79142. رتعت1 79143. رُتْفُل، رُتْفَل1 79144. رتق15 79145. رتقن1 79146. رَتَكَ2 79147. رتك1079148. رتل17 79149. رَتْل1 79150. رَتَلَ1 79151. رتم15 79152. رَتَمَ1 79153. رتمت1 79154. رتن9 79155. رتنسراتي1 79156. رتو4 79157. رتَوَال1 79158. رتوش1 79159. رتي1 79160. رَتِيب1 79161. رُتيبة1 79162. رَتيبة1 79163. رَتيعِيّ1 79164. رتيفا1 79165. رَتِيق1 79166. رَتِيلا1 79167. رُتَيْلا1 79168. رتيلة1 79169. رُتَيْلَة1 79170. رَتِيلة1 79171. رَتيمة1 79172. رتينج1 79173. رث4 79174. رَثَّ 1 79175. رثأ10 79176. رثأَ2 79177. رَثَأَ2 79178. رثئ1 79179. رثا2 79180. رِثاء1 79181. رثاه2 79182. رثث11 79183. رَثَثَ1 79184. رثد9 79185. رَثَدَ2 79186. رَثَدَ 1 79187. رثط4 79188. رَثَطَ1 79189. رثع9 79190. رَثَعَ1 79191. رَثَعَ 1 79192. رَثْعَاء1 79193. رثعن4 79194. رثغ5 79195. رثم11 79196. رَثَمَ1 79197. رَثَمَ 1 79198. رَثْمة1 79199. رُثْمة1 79200. رثمت1 79201. رثن5 79202. رَثَنَ 1 79203. رثنت1 79204. رثو5 79205. رَثْوان1 79206. رَثُوع1 79207. رثى7 79208. رَثَى1 79209. رَثَى 1 79210. رثي6 79211. رَثْيَانِي1 79212. رجّ1 79213. رج6 79214. رَجَّ1 79215. رَجَّ 1 79216. رجء1 79217. رجأ13 79218. رجا7 79219. رَجَا2 79220. رَجا الله1 79221. رَجاء1 79222. رجاء2 79223. رَجَاء الحق1 79224. رَجَاء الله1 79225. رَجَائِي1 79226. رجابي1 79227. رِجَابِي1 79228. رَجَّابِي1 79229. رَجَّاز1 79230. رجاز1 79231. رَجَّال1 79232. رِجَال1 79233. رجال الْغَيْب1 79234. رجال الغيب1 79235. رِجَالي1 79236. رَجَّاني1 79237. رَجَّانِي1 79238. رجاه2 79239. رَجَاي1 79240. رَجَايَة1 79241. رجب14 Prev. 100
«
Previous

رتك

»
Next
رتك
رَتَكَ في المَشْي يَرْتِكُ رَتَكاناً: وهو مَشْيٌ فيه اهْتِزَازٌ.
ر ت ك

رتك البعير والظليم رتكانا وهو عدو في مقاربة خطو، وإبل ونعام رواتك، وأرتكت بعيري.
[رتك] فيه: "رتك" البعير و"أرتكته". نه: "يرتكان" بعيريهما، أي يحملانهما على السير السريع، يقال رتك يرتك رتكا. 
[رتك] رَتَكانُ البعيرِ: مقاربةُ خَطْوِه في رَمَلاَنِه. لا يقال إلاَّ للبعير. وقد رَتَكَ يَرْتُكُ رَتْكاً . ورتكانا، وأرتكه صاحبة.
(ر ت ك)

رتكت الْإِبِل ترتك رتكا. ورتكاً ورتكانا: وَهِي مشْيَة فِيهَا اهتزاز.

وَقد يسْتَعْمل فِي غير الْإِبِل، وَهِي فِي الْإِبِل أَكثر. 

رتك: الأَصمعي: الراتِكةُ من النوق التي تمشي وكأن برجليها قَيْداً

وتضرب بيديها. ورَتَكانُ البعير: مقاربة خطوه في رَمَلانِهِ، لا يقال إلا

للبعير. وقد رَتَك يَرْتُك رتْكاً ورَتَكاً ورَتَكاناً. ورَتَكَت الإبل

ترْتِك رَتْكاً ورَتَكاناً: وهي مشية فيها اهتزاز، وقد يستعمل في غير الإبل،

وهي في الإبل أكثر. ورَتَكَ البعيرُ وأَرْتَكْتُه أَنا إرْتاكاً إذا

حملته على السير السريع. وفي حديث قَيْلة: يُرْتِكان بعيريهما أي يحملانها

على السير السريع. ويقال: أَرْتَكْتُ الضِحِكَ وأَرْتَأْتُه إِذا ضحِكتَ

ضَحِكاً في فُتور.

