79754. رَزَغَ 1 79755. رَزَفَ1 79756. رزف7 79757. رَزَفَ 1 79758. رِزْق1 79759. رزق1779760. رَزَقَ1 79761. رزق الله1 79762. رَزَقَ 1 79763. رِزْقَا1 79764. رَزْقَا1 79765. رَزْقَانيّة1 79766. رِزْقة1 79767. رَزْقة1 79768. رزقه1 79769. رزقه بـ1 79770. رِزْقُون1 79771. رِزْقي1 79772. رِزْقِي1 79773. رزْقيَّة1 79774. رِزْقَيْن1 79775. رزك1 79776. رَزَمَ1 79777. رزم16 79778. رِزَم1 79779. رُزَم1 79780. رَزِم1 79781. رَزَمَ 1 79782. رزمانج1 79783. رُزَمَة1 79784. رَزَمَة1 79785. رُزْمَة1 79786. رزمز1 79787. رَزَنَ1 79788. رزن13 79789. رَزَنَ 1 79790. رُزْنَامة1 79791. رزنامة1 79792. رَزْنَة1 79793. رِزْنَة1 79794. رُزْنَمْجى1 79795. رَزْنِي1 79796. رِزْنِي1 79797. رَزُوق1 79798. رَزُوق الله1 79799. رزُوقيّ1 79800. رزى5 79801. رَزَى1 79802. رزي2 79803. رُزَيْبَان1 79804. رُزَيْبَة1 79805. رُزَيْح1 79806. رَزِيح1 79807. رزيد1 79808. رُزَيْزَا1 79809. رَزِيزَا1 79810. رَزِيزَة1 79811. رُزَيْزَة1 79812. رُزيق1 79813. رُزَيْق1 79814. رَزِيقة1 79815. رُزَيْقة1 79816. رُزَيقي1 79817. رَزِيقيّ1 79818. رُزَّيْكٌ1 79819. رُزَيْم1 79820. رَزِيم1 79821. رُزين1 79822. رَزِين1 79823. رُزَيْنة1 79824. رَزِينة1 79825. رَزِينَة1 79826. رُزَيْنِي1 79827. رَزِيني1 79828. رس4 79829. رسّ1 79830. رَسّ1 79831. رَسَّ 1 79832. رسا5 79833. رَسَا1 79834. رَسائِلَ1 79835. رَسَّاس1 79836. رساط1 79837. رسالة1 79838. رِسَالَة1 79839. رسَّام1 79840. رَسَّامِي1 79841. رَسَّامِيَّة1 79842. رَسَّان1 79843. رَسَبَ2 79844. رسب15 79845. رَسَّبَ1 79846. رَسَبَ 1 79847. رست4 79848. رُسْتاميَّة1 79849. رستب1 79850. رُسْتَةُ1 79851. رستغن1 79852. رستق6 79853. رستم3 Prev. 100
«
Previous

رزق

»
Next
رزق
الرِّزْقُ: مَعروفٌ. وارْتَزَقَ الجُنْدُ أرْزاقَهم. والرَّزْقَةُ: المَرَّةُ الواحدةُ.
والرّازِقيُ: الضَعِيفُ من كلِّ شَيْءٍ. وثيابُ كَتّانٍ بِيْض.
(رزق) - في حَديثِ أُمَيْمَة الجَوْنِيَّة، رَضِى الله عنها: "اكْسُها رَازِقَيَّيْن" "
الرَّازِقِيَّة: ثِيابُ كَتَّان بِيضٌ، والرّازِقِىُّ: الضَّعيف من كل شىء. 
ر ز ق : رَزَقَ اللَّهُ الْخَلْقَ يَرْزُقُهُمْ وَالرِّزْقُ بِالْكَسْرِ اسْمٌ لِلْمَرْزُوقِ وَالْجَمْعُ الْأَرْزَاقُ مِثْلُ: حِمْلٍ وَأَحْمَالٍ وَارْتَزَقَ الْقَوْمُ أَخَذُوا أَرْزَاقَهُمْ فَهُمْ مُرْتَزِقَةٌ. 
الرزق: اسم لما يسوقه الله إلى الحيوان فيأكله، فيكون متناولًا للحلال والحرام. وعند المعتزلة: عبارة عن مملوك يأكله المالك، فعلى هذا لا يكون الحرام رزقًا.

الرزق الحسن: هو ما يصل إلى صاحبه بلا كدٍّ في طلبه. وقيل: ما وجد غير مرتقب، ولا محتسب، ولا مكتسب.
(ر ز ق) : (الرِّزْقُ) مَا يُخْرَجُ لِلْجُنْدِيِّ عِنْدَ رَأْسِ كُلِّ شَهْرٍ وَقِيلَ يَوْمًا بِيَوْمٍ وَالْمُرْتَزِقَةُ الَّذِينَ يَأْخُذُونَ الرِّزْقَ وَإِنْ لَمْ يُثْبَتُوا فِي الدِّيوَانِ وَفِي مُخْتَصَرِ الْكَرْخِيِّ الْعَطَاءُ مَا يُفْرَضُ لِلْمُقَاتِلَةِ وَالرِّزْقُ لِلْفُقَرَاءِ.
ر ز ق

رزقه الله الغنى، واسترزق الله يرزقك، وهو مرزوق من كذا، وأجري عليه رزقاً، وكم رزقك في الشهر أي جرايتك، ورزق الأمير الجند، وارتزق الجند وأخذوا أرزاقهم ورزقاتهم. وأخذت رزقة هذا العام. وكساه رازقية وهي ثياب من كتان. قال عوف بن الخرع:


كأن الظباء بها والنعا ... ج جللن من رازقي شعارا
باب القاف والزاي والراء معهما ر ز ق، ز ر ق يستعملان فقط

رزق: رَزَق الله يَرزُق العباد رِزقاً اعتمدوا عليه، وهو الاسم أخرج على المصدر وقيل: رَزْقِ. وإذا أخذ الجند أرزاقهم، قيل: ارتزقوا رزقة واحدة أي مرة.

زرق: زَرِقَتْ عينُه زُرقةً وزَرَقاً، وازراقت ازريقاقاً. وقول الله- عز وجل-: وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقاً

