Number of entries on Lisaan.net
عدد المواضيع في موقع لسان نت 94289
64098. رضع18 64099. رَضَعَ1 64100. رَضِعَ1 64101. رَضَعَ 1 64102. رضعها1 64103. رضف1364104. رَضَفَ1 64105. رَضَفَ 1 64106. رضفه1 64107. رضك3 64108. رضم10 64109. رَضَمَ2 64110. رَضَمَ 1 64111. رضن4 64112. رَضَنَ 1 64113. رضنه1 64114. رضه1 64115. رضو2 64116. رَضَوْا1 64117. رُضُوخ1 64118. رضى4 64119. رَضَّى1 64120. رِضى1 64121. رضي3 64122. رَضِيَ1 64123. رَضِي1 64124. رَضِيَ على1 64125. رَضِيَ لـ1 64126. رَضِيَ 1 64127. رضيه1 64128. رط1 64129. رَطَّ 1 64130. رطأ7 64131. رَطَأَ2 64132. رطأه1 64133. رطئ1 64134. رطا2 64135. رَطا1 64136. رطا-مَهْمُوْز-1 64137. رطب16 64138. رَطَبَ1 64139. رِطْب1 64140. رَطَبَ 1 64141. رُطَبال1 64142. رطرط1 64143. رطز4 64144. رطس5 64145. رطط4 64146. رطع4 64147. رَطَعَ 1 64148. رَطَعَها1 64149. رطل13 64150. رَطَلَ1 64151. رَطْل3 64152. رَطَلَ 1 64153. رطم10 64154. رَطَمَ1 64155. رَطَمَ 1 64156. رَطَمَه1 64157. رطمه1 64158. رطن12 64159. رَطَنَ2 64160. رَطَنَ 1 64161. رطو2 64162. رَطَوَ 1 64163. رطوبات البدن1 64164. رطوبات العين1 64165. رطوبة1 64166. رُطُوبَة1 64167. رطي2 64168. رَطِيَها1 64169. رع2 64170. رَعَّ 1 64171. رعا1 64172. رِعَاع1 64173. رُعَاف1 64174. رعاه1 64175. رعب13 64176. رَعَبَ1 64177. رَعَبَ 1 64178. رعبب1 64179. رعبت1 64180. رعبل6 64181. رَعْبَلَ2 64182. رعبلب1 64183. رعت1 64184. رعث9 64185. رَعَثَ1 64186. رَعَثَ 1 64187. رعثت1 64188. رعثن2 64189. رعثها1 64190. رعج8 64191. رَعَجَ1 64192. رَعجَ1 64193. رَعَجَ 1 64194. رعد15 64195. رَعَدَ1 64196. رَعَدَ 1 64197. رعدد2 Prev. 100
«
Previous

رضف

»
Next
(ر ض ف) : (الرَّضْفُ) الْحِجَارَةُ الْمُحْمَاةُ الْوَاحِدَةُ رَضْفَةٌ.
رضف وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيثه عَلَيْهِ السَّلَام أَنه أتِيَ بِرَجُل نُعِتَ لَهُ الكيّ فَقَالَ: اكووه أَو ارضفوه. فالرضف: الْحِجَارَة تسخن ثمَّ يكمد بهَا.
ر ض ف : الرَّضْفُ الْحِجَارَةُ الْمُحْمَاةُ الْوَاحِدَةُ رَضْفَةٌ مِثْلُ: تَمْرٍ وَتَمْرَةٍ وَرَضَفْتُ الشَّيْءَ رَضْفًا مِنْ بَابِ ضَرَبَ كَوَيْتُهُ بِالرَّضْفَةِ وَرَضَفْتُ اللَّحْمَ شَوَيْتُهُ عَلَى الرَّضْفِ. 
(رضف) - وفي الحديث: "أَنَّ هندا بنَت عُتبة لمَّا أَسلمَت أَرسلَت إليه بجَدْيَيْن مَرضُوفَين وقَدٍّ".
الرَّضْف: الحِجارة المُحمَاة، ومنه رَضْف الشِّواء: وهو شَيُّه عليه. والقَدُّ: جِلدُ السَّخلة، أراد مُمتَلِئةً لبناً.
- وفي حديث أبى بَكْر: "فإذا قُريصٌ من مَلَّةٍ فيه أَثَر الرَّضيف" .
: أي اللّحم المَشْوِىّ على الرَّضْف.
رضف
رَضْفَة [مفرد]: ج رَضْفات ورَضَفات ورَضَف:
1 - (شر) عظم مستدير منطبق على الركبة.
2 - (شر) عظام مكوِّنة للجزء العلويّ من الفخذ في العديد من الفقّاريَّات. 