رتك

1 رَتَكَ, (S, K,) aor. رَتُكَ, (S,) thus it appears to be accord. to the K [also], and thus in the Deewán el-Adab of El-Farábee, but accord. to Sgh it is correctly رَتِكَ, (TA,) inf. n. رَتْكٌ and رَتَكَانٌ (S, K) and رَتَكٌ, (K,) He (a camel) went with short steps (S, K) in his رَمَلَان [or quick pacing, or going a kind of trotting pace, between a walk and a run], (S,) to which Kh adds, shaking himself: and accord. to him, and J, it is said only of a camel: but it is sometimes said of other animals, [perhaps tropically, or improperly,] as, for instance, of an ostrich: and accord. to Sgh, it is sometimes said of a human being. (TA.) [See also حَتَكَ: and see نَصَبَ السَّيْرَ, in art نصب.]4 ارتكهُ He made him (namely, a camel,) to go in the manner expl. above: (S, K:) or made him to go a quick pace. (TA.) b2: And ارتك الضَّحِكَ (assumed tropical:) He laughed languidly: (K:) and so أَرْتَأَ الضَّحِكَ. (TA.) رَاتِكَةٌ A she-camel [going with short steps &c.: (see 1:) or] going as though she had shackles on her legs: or beating [the ground] with her fore legs: (As, TA:) pl. رَوَاتِكُ. (TA.) مَرْتَكٌ i. q. مُرْدَاسَنْجٌ [from the Pers. مُردَاسَنْگ, both of which signify Litharge in the present day, as in the classical dialect]: (K:) it is of two kinds; namely, ذَهَبِىٌّ [i. e. red, or of gold], and فِضِّىٌّ [i. e. white, or of silver]. (TA.)
رتك
رَتَكَ البَعِيرُ رَتْكًا بالفَتْحِ ورَتَكًا ورَتَكانًا، مُحَرَّكَتَين: قارَبَ خَطْوَه فِي رَمَلانِه، لَا يُقالُ إِلاّ للبَعِيرِ كَمَا فِي الصِّحاحِ، وَهُوَ قولُ الخَلِيلِ، زادَ مِع اهْتِزَازٍ، ثمَّ إِنَّ ظاهِرَ سِياقِ المُصَنِّفِ أنَّه منِ حَدّ نَصَرَ، ووَقعَ مثلُه فِي ديوانِ الأدَبِ للفارابِي، قَالَ الصّاغانِي: والصوابُ أَنّه من حَدِّ ضَرَبَ، وشاهِدُ الرَّتكِ قولُ زُهَيرٍ:
(هَلْ تُلْحِقَنِّي وأَصْحَابي بهمْ قُلصٌ ... يُزْجِي أَوائِلَها التَّبغِيلُ والرَتَكُ)
وَقد يُستَعْمَلُ الرَّتْكُ فِي غيرِ الإِبِلِ، قَالَ الحارِثُ بنُ حِلِّزَةَ:
(وِإذا اللِّقاحُ تَرَوَّحَتْ بعَشِيَّةٍ ... رَتْكَ النَّعامِ إِلى كَنِيفِ العَرفَجِ)
قَالَ الصّاغانيُ: وَقد استُعْمِلَ فِي بني آدَمَ أَيْضًا، فإِنّه رَوَى يَعْلَى بنُ مُسلِم قَالَ: دَخَلْتُ مَعَ سَعِيد فَرَكَعَ دُونَ الصَّفِّ، لم رَتَكَ ورَتَكْتُ مَعَه ذَكَره إِبْراهِيمُ الحَربيُ رَحِمَه اللهُ تَعَالَى. وأَرْتَكْتُه: حَمَلْتُه على السَّيرِ السَّرِيعِ، وَمِنْه حَدِيث قَيلَةَ: يُرتِكانِ بَعِيرَيْهما أَي: يَحْملانِهما على السّيرِ السَّرِيعِ. والمَرتَكُ كمَقْعَدٍ: المُرداسَنْجُ وَهُوَ نَوعانِ: ذَهَبِيٌ، وفِضِّيٌ، وَقد مَضَى ذِكْرُه فِي الجِيمِ. وأَرْتَكَ الضَّحِكَ: ضَحِكَ فِي فُتُورٍ وَكَذَلِكَ أَرْتَأَ الضَّحِكَ، بالهَمْزِ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الرّاتِكَةُ من النُّوقِ: الَّتِي تَمْشِي وكأَنَّ برِجْلَيها قَيدًا وتَضْرِبُ بيَدَيْها، قَالَه الأَصْمَعِيُ، والجمعُ الرَّواتِكُ، قَالَ ذُو الرمَةِ:
(عَلَى كُلِّ مَوّارٍ أَفانَينُ سَيرِه ... شُؤُو لأَبْواعِ الجَواذِي الرَّواتِكِ)
رتك فصى ظبا دفر سمع أَبُو عُبَيْدٍ -] : قَوْلهَا: قد أَخَذتهَا الفرصة وهِيَ الرّيح الَّتِي تكون مِنْهَا الحدب والعامة تَقُولهَا: [الفُرسَة -] بِالسِّين وَأما المسموع من الْعَرَب فبالصاد. و [أما -] قَوْلهَا: وعَلَيْهَا سُبَيِّج لَهَا فَإِنَّهُ ثوب يعْمل من الصُّوف لَا أَحْسبهُ يكون إِلَّا أسود. وَقَوْلها: ترتكان تسرعان تَعْنِي أَنَّهُمَا ترتكان بعيرهما إِذا أَسْرعَا فِي السّير يُقَال: قد رَتَك الْبَعِير تَرتِك رَتَكا ورَتَكانا وأرتكْته فَأَنا أُرتكه إرتاكا. وَقَوْلها: قَالَت الحُديباء: الفَصيّة فَإِنَّهَا تفاءلت بانتفاج الأرنب والأَصْل فِي الفصية الشَّيْء تكون فِيهِ ثمَّ تخرج مِنْهُ إِلَى غَيره ومِنْهُ قَوْلهم: تفصّيت من كَذَا وَكَذَا أَي خرجت [مِنْهُ -] فَكَأَنَّهَا أَرَادَت أَنَّهَا كَانَت فِي ضيق وَشدَّة من قبل عَم بناتها فتفصت فَخرجت إِلَى السعَة أَلا تسمع إِلَى قَوْلهَا: وَالله لَا يزَال كعبك عَالِيا وَأما قَوْلهَا: فأدركني عمّهن بِالسَّيْفِ فأصابت ظُبَته طَائِفَة من قُرُون رأسيه فَإِن ظبته حَده وَجمعه: ظُبات وظِبون وَهُوَ مَا يَلِي الطّرف مِنْهُ وَمثله ذبابه قَالَ الْكُمَيْت: [الوافر]

