80393. رغش2 80394. رغط5 80395. رغغ5 80396. رغف15 80397. رَغَفَ 1 80398. رغل1180399. رَغَلَ1 80400. رَغَلَ 1 80401. رَغْم3 80402. رغم18 80403. رَغَمَ1 80404. رُغْم1 80405. رَغْمَ .. إلاَّ أنَّه .....1 80406. رَغْم المطر1 80407. رَغَمَ 1 80408. رَغْمًا1 80409. رَغْماً2 80410. رَغْمَان1 80411. رغمه1 80412. رغن7 80413. رَغَنَ1 80414. رَغَنَ 1 80415. رَغْنِيّ1 80416. رغو8 80417. رغو ورغى1 80418. رَغَوَ 1 80419. رَغُوبة1 80420. رَغُوت1 80421. رغى1 80422. رَغِيبة1 80423. رَغِيدَة1 80424. رُغَيْدَة1 80425. رَغِيشة1 80426. رَغِيف1 80427. رُغَيْلَان1 80428. رَفّ1 80429. رِفّ1 80430. رُفّ1 80431. رَفَّ1 80432. رَفِ1 80433. رَفٌّ1 80434. رف6 80435. رفّ1 80436. رَفَّ 1 80437. رفأ14 80438. رَفَأَ2 80439. رفأه1 80440. رِفَا1 80441. رَفَا2 80442. رفا6 80443. رفا 1 80444. رَفَّاء1 80445. رِفَاء1 80446. رُفات بالية1 80447. رَفَّاز1 80448. رِفَاع1 80449. رَفَّاع1 80450. رِفَاعِيّ1 80451. رِفاعِيّة1 80452. رِفَاف1 80453. رَفَّاف1 80454. رِفاق1 80455. رَفّاق1 80456. رِفَاق1 80457. رَفَال1 80458. رَفَّال1 80459. رَفَّالِيّ1 80460. رفاه1 80461. رَفَاهِيَّة1 80462. رَفَاهِية1 80463. رَفَّاهِين1 80464. رَفَّاوِيّ1 80465. رَفَّاي1 80466. رَفَّايَة1 80467. رُفَّة1 80468. رَفَّة1 80469. رَفَت1 80470. رَفّت1 80471. رفت14 80472. رَفَتَ1 80473. رَفَتَ 1 80474. رَفْتَار1 80475. رَفْتَة1 80476. رَفَتَهُ1 80477. رُفَتِيّ1 80478. رفتي1 80479. رفث16 80480. رَفَثَ1 80481. رَفَثَ 1 80482. رفج2 80483. رَفَحَ1 80484. رفح3 80485. رفخ4 80486. رَفَدَ1 80487. رفد17 80488. رَفَدَ 1 80489. رفده1 80490. رَفْرَافِيّ1 80491. رَفْرَف2 80492. رَفْرَفَ1 Prev. 100
«
Previous

رغل

»
Next
(ر غ ل) : (أَبُو رِغَالٍ) صَحَّ بِالْكَسْرِ وَهُوَ الْمَرْجُومُ قَبْرُهُ.
(رغل)
أمه رغلا ورغلة اختلس مِنْهَا رضعة

(رغل) رغلا كَانَ أقلف
رغل: رغل النحاس: طلاه بالفضة أو الذهب (محيط المحيط).
رَغْلَة: ما طلي به النحاس من ذهب أو فضة (محيط المحيط).
أَرْغُل وأَرْغُول: أنظره في حرف الألف.
[رغل] نه فيه: كان يكره ذبيحة "الأرغل" أي الأقلف، وهو مقلوب الأغرل. وفي ح مسعر: إنه قرأ على عاصم فلحن فقال: "أرغلت" أي صرت صبيًا ترضع بعد ما مهرت القراءة، رغل الصبي إذا أخذ ثدي أمه فرضعه بسرعة، والزاي لغة فيه.
(رغل) - في حديث ابنِ عَبَّاس، رضي الله عنهما: "أَنّه كان يَكْره ذَبِيحةَ الأَرغَل"
: أي الأَقلَف، وهو الأَغرل أيضا، والأَعرَم. والأَرغَلُ في غيرِ هذا: الطَّوِيل الخُصْيَتَيْن. 
رغل
أُرْغول [مفرد]: ج أراغيلُ: (انظر: أ ر غ و ل - أُرْغول). 

