Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
3415. دعسم2 3416. دعشب1 3417. دعشق4 3418. دعص8 3419. دعظ3 3420. دعع103421. دعف3 3422. دعفس3 3423. دعفص2 3424. دعفق2 3425. دعق8 3426. دعك10 3427. دعكر2 3428. دعكس5 3429. دعكل1 3430. دعكن2 3431. دعل3 3432. دعْلج2 3433. دعلق2 3434. دعلم1 3435. دعم16 3436. دعمس1 3437. دعمص9 3438. دعمظ2 3439. دعن5 3440. دعنم1 3441. دعو9 3442. دعِي1 3443. دغبج1 3444. دغت3 3445. دغثر1 3446. دغر15 3447. دغرق5 3448. دغش7 3449. دغص11 3450. دغغ4 3451. دغف6 3452. دغفر1 3453. دغفش1 3454. دغفص1 3455. دغفق7 3456. دغفل7 3457. دغل16 3458. دغم15 3459. دغمر7 3460. دغمش3 3461. دغمص3 3462. دغن6 3463. دغنج1 3464. دغو3 3465. دغي2 3466. دفأ12 3467. دفتر9 3468. دفر14 3469. دفس5 3470. دفص4 3471. دفض3 3472. دفط2 3473. دفطس4 3474. دفع17 3475. دفغ5 3476. دفف16 3477. دفق17 3478. دفل11 3479. دفن14 3480. دفنس7 3481. دفه2 3482. دفو5 3483. دفي3 3484. دقبق1 3485. دقدس2 3486. دقر12 3487. دقرس2 3488. دقس8 3489. دقش4 3490. دقط4 3491. دقطس1 3492. دقظ3 3493. دقع14 3494. دقف4 3495. دقق14 3496. دقل16 3497. دقم8 3498. دقمر1 3499. دقمس2 3500. دقن6 3501. دقهل1 3502. دقى3 3503. دكأ6 3504. دكب1 3505. دكر5 3506. دكرنس1 3507. دكس10 3508. دكص1 3509. دكض2 3510. دكع6 3511. دكك12 3512. دكل10 3513. دكم7 3514. دكن15 Prev. 100
«
Previous

دعع

»
Next
دعع
{الدَّعُّ: الدَّفْعُ العَنِيفُ.} دَعَّهُ {يَدُعُّهُ} دَعّاً، أَي دَفَعَهُ. وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: فَذلِكَ الَّذِي! يَدُعُّ اليَتِيمَ كَمَا فِي الصّحاح، أَي يَعْنُفُ بِهِ عُنْفاً دَفْعاً وانْتِهَاراً: زادَ الزَّمَخْشَرِيّ بجَفْوَةٍ، وكَذلِكَ قَوْلُهُ تعالَى: يَوْمَ {يُدَعُّونَ إِلَى نارِ جَهَنَّم} دَعّاً، قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: أَيْ يُدْفَعُونَ دَفْعاً عَنِيفاً. وَفِي حَدِيثِ الشَّعْبِيّ: إِنَّهُمْ كانُوا لَا {يُدَعُّونَ عَنْهُ أَيْ لَا يُطْرَدُونَ وَلَا يُدْفَعُون، وأَنْشَدَ اللَّيْثُ:
(أَلَمْ أَكْفِ أَهْلَك فِقْدانَه ... إِذا القَوْمُ فِي المَحْلِ} دَعُّوا اليَتيِمَا)
وقالَ أَبُو مَنْجوفٍ: {الدُّعَاعُ. كغُرَابٍ: النَّخْلُ المُتّفَرِّقُ، وَبِه فُسِّرَ قَوْلُ طَرَفَةَ بنِ العَبْدِ:
(أَنْتُمُ نَخْلٌ نُطِيفُ بِهِ ... فإِذَا مَا جُزَّ نَصْطَرِمُهْ)

(وعَذَارِيكم مُقَلّصَةٌ ... فِي} دُعاعِ النَّخْلِ تَجْتَرِمُهْ)
وهكَذَا رَوَاهُ شَمِرٌ أَيْضاً، وفَسَّرَهُ بمُتَفَرِّق النَّخْلِ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. ورَوَاه المُؤَرِّجُ أَيْضاً هكَذَا، وفُسَّرَ الدُّعَاعَ بِمَا بَيْن النَّخْلَتَيْنِ. وَقَالَ أَبُو عُبَيدة: مَا بَيْنَ النَّخْلَة إِلى النَّخْلة: {دُعَاعٌ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: ورَوَاهُ بَعْضُهُمْ بالذَّالِ المُعْجَمَةِ، وسَيَأْتِي. والدُّعاعُ: نَمْلٌ سُودٌ بجَنَاحَيْن عَن ابنِ دُرَيْدٍ.