يريد عمياً لا يبصرون وعيونهم في المنطق [كذا] زُرْقٌ لا نور لها. وثريدة زُرَيْقاءٌ بلبنٍ وزيت. والزُرَّقُ: طائر بين البازي والباشق.
[رزق] فيه: "الرزاق" تعالى، أي خلق الأرزاق وأعطاها الخلائق، وهي ظاهرة للأبدان كالأقوات، وباطنة للقلوب والنفوس كالمعارف والعلوم. وفيه: اكسها "رازقيين" الرازقية ثياب تان بيضن والرازقي الضعيف من كل شيء. ك: هو براء فزاي فقاف. "وتجعلون "رزقكم" أنكم تكذبون" أي شكر رزقكم الذي هو المطر، وقد يجيء الرزق بمعنى الشكر، أي تكذبون معطيكم وتقولون: مطرنا بنوء كذا، أو تجعلون حكم ونصيبكم من القرآن تكذيبكم. وفي ح الذمي: هم "رزق" عيالكم، إذا بسبب الذمة يحصل جزية تقسم في مصالحنا. ن وفي خديجة: "رزقت" حبها، غشارة إلى أن حبها فضيلة حصلت لي. غ: "لا نسئلك" رزقا"" أي أن ترزق نفسك.
[رزق] الرِزْقُ : ما يُنْتَفَعُ به والجمع الارزاق. والرزق العطاء، وهو مصدر قولك: رَزَقَهُ الله. والرَزْقَةُ بالفتح: المرّة الواحدة، والجمع الرَزَقاتُ، وهي أطماع الجند. وارْتَزَقَ الجندُ، أي أخَذوا أرزاقهم. وقوله تعالى: {وتجعلون رِزْقَكُمْ أنكم تُكَذِّبونَ} أي شكر رزقكم. هذا كقوله {واسأل القَرْيَةَ} يعني أهلها. وقد يُسَمَّى المطر رَزْقاً، وذلك قوله عزَّ وجلّ: [وما أنزل الله من السماء من رِزْقٍ فأحيا به الأرضَ] : وقال عزّ وجل [وفي السماءِ رِزْقُكُمْ] وهو اتِّساعٌ في اللغة، كما يقال: التمر في قعر القليب، يعنى به سقى النخل. ورجل مرزوق، أي مجدود. والرازقية: ثياب كتان بيض. قال لبيد يصف ظروف الخمر: لها غلل من رازقي وكرسف بأيمان عجم ينصفون المقاولا أي يخدمون الاقيال.
ر ز ق: (الرِّزْقُ) مَا يُنْتَفَعُ بِهِ وَالْجَمْعُ (الْأَرْزَاقُ) وَ (الرِّزْقُ) أَيْضًا الْعَطَاءُ مَصْدَرُ قَوْلِكَ (رَزَقَهُ) اللَّهُ يَرْزُقُهُ بِالضَّمِّ (رِزْقًا) . قُلْتُ: قَالَ الْأَزْهَرِيُّ: يُقَالُ: (رَزَقَ) اللَّهُ الْخَلْقَ (رِزْقًا) بِكَسْرِ الرَّاءِ وَالْمَصْدَرُ الْحَقِيقِيُّ (رَزْقًا) وَالِاسْمُ يُوضَعُ مَوْضِعَ الْمَصْدَرِ. وَ (ارْتَزَقَ) الْجُنْدُ أَخَذُوا أَرْزَاقَهُمْ. وَقَوْلُهُ تَعَالَى: {وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ} [الواقعة: 82] أَيْ شُكْرَ رِزْقِكُمْ كَقَوْلِهِ تَعَالَى: {وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ} [يوسف: 82] يَعْنِي أَهْلَهَا. وَقَدْ يُسَمَّى الْمَطَرُ (رِزْقًا) وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ رِزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ} [الجاثية: 5] وَقَالَ: {وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ} [الذاريات: 22]
وَهُوَ اتِّسَاعٌ فِي اللُّغَةِ كَمَا يُقَالُ: التَّمْرُ فِي قَعْرِ الْقَلِيبِ يَعْنِي بِهِ سَقْيَ النَّخْلِ. وَرَجُلٌ (مَرْزُوقٌ) أَيْ مَجْدُودٌ. 
رزق: ارتزق: قبل هديَّة (المقريزي 2: 31) وقد نقلها دفريمري منه في مقالته عن الثعالبي للسيد دي يونج (ص18 رقم 1) وفيه: وأمره العزيز بالله أن لا يرتفق أي يرتشي ولا يرتزق يعني أنه لا يقبل هدية.
رِزْق: ربح، دخل مكسب، حظّ غير متوقع (بوشر).
رِزْق: خير، ملك، مال، نعمة، نشب ثروة، غنى (بوشر، هلو، المقري 1: 302).
رزق: الثروة عامة، والوفرة والرخاء في كل شيء (كاريت قبيل 1: 81).
رزق: مِلك واسع، مال، أرض (بوشر). رزق: غذاء، طعام، قوت (معجم الإدريسي).
برزق: بخصب، بغزارة، بوفرة (ألكالا).
باب الرزق: مرتزق، حرفة، معيشة. يقال مثلاً: الشبكة باب رزقك، أي الشبكة باب معيشتك (بوشر).
رِزْقَة، وتجمع على رِزَق: هبة، منحة، أو مؤسسة دينية تعني بصيانة المساجد والمحافظة عليها والإنفاق عليها (صفة مصر 18، قسم 2 ص319).
رزاقة: حصة طعام، جراية (باين سميث 1498).
رازقي: العنب المسمى بالرازقي عنب أبيض صغير ذو عجم صغير أيضاً (برتون 1: 387).
رازقي: سوسن أبيض، والدُهْن الرازقي (انظر معجم الطرائف): الدهن الذي يستخرج منه (ابن البيطار 1: 432، 488). غير أن مصنف معجم المنصوري يقول: رازقي هو دهن الياسمين الذي يسمى سوسن رازقي، وهو يضيف ويقول إنه لا يعرف أصل هذه الكلمة التي تطلق على العنب الرازقي والدود الرازقي، الكتان الرازقي. أرزق: اسم ثوب من الكتان وهو مرادف رازقية فيما يظهر (الملابس ص261).
(ر ز ق)

رزقه الله يرزقه رزقا حسنا: نعشه.

والرزق، على لفظ الْمصدر: مَا رزقه إِيَّاه. وَالْجمع: ارزاق.

وَقَوله تَعَالَى: (ويعْبدُونَ من دون الله مَا لَا يملك لَهُم رزقا من السَّمَوَات وَالْأَرْض شَيْئا) قيل " رزقا " هَاهُنَا: مصدر، فَقَوله " شَيْئا " على هَذَا مَنْصُوب برزق، وَقيل: بل هُوَ اسْم، و" شَيْئا " على هَذَا بدل من قَوْله: " رزقا ".

وَقَوله تَعَالَى: (وأَعْتَدْنَا لَهَا رزقا كَرِيمًا) قَالَ الزّجاج: روى أَنه رزق الْجنَّة، قَالَ أَبُو الْحسن: وَأرى كرامته بَقَاءَهُ وسلامته مِمَّا يلْحق ارزاق الدُّنْيَا.

وَقَوله تَعَالَى: (والنّخل باسقات لَهَا طلع نضيد رزقا للعباد) انتصاب " رزقا " على وَجْهَيْن: أَحدهمَا: على معنى: رَزَقْنَاهُمْ رزقا، لِأَن إنباته هَذِه الْأَشْيَاء رزق، وَيجوز أَن يكون مَفْعُولا لَهُ، الْمَعْنى: فَأَنْبَتْنَا هَذِه الْأَشْيَاء للرزق.

وارتزقه، واسترزقه: طلب مِنْهُ الرزق.

وَقَول لبيد:

رزقت مرابيع النُّجُوم وصابها ... ودق الرواعد جودها فرهامها

جعل الرزق مَطَرا، لِأَن الرزق عَنهُ يكون.

وارزاق الْجند: اطماعهم.

وَقد ارتزقوا.

والروازق: الْجَوَارِح من الْكلاب وَالطير.

