Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1608
532. رحب18 533. رحق12 534. رحل16 535. رحم17 536. رخا7 537. رد3538. ردأ15 539. ردف17 540. ردم19 541. رذل16 542. رزق17 543. رس4 544. رسا5 545. رسخ12 546. رسل18 547. رشد15 548. رص4 549. رصد16 550. رضع19 551. رضي3 552. رطب17 553. رعب14 554. رعد16 555. رعن14 556. رعى8 557. رغب15 558. رغد15 559. رغم18 560. رف6 561. رفت14 562. رفث16 563. رفد17 564. رفع18 565. رق6 566. رقب19 567. رقد15 568. رقم17 569. رقى7 570. ركب17 571. ركد16 572. ركز18 573. ركس19 574. ركض18 575. ركع15 576. ركم13 577. ركن18 578. رم6 579. رمح14 580. رمد16 581. رمز18 582. رمض14 583. رمى10 584. رهب17 585. رهط16 586. رهق19 587. رهن16 588. رهو10 589. روح21 590. رود14 591. روض16 592. روع18 593. روغ18 594. روم17 595. روى9 596. ريب18 597. ريش18 598. ريع16 599. رين18 600. زاد1 601. زال2 602. زبد18 603. زبر19 604. زج4 605. زجا7 606. زجر18 607. زحح7 608. زحف20 609. زخرف11 610. زرب16 611. زرع16 612. زرق15 613. زرى8 614. زعق12 615. زعم17 616. زف5 617. زفر14 618. زقم14 619. زكا6 620. زل5 621. زلف23 622. زلق17 623. زمر17 624. زمل19 625. زنا4 626. زنم19 627. زهد18 628. زهق17 629. زوج17 630. زور20 631. زيت15 Prev. 100
«
Previous

رد

»
Next
رد
الرَّدُّ: صرف الشيء بذاته، أو بحالة من أحواله، يقال: رَدَدْتُهُ فَارْتَدَّ، قال تعالى: وَلا يُرَدُّ بَأْسُهُ عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ
[الأنعام/ 147] ، فمن الرّدّ بالذّات قوله تعالى: وَلَوْ رُدُّوا لَعادُوا لِما نُهُوا عَنْهُ
[الأنعام/ 28] ، ثُمَّ رَدَدْنا لَكُمُ الْكَرَّةَ
[الإسراء/ 6] ، وقال:
رُدُّوها عَلَيَ
[ص/ 33] ، وقال: فَرَدَدْناهُ إِلى أُمِّهِ [القصص/ 13] ، يا لَيْتَنا نُرَدُّ وَلا نُكَذِّبَ
[الأنعام/ 27] ، ومن الرّدّ إلى حالة كان عليها قوله: يَرُدُّوكُمْ عَلى أَعْقابِكُمْ [آل عمران/ 149] ، وقوله: وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ
[يونس/ 107] ، أي: لا دافع ولا مانع له، وعلى ذلك: عَذابٌ غَيْرُ مَرْدُودٍ
[هود/ 76] ، ومن هذا الرَّدُّ إلى الله تعالى، نحو قوله: وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْراً مِنْها مُنْقَلَباً
[الكهف/ 36] ، ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلى عالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهادَةِ
[الجمعة/ 8] ، ثُمَّ رُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلاهُمُ الْحَقِّ [الأنعام/ 62] ، فالرّدّ كالرّجع في قوله: ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ [البقرة/ 28] ، ومنهم من قال: في الرَّدُّ قولان: أحدهما ردّهم إلى ما أشار إليه بقوله: مِنْها خَلَقْناكُمْ وَفِيها نُعِيدُكُمْ [طه/ 55] ، والثاني: ردّهم إلى الحياة المشار إليها بقوله: وَمِنْها نُخْرِجُكُمْ تارَةً أُخْرى [طه/ 55] ، فذلك نظر إلى حالتين كلتاهما داخلة في عموم اللفظ. وقوله تعالى:
فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْواهِهِمْ
[إبراهيم/ 9] ، قيل: عضّوا الأنامل غيظا، وقيل: أومأوا إلى السّكوت وأشاروا باليد إلى الفم، وقيل: ردّوا أيديهم في أفواه الأنبياء فأسكتوهم، واستعمال الرّدّ في ذلك تنبيها أنهم فعلوا ذلك مرّة بعد أخرى. وقوله تعالى: لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمانِكُمْ كُفَّاراً
[البقرة/ 109] ، أي:
يرجعونكم إلى حال الكفر بعد أن فارقتموه، وعلى ذلك قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقاً مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمانِكُمْ كافِرِينَ [آل عمران/ 100] ، والارْتِدَادُ والرِّدَّةُ: الرّجوع في الطّريق الذي جاء منه، لكن الرّدّة تختصّ بالكفر، والارتداد يستعمل فيه وفي غيره، قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلى أَدْبارِهِمْ
[محمد/ 25] ، وقال:
يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ
[المائدة/ 54] ، وهو الرّجوع من الإسلام إلى الكفر، وكذلك: وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كافِرٌ
[البقرة/ 217] ، وقال عزّ وجلّ: فَارْتَدَّا عَلى آثارِهِما قَصَصاً
[الكهف/ 64] ، إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلى أَدْبارِهِمْ مِنْ بَعْدِ ما تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى
[محمد/ 25] ، وقال تعالى: وَنُرَدُّ عَلى أَعْقابِنا
[الأنعام/ 71] ، وقوله تعالى: وَلا تَرْتَدُّوا عَلى أَدْبارِكُمْ
[المائدة/ 21] ، أي: إذا تحقّقتم أمرا وعرفتم خيرا فلا ترجعوا عنه. وقوله عزّ وجلّ:
فَلَمَّا أَنْ جاءَ الْبَشِيرُ أَلْقاهُ عَلى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيراً
[يوسف/ 96] ، أي: عاد إليه البصر، ويقال: رَدَدْتُ الحكم في كذا إلى فلان: فوّضته إليه، قال تعالى: وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ
[النساء/ 83] ، وقال: فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ [النساء/ 59] ، ويقال: رَادَّهُ في كلامه. وقيل في الخبر: «البيّعان يَتَرَادَّانِ» أي: يردّ كلّ واحد منهما ما أخذ، ورَدَّةُ الإبل: أن تَتَرَدَّدَ إلى الماء، وقد أَرَدَّتِ النّاقة ، واسْتَرَدَّ المتاع: استرجعه.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني are being displayed.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com