وَقَالَ غَيْرُه: تُشَاكِلُ الحَبَّ الَّذِي يُقَالُ لَهُ دُعَاعٌ، الوَاحِدَةُ بهَاءٍ. والدُّعَاعُ: حَبُّ شَجَرَةٍ بَرِّيَة مِثْل الفَثِّ قالَ اللَّيْثُ: أَسْوَدُ كالشِّينِيزِ يَأْكُلُه فُقَراءُ البَادِيَةِ إِذا أَجْدَبُوا. وقَوْلُه يُخْتَبَزُ مِنْهُ، مَأْخُوذٌ من قَوْلِ الأَزْهَرِيّ. قَرَأْتُ بِخَطِّ شَمِرٍ فِي قَصيدَةٍ:
(أُجُدٌ كالأَتان، لَمْ ترتَعِ الْفَثَّ ... وَلم يُنْتَقَلْ عليهَا الدُّعَاعُ)
قَالَ: هما حَبَّتان برِّيَّتان، إِذا جَاع البدوي فِي الْقَحْط دقَّهما، وعجَنَهما، واخْتَبَزهما، وأَكلَهُمَا.
والأَتَانُ هَا هُنَا: صَخْرَةُ الماءِ. وَقَالَ غَيره:} الدُّعَاعَةُ: عُشْبَةٌ تُطْحَن وتُخْبز، وهيَ ذاتُ قُضُبٍ) وَوَرَقٍ متَسَطِّحة النِّبْتَة، ومنبتُهَا الصحارَى والسَّهْلُ، وجنَاتُها حبةٌ سَوْدَاءُ، والجَمْع {دُعاعٌ.
وَقَالَ أَبو حَنيفةَ:} الدُّعَاعُ: بَقْلَةٌ يخرج فِيهَا حَب يَتَسَطَّحُ على الأَرْض تسطُّحاً، لَا يَذْهَب صُعُداً، فإِذا يَبسَتْ جَمَعَ الناسُ يَابِسَها، ثُمَّ دَقُّوهُ، ثُمَّ ذَرُّوهُ، ثمّ اسْتَخْرَجُوا مِنْهُ حَبّاً أَسْوَدَ يَمْلَؤُونَ مِنْهُ الغَرَائِرَ. (و) {الدَّعَّاع، كشَدَّادٍ: جامِعُه، كَمَا يُقَالُ: رَجُلٌ فَثَّاثٌ، لِمَنْ يَجْمَعُ الفَثَّ.
(و) } الدَّعَاعُ، كسَحَابٍ: عِيَالُ الرَّجُلِ الصِّغارُ عَن شَمِر، وأَنْشَدَ للطِّرِمّاح:
(لم تُعَالِجْ دَمْحَقاً بَائِتاً ... شُجَّ بالطَّخْفِ لِلَدْمِ الدَّعَاعْ)
قَالَ الأَزْهَرِيّ: الدَّمْحَقُ: اللَّبَنُ البائت، والطَّخْف: اللَّبَنُ الحامِضُ. واللَّدْمُ: اللَّعْق.