ورزق الطَّائِر فرخه يرزقه رزقا: كَذَلِك قَالَ الْأَعْشَى:

وكأنما تبع الصوار بشخصها ... عجزاء ترزق بالسلى عيالها والرازقي: ثِيَاب كتَّان بيض.

وَقيل: كل ثوب رَقِيق: رازقي.

وَقيل: الرازقي: الْكَتَّان نَفسه.

والرازقي: ضرب من عِنَب الطَّائِف، أَبيض طَوِيل الْحبّ.

ورزيق: اسْم.
رزق
الرِّزْقُ يقال للعطاء الجاري تارة، دنيويّا كان أم أخرويّا، وللنّصيب تارة، ولما يصل إلى الجوف ويتغذّى به تارة ، يقال: أعطى السّلطان رِزْقَ الجند، ورُزِقْتُ علما، قال: وَأَنْفِقُوا مِنْ ما رَزَقْناكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ
[المنافقون/ 10] ، أي: من المال والجاه والعلم، وكذلك قوله: وَمِمَّا رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ [البقرة/ 3] ، كُلُوا مِنْ طَيِّباتِ ما رَزَقْناكُمْ [البقرة/ 172] ، وقوله: وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ [الواقعة/ 82] ، أي:
وتجعلون نصيبكم من النّعمة تحرّي الكذب.
وقوله: وَفِي السَّماءِ رِزْقُكُمْ
[الذاريات/ 22] ، قيل: عني به المطر الذي به حياة الحيوان . وقيل: هو كقوله: وَأَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً [المؤمنون/ 18] ، وقيل: تنبيه أنّ الحظوظ بالمقادير، وقوله تعالى: فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ [الكهف/ 19] ، أي: بطعام يتغذّى به. وقوله تعالى: وَالنَّخْلَ باسِقاتٍ لَها طَلْعٌ نَضِيدٌ رِزْقاً لِلْعِبادِ [ق/ 10- 11] ، قيل:
عني به الأغذية، ويمكن أن يحمل على العموم فيما يؤكل ويلبس ويستعمل، وكلّ ذلك ممّا يخرج من الأرضين، وقد قيّضه الله بما ينزّله من السماء من الماء، وقال في العطاء الأخرويّ:
وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْياءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ
[آل عمران/ 169] ، أي: يفيض الله عليهم النّعم الأخروية، وكذلك قوله: وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيها بُكْرَةً وَعَشِيًّا [مريم/ 62] ، وقوله: إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ
[الذاريات/ 58] ، فهذا محمول على العموم.
والرَّازِقُ يقال لخالق الرّزق، ومعطيه، والمسبّب له، وهو الله تعالى ، ويقال ذلك للإنسان الذي يصير سببا في وصول الرّزق. والرَّزَّاقُ لا يقال إلّا لله تعالى، وقوله: وَجَعَلْنا لَكُمْ فِيها مَعايِشَ وَمَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرازِقِينَ [الحجر/ 20] ، أي:
بسبب في رزقه، ولا مدخل لكم فيه، وقوله:
وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا يَمْلِكُ لَهُمْ رِزْقاً مِنَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ شَيْئاً وَلا يَسْتَطِيعُونَ [النحل/ 73] ، أي: ليسوا بسبب في رزق بوجه من الوجوه، وسبب من الأسباب. ويقال: ارْتَزَقَ الجند: أخذوا أرزاقهم، والرَّزْقَةُ: ما يعطونه دُفْعة واحدة.
رزق
رزَقَ يَرزُق، رَزْقًا، فهو رازِق، والمفعول مَرْزوق
• رزَقه اللهُ: أعطاه نِعمةً وعطاءً "رزقه الله الغِنى- رزقه بمولود- لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَوَكَّلُونَ عَلَى اللهِ حَقَّ تَوَكُّلِهِ لَرُزِقْتُمْ كَمَا يُرْزَقُ الطَّيْرُ تَغْدُو خِمَاصًا وَتَرُوحُ بِطَانًا [حديث]- {أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللهُ} " ° رزق كريم: كثير- ما زال حيًّا يُرزَق: صحيحًا مُعافًى. 

ارتزقَ يرتزق، ارتزاقًا، فهو مُرتزِق، والمفعول مُرتزَق
• ارتزق العاملُ:
1 - أخذ أجرَه ورِزقَه "يرتزق الإنسانُ حلالاً بالعمل الجادّ".
2 - جدّ في طلب الرِّزق.
• ارتزق الجنديُّ: حارب في جيش لا يتبع دولته؛ طمعًا في المكافأة المادِّيّة "جنودٌ مرتزِقة".
• ارتزق اللهَ/ ارتزق فلانًا: طلَب منه رزقًا؛ أي نعمة أو عطاء. 

استرزقَ يسترزق، استرزاقًا، فهو مسترزِق، والمفعول مُسترزَقٌ (للمتعدِّي)
• استرزق الشَّخصُ: طلَب العطاءَ "يقيم الشّخصُ حيث يمكنه أن يسترزق".
• استرزق اللهَ: طلَب منه العطاءَ والرِّزق. 

رازِق [مفرد]: اسم فاعل من رزَقَ.
• الرَّازق: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: المُفيض على عباده والمُنعم عليهم بإيصال حاجتهم إليهم " {وَإِنَّ اللهَ لَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ} ". 

رَزّاق [مفرد]
• الرَّزَّاق: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: المُفيض بالنِّعم نعمةً بعد نعمة، والمُكثِر المُوسِّع على عباده " {إِنَّ اللهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ} ". 

رَزْق [مفرد]: مصدر رزَقَ. 

رِزْق [مفرد]: ج أَرزاق:
1 - اسم الشّيء المُعطَى الذي ينتفع
 به الإنسان من ربح أو مكسب أو ثروة أو نحو ذلك "أجرى عليه رِزقًا- قطع رزقَ فلان: منع عنه أسباب العيش- ورِزْق الخلق مقسوم عليهم ... مقادير يقدِّرها الجليلُ- فَإِنَّ نَفْسًا لَنْ تَمُوتَ حَتَّى تَسْتَوْفِيَ رِزْقَهَا [حديث]- {كُلُوا وَاشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللهِ} " ° أسباب الرِّزق وأبوابه: طرقُه ووسائله.
2 - مَطَر " {هُوَ الَّذِي يُرِيكُمْ ءَايَاتِهِ وَيُنَزِّلُ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ رِزْقًا} ".
3 - شكْر " {وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ} ".
4 - ثواب " {قَدْ أَحْسَنَ اللهُ لَهُ رِزْقًا} ".
5 - نفقة " {وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} ".
• الرِّزق الحَسَن: ما يصل إلى صاحبه بلا كدّ في طلبه " {وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا} ". 

مُرتزَقة [جمع]: مف مُرتزَق: مُرتزِقة؛ مَنْ يحاربون في الجيش طمعًا في المكافأة المادِّيَّة، وغالبًا ما يكونون من الغرباء "فرقة مرتزَقة". 

مُرتزِقة [جمع]: مف مُرتزِق: مُرتزَقة؛ مَنْ يحاربون في الجيش طمعًا في المكافأة المادِّيَّة، وغالبًا ما يكونون من الغرباء "فرقة مرتزِقة". 

