Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
4043. رذم11 4044. رذن5 4045. رذو2 4046. ررق2 4047. ررو1 4048. رزأ114049. رزب16 4050. رزتق3 4051. رزح13 4052. رزخ3 4053. رزدق7 4054. رزز12 4055. رزع2 4056. رزغ12 4057. رزف8 4058. رزق18 4059. رزك1 4060. رزم17 4061. رزمانج1 4062. رزمز1 4063. رزن14 4064. رزى5 4065. رسب16 4066. رست4 4067. رستب1 4068. رستغن1 4069. رستق6 4070. رستم3 4071. رستن1 4072. رسح13 4073. رسخ13 4074. رسدق3 4075. رسس13 4076. رسط2 4077. رسطن4 4078. رسع10 4079. رسعن1 4080. رسغ14 4081. رسف14 4082. رسل19 4083. رسم18 4084. رسن16 4085. رسو8 4086. رشأ10 4087. رشب3 4088. رَشَّتْ2 4089. رشح15 4090. رشد16 4091. رشذن1 4092. رشش10 4093. رشط1 4094. رشف14 4095. رشق15 4096. رشك5 4097. رشل1 4098. رشم10 4099. رشن12 4100. رشو13 4101. رصب2 4102. رصح5 4103. رصخ2 4104. رصد17 4105. رصص13 4106. رصع14 4107. رصِغ1 4108. رصف16 4109. رصق2 4110. رصم2 4111. رصن14 4112. رصو2 4113. رضب12 4114. رضح9 4115. رضخ13 4116. رضد3 4117. رضض11 4118. رضع20 4119. رضف15 4120. رضك3 4121. رضم11 4122. رضن4 4123. رَضِي1 4124. رطأ7 4125. رطب18 4126. رطز5 4127. رطس6 4128. رطط5 4129. رطع4 4130. رطل15 4131. رطم12 4132. رطن15 4133. رطو2 4134. رطي2 4135. رعب15 4136. رعبل7 4137. رعبلب1 4138. رعث11 4139. رعثن2 4140. رعج9 4141. رعد17 4142. رعرع7 Prev. 100
«
Previous

رزأ

»
Next
رزأ
: (} رَزأَهُ مالَه، كجَعَله وعَلِمه) {يَرْزَؤُه بِالْفَتْح فيهمَا (} رُزْأً بالضمِّ: أَصاب مِنْهُ) أَي مِن مَاله (شَيْئاً، {كارْتَزَأَهُ مالَه) أَي مثل} رِزِئَه، ( {وَرَزَأَهُ) يَرْزَؤُه (رُزْأ} ً وَمَرْزِئَةً: أَصَاب مِنْهُ خَيْراً) مَا كَانَ، {وَرَزَأَ فلانٌ فلَانا إِذا بَرَّه، مهموزٌ وَغير مَهْمُوز، قَالَ أَبو مَنْصُور: أَصله مَهْمُوز فَخُفِّف وكُتب بالأَلف. (و) رزأ (الشَّيْءَ: نَقَصَه.} والرَّزِيئَةُ: المُصيبة) بفَقْدِ الأَعِزَّة ( {كالرُّزْءِ} والمَرْزِئَةِ) قَالَ أَبو ذُؤيب:
أَعَاذِلَ إِنَّ {الرُّزْءَ مِثْلُ ابنِ مَالِكٍ
زُهَيْرٍ وَأَمْثَالِ ابنِ نَضْلَةَ وَاقِدِ
أَراد مِثل} زُرْءِ ابنِ مالكٍ. وَقد {رَزَأَتْهُ} رَزِيئةٌ أَي أَصابَتْه مُصِيبة، وَقد أَصابَه رُزْءٌ عَظِيم، وَفِي حَدِيث المرأَةِ الَّتِي جاءَت تَسأَلُ عَن ابنِها: إِن! أُرزإٍ ابْنِي فَلَنْ أُرْزَأَ أَحْبَابِي أَي إِن أُصِبت بِهِ وفَقدْتُه فَلم أُصَبْ بِحبيّ، وَفِي حَدِيث ابْن ذِي يزن: فنحْنُ وَفْدُ التَّهْنِئَةِ لَا وَفْدُ المَرْزِئَةِ. وإِنه لَقليلِ الرُّزْءِ من الطعامِ أَي قَلِيل الإِصابة مِنْهُ، وَفِي حَدِيث ابْن الْعَاصِ: وأَجِد نَجْوِى أَكْثَرَ مِنْ رُزْئِي. النَّجْوُ: الحَدَثُ، أَي أَجدُه أَكثرَ مِمَّا آخُذُ من الطَّعَام. والرُّزْءُ: المُصيبة، وَهُوَ من الانتقاصِ (ج {أَرْزَاءٌ) كقُفْل وأَقفال (} وَرَزَايَا) كَبَرِيَّة وبَرَايَا، فَهُوَ لفٌّ ونشرٌ غيرُ مرَتَّب.