يرى الراؤون بالشَّفرات منا ... كنارِ أبي حُباحِبَ والظبينا

77 - / الف / وَقَول الرجل للْمَرْأَة: ألقِي إِلَيّ ابْنة أخي يَا دَفارِ فالدفار المنتنة وَمِنْه قيل للْأمة: يَا دفار. وَمِنْه قَول عمر رَضِي اللَّه عَنهُ: يَا دفراه وَزعم الْأَصْمَعِي أَن الْعَرَب تسمي الدُّنْيَا: أم دفر. وَقَوْلها: تحسب عني نَائِمَة فَإِنَّهَا أَرَادَت تحسب أَنِّي نَائِمَة وَهَذِه لُغَة بني تَمِيم قَالَ ذُو الرمة: [الْبَسِيط]

أعَنْ ترسمتَ من خَرقاءَ منزلَة ... مَاء الصبابة من عَيْنَيْك مسجومُ

أَرَادَ أأن فَجعل مَكَان الْهمزَة عينا. وَقَول أُخْت قيلة: لَا تخبرها فتتبع أَخا بكر بْن وَائِل بَين سمع الأَرْض وبصرها قَالَ بَعضهم يَقُول: بَين طولهَا وعرضها وهَذَا معنى تخرج [مِنْهُ -] وَلَكِن الْكَلَام لَا يُوَافقهُ وَلَا أَدْرِي مَا الطول والعَرض من السّمع وَالْبَصَر وَلَكِن وَجهه عِنْدِي وَالله أعلم أَنَّهَا أَرَادَت أَن الرجل يَخْلُو بهَا لَيْسَ مَعَهُمَا أحد يسمع كَلَامهمَا وَلَا يبصرهما إِلَّا الأَرْض القفر فَصَارَت الأَرْض خَاصَّة كَأَنَّهَا هِيَ الَّتِي تسمعها وتبصرها دون الْأَشْيَاء وَالنَّاس وَإِنَّمَا هَذَا مثل لَيْسَ على أَن الأَرْض تسمع وتبصر وَقد روى عَن النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام أَنه أقبل من سفر فَلَمَّا رأى أُحَدا قَالَ: هَذَا جبل يحبنا ونحبه والجبل لَيست لَهُ محبَّة ومِنْهُ قَول اللَّه تَعَالَى {جِدَاراً يُّرِيْدُ أَنْ يَّنْقَضَّ فَأَقَامَهَ} والجدار لَيست لَهُ إِرَادَة وَالْعرب تكلم بِكَثِير من هَذَا النَّحْو كَانَ الْكسَائي يَحْكِي عَنْهُم أَنهم يَقُولُونَ: منزلي ينظر إِلَى منزل فلَان ودورنا تناظر وَيَقُولُونَ: إِذا أخذت فِي طَرِيق كَذَا وَكَذَا فَنظر إِلَيْك الْجَبَل فَخذ يَمِينا عَنهُ وَإِنَّمَا يُرَاد بِهَذَا كُله قرب ذَلِك الشَّيْء مِنْهُ وَمِنْه حَدِيث النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام: لَا ترَاءى ناراهما وَمثل هَذَا فِي الْكَلَام كثير.وَقَول قَيلَة: كنت إِذا رَأَيْت رجلا ذَا رُواء أَو ذَا قِشْر طمح بَصرِي إِلَيْهِ والرُّواء: المنظر. والقِشْر: اللبَاس. وَقَوْلها: نظرت فَإِذا رَسُول الله عَلَيْهِ السَّلَام قَاعد القُرفُصاءَ عَلَيْهِ أسمال مُلَيتَّين وَمَعَهُ عُسَيِّب نَخْلَة مَقْشوّ فإنّ القرفُصاء جِلسة المُحْتَبي إِلَّا أنّه لَا يحتبي بِثَوْب وَلَكِن يَجْعَل يَدَيْهِ مَكَان الثَّوْب. وَأما