مَرْزوق [مفرد]:
1 - اسم مفعول من رزَقَ.
2 - محظوظ "فاز المرزوق بالجائزة الكبرى". 

رزق: الرازقُ والرّزَّاقُ: في صفة الله تعالى لأَنه يَرزُُق الخلق

أَجمعين، وهو الذي خلق الأَرْزاق وأَعطى الخلائق أَرزاقها وأَوصَلها إليهم،

وفَعّال من أَبنية المُبالغة. والرِّزْقُ: معروف. والأَرزاقُ نوعانِ: ظاهرة

للأَبدان كالأَقْوات، وباطنة للقلوب والنُّفوس كالمَعارِف والعلوم؛ قال

الله تعالى: وما من دابّة في الأَرض إِلا على الله رزقها. وأَرزاقُ بني

آدم مكتوبة مُقدَّرة لهم، وهي واصلة إِليهم. قال الله تعالى: ما أُرِيد

منهم من رِزق وما أُريد أَن يُطعمون؛ يقول: بل أَنا رازقهم ما خلقتهم إِلا

ليَعبدون. وقال تعالى: إِن الله هو الرزَّاق ذو القُوَّةِ المَتِينُ.

يقال: رَزَقَ الخلقَ رَزْقاً ورِزْقاً، فالرَّزق بفتح الراء، هو المصدر

الحقيقي، والرِّزْقُ الاسم؛ ويجوز أَن يوضع موضع المصدر. ورزَقه الله

يرزُقه رِزقاً حسناً: نعَشَه. والرَّزْقُ، على لفظ المصدر: ما رَزقه إِيّاه،

والجمع أَرزاق. وقوله تعالى: ويعبدون من دون الله ما لا يملك لهم رِزقاً

من السماوات والأَرض شيئاً؛ قيل: رزقاً ههنا مصدر فقوله شيئاً على هذا

منصوب برزقاً، وقيل: بل هو اسم فشيئاً على هذا بدل من قوله رزقاً. وفي

حديث ابن مسعود: عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أَن الله تعالى يَبعث

المَلَك إلى كل مَن اشتملت عليه رَحِم أُمه فيقول له: اكتب رِزْقَه وأَجلَه

وعملَه وشقي أَو سعيد، فيُختم له على ذلك. وقوله تعالى: وجد عندها رِزقاً؛

قيل: هو عنب في غير حينه. وقوله تعالى: وأَعْتدْنا لها رِزقاً كريماً؛ قال

الزجاج: روي أَنه رِزق الجنة؛ قال أَبو الحسن: وأَرى كرامته بَقاءه

وسَلامته مما يَلحَق أَرزاقَ الدنيا. وقوله تعالى؛ والنخلَ باسِقاتٍ لها

طَلْعٌ نضِيد رزقاً للعباد؛ انتصاب رِزقاً على وجهين: أَحدهما على معنى

رَزقْناهم رزقاً لأَن إِنْباتَه هذه الأَشياء رِزق، ويجوز أَن يكون مفعولاً

له؛ المعنى فأَنبتنا هذه الأَشياء للرِّزْق.

وارْتَزقَه واسْتَرْزقَه: طلب منه الرِّزق. ورجل مَرْزُوق أَي مجْدود؛

وقول لبيد:

رُزِقَتْ مَرابِيعَ النُّجومِ وصابَها

وَدْقُ الرّواعِدِ: جَوْدُها فَرِهامُها

جعل الرِّزْق مطراً لأَن الرِّزْق عنه يكون. والرِّزْقُ: ما يُنْتَفعُ

به، والجمع الأَرْزاق. والرَّزق: العَطاء وهو مصدر قولك رَزَقه الله؛ قال

ابن بري: شاهده قول عُوَيْفِ القَوافي في عمر بن عبد العزيز:

سُمِّيتَ بالفارُوقِِ، فافْرُقْ فَرْقَه،

وارْزُقْ عِيالَ المسلمِينَ رَزْقَه

وفيه حذف مضاف تقديره سميت باسم الفارُوق، والاسم هو عُمر، والفارُوقُ

هو المسمى، وقد يسمى المطر رزقاً، وذلك قوله تعالى: وما أَنزل الله من

السماء من رِزق فأَحيا به الأَرض بعد موتها. وقال تعالى: وفي السماء

رِزْقُكم وما تُوعدون؛ قال مجاهد: هو المطر وهذا اتساع في اللغة كما يقال التمر

في قَعْر القَلِيب يعني به سَقْيَ النخل. وأَرزاقُ الجند: أَطماعُهم، وقد

ارْتَزقُوا. والرَّزقة، بالفتح: المرة الواحدة، والجمع الرَّزَقاتُ، وهي

أَطماع الجند. وارْتزقَ الجُندُ: أَخذوا أَرْزاقَهم. وقوله تعالى:

وتجعلون رِزْقَكم أَنكم تكذِّبون، أَي شُكْرَ رزقكم مثل قولهم: مُطِرنا

بنَوْءِ الثُّريا، وهو كقوله: واسأَل القرية، يعني أهلها. ورَزَقَ الأَميرُ

جنده فارْتَزقُوا ارْتِزاقاً، ويقال: رُزِق الجندُ رَزْقة واحدة لا غير،

ورُزِقوا رَزْقتين أَي مرتين.

ابن بري: ويقال لتَيْس بني حِمّانَ أَبو مَرْزُوقٍ؛ قال الراجز:

أَعْدَدْت للجارِ وللرَّفِيقِ،

والضَّيْفِ والصاحِبِ والصَّدِيقِ

ولِلْعِيالِ الدَّرْدقِ اللُّصُوقِ،

حَمْراء مِنْ نَسْلِ أَبي مَرْزُوقِ

تَمْسَحُ خَدَّ الحالِبِ الرَّفِيقِ،

بِلَبنِ المَسِّ قَلِيلِ الرِّيقِ

ورواه ابن الأعرابي:

حَمْراء من مَعْزِ أَبي مرزوق

والرَّوازِِقُ: الجَوارِحُ من الكلاب والطير، ورَزق الطائرُ فرْخَه

يَرْزُقه رَزْقاً كذلك؛ قال الأَعشى:

وكأَنَّما تَبِعَ الصِّوارَ بِشَخْصها

عَجْزاءُ تَرْزُقُ بالسُّلِيِّ عِيالَها

والرَّازِقِيّةُ والرّازِقِيُّ: ثِياب كتَّانٍ بيض، وقيل: كل ثوب رقيق

رازِقيٌّ، وقيل: الرازِقيُّ الكتَّان نفسه؛ قال لبيد يصف ظُروف الخمر:

لها غَلَلٌ من رازِقِيٍّ وكُرْسُفٍ

بأَيْمانِ عُجْمٍ، يَنْصُفُون المَقاوِلا

أَي يَخْدمُون الأَقْيال؛ وأَنشد ابن بري لعَوْفِِ بن الخَرِعِ:

كأَنَّ الظِّباء بِها والنِّعا

جَ يُكْسَيْنَ، من رازِقِيٍّ، شِعارا

وفي حديث الجَوْنِيّةِ التي أَراد النبي، صلى الله عليه وسلم، أَن

يتزوَّجها قال: اكْسُها رازِقِيَّيْنِ، وفي رواية: رازقيّتَين؛ هي ثياب كتان

بيض. والرَّازِقِيّ: الضَّعيفُ من كل شيءٍ، والرازقيُّ: ضرب من عنب الطائف

أَبيض طويل الحبّ. التهذيب: العِنب الرازِقِيُّ هو المُلاحِيُّ.

