Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
3522. دلج15 3523. دلح9 3524. دلخ4 3525. دلخَم1 3526. دلر1 3527. دلس133528. دلص8 3529. دلظ7 3530. دلظم3 3531. دلع11 3532. دلعب1 3533. دلعث3 3534. دلعثم2 3535. دلعس4 3536. دلعف1 3537. دلعك3 3538. دلعمظ2 3539. دلغط1 3540. دلف14 3541. دلفص2 3542. دلفق2 3543. دلق16 3544. دلقم4 3545. دلك19 3546. دلل11 3547. دلم14 3548. دلمث1 3549. دلمز5 3550. دلمس4 3551. دلمص4 3552. دلمظ2 3553. دلن4 3554. دَلنظ1 3555. دلنع1 3556. دله11 3557. دلهث4 3558. دلهم7 3559. دلهمس4 3560. دلهن1 3561. دلو12 3562. دُلي2 3563. دمتيه1 3564. دمث15 3565. دمثر3 3566. دمج14 3567. دمجم1 3568. دمح4 3569. دمحس3 3570. دمحق2 3571. دمحل3 3572. دمخ3 3573. دمخق3 3574. دمر17 3575. دمرص1 3576. دمرط1 3577. دمرغ4 3578. دمس14 3579. دمش4 3580. دمشر1 3581. دمشق7 3582. دمص6 3583. دمط1 3584. دمع13 3585. دمغ18 3586. دمق8 3587. دمقس9 3588. دمقص2 3589. دمك11 3590. دمكث1 3591. دمل16 3592. دملج12 3593. دملح1 3594. دملص3 3595. دملق6 3596. دملك7 3597. دمم12 3598. دمن14 3599. دمنس2 3600. دمنق1 3601. دمنك1 3602. دمنهر1 3603. دَمه1 3604. دمهج2 3605. دمهر1 3606. دمهكر1 3607. دمي10 3608. دنأ9 3609. دنب5 3610. دنبح1 3611. دنبد1 3612. دنبل1 3613. دنج5 3614. دنح5 3615. دنحب1 3616. دنحس1 3617. دنخ4 3618. دندر1 3619. دندش1 3620. دندط1 3621. دندق1 Prev. 100
«
Previous

دلس

»
Next
دلس
الدَّلَسُ، بالتَّحْرِيكِ: الظُّلْمَةُ، كالدُّلْسَةِ، بالضّمّ. والدَّلَسُ: اخْتِلاطُ الظَّلامِ. وَمِنْه قَوْلهم: أَتانَا دَلَسَ الظَّلاَمِ، وخَرَجَ فِي الدَّلَسِ والغَلَسِ. والدَّلَسُ: النَّبْتُ يُورِقُ آخِرَ الصَّيْفِ. والدَّلَسُ بَقَايَا النَّبْتِ والبَقْلِ، ج أَدْلاسٌ، قَالَ:
(بَدَّلْتَنَا مِنْ قَهْوَسٍ قِنْعَاسَا ... ذَا صَهَوَاتٍ يَرْتَعُ الأَدْلاَسَا)
وَيُقَال: إِنَّ الأَدْلاَسَ مِن الرِّبَبِ، وَهُوَ ضَرْبٌ مِنَ النَّبْتِ. وَفِي المُحْكَمِ: وأَدْلاَسُ الأَرْضِ: بقَايَا عُشْبِها. وأَدْلَسْنَا: وقَعْنَا فِيهَا، أَي فِي الأَدْلاسِ. وَفِي التَّكْمِلَة: أَي وَقَعْنَا بالنَّبَاتِ الذِي يُورِقُ فِي آخِرِ الصَّيْفِ. وأَدْلَسَتِ الأَرْضُ، إِذا اخْضَرَّتْ بِهَا، أَي بالأَدْلاسِ. وقالَ الأَزْهَرِيُّ: سَمِعْتُ أَعْرَابِيًّا يَقُولُ لامْرِئٍ قُرِفَ بِسُوءٍ فِيهِ: مَالِي فِيهِ وَلْسٌ وَلا دَلْسٌ، أَي مَالِي فِيهِ خِيَانَةٌ وَلَا خَدِيعةٌ.
