Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
4208. رقو5 4209. رقي9 4210. ركب17 4211. ركح9 4212. ركد16 4213. ركز184214. ركس19 4215. ركض18 4216. ركع15 4217. ركف3 4218. ركك9 4219. ركل11 4220. ركم13 4221. ركن18 4222. ركند1 4223. ركه3 4224. ركو8 4225. ركي3 4226. رمأ6 4227. رمث15 4228. رمثن1 4229. رمج6 4230. رمح14 4231. رمحس3 4232. رمخ4 4233. رمد16 4234. رمرن1 4235. رمز18 4236. رمس17 4237. رمش7 4238. رمص13 4239. رمض14 4240. رمط5 4241. رمع10 4242. رمعل3 4243. رمعن2 4244. رمغ7 4245. رمغل3 4246. رَمق1 4247. رمك14 4248. رمل20 4249. رمم13 4250. رمن14 4251. رمنت1 4252. رمنس2 4253. رمهز1 4254. رمي8 4255. رنأ5 4256. رنب11 4257. رنج11 4258. رنجح1 4259. رنجن1 4260. رنح13 4261. رنخ5 4262. رند12 4263. رنز8 4264. رنش1 4265. رنع5 4266. رنف10 4267. رنق14 4268. رنك3 4269. رنم15 4270. رنن10 4271. رنو7 4272. رهب17 4273. رهبل4 4274. رهج12 4275. رهد5 4276. رهدل3 4277. رهدن7 4278. رهره4 4279. رهز7 4280. رهس7 4281. رهسم2 4282. رهش8 4283. رهص11 4284. رهط16 4285. رهف14 4286. رهق19 4287. رهك9 4288. رهل10 4289. رهم12 4290. رهمج1 4291. رهمس5 4292. رهن16 4293. رهنامج1 4294. رهو10 4295. رهيأ3 4296. روأ11 4297. روب15 4298. رَوَت1 4299. رَوْث1 4300. روج12 4301. روح21 4302. روخ2 4303. رَود1 4304. روذ3 4305. روز13 4306. روس9 4307. روش6 Prev. 100
«
Previous

ركز

»
Next
ركز
رَكَزَ الرُّمْحَ يَرْكُزُه، بالضَّمِّ، ويَرْكِزُه، بالكَسْر، رَكْزاً: غَرَزَه فِي الأَرضِ مُنتصِباً، وَكَذَا غير الرُّمح، والمَوضِع مُرْكَزٌ، كركَّزَه تَرْكِيزاً، أَنشد ثَعْلَب:
(وأَشْطانُ الرِّماح مُرَكَّزاتٌ ... وحَوْمُ النَّعْمِ والحَلَقُ الحُلُولُ)
رَكَزَ العِرْقُ: اخْتلَج، كارْتَكَزَ، نَقله الصَّاغانِيّ. والمَرْكَزُ: وسَطُ الدائرَةِ. منَ المَجاز: المَرْكَز: مَوضِع الرَّجُل ومَحَلُّه. يُقَال: حَلَّ فلانٌ بمَرْكَزِه، المَرْكَزُ أَيضاً: حيثُ أُمِرَ الجُنْد ُ أَن يَلزَمُوه وأَن لَا يَبرَحُوه، يُقَال: أَخَلَّ فلانٌ بمركزه، وَهُوَ مَجاز أَيضاً. فِي التَّنْزِيل: أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزا قَالَ الفرَّاء: الرِّكْز: بِالْكَسْرِ: الصَّوْت، وَقيل هُوَ الصَّوْت لَيْسَ بالشَّديد، وَقيل: هُوَ صَوت الْإِنْسَان تسمَعُه من بَعيد، نَحو رِكْزِ الصَّائدِ إِذا ناجَى كِلابَه، وأَنشد:
(وَقد توَجَّسَ رِكْزاً مُقْفِرٌ نَدُسٌ ... بنَبْأَةِ الصَّوْتِ مَا فِي سَمعِه كَذِب)
