Abū Mūsā al-Madīnī, al-Majmūʿ al-Mughīth fī Gharībay al-Qurʾān wa-l-Ḥadīth المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث لأبو موسى المديني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 2539
870. رضض11 871. رضع20 872. رضف15 873. رضم11 874. رطأ7 875. رطب18876. رطم12 877. رطن15 878. رعج9 879. رعد17 880. رعظ11 881. رعع10 882. رعف18 883. رعى8 884. رغا6 885. رغب16 886. رغل12 887. رغم19 888. رفأ14 889. رفت15 890. رفد18 891. رفرف5 892. رفس14 893. رفع19 894. رفف16 895. رفق19 896. رفه18 897. رقأ14 898. رقب20 899. رقح12 900. رقد16 901. رقص15 902. رقق15 903. رقل12 904. رقم18 905. رقى7 906. ركا7 907. ركب18 908. ركح10 909. ركد17 910. ركس20 911. ركض19 912. ركك10 913. ركل12 914. ركن19 915. رمث16 916. رمح15 917. رمد17 918. رمس18 919. رمص14 920. رمق14 921. رمك15 922. رمل21 923. رمم14 924. رمى10 925. رنح14 926. رنق15 927. رنم16 928. رهب18 929. رهج13 930. رهش9 931. رهص12 932. رهط17 933. رهف15 934. رهق20 935. رهك10 936. رهم13 937. روب16 938. روث16 939. روح22 940. رود15 941. روز14 942. روض17 943. روع19 944. روغ19 945. روق18 946. روى9 947. ريب19 948. ريث16 949. ريح9 950. ريد9 951. رير8 952. ريع17 953. ريف13 954. ريق13 955. رين19 956. ريى1 957. زأد8 958. زأر13 959. زبب14 960. زبل18 961. زجا7 962. زجج13 963. زجر19 964. زخر14 965. زرب17 966. زرد18 967. زرر13 968. زرنق9 969. زطط9 Prev. 100
«
Previous

رطب

»
Next
(رطب) في الحديث: "أنَّ امرأةً قالت: يا رسولَ الله، إنَّا كَلٌّ على آبائِنا وأَبنائِنا، فما يَحِلُّ لنا من أَموالِهم؟. قال الرَّطْبُ تأكُلْنَه وتُهدِينَه". قال الخَطَّابى: إنما خَصَّ الرَّطْب من الطعام؛ لأَنَّ خَطْبَه أَيسَر، والفَسادَ إليه أَسرَع، إذا تُرِك فلم يُؤكَل، وربما عَفِن ولم يُنتَفَعْ به، فَيَصِير إلى أن يُلقَى ويُرمَى به، وليس كذلك اليَابِس منه؛ لأنه يَبقَى على الخَزْن ويُنتَفَع به إذا رُفِع وادُّخِر، فلم يأذن لهم في استِهلاكِه، وقد جرت العادةُ بين الجِيرة والأقارب أن يَتَهادَوْا رَطْبَ الفاكهة والبُقول، وأن يَغرِفوا لهم من الطَّبِيخ، لأن يُتحِفوا الضيفَ والزّائرَ بما يحضُرهُم منها، فوقَعَت المُسامحَة في هذا الباب، بأن يُتركَ الاسْتِئذانُ له، وأن يُجْرَى على العادَة المُسْتَحْسَنة في مِثلِه، وإنما جاء هذا فيمَن يُتبَسَّطُ إليه في ماله من الآباء والأبناء دون الأَزواج والزَّوجات، فإنَّ الحَالَ بين الوَلَد والوَالِد أَلطفُ من أن يُحتَاج مَعَهُما إلى زِيادةِ استِقصاءٍ في الاستِئمار للشَّرِكة النِّسْبِيَّة بينهما والبَعْضِيَّة المَوْجُودة فِيهِما.
فأما نَفَقة الزوج على الزَّوجَة فإنها مُعاوَضَةٌ علما الاستِمْتاع، وهي مُقدَّرة بكَمِّية ومُتَناهِيَة إلى غَايَة، فلا يُقاسُ أحدُ الأَمرين بالآخر، وليس لأَحدِهما أن يَفعلَ شيئاً من ذلك إلا بإذن صاحبه.
- في الحَديثِ: "مَنْ أَرأدَ أن يَقَرأ القُرآن رَطْباً".
قيل: أي لَيِّناً لا شِدَّة في صَوتِ قارئِه، وقيل: غَضًّا، كما في رِوايةٍ أُخرَى.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Abū Mūsā al-Madīnī, al-Majmūʿ al-Mughīth fī Gharībay al-Qurʾān wa-l-Ḥadīth المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث لأبو موسى المديني are being displayed.