Al-Ṣaghānī, al-ʿUbāb al-Zākhir wa-l-Lubāb al-Fākhir العباب الزاخر للصغاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1573
483. رطأ7 484. رطس5 485. رطط4 486. رعس7 487. رعف17 488. رغس10489. رغط5 490. رغغ5 491. رغف15 492. رفأ14 493. رفس13 494. رفغ13 495. رفف15 496. رقأ14 497. رقس3 498. رقط13 499. رقف5 500. ركس19 501. ركف3 502. رمأ6 503. رمحس3 504. رمس17 505. رمط5 506. رمغ7 507. رمنس2 508. رنأ5 509. رنف10 510. رهأ2 511. رهس7 512. رهف14 513. رهمس5 514. روأ11 515. روس9 516. روط6 517. روغ18 518. روف5 519. ريأ4 520. ريس7 521. ريط13 522. ريغ7 523. ريف12 524. زأزأ6 525. زأط2 526. زأف5 527. زبأ2 528. زبط6 529. زبغ3 530. زحف20 531. زحقف1 532. زحلط4 533. زحلف7 534. زخرط3 535. زخرف11 536. زخف5 537. زخلط1 538. زدغ2 539. زدف4 540. زرط5 541. زرف17 542. زرقف2 543. زطط9 544. زعف11 545. زعنف7 546. زغرف4 547. زَغغ1 548. زغف7 549. زفف12 550. زقف5 551. زكأ8 552. زلحف6 553. زلط7 554. زلغ5 555. زلف23 556. زنأ13 557. زنحف2 558. زنط6 559. زنف4 560. زهرف2 561. زهط3 562. زهف10 563. زهلف2 564. زوأ3 565. زوط5 566. زوغ9 567. زوف8 568. زيط5 569. زيغ15 570. زيف15 571. سأسأ5 572. سأف5 573. سبأ16 574. سبس4 575. سبط18 576. سبغ19 577. ستأ1 578. سجس11 579. سجف14 580. سجلط8 581. سجلطس2 582. سحط7 Prev. 100
«
Previous

رغس

»
Next
رغس
الرَّغْسُ: النَّعْمَة، والجَمْع: أرْغاس، قال رؤبة يمدح أبانَ بن الوليد البَجَليّ:
كالغيثِ يَحْيا في ثَرَاهُ البُؤّاسْ ... تَرَاه مَنْضُوراً عليه الأرْغاسْ
البُؤّاس: الفقراء، جمع بائسٍ.
والرَّغْسُ: الخير والنَماء والبَرَكة، يقال رؤبة يمدح أبانَ بن الوليد البَجَليّ أيضاً:
دَعَوْتُ رَبَّ العِزَّةِ القُدُّوْسا ... دُعَاءَ مَنْ لا يَقْرَعُ النّاقُوْسا
حتى أراني وَجْهَكَ المَرْغُوسا
ويقال: هم في مَرْغوسَةٍ مِن أمرِهِم ومَرْجوسَةٍ مِن أمرِهِم ومَرْجوسَاءَ مِن أمرِهِم: أي في اختلاطٍ والتباس.
وقال الليث: امرأةٌ مرغوسَة: أي وَلُوْدٌ.
ورَجُلٌ مَرْغوس: كثير الخَيْر.
ويقال: كانوا قليلاً فَرَغَسَهم الله: أي كَثَّرَهُم وأنماهُم، وكذلك هو في الحَسَب وغيرِه، قال العجّاج: حتى احْتَضَرْنا بَعْدَ سَيْرٍ حَدْسِ ... إمامَ رَغْسٍ في نِصَابٍ رَغْسِ
مَلَّكّهُ اللهُ بغَيْر نَحْسِ ... خَليفَةً ساسَ بغَيْرِ تَعْسِ
وكذلك هو في النِّصَاب، وهو الأصل، ويُقال: رَغَسَهُ اللهُ مالاً: أي أكْثَرَ له فيه، قاله الأموي. ومنه حديث النبي - صلى الله عليه وسلّم -: أنَّ رجُلاً رَغَسَهُ اللهُ مالاً ووَلَداً؛ حتى ذَهَبَ عَصْرٌ وجاءَ عَصْرٌ، فلمّا حَضَرَتْهُ الوفاةُ قال: أي بَنِيَّ؛ أيَّ أبٍ كُنتُ لكم؟ قالوا: خَيْرَ أبٍ، قال: فَهَل أنْتُم مُطِيْعِيَّ. قالوا: نعم، قال: إذا مُتُّ فَحَرِّقُوني - ويُرْوى: فأحرِقوني - حتى تدعوني فحماً - ويروى: حتى إذا صِرْتُ حُمَمَةً - ثم اذْرُوْني في البَحْر - ويروى: ثم اذْرُوا نِصْفَه في البَرِّ ونِصْفَه في البَحْرِّ - لعلّي أضِلُّ اللهَ، فواللهِ لئنْ قَدَرَ اللهُ عَلَيَّ لَيُعَذِّبَنّي عَذاباً لا يُعَذِّبه أحداً من العالَمِين، فَفَعَلوا ذلك، فأمَرَ اللهُ البَرَّ فَجَمَعَ ما فيه وأمَرَ البَحْرَ فَجَمَعَ ما فيه، فقال: كُنْ، فكانَ، فقال: لِمَ فَعَلْتَ هذا؟ فقال: من خَشْيَتِكِ يا رَبِّ وأنْتَ أعْلَمُ، فَغَفَرَ اللهُ له.
وقال ابن عبّاد: يقال: المُرْغِسُ الذي يُنَعِّمُ نَفْسَه.
وعَيْشٌ مُرْغِسٌ ومُرْغَسٌ: أي واسِعٌ.
ويقال: اسْتَرْغَسَ فلانٌ فلانا: أي اسْتَلانَه.
والتركيب يدل على بركة ونماء.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Ṣaghānī, al-ʿUbāb al-Zākhir wa-l-Lubāb al-Fākhir العباب الزاخر للصغاني are being displayed.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com