Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1608
537. رد3 538. ردأ15 539. ردف18 540. ردم20 541. رذل17 542. رزق18543. رس4 544. رسا5 545. رسخ13 546. رسل19 547. رشد16 548. رص4 549. رصد17 550. رضع20 551. رضي4 552. رطب18 553. رعب15 554. رعد17 555. رعن15 556. رعى8 557. رغب16 558. رغد16 559. رغم19 560. رف6 561. رفت15 562. رفث17 563. رفد18 564. رفع19 565. رق6 566. رقب20 567. رقد16 568. رقم18 569. رقى7 570. ركب18 571. ركد17 572. ركز19 573. ركس20 574. ركض19 575. ركع16 576. ركم14 577. ركن19 578. رم6 579. رمح15 580. رمد17 581. رمز19 582. رمض15 583. رمى10 584. رهب18 585. رهط17 586. رهق20 587. رهن17 588. رهو11 589. روح22 590. رود15 591. روض17 592. روع19 593. روغ19 594. روم18 595. روى9 596. ريب19 597. ريش19 598. ريع17 599. رين19 600. زاد1 601. زال2 602. زبد19 603. زبر20 604. زج4 605. زجا7 606. زجر19 607. زحح7 608. زحف21 609. زخرف12 610. زرب17 611. زرع17 612. زرق16 613. زرى8 614. زعق13 615. زعم18 616. زف5 617. زفر15 618. زقم15 619. زكا6 620. زل5 621. زلف24 622. زلق18 623. زمر18 624. زمل20 625. زنا4 626. زنم20 627. زهد19 628. زهق18 629. زوج18 630. زور21 631. زيت16 632. زيغ16 633. زين16 634. سأل14 635. سأم15 636. ساح2 Prev. 100
«
Previous

رزق

»
Next
رزق
الرِّزْقُ يقال للعطاء الجاري تارة، دنيويّا كان أم أخرويّا، وللنّصيب تارة، ولما يصل إلى الجوف ويتغذّى به تارة ، يقال: أعطى السّلطان رِزْقَ الجند، ورُزِقْتُ علما، قال: وَأَنْفِقُوا مِنْ ما رَزَقْناكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ
[المنافقون/ 10] ، أي: من المال والجاه والعلم، وكذلك قوله: وَمِمَّا رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ [البقرة/ 3] ، كُلُوا مِنْ طَيِّباتِ ما رَزَقْناكُمْ [البقرة/ 172] ، وقوله: وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ [الواقعة/ 82] ، أي:
وتجعلون نصيبكم من النّعمة تحرّي الكذب.
وقوله: وَفِي السَّماءِ رِزْقُكُمْ
[الذاريات/ 22] ، قيل: عني به المطر الذي به حياة الحيوان . وقيل: هو كقوله: وَأَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً [المؤمنون/ 18] ، وقيل: تنبيه أنّ الحظوظ بالمقادير، وقوله تعالى: فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ [الكهف/ 19] ، أي: بطعام يتغذّى به. وقوله تعالى: وَالنَّخْلَ باسِقاتٍ لَها طَلْعٌ نَضِيدٌ رِزْقاً لِلْعِبادِ [ق/ 10- 11] ، قيل:
عني به الأغذية، ويمكن أن يحمل على العموم فيما يؤكل ويلبس ويستعمل، وكلّ ذلك ممّا يخرج من الأرضين، وقد قيّضه الله بما ينزّله من السماء من الماء، وقال في العطاء الأخرويّ:
وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْياءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ
[آل عمران/ 169] ، أي: يفيض الله عليهم النّعم الأخروية، وكذلك قوله: وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيها بُكْرَةً وَعَشِيًّا [مريم/ 62] ، وقوله: إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ
[الذاريات/ 58] ، فهذا محمول على العموم.
والرَّازِقُ يقال لخالق الرّزق، ومعطيه، والمسبّب له، وهو الله تعالى ، ويقال ذلك للإنسان الذي يصير سببا في وصول الرّزق. والرَّزَّاقُ لا يقال إلّا لله تعالى، وقوله: وَجَعَلْنا لَكُمْ فِيها مَعايِشَ وَمَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرازِقِينَ [الحجر/ 20] ، أي:
بسبب في رزقه، ولا مدخل لكم فيه، وقوله:
وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا يَمْلِكُ لَهُمْ رِزْقاً مِنَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ شَيْئاً وَلا يَسْتَطِيعُونَ [النحل/ 73] ، أي: ليسوا بسبب في رزق بوجه من الوجوه، وسبب من الأسباب. ويقال: ارْتَزَقَ الجند: أخذوا أرزاقهم، والرَّزْقَةُ: ما يعطونه دُفْعة واحدة.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني are being displayed.