80474. رَفْتَار1 80475. رَفْتَة1 80476. رَفَتَهُ1 80477. رُفَتِيّ1 80478. رفتي1 80479. رفث1680480. رَفَثَ1 80481. رَفَثَ 1 80482. رفج2 80483. رَفَحَ1 80484. رفح3 80485. رفخ4 80486. رَفَدَ1 80487. رفد17 80488. رَفَدَ 1 80489. رفده1 80490. رَفْرَافِيّ1 80491. رَفْرَف2 80492. رَفْرَفَ1 80493. رفرف4 80494. رفز4 80495. رَفَزَ 1 80496. رَفَزَهُ1 80497. رفس13 80498. رَفَسَ2 80499. رَفَسَ 1 80500. رَفَشَ1 80501. رفش8 80502. رَفَشَ 1 80503. رَفْشِيّ1 80504. رفص7 80505. رَفَصَ 1 80506. رَفَضَ1 80507. رفض16 80508. رَفَضَ 1 80509. رَفَضَهُ1 80510. رفطاس1 80511. رَفَّعَ1 80512. رَفَعَ1 80513. رفع18 80514. رفع الْإِيجَاب الْكُلِّي...1 80515. رفع الاسم بعد واو المعية...1 80516. رَفْعُ السبابة1 80517. رفع الشأن1 80518. رفع المضارع بعد «حتى»...1 80519. رفع المضارع بعد فاء السببية...1 80520. رفع المضارع في جملة جواب الشرط...1 80521. رفع الْيَدَيْنِ1 80522. رفع ما بعد «لكنْ» المخففة ونصبه...1 80523. رفع ما حقّه النصب1 80524. رَفَعَ 1 80525. رِفْعَة1 80526. رِفْعَت1 80527. رِفْعَت الاسلام1 80528. رِفْعَتِيّ1 80529. رَفَعَهُ1 80530. رَفْعِيَّة1 80531. رَفَغَ1 80532. رفغ13 80533. رَفَغَ 1 80534. رفغن2 80535. رَفَفَ1 80536. رفف15 80537. رِفْق1 80538. رَفَقَ1 80539. رفق18 80540. رَفَقَ 1 80541. رفقا1 80542. رِفْقَةٌ1 80543. رُفْقَة1 80544. رِفْقَت1 80545. رِفْقِي1 80546. رفل15 80547. رَفَلَ2 80548. رِفَل1 80549. رَفَل1 80550. رِفْل1 80551. رَفَلَ 1 80552. رَفِلَة1 80553. رَفْلَة1 80554. رفم2 80555. رَفَنَ1 80556. رفن6 80557. رِفَن1 80558. رَفَنَ 1 80559. رَفَهَ1 80560. رفه17 80561. رَفَهَ 1 80562. رفهن3 80563. رفهنية1 80564. رفهه1 80565. رَفْو1 80566. رفو7 80567. رَفَوَ \ أَ 1 80568. رفو ورفي1 80569. رَفُّوح1 80570. رَفُود1 80571. رَفُّوع1 80572. رَفُوع1 80573. رَفُولي1 Prev. 100
«
Previous

رفث

»
Next
رفث: الرَّفَثُ: الجِمَاعُ، رَفَثَ إليها وتَرَفَّثَ.
والرَّفَثُ: الفُحْشُ، ورَفَثَ في كلامِه وأرْفَثَ.
(رفث)
فِي كَلَامه رفثا ورفوثا صرح بِكَلَام قَبِيح

(رفث) رفثا رفث
ر ف ث: (الرَّفَثُ) الْفُحْشُ مِنَ الْقَوْلِ وَقَدْ (رَفَثَ) يَرْفُثُ (رَفَثًا) مِثْلُ طَلَبَ يَطْلُبُ طَلَبًا وَ (أَرْفَثَ) أَيْضًا. 
[رفث] الرَفَثُ: الجِماعُ. والرَفَثُ أيضاً: الفُحْشُ من القول: وكلامُ النساء في الجِماع. تقول منه: رَفُِثَ الرجلُ وأَرْفَثَ. قال العجاج: ورُبَّ أَسْرابِ حَجيجٍ كُظَّمِ * عن اللَّغا ورفث التكلم وقيل لابن عباس حين أنشد: وهن يمشين بنا هميسا * إن تصدق الطير ننك لميسا أترفث وأنت محرم؟ فقال: إنما الرفث ما ووجه به النساء .
ر ف ث