رَضَفَة [مفرد]: ج رَضَفات ورَضَف: رَضْفَة. 
[رضف] الرَضْفُ: الحجارةُ المحماةُ يُوغرُ بها اللبن، واحدتها رَضْفَةٌ . وفي المثل: " خُذْ مِنَ الرَضْفَةِ ما عليها ". ورَضَفَهُ يَرْضِفُهُ بالكسر، أي كَواه بالرَضْفَةِ. والرَضيفُ: اللبنُ يُغْلى بالرَضْفَةِ. وشِواءٌ مَرْضوفٌ: يُشْوى على الرَضْفِ. والمَرْضوفَةُ: القِدْرُ أُنْضِجَتْ بالرَضْفِ. قال الكميت: ومَرْضَوفَةٍ لم تُؤْنِ في الطبخِ طاهياً عَجِلْتُ إلى مُحْوَرِّها حين غَرْغَرا لم تُؤْنِ، أي لم تحبس ولم تبطى.
ر ض ف

لبن رضيف: أوغر بالرضف، وهو الحجارة المحماة. قال المستوغر:

ينش الماء في الربلات منها ... نشيش الرضف في اللبن الوغير

وشربت الرضيفة. وجمل مرضوف: يلقى الرضف في جوفه حتى ينشوي.

ومن المجاز: هو على الرضف إذا كان قلقاً مشخوصاً به أو مغتاظاً. ورضفته ترضيفاً: أغضبته حتى حمي كأني جعلته على الرضف. وشاة مطفئة الرضف: للسمينة. وفلان ما يندّى الرضفة أي هو بخيل. و" خذ من الرضفة ما عليها " مثل في اغتنام النزر من البخيل.
رضف
الرضَفُ: حِجارَةٌ على وَجْهِ الأرْضِ قد حَمِيَتْ بالشَّمْسِ أو بالنّارِ. وشِوَاءٌ مَرْضُوْفٌ: يُشْوى على تلك الحِجارة. والرَّضَفَةُ: سِمَةٌ تُكْوى بالحِجارة. والرَّضِيْفَةُ: اللَّبَنُ يُلْقى فيه الرَّضَفُ حتّى يَسْخُنَ ثُمَ يُشْرَبَ. وفي المَثَل: " خُذْ من الرَّضْفَةِ ما عَلَيْها " يُضْرَب لاغْتِنام البخيل. وقَوْلُهم: " ما يُنَدِّي الرَّضْفَةَ " لِمَنْ يُرْمى بغايَةِ البُخْل. والرًضْفُ - جَزْمٌ -: عِظَامٌ في الرُّكْبَة كالأصابعِ المَضْمُومَةِ قد أخَذَ بعضُها بعضاً، الواحِدَةُ رَضْفَة ورَضَفَةٌ. ورَضَفَ بسَلْحِهِ: رَمى به.
ر ض ف

