Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
2641. دغمر7 2642. دغمش3 2643. دغمص3 2644. دغن6 2645. دفأ12 2646. دفا52647. دفتر9 2648. دفر14 2649. دفس5 2650. دفص4 2651. دفض3 2652. دفطس4 2653. دفع17 2654. دفغ5 2655. دفف16 2656. دفق17 2657. دفل11 2658. دفن14 2659. دفنس7 2660. دفه2 2661. دقا2 2662. دقر12 2663. دقس8 2664. دقش4 2665. دقط4 2666. دقظ3 2667. دقع14 2668. دقف4 2669. دقق14 2670. دقل16 2671. دقم8 2672. دقن6 2673. دكأ6 2674. دكا1 2675. دكر5 2676. دكس10 2677. دكض2 2678. دكع6 2679. دكك12 2680. دكل10 2681. دكم7 2682. دكن15 2683. دلا5 2684. دلب13 2685. دلبث3 2686. دلبح2 2687. دلث9 2688. دلثع2 2689. دلثم2 2690. دلج16 2691. دلح10 2692. دلخ5 2693. دلخم2 2694. دلس14 2695. دلص9 2696. دلظ7 2697. دلظم3 2698. دلع12 2699. دلعث3 2700. دلعثم2 2701. دلعس4 2702. دلعك3 2703. دلعمظ2 2704. دلغف4 2705. دلف15 2706. دلفص2 2707. دلفق2 2708. دلق17 2709. دلقم4 2710. دلك20 2711. دلل12 2712. دلم15 2713. دلمز5 2714. دلمس5 2715. دلمص4 2716. دلن4 2717. دلنظ1 2718. دله12 2719. دلهث4 2720. دلهم8 2721. دلهمس4 2722. دمث16 2723. دمثر3 2724. دمج15 2725. دمح4 2726. دمحس3 2727. دمحق2 2728. دمحل3 2729. دمخ3 2730. دمخق3 2731. دمر18 2732. دمرغ4 2733. دمس15 2734. دمش5 2735. دمشق7 2736. دمص7 2737. دمع14 2738. دمغ19 2739. دمق9 2740. دمقس9 Prev. 100
«
Previous

دفا

»
Next

دفا: الأَدْفَى من المَعَزِ والوُعولِ: الذي طال قرناه حتى انْصَبَّا

على أُذُنَيْه من خَلْفِه، ومن الناس الذي يمشِي في شِقٍّ، وقيل: هو

الأَجْنَأُ، وقيل: المُنضَمُّ المَنْكِبَيْن، ومن الطير ما طال جَناحاه من

أُصُولِ قوادِمِه وطَرَف ذَنَبِه وطالت قادِمةُ ذَنَبِه؛ قال الطرمّاح يصف

الغراب:

شَنِجُ النَّسَا أَدْفَى الجَناحِ كأَنه

في الدارِ، إثْرَ الظاعِنِين، مُقَيَّدُ

وطائرٌ أَدْفَى: طويلُ الجَنَاحِ، وإنما قيل للعُقاب دَفْواءُ لعَوَج

مِنْقارها. والأَدْفَى من الإبِلِ: ما طال عُنُقه واحْدَوْدَب وكادت

هامَتُه تَمَسُّ سَنامَه، والأُنثى من ذلك كله دَفْواءُ. والدَّفْواءُ من

النجائِبِ: الطَّويلة العُنق إذا سارت كادت تضَع هامَتَها على ظَهْر سَنامِها،

وتكون مع ذلك طويلة الظهر. والدَّفْواءُ: الناقة التي تَمْشي في

جانِبِها وهو أَسرع لها وأَحسن؛ وأَنشد:

دَفْواءُ في المِشْيَةِ مِنْ غَيْرِ جَنَفْ

والجَنَف: أَن تكون كِرْكِرةُ البَعير ضَخْمة من أَحَدِ الجانِبَين.

