80856. رُمَّانِيّ1 80857. رَمَّانيّ1 80858. رَمَاه على1 80859. رَمَايْسَة1 80860. رمبا1 80861. رمث1580862. رَمَثَ1 80863. رَمَثَ 1 80864. رِمْثان1 80865. رَمْثَان1 80866. رمثن1 80867. رمثه1 80868. رمج6 80869. رَمَحَ2 80870. رُمح1 80871. رَمَحَ 1 80872. رمحس3 80873. رمخ4 80868. رمح14 80875. رِمْخ1 80876. رَمَخَ 1 80877. رَمَدَ1 80878. رمد16 80879. رَمَدَ 1 80886. رَمْدِي1 80887. رَمَدِي1 80888. رُمْدي1 80889. رمرم4 80890. رَمْرَمَ2 80891. رمرن1 80886. رَمْدِي1 80887. رَمَدِي1 80888. رُمْدي1 80889. رمرم4 80890. رَمْرَمَ2 80891. رمرن1 80892. رَمْز1 80893. رمز18 80894. رَمَزَ 1 80895. رَمْزًا1 80896. رَمْزاء1 80897. رَمَزَاني1 80898. رَمْزَة1 80899. رَمْزِيّ1 80900. رَمْزِيّة1 80901. رَمَسَ1 80902. رمس17 80903. رمْس الميت1 80904. رَمَسَ 1 80905. رمسيس1 80906. رمش7 80907. رِمْش العين1 80908. رَمَشَ 1 80909. رمشت1 80910. رَمِشَت1 80911. رُمِشْكَل1 80912. رِمْشي1 80913. رمشي1 80914. رَمَصَ2 80915. رمص13 80916. رَمَصَ 1 80917. رمصت1 80918. رَمَضَ1 80919. رمض14 80920. رَمَضَ 1 80921. رَمَضَان2 80922. رَمْضَان1 80923. رَمَضان1 80924. رَمَضَانَة1 80925. رَمْضَانَة1 80926. رَمْضَانِيّ1 80927. رَمَضَانِيّ1 80928. رَمضانيّة1 80929. رَمَضَانيّة1 80930. رَمْضَت1 80931. رمضه1 80932. رمط5 80933. رَمَط1 80934. رَمَطَ 1 80935. رمطه1 80936. رَمَطَه1 80937. رَمَعَ2 80938. رمع10 80939. رَمَعَ 1 80940. رَمْعَاني1 80941. رَمَعَانيّ1 80942. رَمْعة1 80943. رمعت1 80944. رمعل3 80945. رمعن2 80946. رُمْعَه1 80947. رمعون1 80948. رِمَعيّ1 80949. رَمِعيّ1 80950. رُمْعي1 80951. رمغ7 80952. رَمَغَ 1 80953. رمغل3 80954. رمغه1 80955. رَمق1 Prev. 100
«
Previous

رمث

»
Next
رمث: رِمث: نبات اسمه العلمي: Caroxilon articulatum ( كولومب ص27)، وانظر ابن البيطار (1: 505).
(رمث) أَمرهم رمثا اخْتَلَط وَالْإِبِل أكلت الرمث فاشتكت بطونها فَهُوَ رمث وَهِي رمثة
(رمث) على كَذَا زَاد يُقَال رمث على الْخمسين ورمثت غنمه على الْمِائَة وَالشَّيْء أصلحه
(رمث) : أَرْمَثَ على المِئَةِ: زَادَ عَلَيها.
والرَّمَثُ: عِلاَقَةُ السِّقاءِ، يُرْبَطُ في طَرَفِ السِّقاءِ، ثم يُرْبَطُ إلى طَريقَةِ البَيْتِ ليُمْخَضَ. 
ر م ث : الرَّمَثُ خَشَبٌ يُضَمُّ بَعْضُهُ إلَى بَعْضٍ وَيُرْكَبُ فِي الْبَحْرِ وَالْجَمْعُ أَرْمَاثٌ مِثْلُ: سَبَبٍ وَأَسْبَاب وَالرِّمْثُ وِزَانُ حِمْلٍ مَرْعًى مِنْ مَرَاعِي الْإِبِل يَنْبُتُ فِي السَّهْلِ وَهُوَ مِنْ الْحَمْضِ. 
ر م ث

حبل أرماث وأرمام: خلق. وركبوا الرمث في البحر وهو الطوف. وفي الحديث " إنا نركب أرماثاً لنا في البحر " وقال جميل:

تمنيت من حبي بثينة أننا ... على رمث في البحر ليس لنا وفر

ورعت الإبل الرمث والأرماث وهو من الحمض. قال:

ألا حنّت المرقال واشتاق ربها ... تذكر أرماثاً وأذكر معشري

ولو علمت صرف البيوع لسرها ... بمكة أن تبتاع حمضاً بإذخر

أي تبيع رمثاً بإذخر.
[رمث] أنا تركب "أرماثًا" لنا في البحر، هو جمع رمث بفتح ميم وهو خشب يضم بعضه إلى بعض ثم يشد ويركب في الماء ويسمى الطوف، فعل بمعنى مفعول، من رمثته إذا أصلحته. وفيه: وسئل عن كراء الأرض البيضاء بالذهب والفضة فقال: لا بأس إنما نهى عن "الإرماث" وهو من رمثته به إذا خلطته، أو رمث عليه وأرمث إذا زاد أو من الرمث وهو بقية اللبن في الضرع فكأنه نهى عنه من أجل اختلاط نصيب بعضهم ببعض أو لزيادة يأخذ بعضهم من بعض أو لإبقاء بعضهم على البعض شيئًا من الزرع. وفيه: نهيتكم عن شرب ماء في "الرماث" والنقير، لعله من حيل أرماث أي أرمام ويكون المراد إناء قد قدم وعتق فصارت فيه ضراوة بما ينبذ فيه فإن الفساد يكون إليه أسرع. 
[رمث] الرمث، بالكسر: مرعى من مراعى الابل، وهو من الحمض. والرمث، بالتحريك: خشب يضم بعضه إلى بعض ويُرْكَبُ في البحر، والجمع أرماث. قال أبو صخر الهذلي: تَمَنَّيْتُ من حُبِّي عُلَيَّةَ أَنَّنا * على رَمَثٍ في البحر ليس لنا وَفْرُ والرَمَثُ أيضاً: أن تأكل الإبل الرِمْثَ فتشتكي عنه. وقد رَمِثَتِ بالكسر، وهي إبلٌ رَمِثَةٌ ورَماثى. قال الأصمعي: الرَمَثُ: بقية اللبن في الضَرع. يقال رَمَّثْتُ في الضرع تَرْميثاً وأَرْمَثْتُ أيضاً، إذا أَبْقَيْتَ بها شيئا. قال الشاعر: وشارك أهل الفصيل الفصي‍ * ل في الام وامتكها المرمث ورمثت الشئ: أصلحته ومسحته بيدى. قال الشاعر : وأخ رمثت رويسه * ونصحته في الحرب نَصْحا وحبلٌ أَرْماثٌ، أي أَرْمامٌ.
رمث وَقَالَ [أَبُو عُبَيْد -] : فِي حَدِيثه عَلَيْهِ السَّلَام / أَن رجلا أَتَاهُ / ب فَقَالَ يَا رَسُول اللَّه إِنَّا نركب أرماثًا لنا فِي الْبَحْر فتحضر الصَّلَاة وَلَيْسَ مَعنا مَاء إِلَّا لشفاهنا أفنتوضأ بِمَاء الْبَحْر فَقَالَ: هُوَ الطّهُور مَاؤُهُ والْحل ميتَته. قَالَ الْأَصْمَعِي: الأرماث خشب يضم بَعْضهَا إِلَيّ بعض ويشد ثُمَّ يركب يُقَال لواحدها: رمث وَجمعه أرماث والرمث فِي غير هَذَا أَن تَأْكُل الْإِبِل الرمث فتمرض عَنْهُ. قَالَ الْكسَائي: يُقَال مِنْهُ: إبل رمثة ورماثي وَيُقَال: إبل طلاحي وأراكي إِذا أكلت الْأَرَاك والطلحَ فمرضتُ عَنْهُ. وَأنْشد أَبُو عُبَيْد عَن أبي عَمْرو لبَعض الهذليين. وَيُقَال: إِنَّه لأبي صَخْر: [الطَّوِيل]