{ودُعْ} دُعْ، بالضَّمِّ: أَمْرٌ بالنَّعِيقِ بالغَنَمِ، يُقَالُ ذلِكَ للرّاعِي، عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ، يُقَالُ: {دَعْدَعَ بِهَا} دَعْدَعَةً. ودَاعِ دَاعِ مَبْنِيّاً عَلَى الكَسْرِ: زَجْرٌ لَهَا، وقِيلَ: لصِغَارِهَا خاصَّةً، أَو دُعَاءٌ لَهَا، وقَدْ {دَعْدَعَ بِهَا، قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: وإِنْ شِئْتَ قُلْتَ: دَاعٍ دَاعٍ، بالتَّنْوِينِ، زادَ غَيْرُه: وإِنْ شِئْت بَنَيْتَ الآخِرَ بالسُّكُونِ. وقالَ أَبو عَمْروٍ:} الدَّعْدَاعُ والدَّحْدَاحُ: القَصِيرُ من الرِّجَالِ، وقالَ ابنُ فَارسٍ: إِنْ صَحَّ فَهُوَ من بابِ الإِبْدَالِ، والأَصْلُ دَحْدَاحٌ. والدَّعْدَاعُ: عَدْوٌ فِي بُطْءٍ والْتِوَاءٍ، وقَدْ {دَعْدَعَ الرَّجُلُ} دَعْدَعَةً {وَدَعْدَاعاً: عَدَا عَدْواً فِيهِ بُطْءٌ والْتِوَاءٌ، وسَعْىٌ} دَعْدَاعٌ، مِثْلُه. وقِيلَ: {الدَّعْدَعَةُ: قِصْرُ الخَطْوِ فِي المَشْي مَعَ عَجَلٍ. قالَ الشاعِرُ:
(أَسْعَى عَلَى كُلِّ قَوْمٍ كَانَ سَعْيُهُم ... وَسْطَ العَشِيرَةِ سَعْياً غَيْرَ} دَعْدَاعِ) أَي غَيْرَ البَطِيءِ، قَالَه اللَّيْثُ: وأَنْشَدَ الصّاغَانِيّ:
(شُمُّ العَرَانِينِ مُسْتَرْخٍ حَمَائِلُهُمْ ... يَسْعَوْنَ لِلْجِدِّ سَعْياً غَيْرَ دَعْداعِ)
{والدَّعَادِعُ: نَبْتٌ يَكُونُ فِيهِ ماءٌ فِي الصَّيْفِ تَأْكُلُه البَقَرُ. وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرَابِيّ فِي صِفَةِ جَمَلٍ:
(رَعَى القَسْوَرَ الجَوْنِيَّ مِنْ حَوْلِ أَشْمُسٍ ... ومِنْ بَطْنِ سَقْمَانِ} الدَّعادِعِ سِدْيَمَاً)
أَشْمُسُ: مَوْضِع، وسِدْيَم: فَحْلٌ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: ويَجُوزُ: من بَطْنِ سَقْمَانَ {الدَّعادِعَ وهذِه الكَلِمَةُ هكَذا فِي نُسَخِ التَّهْذِيب. وَوَجدَ فِي بَعْض نُسَخٍ مِنْهُ: ومِنْ بَطْنِ سَقِمانَ الدُّعَاعَ المُدَيَّمَا ومِثْلهُ فِي أَمَالِي ابْنِ بَرِّيّ، ونُسِبَ هَذَا البَيْتُ إِلى حُمَيْدِ بنِ ثَوْرٍ وقَالَ: وَاحِدَتُه} دُعَاعَة، وَهُوَ نَبْتٌ مَعْرُوفٌ. وقالَ أَبُو عَمْروٍ: {الدَّعْدَعُ، كجَعْفَرٍ، من الأََرْضِ: الجَرْدَاءُ الَّتِي لَا نَبَاتَ بِهَا.
} ودَعْ، {ودَعْدَعْ، مَبْنِيَّينِ على السُّكُونِ: كَلِمّةٌ كانَتْ تُقَالُ للعَاثِرِ فِي الجاهِلِيَّةِ، يُدْعَى بِهَا لَهُ، فِي) مَعْنَى: قُمْ فانْتَعَشْ واسْلَمْ، كمَا يُقَالُ لَهُ: لَعاً، كَمَا فِي الصّحاح، وأَنشد:
(لَحَى اللهُ قَوْماً لَمْ يَقُولُوا لعَاثِرٍ ... وَلَا لابْنِ عَمٍّ نالَهُ الدَّهْرُ:} دَعْدَعَاً)
قَالَ الأَزْهَرِيّ: أَرَاهُ جَعَلَ لَعاً {ودَعْدَعاً: دُعَاءً لَهُ بالانْتِعَاشِ، وجَعَلَهُ فِي البَيْتِ اسْماً كالكَلِمَة وأَعْربَه.} ودَعْدَعَ بالعَاثِر: قالَهَا لَهُ، وَهِي {الدَّعْدَعَةُ. وَقَالَ أَبُو سَعِيدٍ: مَعناهُ: دَعِ العِثَارَ، وَمِنْه قَولُ رُؤْبة:
(وإِنْ هَوَى العاثِرُ قُلْنا:} دَعْدَعَاً، ... لَهُ، وعَالَيْنَا بِتَنْعِيشٍ: لَعَاً) قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: مَعْنَاهُ إِذا وَقَع مِنّا واقِعٌ نَعَشْناه، ولَمْ نَدَعْهُ أَنْ يَهْلِكَ.
