Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
2059. رجأ13 2060. رجب15 2061. رجج12 2062. رجح15 2063. رجد8 2064. رجز172065. رجس18 2066. رجع15 2067. رجف18 2068. رجل21 2069. رجم17 2070. رجن13 2071. رجو11 2072. رجي2 2073. رحب19 2074. رحح5 2075. رحس2 2076. رحض17 2077. رحق12 2078. رحم18 2079. رحو4 2080. رحي6 2081. رخَج1 2082. رخَخَ1 2083. رخَد1 2084. رخَص2 2085. رخَل2 2086. رخَم2 2087. رخَو1 2088. ردأ15 2089. ردب9 2090. ردج9 2091. ردح12 2092. ردخَ1 2093. ردد15 2094. ردس10 2095. ردع16 2096. ردغ15 2097. ردف18 2098. ردق5 2099. ردك4 2100. ردم20 2101. ردن13 2102. رده12 2103. ردو4 2104. ردي8 2105. رذذ9 2106. رذل17 2107. رذم11 2108. رذن5 2109. رذو2 2110. رزأ11 2111. رزب16 2112. رزح13 2113. رزخَ1 2114. رزز12 2115. رزغ12 2116. رزف8 2117. رزق18 2118. رزم17 2119. رزن14 2120. رسب16 2121. رسخَ1 2122. رسس13 2123. رسطن4 2124. رسع10 2125. رسغ14 2126. رسف14 2127. رسل19 2128. رسم18 2129. رسن16 2130. رسو8 2131. رشأ10 2132. رشح15 2133. رشد16 2134. رشش10 2135. رشف14 2136. رشق15 2137. رشك5 2138. رشم10 2139. رشن12 2140. رشو13 2141. رصح5 2142. رصخَ2 2143. رصد17 2144. رصص13 2145. رصع14 2146. رصغ6 2147. رصف16 2148. رصن14 2149. رضب12 2150. رضح9 2151. رضخَ1 2152. رضض11 2153. رضع20 2154. رضف15 2155. رضك3 2156. رضم11 2157. رضن4 2158. رضو3 Prev. 100
«
Previous

رجز

»
Next
(ر ج ز)

الرَّجَز: أَن تضطرب رجل الْبَعِير إِذا أَرَادَ الْقيام سَاعَة ثمَّ تنبسط. والرَّجَز: ارتعاد يُصِيب الْبَعِير والناقة فِي افخاذهما ومؤخرهما عِنْد الْقيام.

رَجِز رَجَزا، فَهُوَ أرْجز، وَالْأُنْثَى: رَجْزاء.

وَقيل: نَاقَة رَجْزاء: ضَعِيفَة الْعَجز، إِذا نهضت من مبركها لم تستقل إِلَّا بعد نهضتين أَو ثَلَاث.

والرَّجَز: شعر ابْتِدَاء اجزائه سببان ثمَّ وتد، وَهُوَ وزن يسهل فِي السّمع وَيَقَع فِي النَّفس، وَلذَلِك جَازَ أَن يَقع فِيهِ المشطور، وَهُوَ الَّذِي ذهب شطرهو المنهوك، وَهُوَ الَّذِي قد ذهب مِنْهُ أَرْبَعَة أَجزَاء وَبَقِي جزءان، نَحْو:

يَا لَيْتَني فِيهَا جَذَعُ

أخُبُّ فِيهَا وأضَعْ

وَقد اخْتلف فِيهِ، فَزعم قوم أَنه لَيْسَ بِشعر وَأَن مجازه مجَاز السجع.

وَهُوَ عِنْد الْخَلِيل: شعر صَحِيح، وَلَو جَاءَ مِنْهُ شَيْء على جُزْء وَاحِد لاحتمل الرجزُ ذَلِك لحسن بنائِهِ.

قَالَ أَبُو إِسْحَاق: إِنَّمَا سمي الرجز رَجَزا لِأَنَّهُ تتوالى فِيهِ فِي أَوله حَرَكَة وَسُكُون، ثمَّ حَرَكَة وَسُكُون إِلَى أَن تَنْتَهِي أجزاؤه، يشبه بالرَّجَز فِي رجل النَّاقة ورعدتها: وَهُوَ أَن تتحرك وتسكن، وتتحرك وتسكن.

وَقيل: سمي بذلك لاضطراب أَجْزَائِهِ وتقاربها.

وَقيل: لِأَنَّهُ صُدُور بِلَا أعجاز.

وَقَالَ ابْن جني: كل شعر تركب تركيب الرَّجَز سُمي رَجَزا.