تَمَنَّيْتُ مِن حُبْي بُثينة أننا ... على رمث فِي الْبَحْر لَيْسَ لنا وفرُ

[أَي مَال] ويروى: على رمث فِي الشَّرم وَهُوَ مَوضِع فِي الْبَحْر. وَيُقَال: إِنَّه لجته.
رمث: الرِّمْثُ: ضَرْبٌ من حَطَبٍ؛ وهو شَجَرٌ من مَرَاعِي الإِبِل ضُرُوْبٌ كُلُّها تُسَمّى رِمْثاً، الواحِدَةُ رِمْثَةٌ. وإبِلٌ رَمَاثى: أكَلَتِ الرِّمْثَ فمَرِضَتْ عنها؛ فهي رَمِثَةٌ. ورَمِثَ البَعِيْرُ: اشْتَكى عن أكْلِ الرِّمْثِ وهو الرَّمَثُ.
والرَّمَثُ: شِبْهُ طَوْفٍ في الماءِ؛ وجَمْعُه أرْمَاثٌ، وهي خَشَبٌ يُضَمُّ بَعْضُه إلى بَعْضٍ. والرَّمّاثُ: صاحِبُ الرَّمَثِ.
والرَّمَثُ: بَقِيَّةُ اللَّبَنِ في الضَّرْعِ، رَمَّثَ في الضَّرْعِ وأرْمَثَه إرْمَاثاً. وفي المَثَلِ: " إنْ تَحْرِضْ فلابْنَيْكَ، وإنْ تَرْمِثْ فلِعَنْزَيْكَ ".
واسْتَرْمَثْتُ النّاقَةَ: تَرَكْتها وقُلْت لَعَلَّها تُفِيْقُ باللَّبَنِ.
واسْتَرْمَثْتُ الرَّجُلَ في مالِه وأرْمَثْتُ له: أي أبْقَيْت له.
والرَّمَثُ: داعِيَةُ اللَّبَنِ.
وحَبْلٌ أرْمَاثٌ ورِمَاثٌ: أي خَلَقٌ.
وأرْمَثْتُ الحَبْلَ: لَيَّنْته.
ورَجُلٌ رِمْثٌ ونِكْثٌ: خَلَقُ الثِّيَابِ. وضَعِيْفُ العَقْلِ والمَتْنِ أيضاً.
ورَمَثْتُ الخَلَقَ: أصْلَحْته.
ورَمَّثَ فلانٌ على الخَمْسِيْنَ: أي أرْمى عليها.
وهي رَمْثٌ على كذا: أي زِيَادَةٌ.
وأرْمَثَ عليه في المَنْطِقِ: أرْبى عليه.
وبِئْرٌ مَرْمُوْثَةٌ: لها مَقَامٌ من خَشَبٍ.
ورَمِثَ أمْرُهم: أي اخْتَلَطَ. وهُمْ في مَرْمُوْثَاءَ من أمْرِهم.
ويُقال للنَّعْجَةِ من بَقَرِ الوَحْشِ: رَمّاثَةٌ.
(رمث) - في حديث حَنْظَلة: "سَألتُ رافع بنَ خَدِيج، رَضِى اللهُ عنهما، عن كِراء الأَرضِ البَيْضاء بالذَّهَبِ والفِضَّة، فقال: لا بَأسَ إنَّما نُهِى عن الِإرماث"
فإن حُفِظ اللَّفظُ، فإمَّا أن يكون من قَولِهم: رَمَثتُ الشىءَ بالشَّىءِ إذا خَلطتَه فرَمِث وارتَمَث: أي اخْتَلَط.
وإمَّا من قولهم: رَمَّثَ عليه وأَرمَث: أي زَادَ، وهو رَمِث على كذا: أي زِيادَة، أو من الرَّمَثِ، وهو بَقِيَّة اللَّبَن في الضّرع، وقد رَمَّثَ في الضّرعِ وأرمَث، واسْتَرْمَثْتُ الرجلَ في مالِه، وأَرمثتُ له: أَبقَيْت، وفي غَيرِ هذه الرواية عن حَنْظَلَة قال: "كُنَّا نُؤاجِر أَرضَنا بالمَاذِيَانَات وإِقْبال الجَداول، فيَسْلَم هذا ويَهلِك هذا، فنُهِينا عن ذلك" وفي رِوَاية: "وطَائِفَة من التِّبن وما على رَبِيع السَّواقِى" .
وفي رِوَاية: "فَيكُون لنا هذَا الشَّقُّ، ولهُم هذَا الشَّقّ" فكأنَّه نَهى عنه من أجْل اختلاط نَصِيب بَعضِهم ببَعْض، أو لزيادة نصيب بَعضِهم على بَعْض، أو لِإبْقاء بَعضِهم شَيئاً من الزَّرع على البَعْضِ، والله عَزَّ وجَلَّ أعلم.
- في حَدِيثِ عَائِشةَ، رضي الله عنها: " نَهيتُكم عن شُرِب مَا فِى الرِّماثِ والنَّقِيرِ".
فإن كان هذا اللَّفظُ محفوظًا، فلعَلَّه من قَولِهم: حَبْل أرمَاثٌ ورَمَثٌ.
: أي خُلْقَان، ويَكُونُ المُرادُ به الِإناءُ المُضَرَّى بالخَمْر الذي قَدُم وعَتُق فيها، فإنَّ النَّبِيذَ إذا جُعِل في مِثلِه كان الفَسادُ إليه أسرعَ والله أعلم.
[ر م ث] الرَّمْثُ شجرٌ يُشْبِه الغَضَى لا يَطُولُ ولكنه يَنْبَسِطُ وَرَقُه وهو شَبِيهٌ بالأَشْنانِ قالَ أَبو حَنِيفَةَ الرِّمْثُ من الحَمْضِ وله هُدْبٌ طِوالٌ دُقاقٌ وهو مَعَ ذلك كلأٌ تَعِيشُ فيه الإِبلُ والغَنَمُ وإِن لم يَكُنْ مَعَها غَيْرُه ورُبَّما خَرَجَ فيه عَسَلٌ أَبْيضُ كأَنه الجُمانُ وهو شَدِيدُ الحَلاوَةِ وله حَطَبٌ وخَشَبٌ ووَقُودُه حارٌّ ويُنْتَفَعُ بدُخانِه من الزُّكامِ وقالَ مَرَّةً قالَ بعضُ البَصْرِيِّين يكونُ الرِّمْثُ مِثْلَ قِعْدَةِ الرَّجُلِ يَنْبُت نَباتَ الشِّيح قالَ وأَخْبَرَنِي بعضُ بَنِي أَسَد أَنَّ الرَّمْثَ يَرتَفِعُ دونَ القامَةِ فيُحْتَطَبُ واحِدَتُه رِمْثَةٌ وبها سُمِّيَ الرَّجُلُ رِمْثَة وكُنِّيَ أبا رِمْثَة ورَمِثَت الإبلُ رَمَثًا فهي رَمِثَةٌ ورَمْثَى اشْتَكَتْ عن الرِّمْثِ وقالَ أبو حَنِيفَةَ هو سُلاحٌ يَأْخُذُها إِذا أَكَلَت الرِّمْثَ وهي جائعَةٌ فيُخافُ عليها حِينَئِذٍ وأَرْضٌ مَرْمَثَةٌ تُنْبِتُ الرِّمْثُ والرَّمَثُ البَقِيَّةُ من اللَّبَنِ تَبْقَى في الضَّرْعِ بعدَ الحَلْبِ والجمعُ أَرْماثٌ والرَّمَثَةُ كالرَّمَثِ وقد أَرْمَثَها ورَمَّثَها ورَمَّثَ على الخَمْسِينَ وغيرِها زادَ وإِنَّما يَسْتَعْمِلُونَ الخَمْسِينَ في هذا ونحوِه لأَنَّه أَوْسَطُ الأَعمارِ ولذلِكَ اسْتَعْمَلَها أَبو عُبَيْدٍ في بابِ الأَسْنانِ وزِيادَة النّاسِ فيها دُونَ سائِر العُقُودِ ورَمَّثَتْ إَنَمَهُ على المِائَةِ زادَتْ ورَمَّثَت النّاقَةُ عَلَى مِحْلَبِها كَذلك والرَّمَثُ خَشَبٌ يُشَدُّ بَعْضُه إِلى بَعْضٍ كالطَّوْفِ ثُمَّ يُرْكَبُ عَلَيْهُ في البَحْرِ قالَ أَبو صَخْرٍ الهُذَلِيُّ

(تَمَنَّيْتُ من حُبِّي عُلَيَّةَ أَنَّنا ... عَلَى رَمَثٍ في البَحْرِ ليسَ لنا وَفْرٌ)

والجمعُ أَرْماثٌ والرَّمَثُ الحَبْلُ الخَلَقُ وجَمْعُه أَرْماثٌ ورِماثٌ وحَبْلٌ أَرْماثٌ أَيْ أَرْمامٌ كما قالُوا ثَوْبٌ أَخْلاقٌ والرَّمَاثَةُ الزَّمّارَةُ والرُّمَيْثَةُ موضِعٌ قال النابغَةُ

(إِنَّ الرُّمَيْثَةَ مانِعٌ أَرْماحَنَا ... ما كانَ من سَحَمٍ بها وصَفارِ)