(و) يُقَال: (مَا {رَزِئْتُه) مالَه (بِالْكَسْرِ) وبالفتح حَكَاهُ عِياضٌ، وأَثبتَه الجوهريُّ، أَي (مَا نَقَصْتُه) ، وَيُقَال مَا رَزأَ فلَانا شَيْئا أَي مَا أَصاب من مَاله شَيْئا وَلَا نَقصَ مِنْهُ، وَفِي حَدِيث سُراقَةَ بن جُعْشُمٍ: فَلَمْ} يَرْزَآنِي شَيْئا، أَي لم يأْخُذَا مني شَيْئا، وَمِنْه حَدِيث عِمرانَ والمرأَةِ صاحبةِ المَزادَتَيْنِ: أَتعلمينَ أَنَّا مَا {رَزَأْنَا مِنْ مَائِك شَيْئا؟ أَي مَا نَقَصنا وَلَا أَخذنا، ورد فِي الحَدِيث (لَوْلاَ أَنَّ الله لَا يُحِبُّ ضَلاَلَةَ العَمَلِ مَا} رَزَيْنَاكَ عِقَالاً) جاءَ فِي بعض الرَّواياتِ هَكَذَا غيرَ مَهْمُوز، قَالَ ابنُ الأَثير: والأَصل الهمزُ، وَهُوَ من التَّخْفِيف الشاذِّ، وضَلالةُ العَملِ: بُطْلانُه، قَالَ أَبو زيد: يُقَال: {رُزِئْتُه، إِذا أُخِذَ مِنك، قَالَ: وَلَا يُقَال: رُزِيتُه، وَقَالَ الفرزدقُ:
} رُزِينَا غَالِباً وَأَبَاهُ كَانَا
سِمَاكَيْ كُلِّ مُهْتَلِكٍ فَقِيرِ
(وارتَزَأَ) الشيءَ (انتقَصَ) {كَرَزِىءَ، قَالَ ابنُ مقبلٍ يصف قُروماً حَمَلَ عَلَيْهَا:
حَمَلْتُ عَلَيْهَا فَشَرَّدْتُها
بِسَامِي اللَّبَانِ يَبُذُّ الفِحَالاَ
كَرِيمِ النِّجَارِ حَمَي ظَهْرَهُ
فَلَمْ} يُرْتَزَأْ بِرُكُوبٍ زِبَالا
ويروى: بِرُكُوبٍ. والزِّبَالُ: مَا تَحمِله البعوضةُ، ويروى: وَلم {يَرْتَزِىءْ.
(} والمُرَزَّؤُونَ، بالتشديدِ) يُقَال رَجلٌ! مُرَزَّأٌ، أَي كريمٌ يُصابُ مِنْهُ كَثيراً، وَفِي (الصِّحَاح) : يُصيب الناسُ خَيْرَه، وأَنشد أَبو حنيفَة:
فَرَاحَ ثَقِيلَ الحِلْمِ رُزْأً مُرَزَّأً
وَبَاكَرَ مَمْلُوءًا مِنَ الرَّاحِ مُتْرَعَا
(وَوهِمَ الجوهريُّ فِي تخفيفه) لم يضْبط الْجَوْهَرِي فِيهِ شَيْئا اللهمَّ إِلاَّ أَن يكون (بِخَطِّه) كَذَا فِي نسختنا، وَسقط من بعض النّسخ، وأَنت خبيرٌ أَن يمثل هَذَا لَا يُنحسَب الوَهَم إِليه (: الكُرَمَاءُ) يُصيبُ الناسَ خيرُهم (و) هم أَيضاً (: قَوْمٌ ماتَ خِيَارُهم) : وَفِي (اللِّسَان) يُصِيب الموتُ خِيارَهم.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.