Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
3569. دمحس3 3570. دمحق2 3571. دمحل3 3572. دمخ3 3573. دمخق3 3574. دمر173575. دمرص1 3576. دمرط1 3577. دمرغ4 3578. دمس14 3579. دمش4 3580. دمشر1 3581. دمشق7 3582. دمص6 3583. دمط1 3584. دمع13 3585. دمغ18 3586. دمق8 3587. دمقس9 3588. دمقص2 3589. دمك11 3590. دمكث1 3591. دمل16 3592. دملج12 3593. دملح1 3594. دملص3 3595. دملق6 3596. دملك7 3597. دمم12 3598. دمن14 3599. دمنس2 3600. دمنق1 3601. دمنك1 3602. دمنهر1 3603. دَمه1 3604. دمهج2 3605. دمهر1 3606. دمهكر1 3607. دمي10 3608. دنأ9 3609. دنب5 3610. دنبح1 3611. دنبد1 3612. دنبل1 3613. دنج5 3614. دنح5 3615. دنحب1 3616. دنحس1 3617. دنخ4 3618. دندر1 3619. دندش1 3620. دندط1 3621. دندق1 3622. دندم3 3623. دنر12 3624. دنس13 3625. دنسر1 3626. دنشق2 3627. دنظ1 3628. دنع5 3629. دنغ5 3630. دنف13 3631. دنفس5 3632. دنفش2 3633. دنفص1 3634. دنق15 3635. دنقر1 3636. دنقس6 3637. دنقش3 3638. دنقع3 3639. دنقل1 3640. دنك4 3641. دنكس2 3642. دنل4 3643. دنم5 3644. دنمزدن1 3645. دنن8 3646. دنهج2 3647. دنو9 3648. دهب1 3649. دهبرج1 3650. دهبل3 3651. دهتر1 3652. دهث3 3653. دهثم4 3654. دهج4 3655. دهدأ2 3656. دهدر4 3657. دهدق3 3658. دهدم3 3659. دهدمز1 3660. دهدن3 3661. دهده7 3662. دهر18 3663. دهرج4 3664. دهرس5 3665. دهرش2 3666. دهرط1 3667. دهس11 3668. دهست1 Prev. 100
«
Previous

دمر

»
Next
دمر
: (الدُّمُورُ) ، بالضّم، (والدَّمَارُ والدَّمَارَةُ) ، بفتحهما: (الإِهلاكُ) . يُقَال: دَمَرَهم اللَّهُ دُمُوراً، أَي أَهْلَكَهُم والدَّمَارُ والدَّمَارةُ: اسْتِئصالُ الهَلاكِ. دَمَرَ القَوْمُ يَدْمُرُونَ دَمَاراً: هَلَكُوا. (كالتَّدْمِيرِ) . يُقَال: دَمَرَهُم اللَّهُ ودَمَّرهم. وَفِي الكِتَاب العَزيز {فَدَمَّرْنَاهُمْ تَدْمِيراً} (الْفرْقَان: 36) يَعْنِي بِهِ فِرْعَوْنَ وقَومَه الَّذين مُسِخُوا قِرَدَةً وخَنَازِيرَ. ودَمَّر عَلَيْهِم، كذالك. وَفِي حَدِيث ابْن عُمَر (قد جاءَ بالبَطْحَاءِ حَتّى دَمَّرَ المكانَ الَّذِي كَانَ يُصَلِّي فِيهِ) أَي أَهلَكَه. هاكذا جَاءَ هاذَا البابُ مُتَعدِّياً بِنَفسِهِ وبالتَّضْعِيف ولازِماً، كَمَا فِي الْمُحكم وغَيرْه. وَقَالَ شَيخنَا: فِيهِ تَفْسِير اللّازم بالمُتَعَدِّي وَلَا دَاعِيَ لَهُ، والمصادِرُ الثّلاثَة كلّها من اللَّازم، فالأَوْلَى أَن يَقُول: الدَّمَارُ: الهَلاَكُ، كَمَا قَالَه غَيْره، ثمَّ قَالَ: وأَشدُّ مِنْهُ فِي الإِيهام والوُقوعِ فِي الأَوهامِ بعد قَوْله كالتَّدْمِير، فَهُوَ صَرِيح فِي أَن دَمَرَ الثُّلاثِيّ يكون مُتَعدِّياً وَلَا قائِلَ بِهِ. بل دَمَرَ كنَصَر: هَلَكَ. ودَمَّرَه تَدْمِيراً: أَهْلَكَه، كَمَا فِي الصِّحَاح والمصباح وَغَيرهمَا، انْتهى.