رمث

1 رَمَثَ, (S, TA,) aor. رَمُثَ, (TK,) inf. n. رَمْثٌ, (K,) He put a thing into a right, or proper, state, or adjusted it; and wiped it with his hand. (S, K, * TA.) He collected together a thing, and put it into a right, or proper, state, or adjusted it. (As, TA.) A2: رَمِثَتِ الإِبِلُ, (T in art. طلح, S, M,) aor. رَمَثَ, (TA,) inf. n. رَمَثٌ, (S, M, K,) The camels ate رِمْث alone, without any change of food: (T in art. طلح:) or had a complaint from eating رِمْث: (S, M, K:) AHn says that the complaint thus caused is a looseness, or flux of thin excrement from the bowels, consequent upon eating رمث when hungry; and that one fears for the camels in this case. (M.) b2: رَمِثَ أَمْرُهُمْ, aor. رَمَثَ, (K,) inf. n. رَمَثٌ, (TA,) (assumed tropical:) Their affair, or case, or state of things, became confused. (K.) A3: رَمِثَ, aor. رَمَثَ; and رَمَثَ, aor. رَمُثَ; inf. n. of each رَمَثٌ; He stole. (T.) 2 رمّث He mixed, or confounded, a thing with another thing. (IAth, TA.) A2: رمّث نَاقَتَهُ He left some milk remaining in his she-camel's udder after milking; (M;) as also ↓ أَرْمَثَهَا. (T, * M.) b2: And رمّث فِى الضَّرْعِ, inf. n. تَرْمِيثٌ, He left somewhat [of milk] remaining in the udder; as also ↓ ارمث. (S, K.) And in like manner one says, (TA,) فُلَانٌ فِى مَالِهِ ↓ ارمث (K, TA, in the CK and in a MS. copy of the K فُلَانًا,) Such a one left a residue, or remainder, in his property, or among his cattle; as also ↓ استرمث. (K, TA. [Had فُلَانًا been the right reading, the author of the K would, or should, have said “ as also استرمثهُ. ”]) b3: رمّث عَلَيْهِ He, or it, exceeded him, or it; (IAth, TA;) as also ↓ ارمث. (IAth, K, * TA.) You say, رمّث عَلَى الخَمْسِينَ He exceeded the [age of] fifty [years]: (M, K:) and in like manner one says of other numbers, relating to age. (M.) And رَمَّثَتْ غَنَمُهُ عَلَى المِائَةِ His sheep, or goats, exceeded the [number of a] hundred. (M.) And in like manner, رمّثت النَّاقَةُ عَلَى مِحْلَبِهَا [The she-camel yielded more than the contents of her milking-vessel]. (M.) And عَلَيْهِ فِى المَنْطِقِ ↓ ارمث He exceeded him, or surpassed him, in speech. (TK.) 4 ارمث: see 2, in five places.

A2: Also i. q. لَيَّنَ [He, or it, rendered soft, &c.]. (K.) 10 إِسْتَرْمَثَ see 2.

رِمْثٌ [A certain shrub, resembling a dwarftamarisk;] a certain pasture of camels; (S, A, Msb, K;) a species of tree [or shrub], (T,) of the kind termed حَمْض, (T, S, A, Msb, K,) growing in plain, or soft, ground, (Msb,) the leaves of which fall, [or droop], like the أُشْنَان [i. e. kali, or glasswort]; eagerly desired by the camels when they are satiated with, and tired of, the [sweet pasture termed] خُلَّة: (T:) it is a species of tree [or shrub] resembling that called غَضًا, (M, K,) which does not grow tall, but the leaves of which spread, [app. meaning that its sprigs spread out flat, and (as described above) droop, like those of the common tamarisk,] and it resembles the أُشْنَان: (M:) like the غضا and اشنان, it is burned for making قِلْى [or potash]: (TA &c. in art. قلى:) AHn says that it has long and slender هَدَب [generally, and app. here, meaning sprigs garnished with minute leaves overlying one another like the scales of a fish], and is a pasture upon which camels and sheep or goats will live when they have nothing else with it; sometimes there comes forth upon it a white honey, [a species of manna,] resembling جُمَان [i. e. pearls, or silver beads like pearls], very sweet; it affords firewood, and wood for other uses; its kindled firewood is hot; and its smoke is beneficial as a remedy for the rheum: AHn also says in one place, that, accord. to certain of the Basrees, the رمث occupies the space of a man sitting, and grows in the manner of the شِيح [a species of wormwood]: also that he had been told by certain of [the tribe of] Benoo-Asad that it rises not so high as the stature of a man, and is used as firewood: (M, TA:) [a coll. gen. n.:] the n. un. is with ة. (T, M.) [See a prov. cited voce ذُؤْنُونٌ, in art. ذأن.]

b2: Also A man whose clothes are old and worn out: (A, K:) said by MF to be tropical, but not said to be so in the A. (TA.) b3: And Weak in the مَتْن [i. e. the back, or the flesh on either side of the back-bone]. (K.) رَمَثٌ A raft, constructed of pieces of wood or timber (As, T, S, M, Msb, K) put together (T, S, M, Msb, K) and bound, (T,) upon which one embarks (T, S, M, Msb, K,) on the sea or a great river: (S, M, Msb, K:) of the measure فَعَلٌ in the sense of the measure مَفْعُولٌ, from رَمَثَ “ he collected together ” a thing, “and put ” it “ into a right, or proper, state,” or “ adjusted ” it: (As, TA:) pl. أَرْمَاثٌ. (T, S, M, Msb.) A2: An old, wornout, rope; pl. أَرْمَاثٌ. and رِمَاثٌ: (M:) and one says حَبْلٌ أَرْمَاثُ, (S, M, A, K,) meaning as above, (A,) i. e. أَرْمَامٌ; (S, K;) like as one says ثَوْبٌ أَخْلَاقٌ: (M:) or رَمَثٌ signifies a rope undone, or untwisted. (IAar, T.) b2: And The thong, or the like, by which is suspended the skin of churned milk. (K.) A3: Also Remains, of milk, in the udder, (T, S, M, K,) after milking; and so ↓ رُمْثَةٌ: pl. of the former أَرْمَاثٌ. (M.) b2: and i. q. حَلَبٌ [app. as meaning Milk, or fresh milk, drawn from the udder]. (T.) A4: An An excel-lence, or excellent quality. (T, K.) So in the saying, in the “ Nawádir el-Aaráb,” لِفُلَانٍ عَلَى

