80390. رَغَسَ 1 80391. رغست1 80392. رغسه1 80393. رغش2 80394. رغط5 80395. رغغ580396. رغف15 80397. رَغَفَ 1 80398. رغل11 80399. رَغَلَ1 80400. رَغَلَ 1 80401. رَغْم3 80402. رغم18 80403. رَغَمَ1 80404. رُغْم1 80405. رَغْمَ .. إلاَّ أنَّه .....1 80406. رَغْم المطر1 80407. رَغَمَ 1 80408. رَغْمًا1 80409. رَغْماً2 80410. رَغْمَان1 80411. رغمه1 80412. رغن7 80413. رَغَنَ1 80414. رَغَنَ 1 80415. رَغْنِيّ1 80416. رغو8 80417. رغو ورغى1 80418. رَغَوَ 1 80419. رَغُوبة1 80420. رَغُوت1 80421. رغى1 80422. رَغِيبة1 80423. رَغِيدَة1 80424. رُغَيْدَة1 80425. رَغِيشة1 80426. رَغِيف1 80427. رُغَيْلَان1 80428. رَفّ1 80429. رِفّ1 80430. رُفّ1 80431. رَفَّ1 80432. رَفِ1 80433. رَفٌّ1 80434. رف6 80435. رفّ1 80436. رَفَّ 1 80437. رفأ14 80438. رَفَأَ2 80439. رفأه1 80440. رِفَا1 80441. رَفَا2 80442. رفا6 80443. رفا 1 80444. رَفَّاء1 80445. رِفَاء1 80446. رُفات بالية1 80447. رَفَّاز1 80448. رِفَاع1 80449. رَفَّاع1 80450. رِفَاعِيّ1 80451. رِفاعِيّة1 80452. رِفَاف1 80453. رَفَّاف1 80454. رِفاق1 80455. رَفّاق1 80456. رِفَاق1 80457. رَفَال1 80458. رَفَّال1 80459. رَفَّالِيّ1 80460. رفاه1 80461. رَفَاهِيَّة1 80462. رَفَاهِية1 80463. رَفَّاهِين1 80464. رَفَّاوِيّ1 80465. رَفَّاي1 80466. رَفَّايَة1 80467. رُفَّة1 80468. رَفَّة1 80469. رَفَت1 80470. رَفّت1 80471. رفت14 80472. رَفَتَ1 80473. رَفَتَ 1 80474. رَفْتَار1 80475. رَفْتَة1 80476. رَفَتَهُ1 80477. رُفَتِيّ1 80478. رفتي1 80479. رفث16 80480. رَفَثَ1 80481. رَفَثَ 1 80482. رفج2 80483. رَفَحَ1 80484. رفح3 80485. رفخ4 80486. رَفَدَ1 80487. رفد17 80488. رَفَدَ 1 80489. رفده1 Prev. 100
«
Previous

رغغ

»
Next
[رغغ] الرغرغة: رفاغة العيش. والرغرغة: أن ترد الابل الماء كل يوم متى شاءت، وهو مثل الرِفهِ. والرغيغة: لبن يغلى ويذر عليه دقيق، تتخذ للنفساء. 
(ر غ غ)

الرّغيغة: طَعَام مثل الحساء يُصنع بِالتَّمْرِ، قَالَ أوسُ بنُ حَجَر:

فَكيف وجدتُم وَقد ذُقتمُ رغيغَتكم بَين حُلْوٍ ومُر

والرغيغة: مَا علا الزُّبد، وَهُوَ مَا يُسلأ من اللَّبن، مثل الرَّغوة.

والرَّغْرغة: أَن تشرب الإبلُ المَاء كل يَوْم.

وَقيل: هِيَ أَن تَردّد على المَاء فِي الْيَوْم مرَارًا.

وَقيل: هُوَ أَن يسقيها يَوْمًا بِالْغَدَاةِ وَيَوْما بالْعَشي.

قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هُوَ أَن يسقيها سقيا لَيْسَ بتام وَلَا كَاف.

ورَغْرغ أمرا: أخفاه.

رغغ: الرَّغِيغةُ: طعام مثل الحَسا يُصْنَع بالتمر؛ قال: أَوْسُ بن حجر:

لقد عَلِمَتْ أَسَدٌ أَنَّنا

لَهُمْ نُصُرٌ، ولنِعْمَ النُّصُرْ

فكَيْفَ وجَدْتُمْ، وقد ذُقْتُمُ

رَغِيغَتَكُمْ بَيْنَ حُلْوٍ ومُرّْ؟

والرَّغِيغَةُ: ما على الزُّبْدِ وهو ما يُسْلأُ من اللبن مثل

الرَّغْوةِ، وقيل: الرَّغِيغةُ لبن يغلى ويُذَرُّ عليه دقيق يتخذ للنُّفَساء،

وقيل: هو طعام يتخذ للنفساء. ابن الأَعرابي: الرغيغة لبن يُطْبخ، وأَنشد بيت

أَوس؛ قال الأَصمعي: كنى بالرغِيغةِ عن الوقْعةِ أَي ذُقْتم طَعْمَها

فكيف وجدتموها.