الأسمال فَإِنَّهَا الْأَخْلَاق وَالْوَاحد مِنْهَا: سَمَل وَيُقَال: قد سَمَل الثَّوْب وأسمَل لُغَتَانِ. والعسيّب: جريد النّخل. والمقشوّ: المَقْشُورُ قَالَ الْفراء يُقَال: قَشوَت وجهَه أَي قَشَرته. وَمِنْه حَدِيث مُعَاوِيَة أنّه دخل عَلَيْهِ وَهُوَ يَأْكُل لِيَاء مُقَشيّ. وَقَوْلها: فَلَمَّا ذكرت الدهناء شُخص بِي يُقَال للرجل إِذا أَتَاهُ أَمر يُقلِقه ويُزعِجه: قد شخصِ بِهِ وَلِهَذَا قيل للشَّيْء الناتئ: شاخص وَلِهَذَا قيل: شُخُوص الْبَصَر إِنَّمَا هُوَ ارتفاعه وَمِنْه: شخوص الْمُسَافِر إِنَّمَا هُوَ خُرُوجه [من مَكَانَهُ -] وحركته من مَوْضِعه. وَقَول النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام: ويتعاونان على الفَتَّان فَإِنَّهُ يُقَال أَيْضا: الفُتّان وَهُوَ وَاحِد ويروى: الفَتّان والفُتّان فَمن قَالَ: الفَتان فَهُوَ وَاحِد وَهُوَ الشَّيْطَان وَمن قَالَ: الفُتّان فَهُوَ جمع وَهُوَ يُرِيد الشَّيَاطِين وَاحِدهَا فاتن والفاتن: المُضلّ عَن الْحق قَالَ اللَّه عزّ وجلّ: [ {فَإِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُوْنَ مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ بِفَاتِنِيْنَ إلاَّ مَنْ هُوَ صَالِ الْجَحِيْمِ} وَسُئِلَ الْحسن عَن ذَلِك فَقَالَ: مَا أَنْتُم عَلَيْهِ بمضلّين إلاَّ مَنْ هُوَ صَالِ الْجَحِيْمِ قَالَ: إِلَّا من كتب عَلَيْهِ أَن يصلى الْجَحِيم. وَقَوله [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -] : أيلام ابْن هَذِه أَن يفصل الخُطة يَعْنِي إِذا نزل بِهِ أَمر مُلتَبس مُشكل لَا يُهتدى لَهُ أَنه لَا يعيا بِهِ وَلكنه يفصله حَتَّى يبرمه وَيخرج مِنْهُ وَإِنَّمَا وَصفه بجودة الرَّأْي. وَقَوله: وينتصر من وَرَاء الحَجَزة فإنّ الحَجَزة الرِّجَال الَّذين يحجزون بَين النَّاس وَيمْنَعُونَ بَعضهم من بعض يَقُول: فَهَذَا إِن ظلم بظلامه فَكَانَ لمظالمه من يمنعهُ من هَذَا فَإِن عِنْد هَذَا من المنعة والعزّ مَا ينتصر من ظالمه وَإِن كَانَ أُولَئِكَ قد حجزوه عَنهُ حَتَّى يَسْتَوْفِي حَقه. وَفِي هَذَا الحَدِيث أَن رَسُول الله عَلَيْهِ السَّلَام حَمده على دفع الظُّلم عَن نَفسه وَترك الاستخذاء فِي ذَلِك وَفِي التَّنْزِيل مَا يصدق ذَلِك قَالَ اللَّه عز وَجل {وَالَّذِيْنَ إذَاَ أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ} وعَن إِبْرَاهِيم فِي هَذِه الْآيَة قَالَ: كَانُوا يكْرهُونَ أَن يستذلوا. 77 / ب