رفث في كلامه وأرفث وترفث: أفحش وأفصح بما يجب أن يكنى عنه من ذكر النكاح. وقد ترافث الرجلان، ورافث صاحبه مرافثة. وتقول: ما هذه منافثة، إنما هي مرافثة. وإياك والرفث، ومالك ترفث. قال العجاج:

ورب أسراب حجيج كظم ... عن اللغا ورفث التكلم

ورفث إلى امرأته: أفضى إليها " أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم " وقيل الرفث بالفرج: الجماع، وباللسان: المواعدة للجماع، وبالعين الغمز للجماع.
رفث
الرَّفَثُ: كلام متضمّن لما يستقبح ذكره من ذكر الجماع، ودواعيه، وجعل كناية عن الجماع في قوله تعالى: أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيامِ الرَّفَثُ إِلى نِسائِكُمْ
[البقرة/ 187] ، تنبيها على جواز دعائهنّ إلى ذلك، ومكالمتهنّ فيه، وعدّي بإلى لتضمّنه معنى الإفضاء، وقوله: فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ
[البقرة/ 197] ، يحتمل أن يكون نهيا عن تعاطي الجماع، وأن يكون نهيا عن الحديث في ذلك، إذ هو من دواعيه، والأوّل أصحّ لما روي عن ابن عباس رضي الله عنه أنه أنشد في الطّواف:
فهنّ يمشين بنا هميسا إن تصدق الطّير ننك لميسا
يقال: رَفَثَ وأَرْفَثَ، فَرَفَثَ: فَعَلَ، وأَرْفَثَ:
صار ذا رَفَثٍ، وهما كالمتلازمين، ولهذا يستعمل أحدهما موضع الآخر.
رفث
رفَثَ بـ/ رفَثَ في يَرفُث ويَرفِث، رَفْثًا ورَفَثًا ورُفُوثًا، فهو رافث، والمفعول مرفوثٌ به
• رفَث الرَّجلُ مع زوجته/ رفَث الرَّجلُ بزوجته: جامعها، أفضى إليها " {أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ} ".
• رفَث الرَّجلُ في كلامه: أفحش وصرَّح فيه بكلام قبيح (كأن يُصرِّح بما يُكْنَى عنه من ألفاظ النِّكاح). 

رَفْث [مفرد]: مصدر رفَثَ بـ/ رفَثَ في. 

رَفَث [مفرد]: مصدر رفَثَ بـ/ رفَثَ في. 

رُفوث [مفرد]: مصدر رفَثَ بـ/ رفَثَ في. 
ر ف ث : رَفَثَ فِي مَنْطِقِهِ رَفَثًا مِنْ بَابِ طَلَبَ وَيَرْفِثُ بِالْكَسْرِ لُغَةٌ أَفْحَشَ فِيهِ أَوْ صَرَّحَ بِمَا يُكْنَى عَنْهُ مِنْ ذِكْرِ النِّكَاحِ وَأَرْفَثَ بِالْأَلِفِ لُغَةٌ وَالرَّفَثُ النِّكَاحُ فَقَوْلُهُ تَعَالَى: {أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ} [البقرة: 187] الْمُرَادُ الْجِمَاعُ وقَوْله تَعَالَى {فَلا رَفَثَ} [البقرة: 197] قِيلَ فَلَا جِمَاعَ وَقِيلَ فَلَا فُحْشَ مِنْ الْقَوْلِ.

