Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
3851. ذلم2 3852. ذلي3 3853. ذمأ3 3854. ذمت4 3855. ذمحل1 3856. ذمر143857. ذمط5 3858. ذمقر2 3859. ذمل12 3860. ذملق1 3861. ذمم17 3862. ذمن1 3863. ذمه5 3864. ذمِّي1 3865. ذَنْب2 3866. ذنم1 3867. ذنن8 3868. ذهب17 3869. ذهبن1 3870. ذهر4 3871. ذهط4 3872. ذهف4 3873. ذهل16 3874. ذهلب1 3875. ذهن14 3876. ذهه1 3877. ذهو2 3878. ذُو2 3879. ذوب15 3880. ذوج2 3881. ذوح7 3882. ذود19 3883. ذوذ1 3884. ذور3 3885. ذوط6 3886. ذوع3 3887. ذوف9 3888. ذوق15 3889. ذول7 3890. ذون5 3891. ذوى6 3892. ذيأ7 3893. ذيب6 3894. ذيت8 3895. ذيج3 3896. ذيح3 3897. ذيخ6 3898. ذيذج2 3899. ذير7 3900. ذيط2 3901. ذيع14 3902. ذيف8 3903. ذيل15 3904. ذيم11 3905. ذين8 3906. ر8 3907. رأَب5 3908. رأَبل1 3909. رأَد1 3910. رَأرَأ1 3911. رأَس1 3912. رأش3 3913. رأُفٍّ1 3914. رأل9 3915. رأم13 3916. رأن2 3917. رأى9 3918. راران1 3919. رازيانج1 3920. رامهرز1 3921. ربأ12 3922. ربب17 3923. ربت10 3924. ربتس2 3925. ربث11 3926. ربج6 3927. ربح16 3928. ربحل4 3929. ربخ9 3930. ربد18 3931. ربذ13 3932. ربرق2 3933. ربز7 3934. ربس10 3935. ربش6 3936. ربص16 3937. ربض16 3938. ربط18 3939. ربع24 3940. ربغ10 3941. ربق14 3942. ربك12 3943. ربل14 3944. ربم2 3945. ربن8 3946. ربنجن1 3947. ربه2 3948. ربو13 3949. رَةٌ؛(و1 3950. رتأ6 Prev. 100
«
Previous

ذمر

»
Next
ذمر
: (الذّمرُ ككَبِد وكِبْدٍ) أَي بكَسْر فَسُكُون، (و) الذَّمِير، مثل (أَمِير، و) الذِّمِرُّ، مثل (فِلِزَ) : الرَّجلُ (الشُّجَاعُ) جَمْع الكُلّ غيْرَ الأَخِير أَذْمَارٌ، وجَمحع الذِّمِرّ الذِّمِرُّون، (وَالِاسْم الذَّمارةُ) ، بِالْفَتْح، (و) قيل: الذِّمِرُّ هُوَ الشُّجاع المُنْكَر. وَقيل: المُنْكَر الشَّدِيدُ. وَقيل: هُوَ (الظَّرِيفُ اللَّبِيبُ المِعْوانُ) .
(و) الذِّمْر، (بالكَسْرِ: من أَسماءِ الدَّواهِي، كالذُّمائِرِ، بالضَّمّ) ، وَهُوَ الشَّدِد المُنْكَر.
(والذَّمْرُ) بالفَتْحِ: (المَلامَةُ والحَضُّ) مَعًا، (والتَّهدُّد) والغَضَب والتَّشْجِيع.
وَفِي حَديث عَلِيّ: (أَلاَ وإِن الشيطانَ قد ذَمَرَ حِزْبَه) أَي حَضَّهم وشَجَّعَهم.
ذمَرَه يَذْمُرُه ذَمْراً: لامَه وحَضَّه وحَثَّه.
وَفِي حَدِيث آخَرَ (وأُمُّ أَيْمٌّ تَذْمُر وتَصْخَب) أَي تغْضب.
وَفِي حديثٍ آخَرَ: (جاءَ عُمَر، ذامراً) أَي مُتَهَدِّداً.