والتَّدافي: التَّداوُل. يقال: تَدافى البعيرُ تَدافِياً إذا سار سيراً

مُتَجافِياً، قال: وربما قيل للنَّجِيبَة الطَّوِيلة العُنُق دَفْواءُ.

وأُذُنٌ

دَفْواءُ إذا أَقْبَلَتْ على الأُخْرى حتى كادَتْ أَطْرافُهما تَماسُّ

في انْحِدارٍ قِبَلَ الجَبْهة ولا تَنتَصِب وهي شديدةٌ في ذلك، وقيل: إنما

ذلك في آذان الخَيْل. وقال ثعلب: الدَّفواءُ المائِلَة فقطْ.

والدَّفْواءُ: العَرِيضَة العِظامِ؛ عن أَبي عبيدة، والفِعلُ من كلّ ذلك دَفِيَ

دَفاً. وكَبْشٌ

أَدْفى: وهو الذي يذهب قَرنه قِبَلَ ذَنَبِه. والدَّفا، مقصور:

الانْحِناء. وفي صفة الدجال: إنه عَرِيضُ النَّحْرِ فيهِ دَفاً أَي انْحِناء،

يقال: رجل أَدفى، قال ابن الأَثير: هكذا ذكره الجوهري في المعتل، قال: وجاء

به الهروي في المهموز رجل أَدْفَأُ وامرأَة دَفْآءُ. ورجل أَدْفى إذا كان

في صُلْبِهِ احْدِيدابٌ. ورجل أَدْفى، بغير همز، أَي فيه انْحِناء.

وأَدْفَى الظَّبْيُ إذا طال قَرْناهُ حتَّى كادا يَبْلُغانِ مُؤخَّره. أَبو

زيد: الدَّفْواء من المعْزَى التي انْصَبَّ قَرْناها إلى طَرَفَي

عِلْباوَيْها. ووَعِلٌ أَدفَى بَيّنُ الدَّفَا: وهو الذي طال قَرْنه جِدّاً

وذَهَبَ قِبَلَ أُذُنَيْهِ.

ودَفَا الجَرِيحَ دَفْواً: أَجْهَزَ عليه. وفي الحديث: أَن قوماً من

جُهَيْنَةَ جاؤُوا بأَسير إلى النبي، صلى الله عليه وسلم، وهو يَرْعُدُ من

البَرْد فقال لهم اذْهَبُوا به فأَدْفُوه؛ يريد الدِّفْءَ من البَرْدِ،

وهي لغته، عليه الصلاة والسلام، فذهبوا به فقتلوه، وإنما أَراد أَدْفِئُوه

من البرد فَوَداه رسولُ الله، صلى الله عليه وسلم. ودَفَوْتُ الجَرِيحَ

أَدْفُوه دَفْواً إذا أَجْهَزْتَ عليه، وكذلك دافَيْتُه وأَدْفَيْتُه.

والدَّفْواءُ: الشجرة العظيمة. وفي الحديث: أَن النبي، صلى الله عليه

وسلم، في بعض أَسفاره أَبْصَرَ شجرةً دَفْواء تُسَمَّى ذاتَ أَنْواطٍ لأَنه

كان يُناطُ بها السلاحُ وتُعْبَدُ دونَ الله عز وجل. والدَّفْوَاءُ:

العظيمة الظَّلِيلةُ الكثيرةُ الفُروع والأَغْصان وتَكُونُ المائلةَ.

الليث: يقال أَدْفَيْتُ واسْتَدْفَيْتُ أَي لَبِسْتُ ما يُدْفِيني. قال:

وهذا على لغة من يترك الهمز. الفراء في قوله تعالى: لكم فيها دِفْءٌ،

قال: الدِّفْءُ كتب في المصاحف بالدال والفاء، وإن كتبت بواو في الرفع وياء

في الخفض وأَلف في النصب كان صواباً، وذلك على ترك الهمز.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.