وَفِي حَدِيث ابْن عَبَّاس فِي قَوْله تَعَالَى: فَرَّتْ مِن قَسْوَرَةٍ قَالَ: هُوَ رِكْزُ النَّاس، قَالَ: الرِّكْز: الصَّوت الخَفيّ والحِسُّ، فجعَلَ القَسْوَرَةَ نفسَها رِكْزاً، لأَنَّ القَسْوَرَة جماعةُ الرِّجال، وَقيل: هُوَ جمَاعَة الرُّماة، فسمَّاهم باسم صَوْتِهم، وَقد ذُكِر فِي مَوضِعه. الرِّكْزُ أَيضاً: الرَّجُل العالِمُ العاقِلُ الحَليم السَّخِيّ الْكَرِيم، قَالَه أَبو عَمْرو، وَلَيْسَ فِي نصِّه ذِكر العالِم وَلَا ذِكْر الكَريم. منَ المَجاز: الرِّكْزَةُ، بهاءٍ: ثَباتُ العَقْلِ ومُسْكَتُه. قَالَ الفرّاء: سَمِعت بعض بني أَسَد يَقُول: كلَّمْت فلَانا فَمَا رأَيْتُ لَهُ رِكْزَةً، أَي لَيْسَ بِثَابِت الْعقل. الرِّكْزَةُ أَيضاً واحِدَةُ الرِّكَازِ، ككِتاب، وَهُوَ مَا رَكَزه الله تَعَالَى فِي الْمَعَادِن، أَي أَحْدَثَه وأَوجدَه، وَهُوَ التِّبْرُ المَخلوقُ فِي الأَرضِ، وَهَذَا الَّذِي توقَّفَ فِيهِ الإِمَام الشَّافِعيّ رَضِي الله عَنهُ، كَمَا نَقله عَنهُ الأَزْهَرِيّ، وَجَاء فِي الحَدِيث عَن عَمرو بن شُعيب أَنَّ عَبْداً وجَدَ رِكْزَةً على عهد عُمَر رَضِي الله عَنهُ، فأَخذها مِنْهُ عُمَر. وَيُقَال الرِّكْزَةُ: القِطعة من جَواهِر الأَرضِ المَركوزَةُ فِيهَا، كالرَّكيزة. وَقَالَ أَحْمد بن خَالِد: الرِّكاز جَمْع، والواحدة رَكِيزَة، كأَنَّه رُكِزَ فِي الأَرْض رَكْزاً. قَالَ الشَّافعيّ رَضِي الله عَنهُ: وَالَّذِي لَا أَشُكُّ فِيهِ أَنَّ الرُّكاز دَفِينُ أَهل الجاهليَّة، أَي الكَنز الجاهِليّ، وَعَلِيهِ جَاءَ الحديثُ: وَفِي الرِّكازِ الخُمْس وَهُوَ رأْيُ أَهل الحِجاز، قَالَ الأَزْهَرِيّ: وإنَّما كَانَ فِيهِ الخُمُسُ لكَثرَة نَفعِه وسُهُولَةِ أَخْذِه. قلتُ: وَقد جَاءَ فِي مُسند أَحمد بن حَنبل فِي بعض طُرُق هَذَا الحَدِيث: وَفِي الرَّكائزِ الخُمُسُ، وكأَنَّها جمع رَكيزَة أَو رِكَازَة، وَنقل أَبُو عُبيد عَن أَهل الْعرَاق فِي الرِّكازِ: المَعادِنُ كلُّها، فَمَا اسْتُخرِجَ)
مِنْهَا شيءٌ فَلِمُسْتَخْرِجِه أَربعةُ أَخماسِه ولِبيت المالِ الخُمُس. قَالُوا: وَكَذَلِكَ المَال العاديّ يوجدُ مَدفُوناً هُوَ مثل الْمَعْدن سَوَاء، قَالُوا: وإنَّما أَصلُ الرِّكازِ المَعدِن، وَالْمَال العاديّ الَّذِي قد ملكَه النَّاس مُشَبَّه بالمَعدِن. قيل: الرِّكاز: قِطَع عِظامٌ مِثْل الجلاميد من الفِضَّة والذَّهب تُخرَجُ من الأَرض أَو من المَعدِن، وَهُوَ قَول اللَّيْث، وَهَذَا يُعضِّد تَفْسِير أَهلِ العِراق. وَقَالَ بعض أَهلِ الحِجاز: الرِّكاز: هُوَ المَال المَدفُون خاصَّةً مِمَّا كنزَه بَنو آدمَ قبلَ الإسْلام، وأَما الْمَعَادِن فَلَيْسَتْ برِكَاز، وإنّما فِيهَا مثلُ مَا فِي أَموال