ورُزَيْقٌ: اسم.

رزق

1 رَزَقَهُ اللّٰهُ, (S, Msb, K, &c.,) aor. رَزُقَ, (Msb, TA,) inf. n. رِزْقٌ, (S,) or رَزْقٌ, (IB, K,) the latter being the proper inf. n., (K,) and the former a simple subst. but also used as an inf. n., (TA,) God caused what is termed رِزْق [q. v.] to come to him: (K:) or God gave him. (S, IB.) [The verb is doubly trans.: when the second objective complement is implied, the phrase generally means God caused the means of subsistence to come to him; i. e., gave him, granted him, or bestowed upon him, the means of subsistence; or supplied, provided, or blessed, him therewith: when the second objective complement is expressed, this word is generally one signifying the means of subsistence or the like, property, or offspring.] One says also, رَزَقَ الطَّائِرُ فَرْخَهُ, aor. رَزُقَ, inf. n. رَزْقٌ, [The bird fed its young one.] (TA.) and رَزَقَ الأَمِيرُ الجُنْدَ The commander gave their subsistence-money, pay, or allowances, to the army: and رَزَقَ الجُنْدَ رَزْقَةً He gave the army their subsistence-money, &c., once: and رُزِقُوا رَزْقَتَيْنِ They were given their subsistence-money, &c., twice. (TA.) b2: [Hence رُزِقَ also signifies It (a place) was rained upon.] Lebeed says, رُزِقَتْ مَرَابِيعَ النُّجُومِ وَصَابَهَا وَدْقُ الرَّوَاعِدِ جَوْدُهَا وَرِهَامُهَا

meaning مُطِرَتْ; (TA;) i. e. They were rained upon with the rain of the أَنْوَآء [pl. of نَوْءٌ q. v.] of the رَبِيع, and the rain of the thundering clouds fell upon them, the copious thereof and the drizzling and lasting thereof. (EM pp. 140 and 141.) b3: And رَزَقَ فُلَانًا He thanked such a one; was thankful, or grateful, to him; or acknowledged his beneficence: of the dial. of Azd, (K,) i. e. Azd-Shanooah. (TA.) One says, فَعَلْتُ ذٰلِكَ لَمَّا رَزَقْتَنِى i. e. لَمَّا شَكَرْتَنِى [I did that since, or because, thou thankedst me]. (TA.) And hence, in the Kur [lvi. 81], وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تَكَذِّبُونَ [And do ye make your thanking to be that ye disacknowledge the benefit received, as being from God?]; (K;) i. e., accord. to Ibn-'Arafeh, do ye, instead of acknowledging what God has bestowed upon you, and being thankful for it, attribute it to another than Him? or, accord. to Az and others, [as J also says in the S,] the meaning is, تَجْعَلُونَ شَكْرَ رِزِقْكُمُ التَّكْذِيبَ [do ye make the thanking for your sustenance to be disacknowledgment?]: (TA:) and some read شَكْرَكُمْ [ for رِزْقَكُمْ]. (Bd.) 8 ارتزقوا, (S, Msb, K,) said of soldiers, (S,) or of people, (Msb,) They took, or received, their أَرْزَاق [i. e., when said of soldiers, portions of subsistence-money, pay, or allowances, and when said of others, means of subsistence, &c.]. (S, Msb, K.) b2: See also what next follows.10 استرزقهُ He asked, or demanded, of him what is termed رِزْق [i. e. means of subsistence, &c.; when said of a soldier, subsistence-money, pay, or allowance]; (MA, TA;) as also ↓ ارتزقهُ. (TA.) رِزْقٌ A thing whereby one profits, or from which one derives advantage; (S, K;) as also ↓ مُرْتَزَقٌ, (K, TA,) in the pass. form: (TA: [in the CK, erroneously, مُرْتَزِق:]) and a gift; and especially, of God: (S:) or [especially, and according to general usage,] the means of subsistence, or of the support and growth of the body, which God sends to [mankind and other] animals; [sustenance, victuals, food, or provisions; or a supply thereof from God:] but with the Moatezileh it means a thing possessed and eaten by the deserving; so that it does not apply to what is unlawful: (TA:) pl. أَرْزَاقٌ: (S, Msb, K:) and what are thus termed are of two kinds; apparent, [or material,] which are for the bodies, such as aliments; and unapparent, [or intellectual,] which are for the hearts and minds, such as the several sorts of knowledge and of science: (TA:) or رِزْقٌ properly signifies a portion, share, or lot; or particularly, of something good, or excellent; syn. حَظٌّ: and is conventionally made to apply to a thing by which an animal is enabled to profit: (Bd in ii. 2:) and [hence] it signifies also a daily allowance of food or the like; and so ↓ رِزْقَةٌ of which the pl. is رِزَقٌ: (TA:) [the subsistencemoney, pay, or allowance, of a soldier; or] what is given forth to the soldier at the commencement of every month, or day by day: or, accord. to ElKarkhee, العَطَآءُ is what is assigned to those who fight; and الرَّزْقُ, to the poor: (Mgh: [but see عَطَآءٌ:]) and ↓ رَزَقَاتٌ, pl. of ↓ رَزَقَةٌ, which is the inf. n. of unity of رَرَقَ, signifies the portions of subsistence-money, pay, or allowances, (syn. أَطْمَاع,) of soldiers: (S, K:) one says, كَمْ رِزْقُكَ فِى الشَّهْرِ How much is thy allowance of food, or the like, [or thy subsistence-money, or pay,] in the month? (TA:) and أَخَذُوا أَرْزَاقَهُمْ [They took, or received, their portions of subsistence-money, &c.,] (S, Msb, K) is said of soldiers. (S.) الرِّزْقُ الحَسَنُ means A thing [or provision] that comes to one without toil in the seeking thereof: or, as some say, a thing [or provision] that is found without one's looking, or watching, for it, and without one's reckoning upon it, and without one's earning it, or labouring to earn it. (KT.) b2: Also (assumed tropical:) Rain (S, K) is sometimes thus called; as in the Kur xlv. 4 and li. 22: this being an amplification in language; as when one says, “The dates are in the bottom of the well; ” meaning thereby “ the [water for] watering the palm-trees. ” (S.) رَزْقَةٌ, and its pl. رَزَقَاتٌ: see the next preceding paragraph.

رِزْقَةٌ: see رِزْقٌ.

الرَّزَّاقُ: see what next follows, in two places.