فُلَانٍ رَمَثٌ [To such a one belongs an excellence over such a one]. (T.) رَمِثٌ [part. n. of رَمِثَ]. You say إِبِلٌ رَمِثَةٌ, (S, M, K,) and رَمَاثَى (S, K) and رَمْثَى, (M, K,) [which are pls.,] Camels having a complaint from eating رِمْث. (S, M, K. [See 1, third sentence.]) رُمْثَةٌ: see رَمَثٌ.

أَرْضٌ رَمْثَآءُ: see مَرْمَثَةٌ.

رَمَّاثٌ [from رَمَثٌ] The maker of a raft or rafts: and one who draws, or tows, [or propels,] a raft. (MA.) أَرْضٌ مَرْمَثَةٌ [in the CK مُرْمِثَةٌ] Land producing [the shrubs called] رِمْث; (M, K;) and ↓ ارض رَمْثَآءُ [signifies the same, or] land in which are رِمْث. (Ham p. 99.) هُمْ فِى مَرْمُوثَآءَ They are in a state of confusion. (K.)

رمث: الرِّمْثُ، واحدتُه رِمْثةٌ: شجرة من الحَمْضِ؛ وفي المحكم: شجرٌ

يُشْبِه الغَضا، لا يَطُولُ، ولكنه ينبسط ورقُه، وهو شبيه بالأُشْنانِ،

والإِبل تُحَمِّضُ بها إِذا شَبِعَتْ من الخُلَّة، ومَلَّتْها. الجوهري:

الرِّمْثُ، بالكسر، مَرْعًى من مَراعي الإِبل، وهو من الحَمْض؛ قال أَبو

حنيفة: وله هُدْبٌ طُوالٌ دُقاقٌ، وهو مع ذلك كله كَلأٌ تَعِيشُ فيه

الإِبل والغنم، وإِن لم يكن معها غيره، وربما خرج فيه عسلٌ أَبيضٌ، كأَنه

الجُمان، وهو شديد الحلاوة، وله حَطَبٌ وخَشَبٌ، ووَقُودُه حارٌّ،

ويُنْتَفَعُ بدُخانه من الزُّكام. وقال مرة قال بعضُ البصريين: يكون الرِّمْثُ مع

قِعْدةِ الرَّجُل، يَنْبُتُ نَباتَ الشيح، قال: وأَخبرني بعضُ بني أَسَد

أَن الرِّمْثَ يرْتَفِعُ دونَ القامة، فيُحْتَطَبُ، واحدتُه: رِمْثةٌ،

وبها سمي الرجلُ رِمْثَةُ، وكُني أَبا رِمْثةَ، بالكسر. والرَّمَثُ أَن

تأْكلَ الإِبلُ الرِّمْثَ، فَتشْتكي عنه. ورَمِثَتِ الإِبلُ، بالكسر،

تَرْمَثُ رَمَثاً، فهي رَمِثَةٌ ورَمْثى، وإِبلٌ رَماثَى: أَكَلَتِ الرِّمْثَ،

فاشْتَكَتْ بطونَها. وقال أَبو حنيفة: هو سُلاحٌ يأْخذها إِذا أَكلتِ

الرِّمْثَ، وهي جائعة، فيُخاف عليها حينئذ. الأَزهري: الرِّمْثُ والغَضَا،

إِذا باحَتَتْها الإِبلُ، ولم يكن لها عُقْبة من غيرها، يقال: رَمِثَتْ

وغَضِبَتْ، فهي رَمِثَة وغَضِيَة، ذكر ذلك في ترجمة طَلَح.

وأَرضُ مَرْميَثة: تُنْبِتُ الرِّمْثَ، والعرب تقول: ما شجرةٌ أَعْلَمَ

لِجَبلٍ، ولا أَضْيَعَ لسابلة، ولا أَبْدَن ولا أَرْتَعَ، من الرِّمْثةِ؛

قال أَبو منصور: وذلك أَن الإِبل إِذا مَلَّتِ الخُلَّة، اشْتَهَتِ

الحَمْضَ، فإِن أَصابتْ طَيِّبَ المَرْعَى مثل الرُّغْلِ والرِّمْثِ،

مَشَقَتْ منها حاجَتَها، ثم عادت إِلى الخُلَّة، فَحَسُنَ رَتْعُها،

واسْتَمْرَأَتْ رَعْيَها، فإِن فَقَدَتِ الحَمْضَ، ساءَ رَعْيُها

وهُزِلَتْ.والرَّمَثُ: الحَلَبُ. يقال: رَمِّثْ ناقَتَك أَي أَبْقِ في ضَرْعِها

شيئاً. ابن سيده: والرَّمَثُ البقية من اللبن تَبْقَى بالضَّرْع، بعد

الحَلَبِ، والجمع أَرْماثٌ. والرَّمَثة: كالرَّمَثِ، وقد أَرْمَثَها،

ورَمَّثَها.

ويقال: رَمَّثْتُ في الضَّرْع تَرْمِيثاً، وأَرْمَثْتُ أَيضاً إِذا

أَبْقَيْتَ بها شيئاً؛ قال الشاعر:

وشارَكَ أَهلُ الفَصِيلِ الفَصِيلَ

في الأُمِّ، وامْتَكَّها المُرْمِثُ

ورَمَثْتُ الشيءَ أَصْلَحْتُه ومَسَحْتُه بيدي؛ قال الشاعر:

وأَخٍ رَمَثْتُ رُوَيْسَه،

ونَصَحْتُه في الحَرْب نَصْحا

(* قوله «رويسه» كذا في الصحاح. وقال الصاغاني: هكذا وقع بضم الراء وفتح

الواو وهو تصحيف، والرواية: دريسه أَي بفتح الدال وكسر الراء وهو الخلق

من الثياب، والبيت لأَبي دواد.)