وَقِيلَ الرَّفَثُ يَكُونُ فِي الْفَرْجِ بِالْجِمَاعِ وَفِي الْعَيْنِ بِالْغَمْزِ لِلْجِمَاعِ وَفِي اللِّسَانِ لِلْمُوَاعَدَةِ بِهِ.
رفد رَفَدَهُ رَفْدًا مِنْ بَابِ ضَرَبَ أَعْطَاهُ أَوْ أَعَانَهُ وَالرِّفْدُ بِالْكَسْرِ اسْمٌ مِنْهُ وَأَرْفَدَهُ بِالْأَلِفِ مِثْلُهُ وَتَرَافَدُوا تَعَاوَنُوا اسْتَرْفَدْتُهُ طَلَبْتُ رِفْدَهُ. 
[ر ف ث] الرَّفَثُ الجِماعُ وغيرُه مِمّا يَكُونُ بينَ الرَّجُلِ وامْرَأَتِه يعني التَّقْبِيلَ والمُغازَلَةَ ونَحْوَهُما مما يَكُونُ في حالِ الجِماعِ وقد رَفَثَ بِها ومعها وقولُه تَعالَى {أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم} البقرة 187 فإِنَّه عَدَّاهَا بإِلَى لأَنَّه في مَعْنَى الإفْضاءِ فلمّا كُنْتَ تُعَدِّي أَفْضَيْتُ بإِلى كقَولكَ أَفْضَيْتُ إِلى المَرْأَةِ جِئْتَ بإِلى مع الرًّفَثِ إِيذانًا وإِشْعارًا بأَنَّه بمَعْناهُ ورَفَثَ في كَلامِه يَرْفُثُ رَفْثًا ورَفِثَ رَفَثًا ورَفُثَ الضَّمُّ عن اللِّحْيانِيِّ وأَرْفَثَ كُلُّه أَفْحَشَ وقولُه تَعالَى {فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج} البقرة 197 يَجُوزُ أن يكونَ الإفْحاشَ وقال ثَعْلَبٌ هُو أَلاَّ يَأْخُذَ ما عَلَيْه مِن القَشَفِ مثل تَقْلِيمِ الأَظْفارِ ونَتْفِ الإِبطِ وحَلْقَ العانَةِ وما أَشْبَهَه فإِن أخَذَ ذلك كُلَّه فليسَ هُناك رَفَثٌ والرَّفَثُ التَّعْرِيضُ بالنِّكاحِ
(ر ف ث) : (الرَّفَثُ) الْفُحْشُ فِي الْمَنْطِقِ وَالتَّصْرِيحُ بِمَا يَجِبُ أَنْ يُكَنَّى عَنْهُ مِنْ ذِكْرِ النِّكَاح وَرَفَثَ فِي كَلَامِهِ وَأَرْفَثَ وَقِيلَ لِابْنِ عَبَّاسٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا - وَقَدْ أَنْشَدَ
فَهُنَّ يَمْشِينَ بِنَا هَمِيسَا ... إنْ تَصْدُقْ الطَّيْرُ نَنِكْ لَمِيسَا
(أَتَرْفُثُ) وَأَنْتَ مُحْرِمٌ فَقَالَ إنَّمَا الرَّفَثُ مَا خُوطِبَتْ بِهِ النِّسَاءُ وَقَدْ جُعِلَ عِبَارَةً عَنْ إفْضَاءِ الْجِمَاعِ فِي قَوْله تَعَالَى {لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ} [البقرة: 187] حَتَّى عُدِّيَ بِإِلَى وَالضَّمِيرُ فِي هُنَّ لِلْإِبِلِ (وَالْهَمِيسُ) صَوْتُ نَقْلِ أَخْفَافِهَا وَقِيلَ الْمَشْيُ الْخَفِيُّ (وَلَمِيسُ) اسْمُ جَارِيَةٍ (وَالْمَعْنَى) نَفْعَلُ بِهَا مَا نُرِيدُ إنْ صَدَقَ الْفَأْلُ (وَقِيلَ) فِي قَوْله تَعَالَى {فَلا رَفَثَ} [البقرة: 197] فَلَا جِمَاعَ وَقِيلَ فَلَا فُحْشَ فِي الْكَلَامِ وَقِيلَ الرَّفَثُ بِالْفَرْجِ الْجِمَاعُ وَبِاللِّسَانِ الْمُوَاعَدَةُ بِالْجِمَاعِ وَبِالْعَيْنِ الْغَمْزُ لِلْجِمَاعِ.
باب الثاء والراء والفاء معهما ر ف ث، ف ر ث، ث ف ر مستعملات