الرَّازِقُ and ↓ الرَّزَّاقُ, the latter of which has an intensive signification, are epithets applied to God, meaning [The Supplier of the means of subsistence, &c.; or] the Creator of what are termed الأَرْزَاق, and the Giver of their أَرْزَاق to his creatures. (TA.) [The former epithet is also applicable to a man; but ↓ the latter is not.] b2: رَوَازِقُ [as pl. of رَازِقٌ, agreeably with a general rule relating to epithets of the measure فَاعِلٌ when not applicable to rational beings, and of رَازِقَةٌ,] Dogs, and birds, that prey, or catch game. (TA.) رَازِقِىٌّ [erroneously written by Golius and Freytag رَازَقِىٌّ] Weak: (Moheet, L, K:) applied to anything. (Moheet, L.) A2: Also The species of grapes called مُلَاحِىّ or مُلَّاحِىّ; (T, K;) a species of grapes of Et-Táïf, with long berries; they are called عِنَبٌ رَازِقِىٌّ. (TA.) b2: And Wine (K, TA) made of the grapes so called; (TA;) as also ↓ رَازِقِيَّةٌ. (K, TA.) A3: And ↓ رَازِقِيَّةٌ [as a coll. gen. n. of which رَازِقِىٌّ is the n. un.] White flaxen cloths. (S, K.) Lebeed says, describing vessels of wine, لَهَا غَلَلٌ مِنْ رَازِقِىٍّ وَكُرْسُفٍ

بِأَيْمَانِ عُجْمٍ يَنْصُفُونَ المَقَاوِلَا [They have a strainer of white flaxen cloth and of cotton, in the right hands of foreigners that act as servants to the kings]: he means يَخْدُمُونَ الأَقْيَالَ: (S:) and by غَلَلٌ he means “ a strainer ” (مِصْفَاة, or فِدَام,) on the heads of the أَبَارِيك. (S in art. غل.) رَازِقِيَّةٌ [erroneously written by Golius and Freytag رَازَقِيَّةٌ]: see the next preceding paragraph, in two places.

مَرْزُوقٌ A man possessed of good fortune, or of good worldly fortune. (S, K, TA.) b2: أَبُو مَرْزُوقٍ

was the name of A certain he-goat, mentioned in poetry. (IAar.) مُرْتَزَقٌ: see رِزْقٌ.

