Al-Ṣaghānī, al-ʿUbāb al-Zākhir wa-l-Lubāb al-Fākhir العباب الزاخر للصغاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1573
471. ردف18 472. رذس2 473. رزأ11 474. رزغ12 475. رزف8 476. رسس13477. رسف14 478. رشأ10 479. رشف14 480. رصغ6 481. رصف16 482. رضف15 483. رطأ7 484. رطس6 485. رطط5 486. رعس8 487. رعف18 488. رغس11 489. رغط5 490. رغغ5 491. رغف16 492. رفأ14 493. رفس14 494. رفغ14 495. رفف16 496. رقأ14 497. رقس3 498. رقط14 499. رقف5 500. ركس20 501. ركف3 502. رمأ6 503. رمحس3 504. رمس18 505. رمط6 506. رمغ7 507. رمنس2 508. رنأ5 509. رنف11 510. رهأ2 511. رهس8 512. رهف15 513. رهمس5 514. روأ11 515. روس10 516. روط7 517. روغ19 518. روف5 519. ريأ4 520. ريس8 521. ريط13 522. ريغ8 523. ريف13 524. زأزأ6 525. زأط2 526. زأف5 527. زبأ2 528. زبط7 529. زبغ3 530. زحف21 531. زحقف1 532. زحلط5 533. زحلف8 534. زخرط3 535. زخرف12 536. زخف6 537. زخلط1 538. زدغ2 539. زدف4 540. زرط5 541. زرف18 542. زرقف2 543. زطط9 544. زعف12 545. زعنف8 546. زغرف4 547. زَغغ1 548. زغف8 549. زفف13 550. زقف6 551. زكأ8 552. زلحف6 553. زلط8 554. زلغ5 555. زلف24 556. زنأ13 557. زنحف2 558. زنط6 559. زنف4 560. زهرف2 561. زهط3 562. زهف11 563. زهلف2 564. زوأ3 565. زوط6 566. زوغ10 567. زوف9 568. زيط6 569. زيغ16 570. زيف16 Prev. 100
«
Previous

رسس

»
Next
رسس
أبو عُبَيد: الرَّسُّ: إبتداء الشيء، ومنه رَسُّ الحُمّى ورَسيسُها. قال عَبْدة بن الطَّبيب العَبْشَميّ: فَخَامَرَ القَلْبَ من تَرْجيعِ ذِكْرَتِها ... رَسٌّ لطيفٌ ورَهْنُ منكِ مَكْبولُ
رَسٌ كَرَسِّ أخي الحُمّى إذا غَبَرَتْ ... يوماً تَأوَّبَهُ منها عَقابِيلُ
وهُما أوَّلُ مَسِّها، وقال رؤبة:
وجُلِّ لَيْلٍ يُحْسَبُ السَّدُوْسا ... يَسْتَمِعُ السّاري به الجُرُوْسا
هَمَاهِماً يُسْهِرْنَ أو رَسِيْسا
وقال ذو الرمَّة:
إذا غَيَّرَ النَّأيُ المُحِبِّينَ لم أجِدْ ... رَسِيْسَ الهَوى من ذِكْرِ مَيَّةَ يَبْرَحُ
وأتانا رَسيسٌ من خَبَر، وهو الخَبَر الذي لم يَصِحَّ.
وقال أبو عمرو: الرَّسِيْسُ: العاقِل الفَطِن.
والرَّسيسُ: الشيء الثابت.
والرَّسُّ: البئر المطويَّة بالحِجارة.
والرَّسُ: اسم بئرٍ كانت لبَقِيّة من ثمود، قال الله تعالى:) وأصْحَابُ الرَّسِّ (رُوِيَ أنَّهم كَذَّبوا نبيَّهُم ورَسُّوْه في بِئرٍ: أي دَسُّوهْ فيها.
والرَّسُّ: اسم وادٍ بِنَجْدٍ، وكذلك الرُّسَيْسُ - مصغَّراً -، قال زهير بن أبي سُلمى:
بَكَرْنَ بُكُوراً واسْتَحَرْنَ بسُحْرَةٍ ... فَهُنُّ ووادي الرَّسِّ كاليَدِ للفَمِ
وقال زهير أيضاً:
لِمَن طَلَلٌ كالوَحْيِ عافٍ منازِلُهْ ... عَفا الرَّسُّ منه فالرسيس فَعَاقِلُه
ورَسَسْتُ رَسّاً: أي حَفَرْتُ بِئراً.
والرَّسُّ: الإصلاح بين الناس، والإفساد أيضاً، وقد رَسَسْتُ بينهم، وهو من الأضداد، قال ابن فارِس: وأيَّ ذلك كان فإنَّه إثبات عداوة أو مودّة.
وقال الليث: الرَّسُّ في القوافي: حركة الحرف الذي بعد ألِف التأسيس، نحوَ حَرَكَة عين فاعِلٍ في القافية كيفَ ما تحرَّكَت حَرَكَتُها جازَت وكانت رَسّاً للألف. وقال أيضاً: الرَّسُّ: صرف الجزء الذي بعدَ ألِف التأسيس. وقال الحُذّاق: هو فتحة قبل التّأسيس، وقد ذَكَرَها الخليل والأخفَش. وكان الجَرْميُّ يقول: لا حاجة إلى ذِكرِ الرَّسِّ، لأنَّ ما قبلَ الألِف لا يكون إلاّ مفتوحاً، وهذا قولٌ حَسَن، إذْ كانوا أوقَعوا التَّشْبيهَ على ما تَلْزَم إعادَتُه، فإذا فُقِدَ أخَلَّ، وهذه حركة لا يَجوزُ عندهم أنْ تكونَ غير الفتحة، فلا حاجَة إلى ذِكرِها فيما يَلْزَم.