(و) الذَّمْرُ: (زَأْرُ الأَسَدِ) ، وَقد ذَمَرَ، إِذَا زَأَرَ.
(والذِّمَارُ، بالكَسْر) ، ذِمَارُ الرَّجُلِ، وَهُوَ كُلُّ (مَا يَلْزَمُك حِفظُه) وحِيَاطَتُه (وحِمَايَتُه) ، وإِن ضَيَّعه لَزِمَه اللَّوْمُ. وَيُقَال: الذِّمَار: مَا ورَاءَ الرَّجُلِ ممّا يَحِقُّ عَلَيْهِ أَن يَحْمِيَه، لأَنهم: قَالُوا: حَامِى الذِّمَارِ، كَمَا قالُوا: حَامِى الحَقِيقَةِ. وسُمِّيَ ذِمَارا لأَنّه يَجِب على أَهْله التَّذَمُّرُ لَهُ، وسُمِّيت حقِيقَةً لأَنَّه يَحِقّ على أَهلِهَا الدّفْعُ عَنْهَا.
(وتَذَمَّرَ) هُوَ: (لاَمَ نَفْسَه على فائِتٍ) ، جاءَ مُطاوِعُه على غَيْرِ الفِعْل، وَهُوَ أَن يْفَعَل الرَّجلُ فِعْلاً لَا يُبَالِغ فِي نِكَايَةِ العَدُوّ، فَهُوَ يتذَمَّر أَي يَلُومُ نَفْسَه ويُعَاتِبُها كي يجِدَّ فِي الأَمْرِ، وَفِي الصّحاح: وأَقْبَل فلانٌ يَتَذَمَّر، كأَنَّه يَلُوم نفْسَه على فائِت. وَفِي الحَدِيث: (فخَرَجَ يَتَذَمَّر) ، أَي يُعاتِب نَفْسَه ويَلُومُها على فَوَاتِ الذِّمَارِ.
وَفِي الأَساس: وأَقْبَلَ يَتَذَمَّر: يَلومُ نَفْسَه على التَّفْرِيط يُنَشَّطها لئلّا تُفرِّط ثانِيةً. وفُلانٌ يَتَذَمَّمُ ويَتَذَمَّر.
(و) تَذَمَّرَ، إِذَا (تَغَضَّب) . يُقَال: سَمِعْت لَهُ تَذَمُّراً. أَي تَغَضُّباً.
(و) ظَلَّ فُلانٌ يَتَذَمَّر (عَلَيْه) ، إِذا (تَنَكَّرَ لَهُ وأَوْعَده) . وأَمّا مَا جاءَ فِي حَدِيثِ مُوسَى عَلَيهِ السَّلام (أَنه كَانَ يَتَذَمَّر على رَبِّه) . فَمَعْنَاه يَجْتَرِىء عَلَيْهِ ويَرْفَ صَوْتَه فِي عِتَابه.
(والمُذَمَّر، كمُعَظَّمٍ: القَفَا) ، وَقيل: هما عَظْمَانِ فِي أَصْلِ القَفَا، وَهُوَ الذِّفْرَى، وَقيل: الكاهِل. قَالَ ابنُ مَسْعُود: (انَتَهَيْتُ يومَ بَدْرٍ إِلى أَبي جَهْل وَهُوَ صَرِيعٌ، فوضَعْت رِجْلي فِي مُذَمَّرِه. فال: يَا رُوَيْعِيَ الغَنَمِ، لقد ارتَقَيْت مُرتَقًى صَعْباً. قَالَ: فاحتَزَزْت رأْسَه) . قَالَ الأَصمعيّ المُذَمَّر هُوَ الكَاهلُ والعُنُق وَمَا حَولَه إِلى الذِّفْرَى: (و) هُوَ الَّذِي يُذَمِّره المُذَمِّرُ، (كمُحَدِّثٍ) ، وذَمَرَه يَذْمُرُه وذَمرَه لَمَسَ مُذَمَّرَه.