المُسلِمين من الزَّكاةِ إِذا بلَغَ مَا أَصابَ مائَتي دِرْهَمٍ كَانَ فِيهَا خَمْسَة دَرَاهِم وَمَا زَاد فبِحِسابِ ذَلِك، وَكَذَلِكَ الذَّهب إِذا بلغَ عشْرين مِثقالاً كَانَ فِيهِ نصف مِثقالٍ. قلتُ: وَهَذَا القَوْل تَحتَمِلُه اللُّغة، لأَنَّه مَركوزٌ فِي الأَرض، أَي ثابتٌ ومَدفُون، وَقد رَكَزَه رَكْزاً، إِذا دَفَنَه. وأَرْكَزَ الرَجُلُ: وجدَ الرِّكَازَ. عَن ابْن الأَعرابيّ: الرّكازُ: مَا أَخرَجَ المَعْدِن، وَقد أَركَزَ المَعْدِنُ: صارَ، ونَصّ النَّوادر: وُجِدَ فِيهِ رِكَازٌ، وَقَالَ غيرُه: أَركَزَ صاحبُ المَعدِن، إِذا كَثُرَ مَا يَخرُجُ مِنْهُ لَهُ من فِضَّةٍ وَغَيرهَا. وَقَالَ الشّافعيّ رَضِي الله عَنهُ: يُقَال للرَّجل إِذا أصابَ فِي المَعدِن بَدْرَةً مُجْتَمِعة: قد أَركَزَ. منَ المَجاز: ارْتَكَزَ، إِذا ثبَتَ فِي مَحَلِّه. يُقَال: دخَلَ فلانٌ فارْتَكَزَ فِي محَلِّه لَا يَبرَحُ. منَ المَجاز: ارْتَكَزَ على القَوْسِ ارْتِكازاً، إِذا وضَعَ سِيَتَهَا على الأَرض ثمَّ اعْتمد عَلَيْهَا، كَمَا فِي الأَساس. والرَّكْزَة، بِالْفَتْح، كَمَا هُوَ مُقتضى اصطلاحِه، وَهُوَ خطأٌ وصَوابُه بالكسْر كَمَا ضبطَه الصَّاغانِيّ: النَّخْلَة. وَفِي بعض الأُصول: الفَسيلَة تُجْتَثُّ وتُقْتَلَع من الجِذْع، وَفِي بعض الأُصول: عَن الجِذع، كَذَا عَن أَبي حنيفَة. وَقَالَ شَمِر: النخلةُ الَّتِي تَنْبُتُ فِي جِذْع النَّخلة ثمَّ تُحَوَّل إِلَى مكانٍ آخَر هِيَ الرِّكْزَة. وَقَالَ بَعضهم: هَذَا رِكْزٌ حَسَنٌ، وَهَذَا وَدِيٌّ حسَنٌ، وَهَذَا قَلْعٌ حسَنٌ، وَيُقَال رِكْزُ الوَدِيِّ والقَلْعِ. ومَرْكُوزٌ: ع، قَالَ الرَّاعي:
(بأَعلامِ مَرْكُوزٍ فعَنْزٍ فغُرَّبٍ ... مَغانِيَ أُمِّ الوَبْرِ إذْ هِيَ مَا هِيا)
والرَّكيزة فِي اصْطِلَاح الرَّملييّن هِيَ العتَبَةُ الدَّاخِلَةُ، زوجٌ وثلاثُ أَفرادٌ، وَهَكَذَا صورَتُه: وإنَّما سُمِّيَت لأَنَّها دَلِيل الكُنُوزِ والدَّفائن والخَزائِن والمُخَبَّآت. وَمِمَّا يُستدرك عَلَيْهِ: رَكَزَ الحَرُّ السَّفا يَرْكُزُه رَكْزاً: أَثبتَه فِي الأَرض. قَالَ الأَخطل:
(فلمَّا تَلَوَّى فِي جَحَافِلِه السَّفَا ... وأَوجعَه مَرْكُوزُه والأَسافِلُ)
والمَركوز: المَدْفُون. والرَّكِيزَة: المَرْكَز. ورَكَزَ الله المَعادِنَ فِي الْجبَال: أَثْبَتَها. وَهَذَا مَركَز الخَيْل وَهُوَ مَجاز، وَكَذَلِكَ قولُهم: عِزُّه راكِزٌ، أَي ثابِتٌ، وإنَّه مَرْكُوزٌ فِي العُقول. والمُرْتَكِز من)
يَابِس الحَشيش أَن تَرى ساقاً وَقد تَطايَرَ عَنْهَا وَرَقُها وأَغْصانُها، قَالَه اللَّيْث.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.