رُغْلة [مفرد]: ج رُغُلات ورُغْلات ورُغَل: جلدة تقطع في الختان. 
رغل
الرُّغْلُ: نَباتٌ يُسَمّى السَّرْمَقَ. وأرْغَلَتِ الأرْضُ: أنْبَتَتِ الرُغْلَ.
والرَّضاعَةُ في عَجَلةٍ: رُغْلٌ، وكذلك كُلًّ اخْتِلاسٍ في غَفْلةٍ، رَغَلَها يَرْغَلُها رَغلاً.
وأرْغَلَ الزَّرْعُ: إذا اشْتَدَّ حَبُّه في السُّنْبُل. والأرْغَلُ: الطَّويلُ الخُصْيَتَيْنِ.
والأرْغَلُ: الأغْرَلُ. وأرْغَلَتِ القَطاةُ فَرْخَها: إذا زَقَّتْهُ. وأرْغَلْتُ إلى فلانٍ: مِلْتُ إليه.
والرّاغِلُ من أولاد الغَنَم: الذي يأتي غَيْرَ أمِّه وقد كَرَعَتْ في الحَوْض فَيَرْضَعُها وهي كارِهَة. وأرْغَلَتِ الإِبلُ عن مَرَاتِعِها: ضَلَّتْ.
[رغل] الرُغْلُ بالضم: ضربٌ من الحَمْضِ تسمِّيه الفرْسُ " السَرْمَقَ ". والجمع أَرْغالٌ. وقد أَرْغَلَتِ الأرضُ، إذا أنبتته وأرغلت المرأة، أي أرضعت، بالراء والزاى جميعا. وأَرْغَلَتِ الإبلُ عن مراتعها، أي ضلَّتْ. وعيشٌ أَرْغَلُ وأَغْرَلُ، أي واسعٌ. وغلامٌ أَرْغَلُ بيَّن الرَغَلِ، أي أعزل، وهو الاقلف. وأبو رغال يرجم قبره، وكان دليلا للحبشة حين توجهوا إلى مكة فمات في الطريق. والرغلة: رَضاعةٌ في غَفْلة. يقال رَغَلَ الجدى أمه : رضعها. قال الشاعر: يسبق فيها الحمل العجيا رغلا إذا ما آنس العشيا يقول: إنه يبادر بالعشى إلى الشاة يرغلها دون ولدها. يصفه باللؤم. قال أبو زيد: يقال: فلان رَمٌّ رَغولٌ، إذا اغتنم كل شئ وأكله. قال أبو وَجْزة السعديّ: رَمٌّ رَغولٌ إذا اغبَرَّتْ مَوارِدُهُ ولا ينام له جار إذا اخترفا يقول: إذا أجدبَ لم يَحْقِرْ شيئاً وشَرِهَ إليه، وإن أخصبَ لم يَنَمْ جارُهُ خوفاً من غائلته.
(ر غ ل)

الرُّغلة: القُلفة، كالغرُلة.

والأرغل: الاقلف.

وعيش ارغل: وَاسع ناعم، وَكَذَلِكَ عَام أرغ، وَأرَاهُ مقلوبا من " أغرل ".

ورَغل الْمَوْلُود أمه يَرغلها رَغلا: رضعها، وَخص بَعضهم بِهِ الجَدي.

ورغل البَهمة أمه يرغلها، كَذَلِك.

والرَّغل: البهمة، لذَلِك، وَكَأَنَّهُ سمي بِالْمَصْدَرِ، عَن لبن الْأَعرَابِي.

وأرغلت الْمَرْأَة، وَهِي مُرغل: أرضعت وَلَدهَا.

وأرغل إِلَيْهِ: مَال، كأرغن.

وأرغل، أَيْضا: أَخطَأ وَوضع الشَّيْء فِي غير مَوْضِعه.

والرّغْل: أَن يُجَاوز السُّنبل الإلحام.

وَقد أرغل الزَّرْع، عَن أبي حنيفَة.