رفث: الرَّفَثُ: الجِماعُ، رَفَثَ إليها وتَرَفَّثَ، وهذه كنايةٌ. وفلانٌ يرفُثُ، أي يقول: الفُحْش، وقال ابن عبّاس: الرَّفَث ما قيل عند النّساءِ، وقوله- عزَّ وجلَّ-: فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ ، إنّما نَهَى عن قول الفُحْش.

فرث: الفَرْثُ: السِّرقين ما دامَ في الكَرِشِ. يقال: ضَرَبْتُه حتى فَرَثْتُ كَبِدَه في جَوْفه أي فتَّتتُها. وأفْرَثْتُ الكَرِش والجُلَّةَ: نَثَرْتُ فَرثَها وتَمْرَها. وأفرَثَ أصحابَه: سَعَى بهم فألقاهم في بَليّةٍ ونحوها.

ثفر: ثَفْرُ الدّابَّةِ وغيرها من السِّباعِ بمنزلةِ الحَياء من الناس، وهو القبل. والثَّفْرُ: السَّيْرُ في مؤخَّر السرج، يلي الذنب، وجمعُه أثفارٌ. والمِثفارُ من الدَّوابِّ التي ترمي بسَرْجها إلى مُؤخَّرِها. والاستِثفارُ: اِدخال الكلبِ ذَنَبَه بين فَخِذَيْه حتى يلزَقَه ببطنِه، قال:

تَعدُو الذِّئابُ على من لا كِلابَ له ... وتَتَّقي مربض المُستَثْفِر الحامي

والرجل يَستَثفِر بإِزارِه عند الصِّراع، إذا لَواه على فَخِذَيْه، ثم أخرَجَه من بين فَخِذَيهِ فشَدَّ طَرَفَه في حُجْزَته.

فثر: الفاثُورُ عند العامّةِ الطَّسْت خان، وأهلُ الشام يتَّخِذون خِواناً من رُخامٍ يُسَمُّونَها الفاثور، قال:

والأكْلُ في الفاثُور بالظَّهائِرِ

وقوله: في الفاثور، أي على الفاثور، كما قال تعالى: وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ ، أي على جُذوع النّخل. وفي بعض كلامِ أهل الشام والجَزيرة: على الفاثُور الواحدِ، يعني على البِساطِ الواحدِ. والفَواثيرُ: الجَواسيس، الواحد فاثور في كلام أرمينية. 

رفث

1 رَفَثَ (T, S, M, A, Mgh, Msb, K) فِى كَلَامِهِ (M, A, Mgh) or فِى مَنْطِقِهِ (Msb,) aor. رَفُثَ, (K, and so in a copy of the S,) or رَفِثَ, (T, and so in another copy of the S,) or both, (Msb, TA,) the latter mentioned by 'Iyád in the “ Meshárik; ” (TA;) and رَفِثَ, (M, K,) aor. رَفَثَ; (K;) and رَفُثَ, aor. رَفُثَ; (Lh, M, K;) inf. n. رَفْثٌ, which is of رَفَثَ, (M, TA,) and رَفَثٌ, (T, * S, * M, A, * Mgh, * Msb, K, *) which is of رَفِثَ, (M, TA,) or of رَفَثَ, (Msb,) or, accord. to some, this is a simple subst., (TA,) and رُفُوثٌ; (K;) and ↓ ارفث; (T, S, M, A, Mgh, Msb, K;) and ↓ ترفّث; (A;) He uttered foul, unseemly, immodest, lewd, or obscene, speech, (T, S, M, A, Mgh, Msb, K,) in relation to women: (T:) and talked to a woman, in, or respecting, coition; (S, K, TA;) and (as in the A and Mgh, but in the Msb “ or ”) spoke plainly of what should be indicated allusively, relating to coition. (A, Mgh, Msb.) And رَفَثَ بِامْرَأَتِهِ, and مَعَهَا, He compressed his wife: and he kissed her; and held amatory and enticing talk, or conversation, with her; and did any other similar act, of such acts as occur in the case of coition. (M.) And رَفَثَ

