Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1608
530. رجل21 531. رجم17 532. رحب19 533. رحق12 534. رحل17 535. رحم18536. رخا7 537. رد3 538. ردأ15 539. ردف18 540. ردم20 541. رذل17 542. رزق18 543. رس4 544. رسا5 545. رسخ13 546. رسل19 547. رشد16 548. رص4 549. رصد17 550. رضع20 551. رضي4 552. رطب18 553. رعب15 554. رعد17 555. رعن15 556. رعى8 557. رغب16 558. رغد16 559. رغم19 560. رف6 561. رفت15 562. رفث17 563. رفد18 564. رفع19 565. رق6 566. رقب20 567. رقد16 568. رقم18 569. رقى7 570. ركب18 571. ركد17 572. ركز19 573. ركس20 574. ركض19 575. ركع16 576. ركم14 577. ركن19 578. رم6 579. رمح15 580. رمد17 581. رمز19 582. رمض15 583. رمى10 584. رهب18 585. رهط17 586. رهق20 587. رهن17 588. رهو11 589. روح22 590. رود15 591. روض17 592. روع19 593. روغ19 594. روم18 595. روى9 596. ريب19 597. ريش19 598. ريع17 599. رين19 600. زاد1 601. زال2 602. زبد19 603. زبر20 604. زج4 605. زجا7 606. زجر19 607. زحح7 608. زحف21 609. زخرف12 610. زرب17 611. زرع17 612. زرق16 613. زرى8 614. زعق13 615. زعم18 616. زف5 617. زفر15 618. زقم15 619. زكا6 620. زل5 621. زلف24 622. زلق18 623. زمر18 624. زمل20 625. زنا4 626. زنم20 627. زهد19 628. زهق18 629. زوج18 Prev. 100
«
Previous

رحم

»
Next
رحم
الرَّحِمُ: رَحِمُ المرأة، وامرأة رَحُومٌ تشتكي رحمها. ومنه استعير الرَّحِمُ للقرابة، لكونهم خارجين من رحم واحدة، يقال: رَحِمٌ ورُحْمٌ.
قال تعالى: وَأَقْرَبَ رُحْماً [الكهف/ 81] ، والرَّحْمَةُ رقّة تقتضي الإحسان إلى الْمَرْحُومِ، وقد تستعمل تارة في الرّقّة المجرّدة، وتارة في الإحسان المجرّد عن الرّقّة، نحو: رَحِمَ الله فلانا. وإذا وصف به الباري فليس يراد به إلّا الإحسان المجرّد دون الرّقّة، وعلى هذا روي أنّ الرَّحْمَةَ من الله إنعام وإفضال، ومن الآدميّين رقّة وتعطّف. وعلى هذا قول النّبيّ صلّى الله عليه وسلم ذاكرا عن ربّه «أنّه لمّا خلق الرَّحِمَ قال له: أنا الرّحمن، وأنت الرّحم، شققت اسمك من اسمي، فمن وصلك وصلته، ومن قطعك بتتّه» فذلك إشارة إلى ما تقدّم، وهو أنّ الرَّحْمَةَ منطوية على معنيين: الرّقّة والإحسان، فركّز تعالى في طبائع الناس الرّقّة، وتفرّد بالإحسان، فصار كما أنّ لفظ الرَّحِمِ من الرّحمة، فمعناه الموجود في الناس من المعنى الموجود لله تعالى، فتناسب معناهما تناسب لفظيهما. والرَّحْمَنُ والرَّحِيمُ، نحو: ندمان ونديم، ولا يطلق الرَّحْمَنُ إلّا على الله تعالى من حيث إنّ معناه لا يصحّ إلّا له، إذ هو الذي وسع كلّ شيء رَحْمَةً، والرَّحِيمُ يستعمل في غيره وهو الذي كثرت رحمته، قال تعالى: إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ [البقرة/ 182] ، وقال في صفة النبيّ صلّى الله عليه وسلم: لَقَدْ جاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ ما عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُفٌ رَحِيمٌ [التوبة/ 128] ، وقيل: إنّ الله تعالى: هو رحمن الدّنيا، ورحيم الآخرة، وذلك أنّ إحسانه في الدّنيا يعمّ المؤمنين والكافرين، وفي الآخرة يختصّ بالمؤمنين، وعلى هذا قال: وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُها لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ [الأعراف/ 156] ، تنبيها أنها في الدّنيا عامّة للمؤمنين والكافرين، وفي الآخرة مختصّة بالمؤمنين.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني are being displayed.