المُرْتَزِقَةُ Those who receive [subsistence-money, pay, or] settled periodical allowances of food or the like: (Mgh, * Msb, * TA:) and they are thus called though they be not written down in the register [of the army &c.]. (Mgh.)
رزق
الرِّزْقُ، بالكَسْرِ: مَا يُنْتَفَعُ بِهِ، وقِيلَ: هُوَ مَا يَسُوقُه اللهُ إِلَى الحَيَوانِ للتَّغَذي، أَي: مَا بِهِ قِوامُ الجسمِ ونَماؤه، وعندَ المُعْتَزِلَة: مملوكٌ يَأكُلُه المُسْتَحِقُ فَلَا يَكُونُ حَراماً كالمُرتَزَقِ على صِيغَةِ المَفْعُول، قَالَ رُؤْبَةُ: وخفَّ أنْواءُ الرَّبِيعَ المُرْتَزَقْ وَقد يُسَمَّى المَطَرُ رِزْقاً، وذلِكَ قولُه تَعالى: وَمَا أَنْزَلَ اللهُ من السَّماءَ من رِزْقٍ فأحْيا بهِ الأَرضً بعدَ مَوْتِها وقالَ تَعالى: وَفِي السَّماءَ رِزْقُكُم وَمَا توعَدُونَ قالَ مُجاهِدٌ: وَهُوَ المَطَر، وَهَذَا اتِّساع فِي اللُّغَةِ، كَمَا يُقال: التَّمْر فِي قَعْرِ القَلِيبِ، يَعْنِي بِهِ سَقْىَ النَّخْلِ، وَقَالَ لَبِيدٌ:
(رُزِقَتْ مَرابِيعَ النُّجوم وَصَابَهَا ... وَدَقُ الرَّواعِدِ جَوْدُها فرِهامُها)
أَي: مُطِرَتْ ج: أرْزاقٌ. والأرزاقُ نَوعانِ: ظاهِرَة للأبْدانِ، كالأَقْواتِ، وباطِنَةٌ للقُلُوبِ والنُّفوسِ، كالمَعارِف والعُلُوم. وقالَ بَعضهم: الرَّزْقُ بالفَتْح: المَصْدَرُ الحَقِيقِيُّ وبالكَسْرِ الاسْمُ، وَقد رُزِقَ الخَلْقُ رَزْقاً ورِزْقاً والمَرَّةُ الواحِدَة مِنْهُ بهاءً، ج: رَزَقاتٌ مُحَرَّكَةً، وَهِي أَطْماعُ الجُنْدِ، يُقال: رَزَقَ الأَمِيرُ الجُنْدَ، ويُقالُ: رُزِقَ الجُندُ رَزْقَة لَا غيرُ، ورُزِقُوا رَزْقَتَيْنِ، أَي: مَرَّتَيْنِ. ورَزَقَهُ اللهُ يَرْزُقُه: أَوْصَلَ إِليه رِزْقاً، وَقَالَ ابنُ بَرَيّ: الرِّزْقُ: العَطاءُ، وَهُوَ مَصْدَرُ قولِكَ: رَزَقَه اللهُ، قَالَ: وشاهِدُه قولُ عُوَيْفِ القَوافي فِي عُمَرَ ابنِ عبدِ العَزِيزِ: سُمِّيتَ بالفارُوقِ فافْرُقْ فَرْقَهْ وارْزُقْ عِيالَ المُسْلِمينَ رَزْقَهْ وَفِيه حَذْفُ مُضاف تَقْدِيرُه: سُمِّيت باسْم الفارُوقِ، والاسمُ هُوَ عُمَرُ، والفارُوقُ هُوَ المُسَمَّى.
ورَزَقَ فُلاناً: شَكَرَهُ لغةٌ أَزْدِيَّةٌ إِلى أَزْدِ شَنوءَةَ وَمِنْه قولُه تَعالى: وتَجْعَلُونَ رِزقَكُم أَنَّكم تُكَذِّبُونَ، ويُقال: فَعَلْتُ ذَلِك لَمّا رَزَقْتَنِي، أَي: لمّا شَكَوْتَنِي، وقالَ ابْن عَرَفَة فِي مَعْنَى الْآيَة يَقولُ: الله يَرْزُقُكُم وتَجْعَلُون مَكانَ الاعْتِراف ِ بذلِك، والشُّكْرِ عَلَيْهِ، أَنْ تَنْسُبُوه إِلى غيرِه، فذلكَ التَّكْذِيب، وَقَالَ الأزْهَرِي وغيرُه: مَعناه تجْعَلون شُكْرَ رِزقكم التَّكْذِيبَ، وهُوَ كَقْولِه: واسْأَلِ القَرْيَةَ يعنِى أَهْلَها. ورَجُلٌ مَرْزُوقٌ: مَجْدودٌ أَي: مَبخوتٌ. والرّازقىُّ: الضَّيفُ من كُلّ شيءٍ كَمَا فِي اللِّسانِ والمُحِيط. والعِنَبُ الرّازِقِىُّ: ضَرْبٌ من عِنَبِ الطّائِفِ أبْيَضُ طَوِيل الحَبِّ، وَفِي التَّهذِيب: هُوَ المُلاحيُّ كغُرابِيِّ، وَقد يُشَدَّدُ، كَمَا تَقَدَّم فِي ملح. والرّازِقِيَّةُ بهاءٍ: ثيابُ كَتّانٍ) بِيضٌ. والرّازِقِيَّةُ: الخَمْرُ المُتَّخَذُ من هَذَا العِنَب كالرّازِقِيِّ وَبِهِمَا رُوِى حديثُ الجَوْنِيًّةِ: اكْسُها رازِقِييْنِ، أَو رازقِيَّتَيْنِ وقالَ لَبِيدٌ رضيَ اللهُ عَنهُ يَصِف ظُروفَ الخَمْر:
(لَها غَلَلٌ من رازِقِيٍّ وكُرْسُفِ ... بأَيْمانِ عُجْم يَنْصُفُونَ المَقاوِلاَ)
وأنْشَدَ ابْن بَرِّىِّ لعَوْفِ بنِ الخَرِع:
(كأنَّ الظِّباءَ بِها والنَّعا ... جَ يُكسَيْنَ من رازِقِيٍّ شِعارَا)
ومَدينَةُ الرزْقِ بالكَسْرِ: كانَتْ إحدَى مسالِحَ العَجَمَ أَي: ثُغُورِهم بالبَصْرَةِ قَبْلَ أنْ يَخْتَطفها المُسْلِمُونَ كَمَا فِي العُبابِ.
ورُزَيْقٌ كزُبَيْرٍ، أَو أَمِيرٍ وعَلَى الثانِي اقْتَصَر الصّاغانِيُّ والسَّمْعانِيّ: نَهْرٌ كَانَ بمَرْوَ عَلَيْهِ مَحَلَّةٌ كبيرةٌ، وَهُوَ الآنَ خارِجها، وليسَن عَلَيْهِ عِمارَة، قَالَ الصّاغانِيُّ: وَعَلِيهِ قَبْرُ يَزِيدَ بنِ الخَصِيب الأَسْلَمي رضِيَ الله عَنهُ، وإِليه نسِبَ أَحْمَدُ بن عِيسَى بنِ سَعِيدٍ الحَمّال المَرْوَزِي الرُّزَيْقِيُّ: ثِقَةٌ صاحبُ ابنِ المُبارَكِ، وَقد حَدَّثَ عَن الفَضْلِ بنِ مُوسَى، ويَحْيَى بنِ واضِح، وغَيْرِهما.ورُزَيْقُ بنُ يَسارٍ أَبو بَكّارٍ شَيْخٌ لإِبرْاهِيمَ بنِ حَمْزَةَ الزُّبَيْرِيٍّ.)
ورُزيْقٌ أَبو وَهْبَةَ عَن أبِي جَعْفرٍ الباقِرِ. ورُزَيْقُ بن عُبَيْدٍ: مَوْلىَ عَبْدِ العَزيزِ بْنِ مَرْوانَ حَدَّثَ عنْه حيَوة ابنُ شُرَيْحٍ. ورُزَيْق بن حَيّانَ الأيلِي حَدِّثَ عَنهُ يَحيَى بن سَعِيدٍ الأَنْصارِي ماتَ سنة. ورُزَيْقُ بنُ حَيّانَ الفَزارِي أَبو المِقْدام: شيخٌ ليَحْيَى بنِ حَمزَةَ، وَقد سبَقً هذاَ عَن ابنِ حِبّان. ورُزيْق بنُ سَعِيدٍ عَنْ أبِي حازِمٍ الأَعْرَجَ. ورُزَيْقُ بنُ هِشام عَن زيادِ ابنِ أَبِي عَياش.
ورُزَيْقُ بنُ عُمَرَ: شَيْخٌ لأَبِي الربيعَ الزَهْرانِيِّ. ورُزَيْقُ بنُ مَرْزُوقٍ: كُوفيٌّ عَن الحَكَمَ بن ظُهَيرٍ.
ورُزَيْق بنُ نُجَيْح: شَيْخ لأَبِي عامِرٍ العَقَدِيِّ. ورُزَيْقُ بنُ كُرَيْم بالتَّصْغِير، لم أَجِدْ لَهُ ذِكْرًا فِي التَّبْصِير.
ورُزَيْقُ بنُ وَرْدٍ فِي المائِةِ الثَّانِيَة، رَآهُ مُحَمَّدُ بنُ أَبِي عَمرٍ و، فهؤلاءَ مَن اسْمُهم رُزَيْق. وأَمّا مَنْ أَبُوه رُزَيْقٌٍ فحَكِيمٌ الَّذِي تَقَدَّمَ ذِكْرُ أَبِيه، رَوَى عَن أَبِيه. وعُبَيْدُ اللهِ بنُ رُزَيْقٍ الأحْمَرُ عَن الحَسَنِ. والهَيْثَمُ بنُ رُزَيْقٍ: بَصْرِيٌّ.