ورّسّسْتُ المَيِّتَ رَسّاً: قَبَرْتُه.
ورَسَّ فلان خَبَرَ القوم: إذا لَقِيَهُم وتَعرَّفَ أمورهم.
وفلانٌ يَرُسُّ الحديث في نَفْسِه: أي يُحَدِّث به نفْسَه. ومنه حديث إبراهيم بن يزيد النَّخَعِي أنَّه قال: إن كانت الليلة لَتطولُ عَلَيَّ حتى ألْقاهُم، وإن كُنتُ لأرُسُّه في نفسي؛ وأُحَدِّثُ به الخادِم. قوله " أُحَدِّثُ به الخادِمَ " أي اسُتَذكِر الحديثَ بذلك. وقال شَمِرُ: قيل أرُسُّه: أُثْبِتُه. وقال الفرّاء: أي أُرَدِّدُه وأُعاوِد ذِكْرَه؛ ولم يُرِد أبْتَدِئُه، يصِف تهالُكَه على العِلم وأنَّ ليلته تطول عليه لمفارَقَتِه أصحابَه؛ وتشاغُلَه بالفِكْرِ فيه، و " إنْ " هي المُخَفَّفَة من الثقيلة، واللام فاصِلَة بينها وبين النافية.
وفي حديث العجّاج: أنّه دَخَلَ عليه النعمان بن زَرْعَة، فقال له: أمِنْ أهلِ الرَّسِّ والنَّسِّ والرَّهْمَسَة والبَرْجَمَة؛ أو من أهل النجوى والشكوى؛ أو من أهل المَحاشِد والمَخاطِب والمَراتِب؟ فقال: اصلَحَ الله الأمير؛ بل شَرٌّ من ذلك كله أجمَع، فقال: والله لو وَجَدْتَ إلى دَمِكَ فاكَرِشٍ لَشَرِبَتْ البطحاء مِنْكَ. هو مِنْ: رَسَّ بين القوم: إذا أفْسَدَ؛ لأنَّه إثْبات للعداوة، أو مِن: رَسَّ الحديثَ في نفسِه: إذا حدّثها به وأثْبَتَه فيها، أو مِنْ: رَسَّ فلان خَبَرَ القوم: إذا لَقِيَهُم وتعرَّفَ أمورَهُم؛ لأنَّه يُثْبِتْهُ بذلك في معرِفَتِه، وقيل: هو مِن قولِهِم: عِندي رَسٌ من خَبَرٍ: أي ذَرْوٌ منه؛ والمُراد: التعريض بالشَّتْم؛ لأنَّ المُعَرِّضَ بالقَول يأتي ببَعْضِه دونَ كُلِّه.
والرَّسُّ والرَّزُّ: أخَوَانِ.
وقال ابن الأعرابي: الرَّسَّة - بالفتح -: الساريَة المُحْكَمَة.
والرُّسَّة - بالضم -: القَلَنْسُوَة، وأنشَدَ:
أفلَحَ مَن كانت له ثِرْعامَه ... ورُسَّةٌ يُدْخِلُ فيها هامَهْ
الثِّرْعامَة: المرأة. وقال ابن عبّاد: الأرْسُوْسَة: قَلَنْسُوَة توضَع على الهامَة.
وقال غيرُه: الرُّسّى - مثال قولهم: شاةٌ رُبّى -: الهضبة. وقال ابن الكَلْبيِّ في جَمْهَرَةِ نَسَب كِنانة: وَلَدَ عمرو بن الحارِث بن مالِك بن كِنانَة: الفاكِهَ والنَّوَّاحَ - واسْمُه نَصْر - والشُّرْخُمَ وعَبْساً؛ منهم عبد الرحمن بن الرُّماحِسِ بن الرُّسارِس بن السَّكران بن وافِد بن هاجِر بن عُرَيْنَة بن وائلَة بن الفاكِه بن عمرو.
ويقال: هم يَتَرَاسُّوْنَ الخَبَر: أي يَتَسَارُّونَ.
ورَسْرَسَ البعير: أي تمكَّن للنُّهوض. ويُرْوى قول حُمَيد بن ثَوْرٍ - رضي الله عنه - يَصِفُ بعيراً:
ورَسْرَسَ في صُمِّ الحَصى ثَفِنَاتُهُ ... وَرَامَ بسَلمى أمْرَه ثم صَمَّما
ويُروى: وحَصْحَصَ، وهذه الرواية أكثر وأشهَر، قال أبو عمرو: حَصْحَصَ: حَرَّكَ؛ وقيل: أثَّرَ.
والمُرَاسَّة: المُفاتَحَة. وفي حديث سَلَمَة بن الأكوَع - رضي الله عنه - أنَّه قال: قَدِمْنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلّم - الحُدَيْبِيَّةَ، فَقَعَد على جَبَاها فَسَقَيْنا واسْتَقَيْنا، ثم انَّ المُشْرِكِيْنَ راسُّوْنا الصُّلْحَ حتى مشى بعضُنا إلى بعضٍ، فاصْطَلَحْنا.
والتركيب يدل على ثباتٍ.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Ṣaghānī, al-ʿUbāb al-Zākhir wa-l-Lubāb al-Fākhir العباب الزاخر للصغاني are being displayed.