والرُّغْل: ضرب من الحَمض، وَالْجمع: أرغال.

قَالَ أَبُو حنيفَة: الرُّغْل: حمضة تنفرش، وعيدانها صلاب، وورقها نَحْو من ورق الجماجم إِلَّا أَنَّهَا بَيْضَاء، ومنابتها السهول، قَالَ أَبُو النَّجْم:

تظلّ حِفْراه من التهدُّل فِي رَوض ذفْراء ورُغْلٍ مُخْجِلِ

وأرغلت الأَرْض: أنبتت الرُّغل.

ورَغال: الْأمة، قَالَت دَخْتَنُوس:

لَا رِجْلَها حَمَلْت وَلَا لِرَغالٍ فِيهِ مُسْتَظَلُّ

ورُغْلان: اسْم.

وَأَبُو رِغال: كنية، وَقيل: كَانَ رجلا عَشَّاراً فِي الزَّمن الأول جائِرا، فقبرُه يُرجم إِلَى الْيَوْم، وقبره بَين مَكَّة والطائف، وَكَانَ عبدا لشُعيب، عَلَيْهِ السَّلَام، قَالَ جرير:

إِذا مَاتَ الفرزدق فارجموه كَمَا تَرْمون قَبر أبي رِغالِ

رغل: الرُّغْلة: القُلْفة كالغُرْلة. والأَرْغَل: الأَقلف، وكذلك

الأَغْرَل. وغُلام أَرْغَل بَيِّن الرَّغَل أَي أَغْرَل، وهو الأَقْلَف؛ وأَنشد

ابن بري لشاعر:

فإِنِّي امرؤ من بني عامر،

وإِنكِ دارِيَّةٌ ثَيْتَلُ

تَبُول العُنْوقُ على أَنفه،

كما بال ذو الوَدْعة الأَرْغَل

الثَّيْتَل: الوَغِل، والثَّيْتَل في هذا البيت: الذي يقعد مع النساء،

والدَّارِيَّة: الذي يلزم داره. وفي حديث ابن عباس: أَنه كان يكره ذَبيحة

الأَرغَل أَي الأَقلف؛ هو مقلوب الأَغْرَل كجَبَذَ وجَذَب. وعيش

أَرْغَلُ وأَغْرَل أَي واسع ناعم، وكذلك عام أَرْغَل. والرَّغْلة: رَضاعة في

غفلة. يقال: رَغَل المولود أُمُّه يَرْغَلها رَغْلاً رَضعها، وخَصَّ بعضهم

به الجَدْي. قال الرياشي: رَغَل الجَدْيُ أُمَّه وأَرغلها رَضعها؛ قال

الشاعر:

يَسْبِق فيها الحَمَل العَجِيَّا

رَغْلاً، إِذا ما آنس العَشِيَّا

يقول: إِنه يبادر بالعَشِيِّ إِلى الشاة يَرْغَلُها دون ولدها، يَصِفه

باللُّؤم. قال أَبو زيد: ويقال فلان رَمٌّ رَغُولٌ إِذا اغْتَنَم كل شيء

وأَكله؛ قال أَبو وَجْزة السعدي:

رَمٌّ رَغولٌ، إِذا اغْبَرَّتْ موارِدُه،

ولا ينامُ له جارٌ، إِذا اخْتَرفا

يقول: إِذا أَجْدَب لم يحتقر شيئاً وشَرِه إِليه، وإِن أَخْصب لم يَنَم

جاره خوفاً من غائلته. وفَصِيل راغل أَي لاهِجٌ، ورَغَل البَهْمةُ أُمَّه

يَرْغَلها كذلك. والرَّغْل: البَهْمة لذلك، وكأَنه سمي بالمصدر؛ عن ابن

الأَعرابي. والرَّغُول: البهمة يَرْغَل أُمَّه أَي يرضعها. وأَرْغَلَت

القَطاةُ فَرْخَها إِذا زَقَّتْه، بالراء والزاي؛ وينشد بيت ابن أَحمر:

فأَرْغَلَتْ في حَلْقه رُغْلةً،

لم تُخْطئ الجيد ولم تَشْفَتِر

بالروايتين. وفي حديث مِسْعَر: أَنه قرأَ على عاصم فَلَحن فقال:

أَرْغَلْتَ أَي صِرْت صبيّاً ترضع بعدما مَهَرْت القراءَة، من قولهم رَغَل

الصَّبيُّ يَرْغَل إِذا أَخذ ثدي أُمه فرضِعَه بسرعة، ويروى بالزاي لغة فيه.