الرَّضْفُ الحجارةُ التي حَمِيتْ بالشمسِ أو النارِ واحدتُها رَضْفَةٌ وشِوَاءٌ مَرْضُوفٌ شُوِيَ على الرَّضْفَةِ ولبنٌ رَضيفٌ مَصْبوبٌ على الرَّضْف والرَّضْفَةُ سِمَةٌ تُكْوَى برَضْفَةٍ من حجارةٍ حَيْثُما كانت وقد رَضَفَه يَرْضِفَه والرَّضْفَةُ والرَّضَفَة عَظْمٌ مُطْبِقٌ على رأسِ الساقِ ورأس الفَخِذِ والرَّضْفَة طَبَقٌ يَمُوجُ على الرُّكبةِ وقيل الرَّضْفتان من الفَرَسِ عَظمان مُستديران فيهما عِرَضٌ مُنْقطعانِ من العِظام كأنهما طَبَقانِ للرُّكْبَتَيْنِ وقيل الرًّضْفَة الجِلدةُ التي على الرُّكبةِ والرَّضْفَة عظمٌ بين الحَوْشَبِ والوَظِيفِ ومُلْتَقَى الجُبَّة في الرُّسْغِ وقيل عَظْمٌ مُنْقطِعٌ في جَوْفِ الحافرِ ورَضْفُ الرُّكْبةِ ورُضَافُها التي تَزُولُ وقيل الرُّضافُ ما كان تحت الدّاغِصَةِ وَرَضَفْتُ الوِسَادَة ثَنَيتُها يمانيةٌ
[رضف] فيه: كان في التشهد الأول كأنه على "الرضف" أي الحجارة المحماة على النار، جمع رضفة، ويتم قريبًا. ومنه ح الفتن: ثم التي تليها ترمي "بالرضف" أي هي في شدتها وحرها كأنها ترمي بالرضف. ومنه ح: اكووه أو"ارضفوه" أي كمدوه بالرضف. وح بشر الكنازين "برضف" يحمي عليه في نار جهنم. ك: هو بفتح راء وسكون معجمة. وفيه: وهو لبن منحتهما وفهما" بفتح راء وكسر معجمة لبن جعلت فيه الرضفة ليذهب ثقله، وقيل ناقة محلوبة فيجر، وعلى الأول يرفع. وح الهجرة: فيبيتان في رسلهما و"رضيفهما" هو اللبن المرضوف أي الذي طرح فيه الحجارة المحماة ليذهب وخمه. وح: مثل من يأكل القسامة كمثل جدي بطنه مملوء "رضفا". وفيه: فإذا قريص من ملة فيه أثر "الرضيف" يريد قرصًا صغيرًا قد خبز بالملة وهي الرماد الحار، والرضيف ما يشوى من اللحم على الرضف، أي مرضوف يريد أثر ما علق بالقرص من دسم اللحم المرضوف. ومنه: إن هندًا لما أسلمت أرسلت غليه بجديين "مرضوفين". وفي حديث عذاب القبر. ضربه "بمرضافة" وسط رأسه، أي بآلة من الرضف، ويروى بمهملة ومر. ط ومنه: و"رضفا" يأكله من جهنم، والمراد التحريق. ومنه: كان صلى الله عليه وسلم في الركعتين الأوليين كأنه على "الرضف" قيل أراد به تخفيف التشهد الأول، وقيل أراد الركعة الأولى والثالثة من الرباعية، أي لم يلبث إذا رفع رأسه من السجود في هاتين الركعتين حتى ينهض قائمًا، وهو ضعيف وقادح في إيراده في باب التشهد، وحتى التدريجية المقتضية زمانًا.
رضف
الرضف: الحجارة المحماة يوغر بها اللبن، قال المستوغر واسمه عمرو ابن ربيعة بن كعب بن سعد بن زيد مناة:
يَنِشُّ الماءُ في الرَّبَلاتِ منها ... نَشِيْشَ في اللَّيَنِ الوَغيْرِ
الواحدة: رضفة. وفي المثل: خذ ما عليها. وهي إذا ألقيت في اللبن لزق بها منه شيء؛ فيقال: خذ ما عليها فأن تركك إياه لا ينفع، يضرب في اغتنام الشيء يؤخذ من البخيل وغن كان نزراً.
والرصيف: اللبن يغلى بالرضفة. وفي الحديث: فيه أثر الرضيف، وقد ذكر الحديث بتمامه في تركيب ح ص ر.
وشواء مرضوف: يشوى بالرضف. وفي حديث النبي - صلى الله عليه وسلم - أن هنداً بنت عتبة - رضي الله عنها! - لما أسلمت أرسلت إليه بجديين مرضوفين وقد. القد: جلد السخلة، أراد: ملء هذا لبناً.
وشبه حذيفة بن اليمان - رضي الله عنهما - تتابع الفتن وفظاعة شأنها بالرضف حيث قال وذكر الفتن: أتتكم الدهيماء ترمي بالنشف ثم التي تليها ترمي بالرضف، والذي نفسي بيده ما أعرف لي ولكم إلا أن نخرج منها كما دخلنا فيها. ضرب رميها بالحجارة مثلاً لما يصيب الناس من شرها، ثم قال: ليس الرأي إلا أن تنجلي عنا ونحن في عدم التباسا بالدنيا كما دخلنا فيها.
والمرضافة: الرضف. وفي حديث معاذ - رضي الله عنه -: ضربه بمرضافة - ويروى بالصاد المهملة وهي المطرقة -، وقد كتب الحديث بتمامه في تركيب وخ ط.
وقال أبو عبيدة: يقال: جاء بمطفئة الرضف، قال: وأصلها أنها داهية أنستنا التي قبلها فأطفأت حرها، وقال غيره: مطفئة الرضيف شحمة إذا أصابت الرضفة ذابت فأخمدته. والقول ما قال أبو عبيدة.
وقول الكميت:
ومَرْضُوْفَةٍ لم تُؤنِ في الطَّبْخِ طاهِياً ... عَجِلْتُ إلى مُحْوَرِّها حِيْنَ غَرْغَرا
المرضوفة في البيت: الكرش تغسل وتنظف وتحمل في السفر، فإذا أرادوا أن يطبخوا وليست معهم قدر قطعوا اللحم والقوه في الكرس، ثم عمدوا إلى حجارة فأوقدوا عليها حتى تحمى ثم يلقونها في الكرش.
وقول الكميت أيضاً:
أجِيْبُوا رُقى الأسي النِّطَاسيِّ واحْذَروا ... مُطَفِّئةَ الرَّضْفِ التي لا شَوى لها
هي الحية التي تمر على الرضف فيطفئ سمه نار الرضف.
والرضفة: عظم منطبق على الركبة. وقال الليث: الرضف: عظام في الركبة كالأصابع المضمومة قد أخذ بعضها بعضاً، الواحد: رضفة، ومنهم من يثقل فيقول: رضفة. وقال النضر في كتاب الخيل: وأما رضف ركبتي الفرس فما بين الكراع والذراع؛ وهي أعظم صغار مجتمعه في رأس أعلى الذراع.
وقال الليث: الرضفة: سمة تكوى بحجارة حيثما كانت ورضفات العرب أربع: شيبان وتغلب وبهراء وإياد.
وقال أبن عباد: رضف بسلحه: رمى به.
وقال ابن دريد: رضفة الوسادة: ثنيها.
وقال الأزهري: ربما رضفت العرب الماء بالرضف للخيل.
والتركيب يدل على إطبقا شيء على شيء.

