Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
1902. دوش8 1903. دوع4 1904. دوف13 1905. دوق8 1906. دوك11 1907. دول151908. دوم19 1909. دون18 1910. دوه6 1911. دوو3 1912. دوى6 1913. دىف1 1914. ديث12 1915. ديج6 1916. ديح3 1917. ديخَ1 1918. دير13 1919. ديش6 1920. ديص9 1921. ديك12 1922. ديل4 1923. ديم13 1924. دين18 1925. ذءح1 1926. ذأب14 1927. ذأت3 1928. ذأج4 1929. ذأذأ3 1930. ذأر7 1931. ذأط7 1932. ذأف7 1933. ذأل10 1934. ذأم13 1935. ذأن6 1936. ذأو1 1937. ذأي2 1938. ذا8 1939. ذبب12 1940. ذبج3 1941. ذبر12 1942. ذبل15 1943. ذبي3 1944. ذجم3 1945. ذحح3 1946. ذحق2 1947. ذحل13 1948. ذحو3 1949. ذحي2 1950. ذرأ12 1951. ذرب14 1952. ذرج3 1953. ذرح12 1954. ذرر11 1955. ذرع17 1956. ذرف14 1957. ذرق16 1958. ذرو9 1959. ذري4 1960. ذعج3 1961. ذعر15 1962. ذعط6 1963. ذعف12 1964. ذعق4 1965. ذفر16 1966. ذفط5 1967. ذفف11 1968. ذفل5 1969. ذكو8 1970. ذلج3 1971. ذلف15 1972. ذلق13 1973. ذلل12 1974. ذلو1 1975. ذلي2 1976. ذمت3 1977. ذمر13 1978. ذمل11 1979. ذمم16 1980. ذمه4 1981. ذمي5 1982. ذنب19 1983. ذنن7 1984. ذهب16 1985. ذهر3 1986. ذهل15 1987. ذو8 1988. ذوب14 1989. ذوَج1 1990. ذوح6 1991. ذود18 1992. ذوط5 1993. ذوف8 1994. ذوق14 1995. ذول7 1996. ذوي8 1997. ذيأ7 1998. ذيب6 1999. ذير6 2000. ذيع13 2001. ذيف7 Prev. 100
«
Previous

دول

»
Next
[د ول] الدًُّولَةُ والدَّوْلَةُ: العُقْبَةُ في المالِ والحَرْبِ سواءٌ، وقِيلَ: الدُّولَةُ بالضمِّ في المالِ، والدًّوْلَةُ بالفتحِ في الحَرْبِ. وقِيلَ: هما سَواءٌ فِيهما، يَضَمّان ويُفْتَحانِ. وقِيلَ: بالضِّمِّ في الآخِرةَ، وبالفَتْحِ في الدُّنْيا، والجَمْعُ: دُوَلٌ ودوَلٌ. قال ابنُ جِنِّى: مجىءُ فَعْلَةٍ على فُعَلِ يُرِيكَ أَنَّها كأَنَّها إِنّما جاءَتْ عندَهُم من فُعْلَةٍ، فكأَنَّ دَوْلَةً دُوَلَةٌ، وإِنما ذلكَ لأَنَّ الواوَ مما سَبِيلُه أَنْ يَأْتِىَ تابعاً للضًّمَّةِ. قالَ: وهذا يُؤكِّدَ عندَكَ ضَعْفَ حُروفِ اللِّينِ الثَّلاثَةِ. وقد أَدَالَه. وتَداوَلْنا الأَمْرَ: أَخَدْناه بالدُّوَلِ. وقالُوا: دَوالَيْكَ: أي مُدَاولَةً على الأَمْرِ. قالَ سَيِبَويْهَْ: وإِنْ شِئْتَ حَمَلْتَه على أَنَّه وقَعَ في هذه الحالِ. والدَّوَلُ: النَّبْلُ المُتَداوَلُ: عن ابنِ الأَعْرابِىِّ، وأنشد:

(يَلُوذُ بالجَوْدِ من النَّبْلِ الدَّوَلْ ... )

وقولُ أَبِى دُوَادِ:

(ولَقَدْ أَِشْهَدُ الرِّماحَ تَدَالَى ... في صُدُورِ الكُماةِ طَعْنَ الدَّرِيَّهْ)

قال أبو عَلِىٍّ: أراد تداوَل: فقَلَبَ العَيْنَ إِلى مَوْضِع اللاّمِ. وانْدالَ ما فِي بَطْنِه مِنْ مِعًى أو صِفاقٍ:؛ طُعٍ نَ فَخَرجِ ذِلكَ. وانْدَالَ بَطْنُه أَيْضاً: أتَّسَعَ ودَنَا من الأَرْضِ. وانْدالِ الشِّيءُ: ناسَِ وتَعَلَّقَ، أنْشَدَ ابنُ دُرَيْدٍ:

(فَياشِلٌ كالحَدَجِ المُنْدالِ ... )

(بَدَوْنَ مِنْ مُدَّرَعِى أَسْمالِ ... )

وأمّا السِّيرافيُّ فقال: مُنْدال مُنْفَعِلٌ من التَّدَلِّى، مقلوبٌ عنه، فعَلَى هذا لا يَكُونُ له مَصْدَرٌ، لأَنْ المَقْلُوبَ لا مًصدرَ له، وقد بَيَّنّاه فيما تَقَدَّمَ. وجاءَ بالدُّولَةٍ: أي بالدّاهِيِة. والدَّويِلُ: النَّبْتُ العامِيُّ اليابِسُ، وخَصَّ بعضُهم به يَبِيسَ النَّصِيِّ والسِّبَطِ. والدَّوالِي: ضَرْبٌ من العِنَبِ بالطّائِفِ، أٍْسْوَدُ يضرِبُ إلى الحُمْرَةِ. والدُّولُ: حَيٌّ من حَنِيفَةَ. ودَالان: من هَمْدانَ غيرُ مهموز. والدّالُ: حَرْفُ هِجاءٍ، وهو حَرْفٌ مَجْهُورٌ، يكونُ في الكَلامِ أَصْلاً وبَدَلاً. وإِنّما قَضَيْتُ على أَلِفِها أَنَّها مُنْقَلِبَةُ عن واوٍ لما قَدَّمْتُ في أخواتِها مما عَيْنُه أَلِفٌ.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.