وأَنت خَبِير بأُنَّ المُصَنِّفَ تابِعٌ لابْنِ سِيدَه فِي إِيرَادِ عِبَارَته غَالِباً، وَهُوَ قد صَرَّحَ بأَنَّ دَمَرَ الثلاثيّ يأْتِي مُتَدِّياً بنَفْسه ولازِماً. وَمن مصادره الدُّمُور والدَّمارُ. والدَّمارة من مصَادر دمر اللّازم، فَلَا يتَوَجَّه الممُ للمُصنِّف إِلاَّ من حيثُ إِنه خَلَطَ المصادرَ وَلم يُصَرِّح بِمَا هُوَ المَشْهُور فِي الْبَاب، وَهُوَ كَوْنُه لَازِما، وإِلاّ فتَفْسِيرُه بالإِهلاك فِي محَلِّه، كَمَا نقلْناه. فتَأَمَّلْ.
وَفِي الأَساس؛ التَّدْمِير: الإِهلاكُ المُسْتَأْصِلُ.
(ودَمَرَ) عَلَيْهِم (دُمُوراً) ، بالضّمّ، ودَمْراً، بِفَتْح فسُكون: (دَخَل) عَلَيْهِم (بغَيْرِ إِذْنِ، و) قيل: (هَجَمَ هُجُومَ الشَّرِّ) ، وَهُوَ نَحْو ذالك، وَمِنْه الحَدِيث: (مَنْ نَظَرَ من صِيرِ بَاب فقدْ دَمَرَ) قَالَ أَبو عُبَيْد وغَيْرُه: أَي دَخَلَ بغيرِ إِذْنٍ، ومثلُه دَمَقَ دُمُوقا ودَمْقاً. وَفِي حَدِيثٍ آخَرَ: (مَنْ سَبَقَ طَآحفُه استِئْذانَه فقد دَمَرَ) . أَي هَجَمَ ودَخَلَ بِغَيْر إِذْن، وَهُوَ من الدَّمَار: الهَلاكِ، لأَنَّه هُجومٌ بِمَا يُكرَه. وَفِي رِوَايَة: (من اطَّلَع فِي بَيْتِ قومٍ بغيرِ إِذْنِهم فقد دَمَرَ) . والمعنَى: إِن إِساءَة المُطَّلِع مِثْلُ إِساءَةِ الدَّامِر.
وَمن سجعات الأَساس: إِذا دَخَلْتَ الدُّورَ، فإِيَّاك والدُّمُورَ.
(وتَدْمُرُ، كتَنْصُر: بنْتُ حَسّانَ ابنِ أُذَيْنَةَ، بهَا سُمِّيتْ مَدِينَتُها) بالشَّام. قَالَ النّابِغَة:
وخَيِّسِ الجِنَّ إِنّي قد أَذِنْتُ لَهُم
يَبْنُون تَدْمُرَ بالصُّفَّاحِ والعَمَدِ
(والتَّدْمُرِيُّ) ، بِفَتْح الأَوَّل وضمّ الثّالِث: (فَرسٌ لبَنِي ثَعْلَبَةَ بنِ سَعْد) بنِ ذُبيانَ، نَقله الصِّغانيّ تَشْبِيهاً لَهَا بجِنْسٍ من اليَرابِيع يُقَال لَهُ التَّدْمُرِيّ، كَمَا نُبَيِّنه.
(و) فِي الْمُحكم: التَّدْمُرِيُّ: (اللَّئِيمُ) من الرِّجَال.
(و) يُقَال: (مَا بِه) وَنقل الفَرَّاءُ عَن الدُبَيْرِيّة: مَا فِي الدّار (تَدْمُرِيٌّ، ويُضَمُّ) أَوّلُه، وكذالِك دَامِرِيّ، كَمَا فِي الأَساس (أَي أَحَدٌ) . وكذالك لَا عَيْنٌ وَلَا تامُورِيّ وَلَا دُبِّيّ وَقد تَقَدَّم شيءٌ من ذالك.
(ويُقَالُ للجَمِيلَةِ: مَا رأَيتُ تَدْمُرِيًّا أَحْسَنَ مِنْهَا) ، أَي أَحداً.
(وأُذُنٌ تَدْمُرِيَّةٌ: صَغِيرَةٌ) ، على التَّشْبِيه.
(والدَّمْرَاءُ: الشَّاةُ القَلِيلَةُ اللَّبَنِ) . وَهِي أَيضاً القَصِيرَةُ الخِلْقَةِ.
(و) الدَّمْرَاءُ: (الهَجُومُ من النّسَاءِ وغَيْرِهِنّ) من غير إِذْنٍ.
(ودُمَّرُ، كسُكَّر: عَقَبَةٌ بدِمَشْقَ) مُشِرفةٌ على غُوطَتِها.
(و) من المَجاز: يُقَال للصَّائد المَاهِر هُوَ مُدَمِّر، و (تَدْميرُ الصائِدِ: أَن يُدَخِّنَ قُتْرَتَه بالوَبَرِ لَئِلّا يَجِدَ الوَحْشُ رِيحَهُ) ، لأَنَّه يَهْجُم عَلَيْهِ بغَيْر إِذْنٍ وَلَا يُحَسُّ بِهِ.