رضف: الرَّضْفُ: الحجارَةُ التي حَمِيَتْ بالشمس أَو النار، واحدتها

رَضْفةٌ. غيره: الرَّضْفُ الحجارة المُحماةُ يُوغَرُ بها اللَّبَنُ، واحدتها

رَضْفةٌ. وفي المثل: خذ من الرَّضْفةِ ما عليها. ورَضَفه يَرْضِفُه،

بالكسر، أَي كَواه بالرَّضْفةِ. والرَّضِيفُ: اللبن يُغْلى بالرَّضْفةِ. وفي

حديث الهِجْرة: فيَبِيتانِ في رِسْلِها ورَضِيفِها؛ الرَّضِيفُ اللبن

المَرْضُوفُ، وهو الذي طَرِحَ فيه الحجارة المُحْماةُ لِيذْهب وخَمُه. وفي

حديث وابصةَ، رضي اللّه عنه: مثل الذي يأَكُلُ القُسامةَ كمثل جَدْيٍ

بطنُه مملوء رَضْفاً. وفي الحديث: كان في التشهد الأَول كأَنه على

الرَّضْفِ؛ هي الحِجارة المُحْماة على النار. وفي الحديث: أَنه أُتِيَ برجل نُعِتَ

له الكَيُّ فقال: اكْوُوه ثم ارْضِفُوه

(* قوله «ثم ارضفوه» كذا بالأصل،

والذي في النهاية أو ارضفوه.) أَي كَمِّدُوه بالرضْفِ. وحديث أَبي ذر،

رضي اللّه عنه: بَشِّر الكَنَّازين برَضْفٍ يُحْمَى عليه في نار جهنم.

وشَواء مَرْضوفٌ: مَشْوِيٌّ على الرضْفة. وفي الحديث: أَن هنداً بنت

عُتْبَةَ لما أَسْلمت أَرْسَلَتْ إليه بَجَدْيَيْنِ مرضوفين. ولَبَنٌ رَضِيفٌ:

مصْبُوبٌ على الرَّضْفِ. والرضَفة: سِمَةٌ تُكْوَى برضْفةٍ من حجارة حيثما

كانت، وقد رَضَفَه يَرْضِفُه. الليث: الرَّضْفُ حجارة على وجه الأَرض قد

حميت. وشِواء مَرْضُوفٌ: يُشْوَى على تلك الحجارة. والحَمَلُ

المَرْضُوفُ: تُلْقَى تلك الحجارة إذا احمرَّت في جوفِه حتى ينشوي الحمل. قال شمر:

سمعت أَعرابيّاً يصف الرَّضائف وقال: يُعْمَدُ إلى الجَدي فَيُلْبَأُ من

لبن أُمه حتى يمتلئ، ثم يذبح فَيُزَقَّقُ من قِبَلِ قفاه، ثم يُعْمَدُ

إلى حجارة فتحرق بالنار ثم تُوضع في بطنه حتى ينشوي؛ وأَنشد بيت الكميت:

ومَرْضُوفَةٍ لم تُؤْنِ في الطَّبْخِ طاهِياً.

عَجِلْتُ إلى مُحْوَرِّها، حين غَرْغَرا

لم تُؤْن أَي لم تَحْبِسْ ولم تُبْطِئْ. الأَصمعي: الرضْفُ الحجارةُ

المُحْماةُ في النار أَو الشمس، واحدتها رضْفةٌ؛ قال الكميت بن زيد:

أَجِيبُوا رُقَى الآسِي النَِّطاسِيِّ، واحْذَروا

مُطَفّئةَ الرَّضْفِ التي لا شِوَى لها

قال: وهي الحَيّةُ التي تمرُّ على الرضْف فَيُطْفِئُ سمُّها نارَ

الرضْف. وقال أَبو عمرو الرضف حجارة يُوقد عليها حتى إذا صارت لهَباً

أُّلقِيَتْ في القِدْرِ مع اللحم فأَنْضَجَتْه. والمَرْضُوفةُ: القدر أُنْضِجت

بالرضف. وفي حديث حذيفة أَنه ذكر فِتَناً فقال: أَتتكم الدُّهَيْماءُ

تَرْمِي بالنَّشَفِ ثم التي تَلِيها ترمي بالرَّضْف أَي في شدّتها وحَرّها

كأَنها ترمي بالرضف. قال أَبو منصور: رأَيت الأعراب يأْخذون الحجارة فيوقدون

عليها، فإذا حَمِيَت رَضَفُوا بها اللَّبن البارِدَ الحَقِينَ لتَكْسِر

من برده فيشربونه، وربما رضفوا الماء للخيل إذا بَرَد الزمان.

وفي حديث أَبي بكر: فإذا قُرَيْصٌ من مَلَّةٍ فيه أَثَر الرَّضِيفِ؛

يريد قُرْصاً صغيراً قد خُبِزَ بالمَلّة وهي الرّماد الحارُّ. والرَّضِيفُ:

ما يُشْوَى من اللحم على الرَّضْفِ أَي مَرْضُوفٌ، يريد أَثَر ما عَلِقَ

على القُرْص من دَسَم اللحم المرضوف. أَبو عبيدة: جاء فلان بِمُطْفِئَة

الرضف، قال: وأَصلها أَنها داهيةٌ أَنْسَتْنا التي قبلها فأَطفَأَت

حَرّها. قال الليث: مُطْفِئة الرّضْفِ شَحْمَة إذا أَصابت الرَّضْفَ ذابت

فأَخْمَدَته؛ قال أَبو منصور: والقول ما قال أَبو عبيدة.

وفي حديث معاذ في عذاب القبر: ضَرَبَه بِمرْضافةٍ وسَطَ رأْسِه أَي

بآلةٍ من الرَّضفِ، ويروى بالصاد، وقد تقدّم.

