Abū Mūsā al-Madīnī, al-Majmūʿ al-Mughīth fī Gharībay al-Qurʾān wa-l-Ḥadīth المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث لأبو موسى المديني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 2539
900. رقد15 901. رقص14 902. رقق14 903. رقل11 904. رقم17 905. رقى7906. ركا7 907. ركب17 908. ركح9 909. ركد16 910. ركس19 911. ركض18 912. ركك9 913. ركل11 914. ركن18 915. رمث15 916. رمح14 917. رمد16 918. رمس17 919. رمص13 920. رمق13 921. رمك14 922. رمل20 923. رمم13 924. رمى10 925. رنح13 926. رنق14 927. رنم15 928. رهب17 929. رهج12 930. رهش8 931. رهص11 932. رهط16 933. رهف14 934. رهق19 935. رهك9 936. رهم12 937. روب15 938. روث15 939. روح21 940. رود14 941. روز13 942. روض16 943. روع18 944. روغ18 945. روق17 946. روى9 947. ريب18 948. ريث15 949. ريح9 950. ريد9 951. رير8 952. ريع16 953. ريف12 954. ريق12 955. رين18 956. ريى1 957. زأد8 958. زأر13 959. زبب13 960. زبل17 961. زجا7 962. زجج12 963. زجر18 964. زخر13 965. زرب16 966. زرد17 967. زرر12 968. زرنق8 969. زطط9 970. زعب12 971. زعج14 972. زعر15 973. زعم17 974. زعن5 975. زغب15 976. زفر14 977. زفزف4 978. زَفف1 979. زفن14 980. زقق12 981. زقم14 982. زكا6 983. زكت5 984. زكن11 985. زلف23 986. زلق17 987. زلل14 988. زمر17 989. زمع17 990. زمهر10 991. زنأ13 992. زنج11 993. زنجبيل4 994. زند16 995. زنق14 996. زنم19 997. زنن8 998. زنى5 999. زها7 Prev. 100
«
Previous

رقى

»
Next
(رقى) - في حَدِيثِ اسْتِراق السَّمْع: "ولَكِنَّهم يُرَقُّون فيه"
: أي يتزَيَّدون. يقال: رَقَّى فُلانٌ على الباَطِل، إذا تَقوَّل ما لم يَكُن، من الرُّقِىّ، وهو الصُّعودُ والارْتِفاع، وحَقِيقَتُه أنهم يَرْتَفِعون إلى البَاطِل ويَدَّعون فوق ما يَسمَعون.
- قَولُه تَبارَك وتَعالَى: {وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ} .
أَكثَرهم على أَنَّ مَعْناه مَنْ يَرْقِيه ويُداوِيه، من الرُّقْيَة، وقال بَعضُهم: هو من الرُّقِىّ: أي مَنْ يَرقَى برُوحِه، أملائِكَةُ الرَّحمة، أم مَلائِكَة العَذابِ؟
- في الحديث: "استَرْقُوا لها فإن بها النَّظْرَة" .
هو استَفْعَلُوا من الرُّقْية: أي اطْلُبوا مَنْ يَرْقِيها . - ومنه الحدِيثُ الآخر: "لا يَسْتَرقُونَ ولا يَكْتَوُون، وعلى رَبِّهم يتَوكَّلُون"
قد وَردَت كراهيَةُ الرُّقَى في أَحادِيث، ووجه الجَمْعِ بين الأَحادِيث ما قاله ابنُ قُتَيْبَة: إن الرُّقَى يُكرَه منها ما كان بغَيْر اللسان العَرَبىِّ وبغَيْر أسماء اللهِ تَعالَى، وذِكرِه وكَلامِه في كُتُبهِ، وأن يُعتَقَد أَنَّها نافعةٌ لا محَالَة، وإِيَّاها أَرأدَ بَقوله عليه الصلاة والسلام: "ما تَوكَّل من استَرْقَى".
