80263. رعب14 80264. رُعْب1 80265. رَعَبَ 1 80266. رعبب1 80267. رعبت1 80268. رعبل680269. رَعْبَلَ2 80270. رعبلب1 80271. رُعْبُوب1 80272. رعت1 80273. رَعَثَ1 80274. رعث10 80275. رَعَثَ 1 80276. رعثت1 80277. رعثن2 80278. رعثها1 80279. رَعَجَ1 80280. رعج8 80281. رَعجَ1 80282. رَعَجَ 1 80283. رَعَدَ1 80284. رعد16 80285. رَعْد1 80286. رَعَدَ 1 80287. رعدد2 80288. رَعْرَعَ1 80289. رعرع6 80290. رَعَزَ1 80291. رعز9 80292. رَعَزَ 1 80293. رعس7 80294. رَعَسَ 1 80295. رَعِشَ1 80296. رعش12 80297. رَعَشَ 1 80298. رعشن1 80299. رعشه1 80300. رَعَصَ1 80301. رعص9 80302. رَعَصَ 1 80303. رعض3 80304. رُعْظُ1 80305. رَعَظَ1 80306. رعظ10 80307. رَعَظَ 1 80308. رعظه1 80309. رَعَعَ1 80310. رعع9 80311. رَعَفَ2 80312. رعف17 80313. رَعَفَ 1 80314. رَعْفَة1 80315. رعق4 80316. رَعَقَ 1 80317. رعقت1 80318. رَعَكَ 1 80319. رعل13 80320. رَعَلَ1 80321. رَعَلَ 1 80322. رَعَلَهُ1 80323. رعله1 80324. رعم9 80325. رَعَمَ1 80326. رَعَمَ 1 80327. رَعَمْلي1 80328. رعمه1 80329. رعن14 80330. رَعَنَ 1 80331. رَعْنَاء1 80332. رعو6 80333. رعوث1 80334. رَعُوث1 80335. رُعُوف1 80336. رَعُوف1 80337. رعونة1 80338. رَعْوِيَّة1 80339. رَعْوين1 80340. رَعَى1 80341. رعى8 80342. رَعَى 1 80343. رعي9 80344. رِعْيَات1 80345. رَعْيان1 80346. رَعِيب1 80347. رُعَيد1 80348. رَعِيد1 80349. رَعِيدي1 80350. رُعَيْن1 80351. رَعِينيّ1 80352. رُعَينيّ1 80353. رُعَيْوة1 80354. رغ1 80355. رَغَّ 1 80356. رغا6 80357. رَغَا1 80358. رَغَا 1 80359. رَغَّاد1 80360. رُغاطٌ1 80361. رِغَاغ1 80362. رَغَّام1 Prev. 100
«
Previous

رعبل

»
Next
[رعبل] نه فيه: إن أهل اليمامة "رعبلوا" فسطاط خالد بالسيف، أي قطعوه، وثوب رعابيل أي قطع. ومنه شعر كعب:
مشقق عن تراقيها رعابيل
(رعبل)
تزوج رعبلا وَالشَّيْء قطعه أَو مزقه وَفِي الحَدِيث (أَن أهل الْيَمَامَة رعبلوا فسطاط خَالِد بِالسُّيُوفِ) وَيُقَال رعبل اللَّحْم قطعه لتصل إِلَيْهِ النَّار لتنضجه
[رعبل] رعبلت اللحم: قطعته. ومنه قول الراجز:

ترى الملوك حوله مرعبله * ويروى: " مغربله ". وثوب مُرَعْبلٌ، أي ممزَّق. ويقال جاء فلان في رَعابيلُ، أي في أطمار وأقلاق. وأبو ذبيان بن الرعبل.
رعبل: رَعْبَلْتُ اللَّحمَ رَعْبَلَةً: أي قَطَّعْتُه قِطَعاً صِغاراً كما يُرَعْبَلُ الثَّوْبُ فيُمَزَّقُ مِزَقاً، الواحدةُ رُعْبُولةٌ من الرَّعابِلِ، وهي الخِرَقُ المُتَمَزِّقَة. والشِّواءُ المُرَعْبَلُ: يُقَطَّعُ حتى تصلَ النارُ إليه فتنضجه، قال : من سَرَّه ضَرْبٌ يُرَعْبِلُ بعضُه ... بعضاً كَمَعْمَعَةِ الأباءِ المُحْرَقِ

الأباءُ: القَصَبُ. والأبُّ: الحشيش. أي يجُزُّ بعضُه بعضاً في السرعة، والمَعْمَعَةُ: السرعة. وامرأةُ رَعْبَل: في الخلقان، قال :

كَصَوْت خَرقاءَ تُلاحي، رَعْبَلِ

أي تُشاتِمُ أخرى.

