19 2578. دشا1 2579. دشت7 2580. دشش5 2581. دشق3 2582. دشم3 2583. دشن7 2584. دصص2 2585. دطر2 2586. دظظ3 2587. دعا6 2588. دعب16 2589. دعبث2 2590. دعبع2 2591. دعبل5 2592. دعت5 2593. دعتب2 2594. دعث8 2595. دعثر7 2596. دعج13 2597. دعد3 2598. دعر16 2599. دعرب2 2600. دعرم4 2601. دعز4 2602. دعس10 2603. دعسب2 2604. دعسج2 2605. دعسر2 2606. دعسق2 2607. دعسم2 2608. دعشق4 2609. دعص8 2610. دعظ3 2611. دعع10 2612. دعف3 2613. دعفص2 2614. دعفق2 2615. دعق8 2616. دعك10 2617. دعكر2 2618. دعكس5 2619. دعكن2 2620. دعل3 2621. دعلب1 2622. دعلج5 2623. دعلق2 2624. دعم16 2625. دعمص9 2626. دعمظ2 2627. دعن5 2628. دغا2 2629. دغت3 2630. دغر15 2631. دغرق5 2632. دغس3 2633. دغش7 2634. دغص11 2635. دغغ4 2636. دغف6 2637. دغفق7 2638. دغفل7 2639. دغل16 2640. دغم15 2641. دغمر7 2642. دغمش3 2643. دغمص3 2644. دغن6 2645. دفأ12 2646. دفا5 2647. دفتر9 2648. دفر14 2649. دفس5 2650. دفص4 2651. دفض3 2652. دفطس4 2653. دفع17 2654. دفغ5 2655. دفف16 2656. دفق17 2657. دفل11 2658. دفن14 2659. دفنس7 2660. دفه2 2661. دقا2 2662. دقر12 2663. دقس8 2664. دقش4 2665. دقط4 Prev. 100
«
Previous

دسس

»
Next

دسس: الدَّسُّ: إِدخال الشيء من تحته، دَسَّه يَدُسُّه دَسّاً فانْدَسَّ

ودَسَّسَه ودَسَّاه؛ الأَخيرة على البدل كراهية التضعيف. وفي الحديث:

اسْتَجِيدوا الخالَ فإِن العِرْقَ دَسَّاسٌ أَي دَخَّال لأَنه يَنْزِعُ في

خَفاءٍ ولُطْفٍ. ودسَّه يَدُسُّه دَسّاً إِذا أَدخله في الشيءِ بقهر

وقوَّة. وفي التنزيل العزيز: قد أَفْلَحَ من زَكَّاها وقد خابَ من دَسَّاها؛

يقول: أَفلح من جعل نفسه زكية مؤمنة وخابَ من دَسَّسَها في أَهل الخير

وليس منهم، وقيل: دَسَّاها جعلها خسيسة قليلة بالعمل الخبيث. قال ثعلب:

سأَلت ابن الأَعرابي عن تفسير قوله تعالى: وقد خابَ من دَسَّاها، فقال:

معناه من دسَّ نَفْسَه مع الصالحين وليس هو منهم. قال: وقال الفراء خابت نفس

دَسَّاها اللَّه عز وجل، ويقال: قد خاب من دَسَّى نَفْسَه فأَخْمَلَها

بترك الصدقة والطاعة، قال: ودَسَّاها من دَسَّسْتُ بُدِّلَتْ بعض سيناتها

ياء كما يقال تَظَنَّيْتُ من الظَنِّ، قال: ويُرَى أَن دَسَّاها دَسَّسَها

لأَن البخيل يُخْفي مَنْزِله وماله، والسَّخِيُّ يُبْرِزُ منزله فينزل

على الشَرَفِ من الأَرض لئلا يستتر عن الضيفان ومن أَراده ولكلٍّ وَجْهٌ.

الليث: الدَّسُّ دَسُّك شيئاً تحت شيء وهو الإِخْفاءُ. ودَسَسْتُ الشيء

في التراب: أَخفيته فيه؛ ومنه قوله تعالى: أَم يَدُسُّه في التراب؛ أَي

يدفنه. قال الأَزهري: أَراد اللَّه عز وجل بهذا الموءُودة التي كانوا

يدفنونها وهي حية. وذَكَّرَ فقال: يَدُسُّه، وهي أُنثى، لأَنه رَدَّه على لفظة

ما في قوله تعالى: يَتَوارى من القوم من سُوءِ ما بُشِّرَ به، فردَّه

على اللفظ لا على المعنى، ولو قال بها كان جائزاً.