والرَّغْرَغَةُ: أَن تشرَبَ الإِبلُ الماء كلَّ يوم، وقيل: كل يوم متى

شاءت، وهو مثل الرَّفْهِ، وقيل: هي أَن تَرَدَّدَ على الماء في كل يوم

مراراً، وقيل: هو أَن يسقِيَها يوماً بالغداة ويوماً بالعشيّ. الأَصمعي في

رَدَّ الإِبل قال:إِذا رَدَّدَها على الماء في اليوم مِراراً فذلك

الرَّغْرَغةُ. وقال ابن الأَعرابي: المَغْمَغةُ أَن تَرِدَ الماء كلما شاءت،

يعني الإِبل، والرَّغْرَغةُ هو أَن يسقيها سقياً ليس بتامٍّ ولا كافٍ.

ورَغْرَغَ أَمْراً: أَخْفاه. والرّغرغةُ: رَفاغةُ العيشِ؛ وأَنشد ابن بري لبشر

بن النّكْث:

حَلا غُثاءُ الرَّاسِياتِ فَهَدَرْ

رَغْرَغةً رَفْهاً، إذا الوِردُ حَضَرْ

الفراء: إذا كان العجين رقيقاً فهو الضَّغِيغةُ والرِّغِيغةُ. ابن بري:

الرَّغِيغةُ عُشْبٌ ناعِمٌ. والمُرَغْرَغُ: غَزْل لم يُبْرَمْ.