برعل، فرعل: البُرْعُلُ والفُرْعُلُ: وَلَدُ الضَّبع، الواحدةُ فُرْعُلة، قال :

سَواءٌ على المَرءِ الغريبِ أجارُهُ ... أبو حَنَشٍ [أم] كانَ لحمَ الفَراعِلِ

رعبل: جَمَلٌ رَعْبَلٌ: ضخم؛ فأَما قوله:

منتشرٌ، إِذا مَشَى، رَعْبَلُّ

إِذا مَطاه السَّفَرُ الأَطْوَلُّ،

والبَلَدُ العَطَوّدُ الهَوْجَلُّ

فإِنه أَراد رَعْبَل والأَطْوَل والهَوْجَل فثَقَّل كل ذلك للضرورة.

ورَعْبَل اللحمَ رَعْبَلة: قَطَّعه لتصل النار إِليه فتُنْضجه، والقطْعة

الواحدة رُعْبُولة. ورَعْبَل الثوبَ فتَرَعْبَل: مَزَّقه فتمزق.

والرُّعْبولة: الخِرْقة المتمزقة. والرَّعْبِلة: ما أَخْلَق من الثوب. وثوب

مُرَعْبَل أَي ممزق، وتَرَعْبَل. وثوب رَعابيلُ: أَخْلاقٌ، جمعوا على أَن كل

جزء منه رعْبُولة؛ قال ابن سيده: وزعم ابن الأَعرابي أَن الرَّعابيل جمع

رِعْبِلة، وليس بشيء، والصحيح أَنه جمع رُعْبولة، وقد غَلِط ابن

الأَعرابي. ويقال: جاء فلان في رَعابيل أَي في أَطمار وأَخلاق. والرَّعابيل:

الثياب المتمزقة. وفي الحديث: أَن أَهل اليمامة رَعْبَلوا فسُطاط خالد

بالسيوف أَي قَطَّعوه؛ ومنه قصيد كعب بن زهير:

تَفْرِي اللَّبان بكَفَّيْها، ومِدْرَعُها

مُشَقَّقٌ عن تَرَاقِيها، رَعابيل

وريح رَعْبَلة إِذا لم تسقم في هُبوبها؛ قال ابن أَحمر يصف الريح:

عَشْواء رَعْبَلة الرَّواح، خَجَوْ

جاة الغُدُوِّ، رَواحُها شَهْر

وامرأَة رَعْبَلٌ: في خُلْقان الثياب ذات خُلْقان؛ وقيل: هي الرَّعْناء

الحَمْقاء؛ قال أَبو النجم:

كصَوْت خَرْقاء تلاحِي، رَعْبَل

وفي الدعاء: ثَكِلته الرَّعْبَل أَي أُمُّه الحَمْقاء، وقيل: ثَكِلَته

الرَّعْبَل أَي أُمُّه، حَمْقاء كانت أَو غير حَمْقاء. يقال: ثَكِلَتْه

الجَثَل وثَكِلته الرَّعْبَل، معناهما ثَكِلته أُمه؛ وأَنشد ابن بري:

وقال ذو العَقْل لمن لا يَعْقِل:

اذهب إِليك، ثَكِلَتْك الرَّعْبَل

وقال شمر في قول الكميت يصف ذئباً:

يراني في اللِّمام له صَدِيقاً،

وشادِنَةُ العَسابِرِ رَعْبَلِيب

قال شمر: يراني يعني الذئب، وشادنة العَسابر: يعني أَولادها ورَعْبَلِيب

أَي مُلاطِفة؛ وقال غيره: رَعْبَلِيب يُمَزِّق ما قدر عليه من رَعْبَلْت

الجلد إِذا مَزَّقته؛ ومنه ابن أَبي الحُقَيْق:

مَنْ سَرَّه ضَرْبٌ يُرَعْبِل بعضُه

بعضاً، كمَعْمَعة الأَباء المُحْرَق

الجوهري: رَعْبَلت اللحم قَطَّعته؛ ومنه قول الشاعر:

تَرَى الملوك حَوْله مُرَعْبَله،

يَقْتُل ذا الذنب، ومن لا ذنب له

ويروى مُغَرْبَله؛ وقال آخر:

طَها هُذْرُبَانٌ قَلَّ تغميضُ عينه،

على دَبَّةٍ، مثل الخَنِيف المُرَعْبَل

وقال آخر:

قد انْشَوَى شِواؤنا المُرَعْبَلُ،

فاقْتَرِبوا إِلى الغَدَاء فكُلُوا

وأَبو ذُبيان بن الرَّعْبَل

(* قوله: وأَبو ذبيان بن الرعبل: هكذا في

الأصل، وفي الكلام سقط).