ورَمَّثَ على الخمسين وغيرها: زاد؛ وإسنما يستعملون الخمسين في هذا

ونحوه، لأَنه أَوسط الأَعمار، ولذلك استعملها أَبو عبيد في باب الأَسنان

وزيادة الناس، فيما دون سائر العقود. ورَمَّثَتْ غنَمُه على المائة: زادت.

ورَمَّثَتِ الناقةُ على مِحْلَبها، كذلك. وفي حديث رافع بن خَديج، وسُئل عن

كِراءِ الأَرض البيضاءِ بالذهب والفضة، فقال: لا بأْسَ، إِنما نُهِيَ عن

الإِرماثِ. قال ابن الأَثير: هكذا يروى، فإِن كان صحيحاً، فيكون من

قولهم: رَمَثْتُ الشيءَ بالشيءِ إِذا خَلَطْتَه، أَو من قولهم: رَمِّثَ عليه

وأَرْمَثَ إِذا زاد، أَو من الرَّمَث: وهو بقية اللبن في الضَّرْع، قال:

فكأَنه نهى عنه من أَجل اختلاط نصيب بعضهم ببعض، أَو لزيادة يأْخذها

بعضُهم من بعض، أَو لإِبقاءِ بعضهم على البعض شيئاً من الزَّرْع.

والرَّمَثُ، بفتح الراءِ والميم: خَشَبٌ يُشَدُّ بعضُه إِلى بعض

كالطَّوْف، ثم يُرْكَبُ عليه في البحر؛ قال أَبو صَخْر الهُذَلي:

تَمَنَّيْتُ، من حُبِّي عُلَيَّةَ، أَننا

على رَمَثٍ، في الشَّرْمِ، ليس لنا وَفْرُ

(* قوله «من حبي علية» الذي في الصحاح من حي بثينة.)

الشَّرْمُ: موضع في البحر. والجمع أَرْماثٌ؛ ومن هذه القصيدة:

أَمَا والذي أَبْكَى وأَضْحَكَ، والذي

أَماتَ وأَحيا، والذي أَمْرُه الأَمْرُ

لقد تَرَكَتْنِي أَغْبِطُ الوَحْشَ، أَن أَرى

أَلِيفَيْنِ منها، لا يَرُوعُهما الزَّجْرُ

إِذا ذُكِرَتْ يَرْتاحُ قَلْبي لِذِكْرِها،

كما انْتَفَضَ العُصْفُور، بَلَّلَه القَطْرُ

تَكادُ يَدِي تَنْدَى، إِذا ما لَمسْتُها،

وتَنْبُتُ، في أَطْرافِها، الوَرَقُ الخُضْرُ

وصَلْتُكِ حتى قِيلَ: لا يَعْرِفُ القِلَى

وزُرْتُكِ حتى قِيلَ: ليس له صَبْرُ

فيا حُبَّها زِدْني هَوًى كلَّ ليلةٍ

ويا سَلْوةَ الأَيامِ مَوْعِدُكِ الحَشْرُ

عَجِبْتُ لِسَعْيِ الدَّهْرِ بيني وبينَها

فلما انْقَضَى ما بيننا، سَكَنَ الدَّهْرُ

قال ابن بري: معناه أَن الدَّهْرَ كان يَسْعَى بينه وبينها في إِفساد

الوصل، فلما انقضَى ما بينهما من الوَصْل، وعادَ إِلى الهَجْر، سَكَنَ

الدهرُ عنهما؛ وإِنما يريد بذلك: سَعْيَ الوُشاةِ، فنسَبَ الفعلَ إِلى

الدهْر، مجازاً لوقوع ذلك فيه، وجَرْياً على عوائد الناس في نسبة الحوادث إِلى

الزمان؛ قال المستملي من الشيخ أَبي محمد بن بري، رحمهما الله تعالى؛

قال: لما أَملانا الشيخ قوله:

وتَنْبُتُ، في أَطْرافِها، الوَرَقُ الخُضْرُ

ضَحِكَ، ثم قال: هذا البيتُ كان السببَ في تَعَلُّمي العربية فقلنا له:

وكيف ذلك؟ قال: ذكر لي أَبي، برِّيٌّ، أَنه رأَى في المنام قبل أَن

يُرْزَقَني، كأَنَّ في يده رُمْحاً طويلاً، في رأْسه قِنْديلٌ، وقد عَلَّقه

على صخرة بيتِ المَقْدس، فعُبِّرَ له بأَن يُرْزَقَ ابناً يَرْفَعُ

ذِكْرَه بعِلم يَتَعلَّمه، فلما رُزِقَني، وبَلَغْتُ خمسَ عشرة سنةً، حَضَر

إِلى دُكَّانه، وكان كُتْبِيّاً، ظافرٌ الحدادُ وابنُ أَبي حَصِينة، وكلاهما

مشهورٌ بالأَدب؛ فأَنشد أَبي هذا البيت:

تَكادُ يَدِي تَنْدَى، إِذا لمَسْتُها،

وتَنْبُتُ، في أَطْرافِها، الوَرَقُ الخُضْرُ

وقال: الورقُ الخُضْرِ، بكسر الراء، فضحِكا منه لِلَحْنه؛ فقال: يا

بُنَيَّ، أَنا منتظر تفسير منامي، لعلَّ اللهَ يَرْفَعُ ذِكْرِي بك، فقلتُ له

أَيَّ العُلوم تَرَى أَن أَقرأَ؟ فقال لي اقرإِ النحوَ حتى تُعَلِّمني،

فكنت أَقرأُ على الشيخ أَبي بكر محمد بن عبد الملك ابن السَّرَّاج، رحمه

الله، ثم أَجيء فأُعلمه. وفي الحديث: أَن رجلاً أَتى النبي، صلى الله

عليه وسلم، فقال: إِنَّا نَرْكَبُ أَرْماثاً لنا، في البحر، ولا ماءَ معنا،

أَفَنَتَوَضَّأُ بماء البحر؟ فقال: هو الطَّهورُ ماؤُه، الحِلُّ

مَيْتَتُه؛ قال الأَصمعي: الأَرْماثُ جمع رَمَثٍ، بفتح الميم: خَشَب يُضَمُّ

بعضُه إِلى بعض، ويُشَدُّ، ثم يُرْكَبُ في البحر. والرَّمَثُ: الطَّوْفُ، وهو

هذا الخَشَبُ، فَعَلٌ بمعنى مفعول، من رَمَثْتُ الشيءَ إِذا لمَمْتَه

وأَصْلَحته. والرَّمَثُ: الحَبْلُ الخَلَق، وجمعه أَرماثٌ ورِماثٌ. وحبْلٌ

أَرماثٌ أَي أَرمام؛ كما قالوا: ثَوْب أَخلاقٌ. وفي حديث عائشة، رضي الله

عنها: نَهَيْتُكم عن شُرْب ما في الرِّماثِ والنَّقير؛ قال أَبو موسى:

إِن كان اللفظ محفوظاً، فلعله من قولهم: حَبْلٌ أَرماثٌ أَي أَرمام، ويكون

المراد به الإِناء الذي قد قَدُمَ وعَتُقَ، فصارت فيه ضَراوةٌ بما

يُنْبَذُ فيه، فإِنَّ الفساد يكون إِليه أَسْرَعَ. ابن الأَعرابي: الرَّمَثُ

الحَبْلُ المُنْتَكِثُ. والرَّمْثُ: السَّرِقة؛ يقال: رَمَثَ يَرْمِثُ

رَمْثاً إِذا سَرَق. وفي نَواجر الأَعراب: لفلان على فلان رَمَثٌ ورَمَلٌ

أَي مَزِيَّة؛ وكذلك عليه فَوَر ومُهْلة ونَفَلٌ.

والرَّمَّاثة: الزَّمَّارة.

والرُّمَيْثةُ: موضع؛ قال النابغة:

إِنَّ الرُّمَيْثةَ مانعٌ أَرْماحُنا

ما كانَ من سَحَمٍ بها، وصَفارِ

رمث
: (الرَّمْثُ بالكَسْر: مَرْعًى للإِبِلِ) ، وَهُوَ (من الحَمْضِ) كَذَا فِي الصّحاح.
(و) فِي المُحْكم: (شَجَرٌ يُشْبِهُ الغَضَى) لَا يطولُ، وَلكنه يَنْبَسِطُ وَرَقُه، وَهُوَ شَبِيهٌ بالأُشْنَانِ، والإِبِلُ تُحَمِّضُ بهَا إِذا شَبِعَتْ من الخَلَّةِ ومَلَّتْها.
وَقَالَ أَبو حَنِيفَة فِي كتاب النباتِ: وَله هُدْبٌ طُوالٌ دُقَاقٌ، وَهُوَ مَعَ ذالك كُلِّه كَأٌ تَعِيش فِيهِ الإِبلُ والغَنَمُ، وإِن لم يكنْ مَعهَا غيرُه، وَرُبمَا خَرَجَ فِيهِ عَسلٌ أَبيضُ كأَنه الجُمَانُ، وَهُوَ شَديدُ الحَلاَوَةِ، وَله حَطَبٌ وخَشَبٌ، ووَقُودُه حارٌّ، ويُنْتَفَعُ بدُخَانِه من الزُّكَام، وَقَالَ مَرّةً: قَالَ بعضُ البَصْرِيِّينِ: يكون الرِّمْثُ مَعَ قِعْدَةِ الرَّجُلِ، يَنْبُتُ نَبَاتَ الشِّيحِ، قَالَ: وأَخبرَني بعضُ بني أَسَد أَنّ الرِّمْثَ يَرْتَفعُ دونَ القَامَةِ فيُحْتَطَبُ، واحدتُه رِمْثَةٌ.
(و) الرِّمْتُ (: الرَّجُلُ الخَلَقُ الثِّيابِ) يُقَال: رِمْثٌ نِكْسٌ، وَقَالَ شَيخنَا: هُوَ مَجازٌ. (و) الرِّمْثُ (: الضَّعِيفُ المَتْنِ) أَيضاً، نقلَه الصاغانيّ.
(و) الرَّمْثُ (بِالْفَتْح: الإِصْلاحُ والمَسْحُ باليَدِ) ، وَفِي أَخرى (المَسُّ) ، يُقَال: رَمَثْتُ الشَّيْءَ، أَي أَصْلَحْتُه ومَسحْتُه بيَدِي، قَالَ الشَّاعِر:
وأَخٍ رَمَثْتُ رُوَيْسَه
ونَصَحْتُه فِي الحَرْبِ نَصْحَا
(و) الرَّمَثُ (بالتّحريك: خَشبٌ يُضَمُّ) ، وَفِي نُسْخَة يُشَدّ (بعضُه إِلَى بَعْضٍ) كالطَّوْفِ (ويُرْكَبُ) عَلَيْهِ (فِي البَحْرِ) ، قَالَ أَبو صَخْرٍ الهُذَليّ:
تَمَنَّيْتُ من حُبِّي عُلَيَّةَ أَنَّنَا
على رَمَثٍ فِي الشَّرْمِ ليسع لنا وَفْرُ
الشَّرْمُ: مَوْضِعٌ فِي البَحْر، والجمعُ أَرْماثٌ، وَفِي الحَدِيث: (أَنّ رَجُلاً أَتَى النبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَقَالَ: إِنّا نَرْكَبُ أَرْماثاً لنا فِي البَحْرِ، وَلَا ماءَ مَعَنا، أَفَنَتَوَضَّأُ بماءِ البَحْرِ؟ فَقَالَ: هُوَ الطَّهُورُ ماؤُه الحِلُّ مَيْتَتُه) قَالَ الأَصمعِيّ: والرَّمَثُ: هُوَ هاذا الطَّوْفُ، وَهُوَ الخَشَبُ، فَعَلٌ بِمَعْنى مَفْعُولٍ، من رَمَثْتُ الشَّيْءَ إِذا لَمَمْتَه وأَصْلَحْتَه.