إِلَى امْرَأَتِهِ He went in to his wife; i. e. he compressed her; or was with her alone in private, whether he compressed her or not; syn. أَفْضَى

إِلَيْهَا. (A.) [See also رَفَثٌ below.]3 رافث صَاحِبَهُ, inf. n. مُرَافَثَةٌ, [He joined with his companion, or vied with him, in foul, unseemly, immodest, lewd, or obscene, conversation, in relation to women: and in talking plainly of what should be indicated allusively, relating to coition.] (A.) 4 أَرْفَثَ see 1, first sentence.5 تَرَفَّثَ see 1, first sentence.6 ترافثا [They two joined mutually, or vied with each other, in foul, unseemly, immodest, lewd, or obscene, conversation, in relation to women: and in talking plainly of what should be indicated allusively, relating to coition]; said of two men. (A.) رَفَثٌ, said by some to be a simple subst., but by others to be an inf. n., (TA,) Foul, unseemly, immodest, lewd, or obscene, speech, (Lth, T, S, M, Mgh, Msb, K,) in relation to women; (T;) this being the primary signification: (Lth, T:) and talk to women in, or respecting, coition: (S, K, TA:) and the speaking plainly of what should be indicated allusively, relating to coition: (Mgh:) or allusion to coition: (M:) or foul, unseemly, immodest, lewd, or obscene, speech addressed to women; (T, S, Mgh, K;) so accord. to I'Ab: (T, S, Mgh:) and coition: (Lth, T, S, M, Mgh, Msb, K:) and kissing; and amatory and enticing talk, or conversation; and any other similar act, of such acts as occur in the case of coition: (M:) or with the pudendum, (A, Mgh,) or with respect to the pudendum, (Msb,) it is coition: (A, Mgh, Msb:) and with the tongue, (A, Mgh,) or with respect to the tongue, (Msb,) the making an appointment for coition: (A, Mgh, Msb:) and with the eye, (A, Mgh,) or with respect to the eye, (Msb,) the making a signal of a desire for coition: (A, Mgh, Msb:) or it is a word comprehending everything that a man desires of his wife. (Zj, T.) In the Kur ii. 193, where it is forbidden during pilgrimage, it means Coition: (Zj, T, Mgh, Msb:) and speech that may be a means of inducing coition: (Zj, T:) or foul, unseemly, immodest, lewd, or obscene, speech: (M, Mgh, Msb:) or, accord. to Th, the removal of external impurities of the body, by such actions as the paring of the nails, and plucking out the hair of the armpit, and shaving the pubes, and the like. (M. [In the L and TA, the explanation of Th is so given as to relate, not to رَفَثٌ, but, to لَا رَفَثَ.]) And in the same, ii. 183, where it is allowed in the night of fasting, it means Coition: (Msb:) or the going in to one's wife; syn. إِفْضَآء; wherefore it is made trans. by means of إِلَى, like as is إِفْضَآء. (M, Mgh.)