وأَرْغَلَت المرأَةُ، وي مُرْغِل: أَرضعت ولدها، بالراء والزاي جميعاً.

وأَرْغَلَت ولدَها: أَرضعته. وأَرْغَل إِليه: مال كأَرْغَنَ. وأَرْغَل

أَيضاً: أَخطأَ ووضع الشيء في غير موضعه. وأَرْغلَت الإِبلُ عن مراتعها أَي

ضَلَّت. والرَّغْل: أَن يجاوز السُّنْبُل الإِلْحام، وقد أَرْغَل الزرعُ؛

عن أَبي حنيفة.

والرُّغْل، بالضم: ضرب من الحَمْض، والجمع أَرغال؛ قال أَبو حنيفة:

الرُّغْل حَمْضة تنفرش وعيدانها صِلاب، وورقها نحو من ورق الجَماجم إِلا

أَنها بيضاء ومنابتها السهول؛ قال أَبو النجم:

تَظَلُّ حِفْراه من التَّهَدُّل

في روض ذَفْراء، ورُغْلٍ مُخْجِل

قال الليث: الرُّغْل نبات تسميه الفُرْس السَّرْمَق وأَنشد:

بات من الخَلْصاء في رُغْل أَغَن

قال أَبو منصور: غلِطَ الليث في تفسير الرُّغْل أَنه السَّرْمَق،

والرُّغْل من شجر الحَمْض وورقه مفتول، والإِبل تُحْمِض به؛ قال: وأَنشدني

أَعرابي ونحن بالصَّمَّان:

تَرْعى من الصَّمَّان روضاً آرِجا،

ورُغُلاً باتت به لواهِجا

وأَرْغَلَت الأَرْضُ: أَنبَتَت الرُّغْل. ورَغَالِ: الأُمة؛ قالت

دَخْتَنُوس:

فَخْرَ البَغِيِّ بِجِدْج رَبْـ

بتَها، إِذا الناس اسْتَقَلُّوا

(* قوله «إذا الناس استقلوا» هكذا في الأصل والتهذيب، واورده في ترجمة

حدج: إذا ما الناس شلوا).

لا رِجْلَها حَمَلَتْ، ولا

لرَغَالِ فيه مُسْتَظَلُّ

قال: رَغالِ هي الأَمة لأَنها تَطْعَم وتَسْتَطْعِم. ورُغْلان: اسم.

وأَبو رِغال: كنية، وقيل: كان رَجُلاً عَشَّاراً في الزمن الأَول جائراً

فقَبْره يُرجم إِلى اليوم، وقبره بين مكة والطائف، وكان عبداً لشُعَيب، على

نبينا وعليه الصلاة والسلام؛ قال جرير:

إِذا مات الفرزدق فارجُموه،

كما تَرْمُون قبر أَبي رِغال

وقيل: كان أَبو رِغال دليلاً للحبشة حين توجهوا إِلى مكة فمات في

الطريق. رأَيت حاشية هنا صورتها: أَبو رِغال اسمه زيد بن مخلف عَبْدٌ كان لصالح

النبي، على نبينا وعليه الصلاة والسلام، بعثه مُصَدِّقاً، وإِنه أَتى

قوماً ليس لهم لِبْنٌ إِلا شاة واحدة، ولهم صبي قد ماتت أُمُّه فهم

يُعاجُونه بلبن تلك الشاة، يعني يُغَذُّونه، والعَجِيُّ الذي يُغَذَّى بغير لبن

أُمه، فأَبى أَن يأْخذ غيرها، فقالوا: دَعْها نُحايي بها هذا الصبيَّ،

فأَبى، فيقال إِنه نزلت به قارعة من السماء، ويقال: بل قَتَله رَبُّ

الشاة، فلما فقده صالح، على نبينا وعليه الصلاة والسلام، قام في الموسم ينشد

الناس فأُخْبِر بصنيعه فَلَعَنه، فقبره بين مكة والطائف يَرْجُمه الناس.