والمُذَمِّر: (مَن يُدْخلُ يَدَه فِي حياءِ النَّاقَةِ ليَنْظُر أَذكَرٌ جَنِينُها أَم لَا) ، سُمِّيَ بذلك لأَنه يَضَعُ يَدَه على ذالِك المَوْضع فيَعْرِفه. وَفِي المُحْكَم: لأَنه يَلْمِس مُذَمَّرَه فيَعرف مَا هُوَ، وَهُوَ التَّذْمِيرُ. قَالَ الكُمَيْت:
وَقَالَ المُذَمِّرُ للنَّاتِجِينَ
مَتَى ذُمَرَتْ قَبْلِيَ الأَرْجُلُ
يَقُول: إِنَّ التَّذميرَ إِنَّمَا هُوَ فِي الأَعْنَاقِ لَا فِي الأَرجل. وهاذا مَثَلٌ لأَنَّ التَّذْمِير لَا يَكونُ إِلّا فِي الرَّأْسِ، وذالك أَنه يَلمِس لَحْيَيِ الجَنِينِ. فإِن كانَا غَلِيظَيْنِ كَان فَحْلاً، وإِن كانَا رَقِقَيْنِ كَانَ ناقَةً، فإِذا ذُمِّرَت الرِّجْلُ فالأَمْر مُنْقَلِبٌ. وَقَالَ ذُو الرُّمَّة:
حَرَاجِيجُ قُودٌ ذَمَّرَتْ فِي نِتَاجِها
بنَاحِيةِ الشِّحْرِ الغُرَيْر وشَدْقَمُ يَعْنِي أَنها من إِبلِ هاؤلاءِ، فهم يُذَمِّرُونَهَا.
(و) ذَمَار (، كسَحاب) ، فتُعرَب، (أَو قَطَامِ) ، فتُبْنَى، لأَن لامَهَا راءٌ، أَو تعْرَب إِعرابَ مَا لَا يَنْصَرف. وَقَالَ شيخُنا نَقلاً عَن بَعْضِ الفُضَلاءِ: الأَشْهَر فِي ذَمَار فتحُ ذالِهَا، فتُبْنَى كوَبَارِ، أَو تُعْرَب بالصآف وتَركْه، وحَكَى بَعْضٌ كَسْرَها، فتُعْرب بالوَجْهَيحن، قُلتُ: وحَكَى بعضُهُم إِهْمَالَ الذّال أَيضاً: (ة) باليَمَن، (عَلَى مَرْحَلَتَيْن من صَنْعَاءَ) ، على طريقِ المُتَوجِّه من زَبِيدَ إِليها، وَهِي الْآن مدينةٌ عامرةٌ كبيرةٌ ذاتُ قُصورٍ وأَبْنِية فاخِرَةِ ومَدَارِسِ عِلْمٍ، وخَرَجَ مِنْهَا فُقَهَاءُ ومُحَدِّثون، (سُمِّيَتْ بقَيْل) من أَقْيَالِ اليمنِ يُقَال إِنّه شَمِرُ بنُ الأُملوكِ الَّذِي بَنَى سَمَرَقْنَدَ. وَقيل غيرُ ذالك. وَقيل: إِن ذَمَار اسمُ صَنْعَاءَ. قَالَه ابنُ أَسْوَد، قَالَ: وصَنْعَاءُ كلمةٌ حَبَشِيّة مَعْنَاهُ وَثِيقٌ حَصِينٌ. ويَشْهَد لَهُ مَا فِي اللِّسَان وغَيْره: كَشفَت الرِّيح عَن مِنْبَرِ هُودٍ عَلَيْهِ السلامُ وَهُوَ مِنَ الذَّهَب مَرْصَّع بالدُّر واليَاقُوت، وَعَن يَمِينه من الجَزْع الأَحمرِ مَكْتُوب بالمُسْنَد وَعبارَة اللِّسَان: هَدَمَتْهَا قُريْشٌ فِي الجاهليّة فوُجِدَ فِي أَساسها حَجَرٌ مكتوبٌ فِيهِ بالمُسْنَد: لِمَن مُلْكُ ذِمَار، لحِمْير الأَخْيار، لمَن مُلْكِ ذَمَار، للحَبَشَة الأَشْرَار، لمَنْ مُلْك ذَمَار لفارِسَ الأَحْرَار، لمن مُلْك ذَمَار، لقُرَيْش التُّجَّار.