ولا يُكرَه ما كان من التَّعَوُّذِ بالقُرآن وبِأَسماءِ الله تَبارك وتَعالَى؛ ولذلك قال لرجُلٍ من صَحابَتِهِ: رَقَى بالقُرآن وأَخذَ على ذلك أَجرا: "مَنْ أَخَذ برُقْية باطِلٍ، فقد أَخذْتَ برُقْية حقًّ".
ويَدُلُّ على صِحَّة قول القُتَبِى حَدِيثُ جابِرٍ، رضي الله عنه في الرُّقْية قال: "اعْرِضُوها عَلىَّ، فعرَضْنَاها فقال: لا بَأسَ بها، إنَّما هي مَواثِيقُ" .
كأَنَّه خَافَ من أَنْ يَقَع فيها شَىءٌ مِمَّا كانوا يَتَلفَّظُون به ويَعتَقِدونه من الشِّرك في الجاهلية، وما كان بغَيْر اللِّسان العَرَبىّ، فلا يُدرَى ما هو أَصلاً.
- وأما قَولُه عليه الصَّلاة والسَّلام: "لا رُقْيَةَ إلا من عَيْنٍ أو حُمَة".
فقد قال الخطابى: أي لا رُقيةَ أَولَى وأَنفَع، وهذا كما قِيلَ: "لا فَتَى إلَّا عَلِىٌّ، ولا سَيفَ إلا ذُو الفَقَار". وقد أَمَر غَيرَ واحدٍ من أصحابِه بالرُّقْية، وسَمِع بجَماعةٍ يَرْقون فلم يُنكر عليهم.
- فأَمَّا الحَدِيثُ الآخرُ في صِفَةِ أهل الجنة الذين يدخلونها بغير حساب: "هم الذيِن لا يَرقُون ولا يَكْتَوُون" .
وهذا من صِفَة الأَولياءِ الغَافليِن عن أَسباب الدُّنيا الذين لا يَلْتَفِتون إلى شىء من عَلائِقِها، وتلك درجة الخَوَاصِّ لاَ يُطِيقُها غَيرُهم.
فأما العَوامُّ فمُرخَّص لهم في التَّداوِى والمُعَالَجات، وبين الخَواصِّ والعَوامِّ فَرقٌ، ألا تَرَى أنَّ الله سبحانَه وتعالى أثنَى على قَومٍ من الأنصار بقوله: {ويُؤثِروُن عَلى أنْفُسِهِم ولَوْ كَانَ بِهِم خَصَاصَةٌ} .
وأتَى أبو بَكْر، رضي الله عنه، بجَمِيع مَالِه فتَصَدَّق به، ولم يُنكِر عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، عِلْماً منه بصِدقِ يَقِينِه وإطاقَتِه الصَّبْر إلى أن يَرْزُقَ الله سُبحَانه وتَعالَى.
ولمَّا أتي الرجلُ بمِثْل بَيْضَة الحَمامِ من الذَّهب فتَصدَّق به وقال: لا أَملِك غيرهَ ضَرَبه به بحَيثُ لو أَصابَه عَقَره، وقَالَ فيه ما قال.
وقال أيضا - صلى الله عليه وسلم -: "خَيرُ الصَّدقَة ما أبقَت غِنًى".
فهذَا حَالُ العَوام الذين لا يَصْبِرون على الشَّدائد، فكَذَلِك هَا هُنَا، مَنْ صَبَر على البَلَاء وانْتَظَر الفَرَجَ من اللهِ، عز وجل، بالدُّعاء كان من جُملَةِ الخَواصِّ والأَولِياء. ومن لم يَصْبِر رُخِّص له في الرُّقيَة والمُعَالَجة، والله عَزَّ وجَلَّ أعلَم.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Abū Mūsā al-Madīnī, al-Majmūʿ al-Mughīth fī Gharībay al-Qurʾān wa-l-Ḥadīth المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث لأبو موسى المديني are being displayed.