والرضْف: جِرْمُ عِظامٍ في الرُّكْبَة كالأَصابع المضمومة قد أَخذ بعضها

بعضاً، والواحدة رَضْفة، ومنهم من يثقل فيقول: رَضَفةٌ. ابن سيده:

والرَّضْفةُ والرَّضَفةُ: عظم مُطْبِقٌ على رأَْس الساق ورأْسِ الفخذ.

والرَّضْفةُ: طَبَقٌ يموجُ على الرُّكبة، وقيل: الرَّضَفَتان من الفرس عظمان

مُسْتديران فيهما عِرَضٌ منقطعان من العظام كأَنهما طَبَقانِ للركبتين،

وقيل: الرضفة الجلدة التي على الركبة. والرضفة: عظم بين الحَوْشَبِ

والوَظِيفِ ومُلْتقى الجُبَّةِ في الرُّسْغِ، وقيل: هي عظمٌ مُنْقَطِعٌ في جوف

الحافر. ورَضْفُ الركبة

(* قوله «ورضف الركبة» كذا بالأصل بدون هاء تأنيث،

وقوله «والرضف ركبتا» كذا فيه أيضاً.) ورُضافُها: التي تزول. وقيل:

الرُّضاف ما كان تحت الدَّاغِصة. وقال النضر في كتاب الخيل: والرضف ركبتا الفرس

فيما بين الكُراع والذِّراع، وهي أَعْظمُ صغار مجتمعة في رأْس أَعلى

الذراع.

ورَضَفْتُ الوِسادَةَ: ثَنَيْتُها، يمانِيةٌ.