رعبل
رَعْبَلَ الرَّجُل: تَزَوَّجَ بِرَعْناءَ، أَي الحَمْقاءَ، وهيَ الرَّعْبَلُ. ورَعْبَلَ اللَّحْمَ: قَطَعَهُ، لِتَصِلَ النَّارُ إليهِ فتُنْضِجَهُ، والقِطْعَةُ الواحِدَةُ رُعْبُولَةٌ، وأَنْشِدَ الجَوْهَرِيّ: تَرَى المُلُوكَ حَوْلَهُ مُرَعْبَلَه يقتُلُ ذَا الذَّنْبِ ومَن لَا ذَنْبَ لَهُ ورَعْبَلَ الثَّوْبَ: مَزَّقَهُ، وَمِنْه الحديثُ: إنَّ أَهْلَ اليَمامَةِ رَعْبَلُوا فُسْطاطَ خالِدٍ بالسُّيُوفِ، أَي قَطَّعُوه، ومَزّقُوه، فَتَرَعْبَلَ، أَي تَمَزَّقَ. والرُّعْبُولَةُ، بِالضَّمِّ: الْخِرْقَةُ الْمُتَمَزِّقةُ، وأيضَاً: القِطْعَةُ مِن اللَّحْمِ. والرِّعْبِلَةُ، بالْكَسْرِ: الثَّوْبُ الْخَلَقُ، وَقد تَرَعْبَلَ: أَخْلَقَ وتَمَزَّقَ. وثَوْبٌ رَعابِيلُ: أَخْلاَقٌ، جَمَعُوا عَلى أَنَّ كُلَّ جُزْءٍ مِنْهُ رُعْبُولَة، قالَ ابنُ سِيدَه: وزَعم ابنُ الأَعْرابِيِّ أنَّ الرَّعابِيلَ جَمْعُ رِعْبَلَةٍ، وليسَ بِشَيٍْْ، والصَّحِيحُ أنَّه جَمْعُ رُعْبُولَةٍ، وَقد غَلِطَ ابنُ الأَعْرابِيِّ. قالَ كَعْبُ بنُ زُهَيْرٍ، رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنْه:
(تَرْمِي اللَّبانَ بِكَفِّيْها ومِدْرَعُها ... مُشَقَّقٌ عَن تَراقِيها رَعابِيلُ)
وامْرَأَةٌ رَعْبَلٌ: ذاتُ خُلْقانٍ مِن الثِّيابِ، عَن اللَّيْثِ، قَالَ أَبُو النَّجْمِ: كأَنَّ أَهْدَامَ النَّسِيلِ المُنْسِلِ) عَلى يَدَيْها والشِّرَاعِ الأَطْوَلِ أَهْدامُ خَرْقاءَ تُلاحِي رَعْبَلِ شُقِّقَ عَنها دِْعُ عامٍ أَوَّلِ أَو امْرأَةٌ رَعْبَلٌ: حَمْقَاءُ، رَعْنَاءُ، خَرْقَاءُ، ويُرْوَى بالزَّاي أَيْضا. ويُقال فِي الدُّعاءِ: ثَكِلَتْهُ الرَّعْبَلُ، أَي أُمِّهُ، الحَمْقَاءُ، وقيلَ: سَواءٌ كانتْ حَمْقاءَ أَو لم تَكُنْ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ: وَقَالَ ذُو العَقْلِ لِمَنْ لَا يَعْقِلُ اذْهَبْ إليكَ ثَكِلَتْكَ الرَّعْبَلُ وَرَعْبَلُ بنُ عِصَامِ بنِ حِصْنِ بنِ حَارِثَةَ، وعَمْرُو بنُ رَعْبَلٍ المَازِنِيُّ، أَو هُوَ بِزاي: شاعِرَانِ.
وفَاتَهُ: رَعْبَلُ ابنُ كَلْبٍ العَنْبَرِيُّ، فإنَّهُ أَيْضا من الشَّعَراءِ. وَأَبُو ذُبْيَانَ بنُ رَعْبَلٍ، لَهُ ذكْرٌ. ورِيحٌ رَعْبَلَةٌ، ورَعْبَلِيلٌ، وَهَذِه عَن الفَرَّاءِ، والأُولى أكثرُ: لم تَسْتَقِمْ فِي هُبوبِها، قَالَ ابنُ أحْمَرَ يَصِفُِ الرِّيحَ:
(عَشْواءُ رَعْبَلَةُ الرَّواحِ خَجَوْ ... جَاةُ الغُدُوِّ رَوَاحُها شَهْرُ)
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: جَعَلٌ رَعْبَلٌ: ضَخْمٌ، وَقد ثَقَّل لامَهُ الشاعرُ ضَرُورَةً، فَقَالَ: مُنْتَشِرٌ إِذا مَشَتى رَعْبَلُّ إِذا مَطَاهُ السَّفَرُ الأَطْوَلُّ والْبَلَدُ العَطَوَّدُ الْهَوْجَلُّ