رغل
الرُّغْلُ، بِالضَّمِّ: نَبْتٌ، وقالَ أَبُو حنيفَةَ: حَمْضَةٌ تَنْفَرِشُ، وعِيدانُها صِلاَبٌ، وَوَرَقُها نَحْوٌ مِن وَرَقِ الجَماجِمِ، إلاَّ أنَّها بَيْضاءُ، ومَنَابِتُها السُّهُولُ، قالَ أَبو النَّجْمِ: تَظَلُّ حِفْرَاهُ مِن التَّهَدُّلِ فِي رَوْضِ ذَفراءَ ورُغْلٍ مُخْجِلِ أَو هُوَ الَّذِي يُسَمِّيهِ الفُرْسُ السَّرْمَق، قالَهُ اللِّيْثُ، وأَنْشَدَ: بَاتَ مِنَ الخَلْصاءِ فِي رُغْلٍ أَغَنْ قَالَ الأَزْهَرِيُّ: غَلِطَ اللَّيْثُ فِي تَفْسِيرِ الرُّغْلِ أَنَّه السَّرْمَقُ، والرُّغْلُ من شَجَرِ الحَمْضِ، ووَرَقُهُ مَفْتُولٌ، والإِبِلُ تُحْمِضُ بِهِ. ج: أَرْغَالٌ. وأَرْغَلَتِ الأَرْضُ أَنْبَتَتْهُ، أَي الرُّغْلَ، وأَرْغَلَ الزَّرْعُ جَاوَزَ سُنْبُلُ الإِلْحامَ، والاسْمُ الرَّغْلُ، بالفَتْحِ، عَن أبي حَنِيفَةَ، قالَ ابنُ عَبَّادٍ: وذلكَ إِذا اشْتَدَّ حُبُّهُ فِي السُّنْبُلِ. وأَرْغَلَ إِلَيْهِ: مَالَ بِهَوىً، أَو مَعُونَةٍ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، كأَرْغَنَ، وأَرغَلَ أَيْضاً: أَخْطَأَ، وأَرْغَلَتِ الإِبِلُ عَنْ مَراتِعِها: أَي ضَلَّتْ، وأَرْغَلَ أَيْضا: وَضَع الشّيْءَ فِي غَيْرِ مَوْضِعِه.
والرَّغْلَةُ: البَهْمَةُ تَرْغَلُ أُمَّها، أَي تَرْضَعُ، عَن ابنِ الأَعْرابِيّ. والرُّغْلَةُ، بالضَّمِّ: القُلْفَةُ، كالغُرْلَةِ، والأَرْغَلُ: الأَقْلَفُ، كالأغْرَلِ، عَن الأحْمَرِ، وَمِنْه حَدِيثُ ابنِ عَبَّاسٍ: إنَّه كانَ يكْرَهُ ذَبِحَةَ الأَرْغَلِ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ:
(فإنِّي امْرُؤٌ مِن بَنِي عَامِرٍ ... وإنَّك دَارِيَّةٌ ثَيْتَلُ)