رضف
الرَّضْفُ: الْحِجَارَةُ الْمُحْمَاةُ بالشَّمْسِ، أَو بالنَّارِ، نَقَلَهُ الأَصْمَعِيُّ يُوغَرُ بِهَا اللَّبَنُ، كَمَا فِي الصحاحِ، الوَاحِدَةُ: رَضْفَةٌ، قَالَ المُسْتُوْغِرُ:
(يَنِشُّ الْمَاءُ فِي الرَّبَلاَتِ مِنْهَا ... نَشِيشَ الرَّضْفِ فِي اللَّبَنِ الْوَغِيرِ)
وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: رأَيْتُ الأَعْرَابَ يأْخُذُونَ الحِجَارَةَ يُوقِدُون عَلَيْهَا، فإِذا حَمِيَتْ رَضَفُوا بهَا اللَّبَنَ البارِدَ الحَقِينَ، لتَكْسِرَ مِن بَرْدِه، فيَشْرَبُونَه، ورُبَّمَا رَضَفُوا الماءَ للخَيْلِ إِذا بَرَدَ الزَّمَانَ، وَفِي الحديثِ:) كَانَ فِي التَّشَهُّدِ الأَوَّلِ كأَنَّه علَى الرَّضْفِ (كَالْمِرْضَافَةِ، نَقَلَهُ الصَّاغَانِيُّ هَكَذَا بمَعْنَى الرَّضْفِ، وفَسَّرَهُ فِي اللِّسَان بآلَةٍ مِن الرَّضْفِ، وَبِه فُسِّرَ حديثُ مُعَاذٍ فِي عَذابِ القَبْرِ:) ضَرَبَهُ بمِرْضَافَةٍ وَسَطَ رَأْسِهِ (ويُرْوَى بالصَّادِ، وَقد تقدَّمْ ورَضَفَهُ، يَرْضِفُهُ: كَوَاهُ بِهَا، أَي بالحِجَارَةِ المُحْمَاةِ، وَمِنْه الحديثُ: (أَنَّه أُتِىَ برَجلٍ نُعِتَ لَهُ الكَيُّ، فَقَالَ:) اكْوُوهُ، ثمَّ ارْضِفُوهُ (، أَي: كَمِّدُوه بالرَّضْفِ. قَالَ اللَّيْثُ: الرَّضْفُ: عِظَامٌ فِي الرُّكْبَةِ كَالأَصابِعِ الْمَضْمُومَةِ، قد أَخَذَ بَعْضُهَا بَعْضاً.
قَالَ ابْن شُمَيْلٍ، فِي كتابِ الخَيْلِ: الرَّضْفُ مِن الْفَرَسِ: رُكْبَتَاهُ فِيمَا مَا بَيْنَ الْكُرَاعِ والذِّرَاعِ وَهِي أَعْظُمٌ صِغَارٌ مَجْتَمِعَةٌ فِي رَأْسِ أَعْلَى الذِّرَاعِ، وَاحِدَتُها: رَضْفَةٌ بالفَتْحِ، ويُحَرَّكُ قَالَهُ اللَّيْثُ، وَفِي المُحْكَمِ: الرَّضْفَةُ: والرضفة عَظْمٌ مُطْبِقٌ علَى رَأْسِ السَّاقِ ورَأْسِ الفَخِذِ، والرَّضْفَةُ: طَبَقٌ يمُوجُ علَى الرُّكْبَةِ. وَقيل: الرَّضْفَتانِ مِن الفَرَسِ: عَظْمَانِ مُسْتَدِيرانِ فيهمَا عَرْضٌ، مُنْقَطِعَانِ من العِظامِ، كأَنَّهُمَا طَبَقَانِ للرُّكْبَتَيْنِ. وَقيل: الرَّضْفَةُ: جِلْدَةٌ عَلَى الرُّكْبَةِ. وَقيل: عَظْمٌ بَين الحَوْشَبِ والوَظِيفِ ومُلْتَقَى الجُبَّةِ فِي الرُّسْغِ. وَقيل: عظمٌ مُنْقَطِعٌ فِي جَوْفِ الحافِرِ. من المَجَازِ: مُطْفَئِةُ)
الرَّضْفِ: دَاهِيَةٌ تُنْسِي الَّتِي قَبْلَهَا فتُطْفِئُ حَرَّهَا، وَمِنْه المَثَلُ: جاءَ فُلانٌ بِمُطْفِئَةِ الرَّضْفِ، قَالَهُ أَبو عُبَيْدةَ، وبَسَطَه المَيْدَانِيُّ فِي المَجْمَعِ. قَالَ اللَّيْثُ: مُطْفِئَةُ الرَّضْفِ: شَحْمَةٌ إِذا أَصَابَتِ الرَّضْفَةَ ذَابَتْ فَأَحْمَدَتْهُ، وَفِي الأَسَاسِ: شَاةٌ مُطْفِئَةٌ الرُّضْفِ، للسَّمِينةِ، وَهُوَ مَجَازٌ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: والقَوْلُ مَا قَالَهُ أَبو عُبَيْدَةَ. قيل: مُطْفِئَةُ الرَّضْفِ، ويُشَدَّدُ: حَيَّةٌ تَمُرُّ علَى الرَّضْفِ فَيُطْفِئُ سَمُّهَا نَارَهُ، وَمِنْه قَوْلُ الكُمَيْتِ:
(أَجِيبُوا رُقَى الآسِى النِّطَاسِىِّ وَاحْذَرُوا ... مُطَفِّئَةَ الرَّضْفِ الَّتِي لاَ شَوَى لَهَا)
والرَّضِيفُ، كَأَمِيرٍ: اللَّبَنُ يَغْلِي بِالرَّضْفَةِ، وَهُوَ الَّذِي يُطْرَحُ فِيهِ الرَّضْفُ ليَذْهَبَ وَخَمُه، وَمِنْه قَوْلُهم: شَرِبْتُ الرَّضِيفَ، وَقيل: لَبَنٌ رَضِيفٌ: مَصْبُوبٌ علَى الرَّضْفِ. والْمَرْضُوفُ: شِوَاءٌ يُشْوَى عَلَيْهَا، أَى علَى الرَّضْفَةِ، المَرْضُوفُ أَيضاً: مَا أُنْضِجَ بِها، يُقَال: حَمَلٌ مَرْضَوفٌ: يُلْقَى الرَّضْفُ إِذا أَحْمَرَّ فِي جَوْفِهِ حَتَّى يَنْضَجَ الحَمَلُ، كَمَا فِي اللِّسَانِ، والأَسَاسِ. ورَضَفَ بِسَلْحِهِ: رَمَى، عَن ابنِ عَبَّادٍ. رَضَفَ الوِسَادَةَ: ثَنَاهَا، قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: يَمَانِيَّةٌ. والْمَرْضُوفَةُ فِي قَوْلِ الْكُمَيْتِ ابنِ زَيْدِ، أَبى المُسْتَهِلِّ:
(ومَرْضُوفَةٍ لم تُؤْنِ فِي الطَّبْخِ طَاهِياً ... عَجِلْتُ إِلى مُحْوَرِّهَا حِينَ غَرْغَرَا)