وَقَالَ الْأَخْفَش مرّة: الرجز عِنْد الْعَرَب: كل مَا كَانَ على ثَلَاثَة أَجزَاء، وَهُوَ الَّذِي يترنمون بِهِ فِي عَمَلهم وسوقهم ويحدون بِهِ، قَالَ: وَقد روى بعض من أَثِق بِهِ نَحْو هَذَا عَن الْخَلِيل.

قَالَ ابْن جني: لم يحفل الْأَخْفَش هَاهُنَا بِمَا جَاءَ من الرجز على جزءين؛ نَحْو قَوْله:

يَا لَيْتَني فِيهَا جَذَعْ قَالَ: وَهُوَ، لعمري، بِالْإِضَافَة إِلَى مَا جَاءَ مِنْهُ على ثَلَاثَة أَجزَاء جُزْء لَا قدر لَهُ لقلته، فَلذَلِك لم يذكرهُ الْأَخْفَش فِي هَذَا الْموضع، فَإِن قلت: فَإِن الْأَخْفَش لَا يرى مَا كَانَ على جزءين شعرًا، قيل: وَكَذَلِكَ لَا يرى مَا هُوَ على ثَلَاثَة أَجزَاء أَيْضا شعرًا، وَمَعَ ذَلِك فقد ذكره الْآن وَسَماهُ رَجَزا، وَلم يذكر مَا كَانَ مِنْهُ على جزءين، وَذَلِكَ لقلته لَا غير، وَإِذا كَانَ إِنَّمَا سمي رَجَزا لاضطرابه، تَشْبِيها بالرَّجز فِي النَّاقة وَهُوَ اضطرابها عِنْد الْقيام، فَمَا كَانَ على جزءين فالاضطراب فِيهِ ابلغ وأوكد.

وَهِي: الأُرْجُوزة.

رَجَز يَرْجُز رَجْزا، وارتجز: قَالَ أُرجوزة.

ورَجَزَ بِهِ، ورجّزه: أنْشدهُ أُرجوزة.

وتراجزوا، وارتجزوا: تعاطَوْا بَينهم الرَّجَز.

والارتجاز: صَوت الرَّعْد المتدارك.

وغيث مُرْتَجز: ذُو رعد.

وَكَذَلِكَ: مترجّز، قَالَ أَبُو صَخْر:

وَمَا مترجِّز الآذِىِّ جَوْنٌ ... لَهُ حُبُكٌ يَطِمُّ على الجِبال

والمُرْتَجِز: اسْم فرس رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: سمي بذلك لجهارة صهيله وَحسنه.

وتراجز الْقَوْم: تنازعوا.

والرِّجْز والرُّجْز: الْعَذَاب.

والرِّجْز، والرُّجْز: عبَادَة الاوثان.

وَقيل: هُوَ الشِّرْك مَا كَانَ، تَأْوِيله أَن من عبد غير الله فَهُوَ على ريب من أمره واضطراب من اعْتِقَاده كَمَا قَالَ، سُبْحَانَهُ: (ومن النَّاس من يعبد الله على حرف) أَي على شكّ، وَغير ثِقَة وَلَا مسكة وَلَا طمأنينة، وَقَوله تَعَالَى: (والرُّجْزَ فاهجُرْ) قَالَ قوم: هُوَ صنم، وَالله اعْلَم.

والرِّجازة: مَا عدل بِهِ ميل الْحمل والهودج، وَهُوَ كسَاء يَجْعَل فِيهِ حِجَارَة ويعلق باحد جَانِبي الهودج ليعدله إِذا مَال، سمي بذلك لاضطرابه.

والرِّجَازة: مركب للنِّسَاء دون الهودج. والرِّجَازة: مَا زين بِهِ الهودج من صوف وَشعر أَحْمَر، قَالَ الشماخ:

وَلَو ثقِفاها ضُرِّجَتْ بدمائها ... كَمَا ضُرّجَت نِضْوَ القِرام الرَّجَائزُ

قَالَ الْأَصْمَعِي: هَذَا خطأ، إِنَّمَا هِيَ الجزائر، الْوَاحِدَة: جَزِيرة. وَقد تقدم ذكرهَا.

والرَّجَاز: وَاد مَعْرُوف، قَالَ بدر بن عَامر الْهُذلِيّ:

أسَدٌ تَفِرُّ الأُسْدُ من عُرَوائه ... بمدافع الرَّجّاز أَو بعُيونِ

ويروى: بمدافع الرُّجَّاز.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.