رفث
: (الرَّفَثُ مُحَرَّكةً: الجِمَاعُ) وغيرُه، مِمَّا يَكُونُ بَين الرَّجُلِ وامْرَأَتِه، من التَّقْبِيلِ والمُغَازَلَةِ ونحوِهِما، مِمَّا يكونُ فِي حَالةِ الجِمَاع.
(و) هُوَ أَيضاً (الفُحْشُ) من القَوْلِ (كَالرَّفُوثِ) بالضَّمّ.
(وكَلامُ النِّسَاءِ) كَذَا فِي سَائِر النّسخ الَّتِي بأَيْدِينا، وَمثله فِي الصّحاح ووُجِدَ فِي نُسْخَةِ شيْخِنا: (وكلامُ النّاسِ) وَهُوَ خَطَأٌ، وَلَو أَبْدَى لَهُ تَوْجِيهاً (فِي الجِماعِ) ، كَذَا قَيَّدَه غيرُ واحِدٍ من الأَئِمّة.
(أَو مَا وُوجِهْنَ بهِ من الفُحْشِ) .
ورُوِيَ عَن ابنِ عَبّاسٍ (أَنّه كَانَ مُحْرِماً، فأَخَذَ بِذَنَبِ نَاقَةٍ من الرِّكَاب وَهُوَ يَقُول:
وَهُنَّ يَمْشِينَ بِنَا هَمِيسَا
إِنْ تَصْدُقِ الطَّيْرُ نَنِكْ لَمِيسَا
فَقيل لَهُ: يَا أَبا العَبّاس: أَتَرْفُثُ وأَنْتَ مُحْرِم؟ : فَقَالَ: إِنّمَا الرَّفَثُ مَا رُوجعَ بهِ النِّسَاءُ) فرأَى ابنُ عبّاس الرَّفَثَ الَّذِي نَهَى الله عَنْهُ: مَا خُوطِبَتْ بِهِ المَرْأَةُ، فأَمّا أَن يَرْفُثَ فِي كلامِه، وَلَا تَسْمَعَ امرأَةٌ رَفَثَه فغَيْرُ داخِلٍ فِي قولهِ (تَعَالَى) : {فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجّ} (سُورَة الْبَقَرَة، الْآيَة: 197) كَذَا فِي اللِّسَان.
وَقيل: الرَّفَثُ: هُوَ التَّصْرِيحُ بِمَا يُكْنَى عَنهُ من ذِكْرِ النِّكَاحِ، وَيُقَال: الرَّفَثُ يكونُ فِي الفَرْجه بالجِمَاع، وَفِي العينه بالغَمْزه للجِمَاع، وَفِي اللِّسَان المُوَاعَدَةُ بِهِ، كَمَا يُفْهَم من عبارَة المِصْباح. وَقَالَ الأَزهريّ: الرَّفثُ: كلِمةٌ جامِعَةٌ لكلُّ مَا يُرِيدُه الرجُل مِن المرأَة، نقَلَه شيخُنَا فِي شرح كِفَايَةِ المُتَحَفّظ.
وَقَالَ الزّجّاج: (لارَفَثَ) أَي لَا جماعَ وَلَا كلمَةَ من أَسبابِ الجِمَاع وأَنشد:
ورُبَّ أَسْرَابه حَجِيجٍ كُظَّمِ
عَن اللَّغَا وَرَفَثِ التَّكَلُّمِ
وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ أَنْ لَا يَأْخُذَ مَا عَلَيْهِ من القَشَفِ، مثل تَقْلِيم الأَظْفَارِ، ونَتْفِ الإِبْط، وحَلْقِ العَانَةِ، وَمَا أَشْبَهَهُ، فإِن أَخَذَ ذالك كُلَّه فليسَ هُنَالك رَفَثٌ.
(وقَد رَفَثَ) الرَّجلُ بهَا، ومَعَها (كَنَصَرَ) وضَرَبَ، يَرْفُثُ ويَرْفِثُ رَفْثاً، والأَخِير صَرَّح بِهِ عِياضٌ فِي المَشَارِق، (وفَرِحَ) ، رَفَثاً، مُحَرّكة، وَقيل: هُوَ اسمٌ، (وكَرُمَ) ، وهاذا عَن اللِّحْيَانيّ (وأَرْفَثَ) كُلُّه: أَفْحَشَ فِي شأْنِ النِّساءِ، كَذَا فِي اللّسَان، وَالله تَعَالَى أَعلم.
[رفث] فيه: إنما "الرفث" ما روجع به النساء، كأن يرى الرفث المنهي عنه ما خوطبت به المرأة لا ما يقال بغير سماعها، الأزهري: هو كل ما يريده الرجل من المرأة. ك: "فلا يرفث" بتثليث فائه أي لا يفحش في الكلام، ولا يجهل أيلا يعمل فعل الجهل كالصخب والسخرية، أو لا يسفه. ج ومنه: إن أخا لكم لا يقول "الرفث". "وأحل لكم ليلة الصيام "الرفث"" إي الجماع. وح: طهرة للصائم من "الرفث" أي الفحش من الكلام، وهو من نصر. ن: من ضرب وسمع ونصر، والرفث بفتح فاء اسم وبسكونها مصدر.