والتَّدْلِيسُ فِي البَيْعِ: كِتْمَانُ عَيْبِ السِّلْعَةِ عَن المُشْتَرِي. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَمِنْه أُخِذَ التَّدْلِيسُ فِي الإِسْنادِ، وَهُوَ مَجازٌ وَهُوَ أَنْ يُحَدِّثَ عَن الشَّيْخِ الأَكْبَر، ولَعَلَّهُ مَا رَآهُ، وإِنَّمَا سَمِعَه مِمَّن هُو دُونَه أَو مِمَّنْ سَمِعَه مِنْه، ونحوُ ذلِك، ونَصُّ الأَزْهَرِيِّ: وَقد كانَ رَآهُ إِلاّ أَنّهُ سَمِعَ مَا أَسْنَدَه إِليهِ من غَيره من دُونِه. وَفِي الأَسَاسِ: المُدَلِّسُ فِي الحَدِيثِ: مَن لَا يَذْكُرُ فِي حَدِيثِه مَنْ سَمِعَه مِنْهُ، ويَذْكُر الأَعْلَى مُوهِماً أَنَّه سَمِعَه مِنْهُ، وَهُوَ غيرُ مَقْبُولٍ. وقَدُ فَعَلَهُ جَمَاعَةٌ من الثِّقَاتِ حتَّى قالَ بعضُهم:
(دَلَّسَ لِلناسِ أَحادِيثَهم ... وَالله لَا يَقبلُ تَدْليسَا)
والتَّدَلُّسُ: التَّكَتم. والتَّدْلسُ أخْذُ الطَّعَامِ قَلِيلاً قَلِيلاً. وَقد تَدَلَّسَهُ. وليسَ فِي التَّكْمِلَة تَكْرارُ، قَلِيلاً. والتَّدَلُّسُ: لَحْسُ المالِ الشَّيْءَ القَلِيلَ فِي المَرْتُعِ، عَن ابنِ عَبّادٍ وادْلاسَّتِ الأَرْضُ: أَصَابَ المالُ مِنْهَا شَيْئاً، كادْلَسَّتِْ: ادْلِسَاساً. ويُقَال: فُلانٌ: لَا يُدَالِسُ، وَلَا يُوَالِسُ، أَي لَا يَظْلِمُ وَلَا يَخُونُ وَلَا يُوَارِبُ. وَفِي اللِّسَان: أَي لَا يُخَادِعُ وَلَا يَغْدِرُ. وَهُوَ لَا يُدَالِسُك: لَا يُخَادِعُكَ وَلَا يُخْفِي عليكَ الشَّيْءَ، فكَأَنَّهُ يَأْتِيكَ بهِ فِي الظَّلامِ. وَقد دَالَسَ مُدَالَسَةً ودِلاَساً. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: التَّدْلِيسُ: عَدَمُ تَبيِينِ العَيْبِ، وَلَا يُخَصُّ بِهِ البَيْعُ. وانْدَلَسَ الشَّيْءُ، إِذا خَفِيَ. ودَلَّسْتُه فتَدَلَّسَ، وتَدَلَّسْتُه.)
والدَّوْلَسِيُّ: الذَّرِيعَةُ المُدَلِّسَةُ وَمِنْه حَدِيثُ سَعِيدِ بنِ المُسَيِّب: رَحِمَ اللهُ عُمَرَ، لَوْ لَمْ يَنْه عَنِ المُتْعَةِ لاتَّخَذَها النّاسُ دُوْلَسِيّاً أَي ذَرِيعَةً للزِّنَا. وتَدَلَّسَ: وَقَعَ بالأَدْلاسِ. ودَلَّسَتِ الإِبِلُ: اتَّبَعَتِ الأَدْلاَس وأَدْلَسَ النَّصِيُّ: ظَهَرَ واخْضَرَّ.والدَّلَسُ: أَرْضٌ أَنْبَتَتْ بَعْدَمَا أَمْحَلَتْ. والأُنْدُلُسُ، بضَمِّ الهَمْزَةِ والدّالِ اللامِ: إِقْليمٌ عَظِيمٌ بالمَغْرِبِ. هُنَا ذكرَهُ الصّاغَانِيُّ وصاحِبُ اللِّسَانِ، واسْتَدْرَكَهُ شيخُنَا فِي الأَلف، والأَلف زائدةٌ كالنُّون، فحَقُّه أنَ يُذْكَرَ هُنَا، والمُصَنِّفُ أَغْفلَ عَنهُ تَقْصِيراً، مَعَ أَنه يستطرِدُ جُمْلةً مِن قُرَاه وحُصُونِه ومَعَاقِلِه ومَواضعه. وَفِي اللِّسَانِ: وأَنْدُلُسُ: جَزِيرَةٌ معروفَةٌ، وَزْنُهَا أَنْفُعُلُ، وإِن كَانَ هَذَا مِمَّا لَا نَظِيرَ لَهُ، وذلِكَ أَنَّ النُّونَ لَا مَحَالَةَ زائِدَةٌ، لأَنَّهُ ليسَ فِي ذَوَاتِ الخَمْسَةِ شيْءٌ على فَعْلُلُلٍ فتكونُ النونُ فِيهِ أَصْلاً لُوقُوعِهَا مَعَ العَيْنِ، وإِذا ثَبَتَ أَنَّ النُّونُ زائِدَةٌ فقد بَرَدَ فِي أَنْدُلُس ثلاثَةُ أَحْرَفٍ أُصُول، وَهِي الدّالُ والَّلامُ والسّين، وَفِي أَوّل الكَلامِ هَمْزةٌ، ومَتَى وَقَعَ ذلِكِ حَكَمْتَ النونُ أَصْلاً والهَمْزةُ زَائِدَة لأَنَّ ذَواتِ الأَرْبَعَةِ لَا تَلْحَقُهَا الزَّوَائِدُ مِنْ أَوائلِهَا إلاّ فِي الأَسْمَاءِ الجارِيَةِ على أَفْعَالِهَا نَحْو: مُدَحْرِج وبابِه، فقد وَجَبَ إِذاً أَنَّ النُّونَ والهمزَةَ زائِدَتَان، وأَنَّ الكِلِمَةَ على وَزْنِ أَنْفُعُلٍ، وإِن كانَ هَذَا مِثَالاً لَا نَظِيرَ لَهُ. وإِنَّمَا أَطَلْتُ فِيهِ الكلامَ لأَنَّهُم اخْتَلَفُوا فِي وَزْنِه، واشْتَبَه الحالُ عليهِم، فبَيَّنْتُ مَا يَتَعَلَّقُ بِه لِيستَفِيدَ المُتَأَمِّلُ. وَالله أَعلم.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.