(وذَمُورَانُ وَدالاَنُ) ، وَفِي بعض النُّسخ دَلاَن: (قَريتانِ بِقُرْبِهَا، يُقَال) فِيمَا نُقِل: (ليسَ بأَرضِ اليَمَنِ أَحْسَنُ وُجُوهاً من نِسَائِهِمَا) ، قلت: والأَمْر كَمَا ذُكِر، ويُضاهِيهما فِي الجَمَال وَادِي الحُصَيْب الَّذِي هُوَ وَادِي زَبِيدَ، حَرَسَه الله تَعَالَى، وَقد تقدّم للمُصَنِّف شيْءٌ من ذالك فِي حَرْفِ المُوَحَّدة.
(وذَمَرْمَرُ) ، كسَفَرْجَل: (حِصْنٌ بصَنْعَاء) اليَمَنِ، وَفِيه يَقولُ السَّيِّد صلاحُبن أَحمَدَ الوَزِيرِيّ من شُعَرَاءِ اليَمَن
لِلَّه أَيّامِي بذِي مَرْمَرٍ
وطِيبُ أَوْقاتِي برَبْ الغِرَاسْ
والشَّمْلُ مَجْمُوعٌ بِمن أَرتَضِي
والسِّرُّ فِيهِ السِّرُّ والنّاسُ ناسْ
والجِنْس مَنْظومٌ إِلى جِنْسِه
وأَفضَلُ النَّظْمِ نِظَامُ الجِنَاسْ
(والذَّمِيرُ، كأَمِير: الرّجلُ الحَسَنُ) الخلقِ.
(والتَّذْمِيرُ: تَقديرُ الأَمرِ) وتَحْزِيرُه.
(والتَّذامُرُ: التَّحَاضُّ على القِتَالِ) . والقَوْمُ يَتذَامَرون، أَي يَحُضُّ بعضُهُم بَعْضاً على الجِدِّ فِي القتَال، وَمِنْه قَوْله:
يَتَذَامَرُون كَرَرْتُ غَيرَ مُذَمَّمِ وَقد يَجِيءُ بمَعْنَى التَّلاَوُمِ، وَمِنْه حَدِيثُ صَلاَةِ الخَوْفِ (فتَذامَرَ المُشْرِكُون وقَالُوا: هَلَّا كُنَّا حَمَلْنا عَلَيْهِم وهم فِي الصَّلاة) ، أَي تَلاَوَموا على تَرْكِ الفُرْصَة.
(والذَّمِرَةُ كزَنِخَة: الصَّوتُ) .
(والذَّيْمُرِيُّ) ، بضَمّ المِيمِ: (الرَّجُل الحَدِيدُ) الطَّبْعِ (العَلِقُ) ، ككَتِف، يتَعَلَّق بالأُموُر ويُعانِيهَا.
(و) من المَجَاز، (يُقَالُ للأَمْرِ. إِذا اشْتدَّ: بَلَغَ المُذَمَّرَ) ، كمُعَظَّم، كَقَوْلِه بَلَغَ المُخَنَّقَ.
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكَ عَلَيْهِ:
عَن أَبي عَمْرٍ و: الدِّمَار بالكَسْر: الحَرَمُ، والأَهْلُ، والحَوْزة. والحَشَمُ والأَنسابُ، ويُفْتَح. وَفِي حديثِ الفَتْح (حَبَّذَا يَومُ الذِّمار) ، يُرِيد الحَرْب، وَقيل: الهَلاك. وَقيل: الغَضَب. كَذَا فِي التَّوْشِيح.
وذَمَارٍ: اسمُ فِعْلٍ كَنَزَالِ، من ذَمَرْتُ الرَّجلَ، إِذا حَرَّضْتُه على الحَرْب، استدركَه شيخُنَا نَقلاً عَن السُّهَيْليّ فِي الرَّوْض.
وذَوْمَرٌ: اسمٌ، عَن ابْن دُرَيْد.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.