(و) من المَجَاز: (دَامَرْتُ اللَّيْلَ) كلَّه، أَي (كابَدْتُهُ وسَهِرْتُه) . وَفِي الأَسَاس: قَضَيْتُه بالسَّهَر.
(و) يُقَال: (إِنه لَدَيْمُرِيٌّ) ، أَي (حَدِيدٌ عَلِقٌ) ، ككَتِف.
(ودَمِيرَةُ، كسَفِينَةٍ: قَرْيَتَانِ) بِمصْر، (بالسَّمَنُّودِيَّةِ) القِبْلِيَّة والبَحرِيّة، وَقد يُضَاف إِليهما بَعضُ الكُفُورِ فيطلَق على الكُلِّ الدَّمَائر.
(من إِحْدَاهُمَا) أَبُو أَيُّوبَ (عبدُ الوهَّابِ بنُ خَلَف) بنِ عُمَرَ بنِ يزِيدَ بن خَلَفٍ الدَّمِيريّ، تُوفِّي بهَا بعد سنة 270 قَالَه ابنُ يُونس. (وعبدُ الْبَاقِي بنُ الحَسَنِ) الدَّميريّ، (محدِّثانِ) .
قلْت: ومِمّن نَزَلَ الدَّميرَة وانْتَسَب إِليها أَبو غَسّانَ مالِكُ بنُ يَحْيَى بنِ مالِكِ بن كبر بن راشدِ الهَمْدَانِيّ، انْتقل من الْكُوفَة إِلى الدَّمِيرة وسَكَن بهَا، وَكَانَ يَقْدمُ فُسْطَاطَ مصر أَحياناً فيحدِّث بهَا، تُوفِّيَ سنة 274، وأَبو الْحسن عليُّ بنُ الحَسَن بنِ عَلِيّ بنِ المُثَنَّى بن زِيادٍ الدَّمِيرِيّ، بَغْدَادِيّ، قَدِم مصرَ وتُوفِّيَ بدَمِيرَةَ سنة 259. وأحمدُ بنُ إِسحاق الدَّمِيرِيّ المِصريّ، رَوَى عَنهُ الطَّبَرَانيّ فِي المُعْجمِ. وَمن المُتَأَخِّرين من أَهْل الدَّمِيرةِ: الكَمَالُ الدَّمِيريّ صاحِبُ حَيَاةِ الحَيَوان، وترجمته مَعْلُومة، وعَبْدُ الرّحِيم بنُ عبد المُنْعم بن خَلَف الدَّمِيريّ، مِمّن رَوَى عَنهُ أَبو الْحرم القَلاَنسيّ.
وَمِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
رجلٌ دَامرٌ: هالِكٌ لَا خَيْرَ فِيه. يُقَال: رَجُلٌ خاِسرٌ دَامِرٌ، عَن يَعْقُوبَ، كدَابِرٍ، وحَكَى اللِّحْيَانيّ أَنَّه على البَدَل، وَقَالَ: خَسِرٌ ودَبِرٌ ودَمِرٌ، فأَتْبَعُوهما خَسِراً، قَالَ ابنُ سِيدَه: وَعِنْدِي أَنَّ خَسِراً على فعْلِه، ودَمِراً ودَبِراً على النَّسَب، وَمَا رأَيتُ من خَسَارَتِه ودَمَارتَه ودَبَارَته.
والدُّمَارِيّ، بالضَّمّ، والتَّدْمُرِيّ بالفَتْح ويُضَمّ: من اليَرابيعِ: اللّئيمُ الخِلْقةِ، المَكْسورُ البَراثِنِ، الصُّلْبُ اللَّحْمِ. وَقيل: هُوَ المَاعِزُ مِنْهَا، وَفِيه قِصْرٌ وصِغَرٌ، وَلَا أَظفارَ فِي ساقَيْه، وَلَا يُدْرَك سَرِيعاً، وَهُوَ أَصغَرُ من الشُّفَارِيّ، قَالَ:
وإِنّي لأَصْطَادُ اليَرابِيع كُلَّها
شُفارِيَّها والتَّدْمُرِيَّ المُقَصِّنَعَا
قَالَ: وأَمَّا ضَأْنُها فَهُوَ شُفَارِيُّها وعَلامةُ الضَّأْن فِيهَا أَنّ لَهُ فِي وَسطِ ساقِه ظُفراً فِي مَوضِعِ صِيصِيَةِ الدِّيك.
والتَّدْمُرِيَّة عَن الكِلاب: الَّتِي لَيست بسَلُوقِيَّةٍ وَلَا كُدْرِيَّة.
وتُدْمِير: بلدٌ بالأَندلس، سكنها أَهلُ تُدْمِيرِ مصرَ، فسُمِّيَت بهم، كغَيرِها من أَكثرِ بلادِ الأَندلس.
ودمرو الخَمَّارة: قَرْيَة بِمصْر بالغَرْبِيَّة.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.