(تَبُولُ العُنوقُ على أَنْفِهِ ... كَما بالَ ذُو الوَدْعَةِ الأَرْغَلُ)
والأَرْغَلُ: الطِّوِيلُ الْخُصْيَتَيْنِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. والأَرْغَلُ: الْواسِعُ الناعِمُ مِنَ الْعَيْشِ والزَّمانِ، يُقالُ: عَيْشٌ أَرْغَلُ وأَغْرَلُ، وعامٌ أَرْغَلُ وأَغْرَلُ. ورَغَلَ المَوْلُودُ أُمَّهُ، كمَنَعَ، يَرْغَلُها، رَغْلاً: رَضَعَها فِي غَفْلَةٍ وسُرْعَةٍ، فَأَرْغَلَتْهُ، أَرْضَعَتْهُ فَهِيَ مُرْغِلٌ، بالرَّاءِ والزَّايِ جَمِيعًا، أَو خاصٌّ بالْجِدِي، هَكَذَا خَصَّهُ الرِّياشِيُّ، قالَ الشاعِرُ: يَسْبقُ فِيهَا الحَمَلَ العَجِيَّا رَغْلاً إِذا مَا آنَسَ الْعَشِيَّا يقولُ: إنَّهُ يُبادِرُ بِالْعَشِيِّ إِلَى الشَّاةِ يَرْغَلُها، يَصِفُه باللُّؤْمِ. وقالَ أَبُو زَيْدٍ: يُقالُ: هُوَ رَمٌّ رَغُولٌ، إِذا اغْتَنَمَ كُلَّ شَيْءٍ وأَكَلَهُ، قالَ أَبُو وجْزَةَ:)
(رَمٌّ رَغُولٌ إِذا اغْبَرَّتْ مَوَارِدُهُ ... وَلَا يَنامُ لهُ جَارٌ إِذا اخْتَرفَا)
يقولُ: إِذا أجْدَبَ لم يَحْتَقِرْ شَيْئاً وشَرِهَ إِلَيْهِ، وَإِن أخْصَبَ لم يَنَمْ جَارُهُ خَوْفاً مِن غَائِلَتِهِ.
والرَّغُولُ: الشَّاةُ تَرْضَعُ الْغَنَم، كَمَا فِي العُبابِ. ورَغالِ، كقَطَامِ: الأَمَةُ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وأَنْشَدَ لِدَخْتَنُوسَ بنتِ لَقِيطٍ:
(فَخْرَ الْبَغِيِّ بِحِدْجِ رَب ... بَتِها إِذا النّاسُ اسْتَقَلُّوا)