رغغ
ابن عبّاد: الرَّغِيْغَة: العيش الصالح. والرَّغِيْغَة؟ أيضاً -: حَسْو من الزبد.
وقال غيره: الرَّغِيْغَة: لبن يُغْلى ويُذرُّ عليه دقيق؛ يُتَّخَذ للنُّفَسَاء، قال أوْس بن حجر:
لقد عَلِمَتْ أسَدٌ أنَّنا ... لَهُمْ يَوْمَ نَصْرٍ لَنِعْمَ النُّصُرْ
فكيف وَجَدْتُمْ وقد ذُقْتُمُ ... رَغِيْغَتَكُمْ بَيْنَ حُلْوٍ ومَرْ
وإذا رَقَّقْتَ عَجِيْنَكَ فقد رَغَغْتَه رَغّاً.
وقال الليث: الرَّغْرَغَةُ: من رَفَاغَةِ العيش والانْغِماس في الخير.
والرَّغْرَغَةُ: أن تَرد الإبل كل يوم متى شاءت؛ وهي مِثل الرِّفْه، قال مُدْرِك بن لأْيٍ:
رَغْرَغَةً رِفْهاً إذا وِرْدٌ حَضَرْ ... أذاكَ خَيْرٌ أمْ عَنَاءٌ وعَسَرْ هكذا أنشده الليث، والرِّواية: " إذا وِرد صَدَر "، ويُروى: " زَعْزَعَةً ". والرَّغْرَغَة والزَّعْزَعَة: أن تُسقة في اليوم مِراراً. قال ابن دريد: الرَّغْرَغَة أصحُّ من الزَعْزَعَة، قال: الرَّغْرَغَة ": ظِمءٌ من أظَماءِ الإبل وهي أن يسقيها يوماً بالغَداة ويوماً بالعَشي؛ فإذا سقاها في كل يوم إذا انتصف النهار فذلك الظَّمْءُ الظاّهرة.
وقال ابن الأعرابي: المَغْمَغَة: أن تَرد الإبل الماء كُلّما شاءت، والرَّغْرَغَة: أن تَسقيها سقياً ليس بِتام ولا كافٍ.
وقال ابن عبّاد: الرَّغْرَغَة: هي أن تَخْبا الشيء وتُخفيه.
قال: والرَّغْرَغَة: أن تلزم الإبل الحَمْضَ وهي لا تُريده. وقيل: إذا أصابت حَول الماء من الحَمْضِ ثم شَرِبت فَتِلك الرَّغْرَغَة.
والتركيب يدل على رفاهة ورفاغة ونَعْمَة.
رغغ
{الرَّغِيغَةُ: العَيْشُ الصالحُ، نَقَلَه ابنُ عَبّادٍ.
قَالَ: والرَّغِيغَةُ: حَسْوٌ منَ الزُّبْدِ، وقالَ غَيْرُه: الرَّغِيغَةُ: مَا على الزُّبْد، وهُوَ مَا يُسْلأُ منَ اللَّبَنِ مِثْلُ الرَّغْوَةِ.
أَو لَبَنٌ يُغْلَى ويُذَرُّ عَلَيْهِ دَقِيقٌ وهُوَ طَعامٌ يُتَّخَذُ للنُّفَساءِ. وقالَ ابنُ الأعْرَابِيّ: لَبَنٌ يُطْبَخُ وقالَ غَيْرهُ: طَعامٌ مِثْلُ الحَسَاءِ، يُصْنَعُ بالتَّمْرِ، وبكُلِّ ذلكَ فُسِّرَ قَوْلُ أوْسِ بنِ حَجَرٍ:
(فكيْفَ وَجَدْتُمْ وقَدْ ذُقْتُمُ ... } رَغِيغَتَكُم بَيْنَ حُلْوٍ ومُرّْ)
قالَ الأصْمَعِيُّ: كَنَى {بالرَّغِيغَةِ عَن الوَقَعةِ، أَي: ذُقْتُم طَعْمَهَا فكَيْفَ وَجَدْتُمُوها وقالَ اللَّيْثُ:} الرَّغْرَغَةُ: رَفاغَةُ العَيْشِ، والانْغِمَاسُ فِي الخَيْرِ.
قالَ: والرَّغْرَغَةُ: أنْ تَرِدَ الإبِلُ كُلَّ يَوْمٍ مَتى شاءَتْ، مِثْلُ الرِّفْهِ، قالَ مُدْرِكُ بنُ لأْيٍ:! رَغَرْغَةً رِفْهاً إِذا وِرْدٌ حضَرْ أذاكَ خَيْرٌ أم عناءٌ وعَسَرْ قالَ الصّاغَانِيُّ: والرِّوايَةُ: إِذا وِرْدٌ صَدَرْ.
قلتُ: وأنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ شاهِداً لِرَفاغَةِ العَيْشِ، ونَسَبَهُ لبَشِيرِ بنِ النِّكْثِ: حَلا غُثَاءُ الرّاسِيَاتِ فهَدَرْ رَغْرَغَةً رِفْهاً إِذا الوِردُ حَضَرْ أَو الرَّغْرَغَةُ: أنْ يَسْقِيَهَا يَوْماً بالغَدَاةِ ويَوْماً بالعَشِيِّ قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: وهُوَ ظِمْءٌ منْ أظمَاءِ الإبِلِ فَإِذا سَقَاهَا فِي كُلِّ يَوْمٍ إِذا انْتَصَفَ النَّهَارُ، فذلكَ الظِّمْءُ: الظّاهرَةُ. أَو {الرَّغْرَغَةُ: أنْ تُرَدَّدَ على الماءِ فِي اليَوْمِ مِرَاراً، قالَهُ الأصْمَعِيُّ.
وقالَ ابنُ الأعْرَابِيّ: المَغْمَغَةُ: أنْ تَرِدَ الماءَ كُلَّمَا شاءَتْ، يَعْنِي الإبِلَ،} والرَّغْرَغَةُ: هُوَ أنْ يَسْقِيَهَا سَقْياً لَيْسَ بتامٍّ وَلَا كَافٍ. والّذِي ذكَرَهُ الجَوْهَرِيُّ فِي الرَّغْرَغَةِ قَوْلُ أبي عُبَيْدٍ.
والرَّغْرَغَةُ: إخْفَاءُ الشَّيءِ، كَذَا فِي المُحِيطِ واللِّسانِ، وسَيَأْتِي ذلكَ عَن المُفَضَّلِ فِي زغزغ قالَ ابنُ عَبّادٍ: والرَّغْرَغَةُ أيْضاً: أنْ تَلْزَمَ الإبِلُ الحَمْضَ وهِيَ لَا تُرِيدُه، وَقيل: هُوَ أنْ تُصِيبَ منَ الحَمْضِ الّذِي حَوْلَ الماءِ، ثُمَّ تَشْرَبَ.
وممّا يستدْرَكُ عليهِ:)
الرَّغِيغَةُ: العَجِينُ الرَّقِيقُ، عَن الفَرّاءِ.
وقالَ ابنُ بَرِّيّ: الرَّغِيغَةُ: عُشْبٌ ناعِمٌ.
{والمُرَغْرَغُ: غَزْلٌ لَمْ يُبْرَمْ.
ورَجُلٌ} مُرَغْرَغٌ: مُوَسَّعٌ عليهِ فِي العَيْشِ، عامِّيَّةٌ.