وسُفْيانُ بنُ رُزَيْقٍ عَن عَطاءٍ الخُراسانيَّ. وعَمّارُ بنُ رُزَيْقٍ: شَيْخ الأحْوَصِ ابنِ جَوّاب.
والحُسَيْنُ بن رُزَيْق المَرْوَزِيُّ، عَن القَعْنَبِيَ. والجَعْدُ بنُ رُزَيْقٍ عَن أَبِي البَخْتَريّ وَهْب بن وَهْبٍ. وعَليُّ بنُ رُزَيْقٍ: مصريٌّ عَن ابنِ لَهِيعَةَ. ومُحَمدُ بنُ رُزَيْقِ بنِ جامِع: حَدَّثَ بمِصْر عَن ابنِ مُصْعَب. وَأما مَنْ جَده رُزَيْقٌ، أَو أَبُو جَدِّهِ، فسُلَيْمانُ بنُ أَيوبَ بنِ رُزَيْقٍ الصَّرِيفينِيُّ عَن ابْنِ عُيَيْنَةَ، وِأَخُوه شُعَيْبُ بنُ أَيُّوبَ عَن أبِي أُسامَة. وَأَبُو الحَسَنِ أَحمَدُ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ رُزَيْق الدَّلاّلُ البَغْدادِيُّ، سَمع المَحامِلِيَّ. ويَزيدُ بنُ عَبْدِ اللهِ بن رُزَيْقٍ الدِّمَشْقِيُّ، عَن الوَلِيدِ بنِ مُسْلِم.
وسُلَيْمانُ بنُ عَبْدِ الجَبّارِ بن رُزَيْقٍ: شَيْخٌ لابنِ المُجدَّر. وسَعِيدُ بنُ القاسِم بنِ سَلَمَةَ بن رُزَيْقٍ المِصْرِيُّ عَن سَعِيدِ بنِ أَبِي مَرْيَمَ. والأَمِيرُ طاهِرُ بنُ الحُسَيْنِ بن مُصْعَب بن رُزَيْق، والِدُ الطّاهِرِيَّةِ، وابْناهُ: الحُسَيْنُ، والأمِيرُ عبدُ اللهِ، الأوّلُ كتبَ الكَثِيرَ وحَدَّثَ، ومُحمَّدٌ وطَلْحَةُ أَولادُ طاهِرِ بنِ الحُسَيْنِ، وَقد حَدَّثَ جَدُّهُم الحَسَنُ أَيضاً. والحُسَيْنُ بنُ محمَّدِ بن مُصْعبِ ابنِ رُزَيْق الحافِظُ السّنْجِيُّ، مَاتَ سنة. وأَبُو رُزَيْق الرّاوِي عَن عَليِّ بنِ عَبْدِ اللهِ بنِ عَبّاسٍ: حِجازِيٌّ رَوى عَنْهُ مَعْنُ بنُ عِيسى الفَرّانُ. قالَ الحافِظُ: وَمن الأَوْهام عَبْدُ اللهِ ابنُ رُزَيْقٍ الألْهانِيُّ الشَّامي، قالَهُ أَبُو اليَمانِ عَن إسماعِيلَ بنِ عَيّاشٍ، عَن أَرْطاةَ بنِ المُنْذِرِ، عَنْهُ عَن عَمْرِو بنِ الأَسْوَدِ العَنْسِيّ، هَكَذَا قَالَ، فوَهِمَ فِي مَوْضِعَيْن، غَيَّرَه وصَحفَه، إِنَّما هُوَ أَبو عَبْدِ الله رُزَيْقٌ)
بِتَقْدِيم الراءِ وَبِه جزم أَبو مُسْهر وأَبو حَاتِم، والبُخاري والدّارَقطْنِيّ وعَبْدُ الغَنِي، نَبَّه على ذلِك الأَمِير. ومُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بن رِزْقانَ المِصِّيصيُّ بالكسرِ رَوَى عَن حجّاج الأَعْوَرِ، وَعنهُ أَبو المَيْمُون راشِدٌ. والفَقِيهُ أَبو العَبّاسِ أَحْمَدُ بنُ عَبْدِ الوَهّابِ بن رُزْقُون، بالضَّمَ الإشبِيليّ المالِكِيُّ المُتَأَخِّرُ، تَفَقَّه بِهِ الشًّيْخُ أَبو الوَلِيدِ بن الحاجِّ. وأَبو العَبّاسِ أَحْمَدُ بن عَلِي ابنِ أحْمَدَ بنِ رُزْقونَ المُرْسِيّ سمِع من أَبِي عَليِّ بنِ سُكَّرَةَ. ورِزْقُ الله الكَلْواذانِيُّ، ورِزْقُ الله ابنُ الأَسْوَدِ ورِزْقُ اللهِ بنُ سَلاّم، ورزْقُ الله بنُ مُوسَى. ومَرْزُوقٌ الحِمْصِيُّ ومَرْزُوق التَّيْميُّ. وفاتَه: مَرْزُوق بنُ عَوْسَجَةَ عَن ابْنِ عمَرَ. ومَرْزُوقٌ الثَّقَفي عَن ابْنِ الزُّبَيرِ، وعنهُ ابنُه إِبْراهِيمُ بنُ مَرْزوقٍ.
كِلَاهُمَا عَن ثِقاتِ التّابعينَ. ومَرْزُوقُ بنُ إِبْراهِمَ بنِ إِسحاقَ عَن السُّدِّيّ، ومَرْزُوق بنُ أَبِي الهُذَيْل الشّامِيّ: ضَعِيفانِ. وأَبُو مَرزُوق التُّجِيبِيُّ الهَرَوِي، اسمهُ حَبيبُ بنُ الشَّهِيدِ، روى عَن منشر الصَّنْعانِيّ.
وأَبُو مَرْزُوق، عَن أبِى غالِب عَن أَبِى أمامَةَ، وَعنهُ أبُو العَدَبَّسِ: مُحَدَثُون وعُلَماءُ رحمهمُ اللهُ تعَالَى، ورضِيَ الله عَنْهُم. وفاتَه: رِوزْقُ بنُ رِزقِ بنِ رِزْقِ بنِ مُنْذِرٍ: شيخٌ لأَحْمَدَ بنِ حنْبَل فِي كِتابِ الزُّهْدِ. ورِزْقُ بنُ مُحَمدٍ الدَّبّاسُ، عَن أَبِي نَصْر الزَّيْنَبِيِّ. وشُقَيْر بنُ أَبِي رِزْقٍ: كُوفيٌّ.
وأَبُو الحَسَنِ بنُ رِزق: شيخُ الخَطيب، وَهُوَ مُحَمَّدُ بنُ أحْمَد بنِ رِزْقَوَيْهِ. وأَبُو حازِم أَحْمَد بنُ مُحَمَّدِ بنِ الصَّلْتِ الدَّلاّلُ. وعَبْدُ الرّزاقِ بنُ رِزْقِ بنِ خَلَفٍ الرَّسْعَنِي، لَهُ تَصانِيفُ.
وَقَالَ الذهبِيُّوصاحِبُنا الشّيخُ عليٌّ الرِّزْقِي، بِالْكَسْرِ: صُوفي نَحْوِيٌّ. وارْتَزَقُوا: أَخَذُوا أروْزاقَهم وَهُوَ مُطاوِعُ. رَزَقَ ألأَمِيرُ الجُندَ. وَمِمَّا يُستدركُ عَلَيْهِ: الرَّازقُ، والرَّزّاقُ: فِي صِفَةِ الله تعالَى لأنّه يرزقُ الخَلْقَ أَجمعين، وَهُوَ الَّذِيِ خَلقّ الأَرْزاقَ، وأَعطى الخلائِق أرْزاقَها، وأَوْصَلَها إِليهم، وفَعّالٌ من أَبنيَةِ المُبالَغَة. وقولُه تَعالى: وجَدَ عِنْدَها رِزْقاً قِيلَ: هُو عِنَبٌ فِي غَيرِ حِينِه.
وارْتَزَقَه، واستَرْزَقَه: طَلَبَ مِنْهُ الرِّزْقَ. ويُقال: كَمْ رِزْقكَ فِي الشَّهْرِ أَي: جِرايَتكَ، والرِّزْقَةُ بهاءٍ مِثْلُه، والجَمْعُ الرِّزَقُ، كعِنَبٍ. والمُرْتَزَقَةُ: أَصحابُ الجِراياتِ والرَّواتِبِ المُوَظَّفَة. وقالَ ابْن بَرِّيٍّ: ويُقالُ لتَيْسِ بَنِي حِمّان: أَبو مَرْزُوق، قَالَ الرّاجِز: أعْدَدْتُ للجارِ وللرَّفِيقِ والضِّيفِ والصّاحِبِ والصَّدِيقِ وللعِيال الدَّرْدَق اللُّصوقِ) حَمراءَ من نْسلِ أَبِي مَرْزَوقِ ورَواه ابنُ الأعرابِيَ: حَمْراءَ من مَعْزِ أبِي مَرْزُوق والرَّوازِق: الجَوارِحُ من الكِلاب والطَّيرِ. ورَزَقَ الطّائِرُ فَرخَهُ يَرْزُقُه رَزْقاً كذلِكَ، قَالَ الأَعشَى:
(وكأَنَّما تَبِعَ الصُّوارَ بشَخصِها ... عَجْزاءُ تَرزُقُ بالسُّلَى عِيالَها)
والرَّوازِقُ، والمَرازِقَةُ، والرَّزاقِلَةُ: قبائِلُ.