(لَا رِجْلَها حَمَلَتْ وَلَا ... لِرَغَالِ فِيهَا مُسْتَظَلُّ)
قالَ: رَغالِ: هِيَ الأَمَةُ، لأَنَّها تَطْعَمُ وتَسْتَطْعِمُ. وأَبُو رِغَالٍ، ككِتابٍ: كُنْيَةٌ، مِن راغَلَ يُرَاغِلُ مُرَاغَلَةً ورِغَالاً، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وَلم يُفَسِّرْهُ، وَفِي سُنَنِ الإمامِ أبي دَوُدَ سُلَيْمانَ بنِ الأَشْعَثِ السِّجِسْتَانِيِّ، ودَلائِلِ النُّبُوَّةِ لِلْبَيْهَقِيِّ، وغَيْرِهما، عَنْ ابنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما، وبهِ جَزَمَ ابنُ إسْحاقَ، والشَّامِيُّ، وغَيْرُهما من أَئِمَّةِ السِّيَرِ، وَفِي بعضِ النُّسَخِ: عَن أَنَسٍ قَالَ: هَذَا سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم، حِينَ خَرَجْنا مَعَهُ إِلَى الطَّائِفِ، فَمَرَرْنا بِقِبْرٍ، فقالَ: هَذَا قَبْرُ أبي رِغَالٍ، وَهُوَ أَبُو ثَقِيفٍ، وَكَانَ مِن ثَمُودَ، وكانَ بِهَذَا الْحَرَم يَدْفَعُ عَنهُ، فَلَمَّا خَرَجَ منهُ أَصابَتْهُ النِّقْمَةُ الَّتِي أصَابَتْ قَوْمَهُ بِهَذَا الْمَكانِ، فَدُِفِنَ فِيهِ. الحَدِيث، وأوْرَدَهُ القَسْطَلانِيُّ هَكَذَا فِي المَواهِبِ، فِي وِفادَةِ ثَقِيفٍ، وبَسَطَهُ الشُّرَّاحُ. وقَوْلُ الجَوْهَرِيِّ، والصّاغَانِيُّ كَذَلِك: إنَّهُ كانَ دَلِيلاً لِلْحَبَشَةِ حِينَ تَوَجَّهُوا إِلَى مَكَّةَ، حَرَسَها اللهُ تَعَالَى، فَماتَ فِي الطَّريقِ بالمُغَمَّسِ، قالَ جَرِيرٌ: (إِذا ماتَ الفَرَزْدَقُ فارْجُمُوهُ ... كَما تَرْمُونَ قَبْرَ أَبِي رِغَالِ)
غَيْرُ جَيِّدٍ، وَكَذَا قَوْلُ ابنُ سِيدَه: كانَ عَبْداً لِشُعَيْبٍ، على نَبِيِّنا وعَلَيْه الصَّلاةُ والسّلامُ، وكانَ عَشَّاراً جَائِراً، فَقَبْرُهُ بَيْنَ مَكَّةَ والطَّائفِ يُرْجَمُ إِلَى الْيَوْم. وَقَالَ ابنُ المُكَرَّمِ: ورأيتُ فِي هامِشِ الصِّحاحِ مَا صُورَتُه: أَبُو رِغال اسْمُهُ زَيْدُ بنُ مُخْلِف، عَبْدٌ كانَ لِصالِحٍ النّبِيِّ عليهِ السِّلامِ، بَعَثَهُ مُصَدِّقاً، وأنَّهُ أتَى قَوْماً لَيْسَ لَهُم لِبْنٌ إِلاَّ شاةٌ واحدةٌ، وَلَهُم صَبِيٌّ قد ماتتْ أُمُّهُ، فهم يُعاجُونَهُ بلَبَنِ تلكَ الشَّاةِ، يَعْنِي يُغَذُّونَهُ، فأَبَى أنْ يأخذَ غيرَها، فقالُوا: دَعْها نُحايِي بهَا هَذَا الصَّبِيَّ، فأَبى، فيُقالُ: إنَّهُنَزَلَتْ بِهِ قَارِعَةٌ منَ السَّماءِ، ويُقالُ: بل قَتَلَهُ رَبُّ الشَّاةِ، فَلَمَّا فَقَدَهُ صالحٌ عليهِ السلامُ قَامَ فِي المَوْسِمِ ينشدُ النَّاسَ، فُخْبِرَ بِصَنِيعِهِ، فَلَعَنَهُ، فَقَبْرُهُ بَيْنَ مَكَّةَ والطَّائِفِ، يَرْجُمُه النَّاسُ.
وابْنا رَغَالٍ، كَسَحابٍ: جَبَلانِ قُرْبَ ضَرِيَّةَ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ، وَقد أَهْمَلَُه ياقوتُ فِي المُعْجَمِ. وناقَةٌ رَغْلاءُ: شُقَّتْ أُذُنُها وتُرِكَتْ مُعَلَّقَةً تَنُوسُ، أَي تَتَحَرَّكُ، قالَ الصّاغَانِيُّ: هَكَذَا ذَكَرَهُ ابنُ دُرَيْدٍ فِي)
هَذَا التَّرْكِيبِ فَأَخْطَأَ، والصَّوَابُ رَعْلاء، بالعَيْنِ المُهْمَلَةِ، وَقد ذَكَره فِي ذَلِك التَّرْكِيبِ على الصِّحَّةِ، فإِعَادَتُه هُنَا خَطَأٌ. ورُغْلاَنُ، كَعُثْمَانَ: اسْمٌ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: فَصِيلٌ رَاغِلٌ: لاهِجٌ، وأَرْغَلَ المَوْلُودُ أُمَّهُ: رَضَعَها، كرَغَلَها، ومنهُ حديثُ مِسْعَرٍ: أنَّه قَرَأَ على عَاصِمٍ فلَحَنَ، فقالَ: أَرْغَلْتَ. أَي صِرْتَ صَبِيَّاً تَرْضَعُ بعدَ مَا مَهَرْتَ الْقِراءَةَ، والزَّايُ لُغَةٌ فِيهِ. وأَرغَلَتِ القَطاةُ فَرْخَها إِذا زَقَّتْهُ، بالرَّاءِ والزَّايِ، ويُنْشَدُ بَيْتُ ابنِ أَحْمَرَ:
(فأَرْغَلَتْ فِي حَلْقِهِ رُغْلَةً ... لم تُخْطِئِ الجِيدَ وَلم تَشْفَتِرْ) بالرِّوايَتَيْنِ. وأَرْغَلَ الماءَ: صَبَّهُ صَبَّاً كثيرا، عَن ابنِ دُرَيْدٍ