القِدْرُ أُنْضِجَتْ بالرَّضْفِ، وَلم تُؤْنِ: أَي لم تَحْبِسْ، وَلم تُبْطِئْ، هَكَذَا فَسَّرَه الجَوْهَرِيُّ وَقَالَ أَبو عُبَيْدَةَ: المَرْضُوفَةُ فِي الْبَيْت: الكَرِشُ يُغْسَلُ، ويُنَظَّفُ، ويُحْمَلُ فِي السَّفَرِ، فإِذا أَرادُوا أَنْ يَطْبُخُوا، ولَيْسَتْ مَعَهم قِدْرٌ قَطَّعُوا اللَّحْمَ،وأَلْقُوهُ فِي الْكَرِشِ، ثُمَّ عَمَدُوا إِلى حِجَارَةٍ، فَأَوْقَدُوا عَلَيْهَا حَتَّى تَحْمَى، ثُم يُلْقُونَهَا فِي الْكَرِشِ، وَهَكَذَا فَسَّره شَمِرٌ أَيضاً. قَالَ اللَّيْثُ: الرَّضَفَةُ، مُحَرَّكَةً: سِمَةٌ تُكْوَى بِحِجَارَةٍ حيثُما كانتْ، وَقد رَضَفَهُ، يَرْضِفُه، رَضْفاً. ورَضَفَاتُ الْعَرَبِ أَرْبَعَةٌ، وَهِي قبائلُ: شَيْبَانُ، وتَغْلِبُ، وبَهْرَاءُ، وإِيَادُ، نَقَلَهُ اللَّيْثُ، قِيل لَهُم رَضَفَاتٌ، لشِدَّتِهم، كَمَا قِيل لِغَيْرِهم: جَمَرَاتٌ، لاجْتِماعِهِم، وَقد تقدَّم. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: رَضَفَ اللَّبَنَ، يَرْضِفُهُ، رَضْفاً: إِذا غَلاهُ بالرِّضافِ، وَكَذَا المَاءَ. والرَّضِيفٌ: مَا يُشْوَى مِن اللَّحْمِ علَى الرَّضْفِ، وَمِنْه حديثُ أَبي بكر رَضِيَ اللهُ عَنهُ) وإِذا قُرَيْصٌ مِنْ مَلَّةِ فِيهِ أَثَرُ الرَّضِيفِ (يُرِيدُ: أَثَرَ مَا عَلِقَ علَى القُرْصِ مِن دَسَمِ اللَّحْمِ المَرْضُوفِ، والرَّضِيفَةُ: هِيَ الكَرِشُ الَّتِي مَرَّ تَفْسِيرُها، قَالَ شَمِرٌ: سمعتُ أَعْرَابِيَّاً يَصِفُ الرِّضائِفَ، وَقَالَ: يُعْمَدُ إِلَى الجَدْيِ فيُلْبَأُ مِن لَبَنِ أُمِّهِ حَتَّى يَمْتَلِئَ، ثمَّ يُذْبَحُ فيزَقَّقُ مِن قِبَلِ قَفاه، ثمَّ يُعْمَدُ إِلَى حِجَارَةٍ فتُحْرَقُ بالنَّارِ، ثمَّ تُوضَعُ فِي بَطنِهِ حَتَّى يَنْشَوِىَ.)
والمَرْضُوفَةُ: القِدْرُ أُنْضِجَتْ بالرَّضْفِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ فِي شَرْحِ قَوْلِ الكُمَيْتِ السَّابِقِ، وتَرَكَه المُصَنِّفُ، وَهُوَ غَرِيبٌ، فإِنّه معنى فِي حَدِّ ذَاتِه صَحِيحٌ، وَلَو لم يُفَسَّرْ بِهِ قَوْلُ الكُمَيْتِ، فتَأَمَّلْ.
ورُضَافُ الرُّكْبَةِ، كغُرَابٍ: مَا كَانَ تَحْتَ الدَّاغِصَةِ، فِي المَثَلِ خُذْ مِنَ الرَّضْفَةِ مَا عَلَيْهَا، وَهِي إِذا أُلْقِيَتْ فِي اللَّبَنِ لَزِقَ بهَا مِنْهُ شَيْءٌ، فيُقَال: خُذْ مَا عَلَيْهَا فإِنَّ تَرْكَكَ إِيَّاه لَا يَنْفَعُ، ويُضْرَبُ فِي اغْتنَامِ الشَّيْءِ يُؤْخَذُ مِن البَخِيلِ وإِنْكانَ نَزْراً، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، والصَّاغَانِيُّ، والزَّمَخْشَرِيُّ.
ويُقَال: فُلانٌ مَا يُنَدِّى الرَّضْفَةَ، أَي: بَخِيلٌ، وَهُوَ مَجَازٌ. وشَاةٌ مُطْفِئَةُ الرَّضْفِ أَي: سَمِينَةٌ.
وَيُقَال: هُوَ علَى الرَّضْفِ: إِذا كَانَ قَلِقاً مَشْخُوصاً بِهِ، أَو مُغْتَاظاً. ورَضَّفْتُه تَرْضِيفاً: أَغْضَبْتُه حَتَّى حَمِيَ، كأَنَّهُ جَعَلَه علَى الرَّضْفِ، وكلُّ ذَلِك مَجَازٌ، كَمَا فِي الأَسَاسِ.
Books available on Lisaan.net الكتب الموجودة على لسان نت
Lisaan al-Arab by Ibn Manzur (d. 1311 CE) لسان العرب لإبن منظورIshtiqaaq al-Asmaa' by al-Asma`ee (d. 831 CE) إشتقاق الأسماء للأصمعيKitaab al-Ain by al-Khaleel bin Ahmad al-Faraahidi (d. 786 CE) كتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيديGhareeb al-Hadeeth by Abu Ubaid al-Qaasim bin Salam al-Harawi (d. 838 CE) غريب الحديث لأبي عبيد القاسم بن سلامAl-Asharaat fi Ghareeb al-Lughah by Muhammad bin Abdul Wahid al-Zahid Ghulam Thaalab (d. 957 CE) العشرات في غريب اللغة لمحمد بن عبد الواحد الزاهد غلام ثعلبTaj al-Lughah wa Sihaah al-Arabiyyah by al-Jawhari (d. 1003 CE) تاج اللغة وصِحاح العربية للجوهريMaqayees al-Lughah by Ibn Faris (d. 1004 CE) مقاييس اللغة لإبن فارسAl-Muhkam wal Muheet al-Aadham by Ibn Seedah al-Mursi (d. 1066 CE) المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسيAsaas al-Balaaghah by al-Zamakhshari (d. 1143 CE) أساس البلاغة للزمخشريAl-Majmoo` al-Mugheeth fi Gharibay al-Qur'aani wal Hadeeth by Abu Musa al-Madeeni (d. 1185 CE) المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث لأبو موسى المدينيAl-Nihaayah fi Ghareeb al-Hadeeth wal Athar by Abu Sa`aadaat Ibn al-Athir (d. 1210 CE) النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزريAl-Maghrib fi Tarteeb al-Ma`rib by al-Mutarrizi (d. 1213 CE) المغرب في ترتيب المعرب للمُطَرِّزيAl-Shawaarid by al-Saghaani (d. 1252 CE) الشوارد للصغانيMukhtaar al-Sihaah by al-Razi (d. 1266 CE) مختار الصحاح للرازيAl-Alfaadh al-Mukhtalifah fil Ma`aani al-Mu'talifah by Ibn Malik (d. 1274 CE) الألفاظ المختلفة في المعاني المؤتلفة لإبن مالكTuhfah al-Areeb bima fil Qur'aan minal Ghareeb by Abu Hayyan al-Gharnati (d. 1344 CE) تحفة الأريب بما في القرآن من الغريب لإبي حيان الغرناطي الأندلسيAl-Misbaah al-Muneer by al-Fayyumi (d. 1368 CE) المصباح المنير للفيّوميKitaab al-Ta`rifaat by al-Shareef al-Jorjani (d. 1413 CE) كتاب التعريفات للشريف الجرجانيAl-Qamoos al-Muheet by Fairuzabadi (d. 1414 CE) القاموس المحيط للفيروزآباديMu`jam Maqaalid al-Uloom by al-Suyuti (d. 1505 CE) معجم مقاليد العلوم للسيوطيMajma` Bihaar al-Anwaar by al-Fattini (d. 1578 CE) مجمع بحار الأنوار للفَتِّنيّAl-Tawqeef `alaa Mahammaat al-Ta`areef by al-Manaawi (d. 1622 CE) التوقيف على مهمات التعاريف للمناويDastoor al-Ulamaa by Ahmednagari (d. 18th Century CE) دستور العلماء للأحمدنكريKashshaaf Istilahaat al-Funooni wal Uloom by al-Tahanawi (d. 1777 CE) كشّاف اصطلاحات الفنون والعلوم للتهانويTaaj al-Aroos by Murtada al-Zabidi (d. 1790 CE) تاج العروس لمرتضى الزبيديAl-Farq by Ibn Abi Thaabit (c. 835 CE) الفرق لإبن أبي ثابتAl-Ta`reefaat al-Fiqhiyyah by al-Barakati (d. 1975 CE) التعريفات الفقهيّة للبركتيRisaalat al-Khatti wal Qalam by Ibn Qutaybah (d. 885 CE) رسالة الخط والقلم لإبن قتيبةAl-Mudhakkar wal Mu'annath by Sahl al-Tustari (d. 896 CE) المذكر والمؤنث لسهل التستريAl-I`timaad fi Nadhaa'ir al-Dhaa'i wal Daad by Ibn Malik (d. 1274 CE) الإعتماد في نظائر الظاء والضادAl-Mufradaat fi Ghareeb al-Qur'aan by al-Raaghib al-Asfahaani (d. c. 1109 CE) المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهانيSupplément aux dictionnaires arabes by Reinhart Dozy (d. 1883 CE) تكملة المعاجم العربية لرينهارت دوزيMu`jam al-Sawaab al-Lughawi by Ahmad Mukhtar Umar (d. 2003 CE) معجم الصواب اللغوي لأحمد مختار عمرMu`jam al-Lughah al-Arabiyyah al-Mu`aasirah by Ahmad Mukhtar Umar (d. 2003 CE) معجم اللغة العربية المعاصرة لأحمد مختار عمرAl-Mu`jam al-Waseet by a Team of Writers (1998) المعجم الوسيط لمجموعة من المؤلفينAl-Muheet fil Lughah by al-Sahib bin Abbad (d. c. 995 CE) المحيط في اللغة للصاحب بن عبادAl-Ubaab al-Zaakhir by al-Saghaani (d. 1252 CE) العباب الزاخر للصغانيMufradaat al-Qur'aan by al-Faraahhi (d. 1930 CE) مفردات القرآن للفراهيGhareeb al-Qur'aan fi Shi`r al-Arab by Abdullah ibn Abbas (d. 687 CE) غريب القرآن في شعر العرب لعبد الله بن عباسAl-Muhadhdhib fima Waqa`a fil Qur'aani minal Mu`arrab by al-Suyuti (d. 1505 CE) المهذب فيما وقع في القرآن من المعرب للسيوطيMin Balaaghat al-Qur'aan by Ahmad Ahmad al-Badawi (d. c. 1968 CE) من بلاغة القرآن لأحمد أحمد بدويAl-Mustalahaat al-Arba`ah fil Qur'aan by Abul A`la Maududi (d. 1979 CE) المصطلحات الأربعة في القرآن لأبو الأعلى المودوديMa Waqa`a fil Qur'aan bighair Lughat al-Arab by al-Hilali (d. 1987 CE) ما وقع في القرآن بغير لغة العرب للهلاليAl-I`jaaz al-Bayaani lil Qur'aan by Aisha Abd al-Rahman (d. 1998 CE) الإعجاز البياني للقرآن لعائشة عبد الرحمنMukhtasar al-Ibaraat li Mu`jam Mustalahaat al-Qira'aaat by al-Dawsari (2008) مختصر العبارات لمعجم مصطلحات القراءات للدوسريAbjad al-Uloom by Siddiq Hasan Khan (d. 1890 CE) أبجد العلوم لصديق حسن خان