رفث: الرَّفَثُ: الجماعُ وغيره مما يكون بين الرجل وامرأَته، يعني

التقبيل والمُغازلة ونحوهما، مما يكون في حالة الجماع، وأَصله قول الفُحْش.

والرَّفَثُ أَيضاً: الفُحْشُ من القول، وكلام النساءِ في الجماع؛ تقول منه:

رَفَثَ الرجل وأَرْفَثَ؛ قال العجاج:

ورُبَّ أَسرابِ حَجيجٍ كُظَّمِ

عن اللَّغَا، ورَفَثِ التَكَلُّم

وقد رَفَثَ بها ومَعها. وقوله عز وجل: أُحِلَّ لكم، ليلةَ الصيام،

الرَّفَثُ إِلى نسائكم؛ فإِنه عدَّاه بإِلى، لأَنه في معنة الإِفْضاءِ، فلما

كُنْتَ تُعَدِّي أَفْضَيْتُ بإِلى كقولك: أَفْضَيتُ إِلى المرأَة، جئتَ

بإِلى مع الرَّفَثِ، إِيذاناً وإِشعاراً أَنه بمعناه.

ورَفَثَ في كلامه

(* قوله «ورفث في كلامه إلخ» من باب نصر وفرح وكرم كما

في القاموس وغيره.) يَرْفُثُ رَفْثاً، ورَفِثَ رَفَثاً، ورَفُثَ، بالضم

عن اللحياني، وأَرْفَثَ، كلُّه: أَفْحَشَ؛ وقيل: أَفْحَشَ في شأْنِ

النساءِ. وقولُه تعالى: فلا رَفَثَ، ولا فُسوقَ، ولا جِدالَ في الحج؛ يجوز أَن

يكونَ الإِفْحاشَ؛ وقال الزجاج: أَي لا جِماعَ، ولا كَلِمة من أَسباب

الجماع، وأَنشد:

عن اللَّغا، ورَفَثِ التكلُّمِ

وقال ثعلب: هو أَن لا يأْخُذَ ما عليه من القَشَفِ، مثل تقليم الأَظفار،

ونَتْفِ الإِبطِ، وحَلْق العانة، وما أَشبهه، فإِن أَخذ ذلك كله فليس

هنالك رَفَثٌ. والرَّفَثُ: التعريض بالنكاح. وقال غيره: الرَّفَثُ كلمة

جامعة لكل ما يريده الرجلُ من المرأَة؛ وروي عن ابن عباس أَنه كان

مُحْرِماً، فأَخَذَ بذَنَبِ ناقة من الرِّكابِ، وهو يقول:

وهُنَّ يَمْشِينَ بنا هَميسا،

إِنْ تَصْدُقِ الطَّيْرُ نَنِكْ لَمِيسا

فقيل له: يا أَبا العباس، أَتقول الرَّفَثَ وأَنت مُحْرِمٌ؟ وفي رواية:

أَثَرْفُثُ وأَنتَ مُحْرم؟ فقال: إِنما الرَّفَثُ ما رُوجِعَ به النساءُ

(* قوله «ما روجع به إلخ» الذي في الصحاح ما ووجه به النساء.). فرأَى

ابنُ عباس الرَّفَثَ الذي نَهى اللهُ عنه ما خُوطِبَتْ به المرأَة؛ فأَما

أَنْ يَرْفُثَ في كلامه، ولا تَسْمَع امرأَةٌ رَفَثَه، فغير داخلٍ في

قوله: فلا رَفَثَ ولا فُسُوقَ.