والدَّسِيسُ: إِخفاء المكرِ. والدَّسيسُ: من تَدُسُّه ليأْتيك

بالأَخبار، وقيل الدَّسِيسُ: شبيه بالمُتَجَسِّس، ويقال: انْدَسَّ فلان إِلى فلان

يأْتيه بالنمائم. ابن الأَعرابي: الدَّسِيسُ الصُّنانُ الذي لا يَقْلَعُه

الدواء.والدَّسِيسُ: المَشْوِيُّ. والدُّسُسُ: الأَصِنَّةُ الدَّفِرَةُ

الفائحة. والدُّسُسُ: المُراؤُون بأَعمالهم يدخلون مع القُرَّاء وليسوا

قُرَّاءً.

ودَسَّ البعيرَ يَدُسُّه دَسّاً: لم يبالغ في هَنْئه. ودُسَّ البعيرُ:

وَرِمَتْ مَساعِرُه، وهي أَرْفاغُه وآباطه. الأَصمعي: إِذا كان بالبعِير

شيء خفيف من الجرب قيل به شيء من جَرَب في مِساعِرِه، فإِذا طلي ذلك

الموضع بالهِناءِ قيل: دُسَّ، فهو مَدْسُوس؛ قال ذو الرمة:

تَبَيَّنَ بَرَّاقَ السَّراةِ كأَنه

قَرِيعُ هِجانٍ، دُسَّ منه المَساعِرُ

قال ابن بري: صواب إِنشاده فَنِيقُ هِجانٍ، قال: وأَما قريع هجان فقد

جاء قبل هذا البيت بأَبيات وهو:

وقد لاحَ للسَّاري سُهَيْلٌ كأَنه

قَرِيعُ هِجانٍ، عارَضَ الشَّوْلَ، جافرُ

وقوله تَبَيَّنَ: فيه ضمير يعود على ركب تقدم ذكرهم. وبَرَّاق

السَّراةٍ: أَراد به الثور الوَحْشِيُّ. والسَّراةُ: الظهر. والفَنِيقُ: الفحلُ

المُكْرَمُ. والهِجانُ: الإِبل الكرامُ. ودُسَّ البَعِيرُ إِذا طُليَّ

بالهِناء طَلْياً خفيفاً. والمساعِرُ: أُصول الآباط والأَفخاذ، وإِنما شبه

الثور بالفنيق المَهْنُوءِ في أُصول أَفخاذه لأَجل السواد الذي في قوائمه.

والجافر: المنقطع عن الضِّرابِ، والشَّوْل: جمع شائلَةٍ التي شالَتْ

بأَذنابها وأَتى عليها من نتَاجها سبعة أَشهر أَو ثمانية فَجَفَّ لَبَنُها

وارتفع ضَرْعُها. وعارَضَ الشَّوْلَ: لم يَتْبَعْها. ويقال للهِناء الذي

يُطْلَى به أَرْفاغُ الإِبل الدَّسُّ أَيضاً؛ ومنه المثل: ليس الهِناءُ

بالدَّسِّ؛ المعنى أَن البعير إِذا جَرِبَ في مَساعِرِه لم يُقْتَصَرْ من

هِنائِه على موضع الجَرَبِ ولكن يُعَمُّ بالهِناءِ جميعُ جلده لئلا يتعدّى

الجَرَبُ موضِعَه فَيَجْرَبَ موضعٌ آخرُ؛ يضرب مثلاً للرجل يَقْتصِرُ من

قضاء حاجة صاحبه على ما يَتَبَلَّغ به ولا يبالغ فيها.

والدَّسَّاسَةُ: حَيَّة صَمَّاء تَنْدَسُّ تحت التراب انْدِساساً أَي

تَنْدَفِنُ، وقيل: هي شحمة الأَرض، وهي الغَثِمَةُ أَيضاً. قال الأَزهري:

والعرب تسميها الحُلُكَّى وبناتِ النَّقا تَغُوصُ في الرمل كما يغوص الحوت

في الماء، وبها يُشَبَّه بَنانُ العَذارَى ويقال بنات النَّقا؛ وإِياها

أَراد ذو الرمة بقوله:

بَناتُ النَّقَا تَخْفى مِراراً وتَظْهَرُ

والدَّسَّاسُ: حَيَّة أَحمر كأَنه الدم مُحَدَّدُ الطرفين لا يُدْرَى

أَيهما رأْسه، غليظُ الجِلْدة يأْخذ فيه الضَّرْبُ وليس بالضخم الغليظ،

قال: وهو النَّكَّازُ، قرأَه الأَزهري بخط شَمِر؛ وقال ابن دريد: هو ضَرْبٌ

من الحيات فلم يُحَلِّه. أَبو عمرو: الدَّسَّاسُ من الحيات الذي لا يدرى

أَيُّ طرفيه رأْسه، وهو أَخبث الحيات يَنْدَسُّ في التراب فلا يظهر

للشمس، وهو على لون القُلْبِ من الذهب المُحَلَّى.

والدُّسَّة: لعبة لصبيان الأَعراب.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.