وقالَ غَيْرُه: {دَعْدَعاً مَعْنَاهُ أَنْ تَقُولَ لَهُ: رَفَعَكَ اللهُ، وَهُوَ مِثْلُ لَعاً} كدَعْدَعاً ودَعاً، مُنَوَّنَتَيْن، أَوْ لَمْ يُسْتَعْمَلْ إِلاّ كَذلِكَ. وقالَ الكِلابيّ: {التَّدَعْدُعُ: مِشْيَةُ الشَّيْخِ الكَبِيرِ الَّذِي لَا يَسْتِقِيمُ فِي مَشْيِهِ.
} ودَعْدَعَ {دَعْدَعَةً: عَدَا فِي بُطْءٍ والْتِوَاءٍ، وكَذلِكَ} دَعْدَعَ {دَعْدَاعاً، وقَدْ تَقَدَّمَ قَرِيباً.
(و) } دَعْدَعَ الجَفْنَةَ: مَلأَهَا مِن الثرِيد واللَّحْمِ. وكَذا دَعْدَعَ الشَّيْءَ، إِذا مَلأَهُ، والسَّيْلُ الوَادِيَ كذلِكَ.
وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لِلَبِيدٍ يَصِفُ ماءَيْنِ الْتَقِيَا مِنَ السَّيْلِ:
( {فدَعْدَعَا سُرَّةَ الرَّكاءِ كَما ... } دَعْدَعَ ساقِي الأَعَاجِمِ الغَرَبَا)
وصدره:
(لاقَى البَدِيُّ الكِلابَ فاعْتَلَجَا ... مَوْج أَتِيَّيْهِمَا لِمَنْ غَلَبَا)
والرِّكاءُ، بالفَتْحِ: وادٍ مَعْرُوفٌ. وَفِي بَعْضٍ نُسَخِ الجَمْهَرَة: سُرَّةُ الرِّكَاءِ بالكَسْرِ. وقالَ لَبِيد أَيضاً: المُطْعِمُونَ الجَفْنَةَ {المُدَعْدَعَه والضّارِبُوَ الهامَ تَحْتَ الخَيْضَعَهْ وقالَ أَبُو زَيْدٍ:} دَعْدَعَ، بالمَعزِ خاصَّةً، إِذا دَعَاها، كَمَا فِي الصّحاح. وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: {أَدَعَّ الرَّجُلُ، إِذا كَثُرَ عِيَالُه.} ودَعْدَعَ الشَّيْءَ، إِذا حَرَّكهُ حَتَّى اكْتَنَزَ كالمِكْيَالِ والجُوَالِقِ لِيَسَع الشَّيْءَ، وَهُوَ {الدَّعْدَعَةُ،} ودَعْدَعَت الشّاهُ الإِناءَ: مَلأَتْهُ، وكَذلِك النَّاقَةُ. {ودَعْ} دَعْ، بالفَتْحِ: لُغَةٌ فِي {دُع} دُعْ، بالضَّمِّ، وَمِنْه قَوْلُ الفَرَزْدَقِ: {دَعْ} دَعْ بأَعْنُقِكَ التَّوائِمِ، إِنَّنِيفي باذِخٍ يَا ابْنَ المَرَاغَةِعالِي وقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: قالَ أَعْرَابِيُّ: كم {تَدُعُّ لَيْلَتُكم هذِهِ من الشَّهْر أَيْ كَمْ تُبْقِى سِوَاهَا، قالَ:)
وأَنْشَدَنَا: ولَسْنَا لأَضْيافِنَا بالدُّعُعْ وامْرَأَةٌ} مُدَعْدَعَةُ الخَلْخَالِ: مَمْلُوءَةُ السَّاقِ.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.