(و) الرَّمَثُ (أَن تَأْكُلُ الإِبِلُ الرِّمْثَ) بِالْكَسْرِ، (فتَشْتَكِيَ عَنْهُ) هاكذا فِي سَائِر الأَمَّهات، ووُجِدت فِي نُسْخَة شَيْخِنا (مِنْهُ) بدل (عَنهُ) ، وَقد رَمِثَت الإِبِلُ بِالْكَسْرِ تَرْمَثُ رَمَثاً (فَهِيَ رَمِثَةٌ) بِفَتْح فَكسر (ورَمْثَى) ، على القَصْر، (و) إِبِلٌ (رَمَاثَى) كعَذَارَى: أَكَلَت الرِّمْثَ فاشْتَكَتْ بُطُونَهَا، وَقَالَ أَبو حنيفةَ: هُوَ سُلاحٌ يَأْخُذُها إِذا أَكَلَت الرِّمْثَ وَهِي جائِعَةٌ فيُخَافُ عَلَيْهَا حِينئذٍ.
قَالَ الأَزْهَرِيّ فِي تَرْجَمَة (طلح) : الرِّمْثُ والغَضَى إِذا بَاحَثَتْهُمَا الإِبلُ، وَلم يَكُنْ لَهَا عُقْبَةٌ من غَيرهمَا يُقَال: رَمِثَت، وغَضَيَتْ، فَهِيَ رَمِثَةٌ وغَضِيَةٌ.
(و) الرَّمَثُ (: بَقِيَّةُ اللَّبَنِ) تَبْقَى (فِي الضَّرْعِ) بعد الحَلَبِ، والجمعُ أَرْماثٌ. قَالَه ابْن سِيده.
(و) الرَّمَثُ (المَزِيَّةُ) ، فِي نوادرِ الأَعْرَاب: لفُلانِ عَلَى فُلانٍ رَمَثٌ ورَمَلٌ، أَي مَزِيَّةٌ، وكذالك: علَيْه فَوَرٌ مُهْلَةٌ ونَفَلٌ.
(و) الرَّمَثُ (عِلاَقةٌ لِسِقَاءِ المَخِيصِ) .
(و) الرَّمَثُ: الحَلَبُ، يقالُ: رَمِّثْ ناقَتَكَ، أَي أَبْقِ فِي ضَرْعِها شَيْئاً، والرَّمَثَةُ كالرَّمَثِ، وَقد أَرْمَثَهَا ورَمَّثَها.
وَيُقَال: (رَمَّثَ فِي الضَّرْعِ تَرْمِيثاً: أَبْقَى فِيهِ) وَفِي: نُسْخَة بهِ (شَيئاً، كأَرْمثَ) ، قَالَ الشّاعِر:
وشارَكَ أَهلُ الفَصِيلِ الفَصِي
لَ فِي الأُمِّ وامْتَكَّهَا المُرْمِثُ
(و) رَمَّثَ (عَلَى الخَمْسِينَ) وغَيْرِهَا: (زَادَ) وإِنما يَسْتَعْمِلُون الخمسينَ فِي هاذا ونَحْوِه؛ لأَنّه أَوْسَطُ الأَعْمَارِ، وَلذَلِك استعملَها أَبو عُبَيْدٍ فِي بابِ الأَسْنان وزيادةِ الناسِ فِيهَا دونَ سائِر العُقُود.
وَرَّمَثَتْ غَنَمُه على المِائَةِ: زادتْ، ورَمَّثَتِ النّاقَةُ على مِحْلَبِهَا، كذالك، وَفِي حَدِيث رَافع بن خَديج وسُئل عَن كِرَاءِ الأَرْضِ البَيْضَاءِ بالذَّهَبِ والفِضَّة، فَقَالَ: (لَا بَأْسَ إِنّمَا نُهِيَ عَن الإِرْماثِ) قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: هاكذا يُروَى، فإِن كَانَ صَحِيحا، فيكونُ من قَوْلِهم: رَمَثْت الشَّيْءَ بالشيءِ، إِذا خَلَطْتَه، أَو من قَوْلهم: رَمَّثَ عَلَيْهِ، وأَرْمَثَ، إِذا زادَ، أَو مِنَ الرَّمَثِ، وَهُوَ بَقِيَّةُ اللَّبَنِ فِي الضَّرْعِ، قَالَ: فكأَنَّه نَهَيِ عَنهُ من (أَجْلِ) اخْتِلاطِ نَصيب بعضِهم ببعْضٍ، أَو لزيادةِ يأْخُذُهَا بعضُهُم من بعضٍ، أَو لإِبْقَاءِ بَعضهم على البَعْضِ شَيْئا من الزَّرْعِ.
(و) الرَّمَثُ: الحَبْلُ الخَلَقُ، وجمعُه أَرْماثٌ ورِمَاثٌ، و (حَبْلٌ أَرْمَاثٌ) أَي (أَرْمَامٌ) كَمَا، قالُوا: ثَوْبٌ أَخْلاَقٌ. وَفِي حَدِيث عائِشَةَ، رَضِي الله عَنْهَا: (نَهَيْتُكُم عَن شُرْبِ مَا فِي الرِّمَاثِ، والنَّقِيرِ) قَالَ أَبو مُوسَى: إِنْ كَانَ اللَّفْظُ محفُوظاً، فلعَلَّهُ من قولِهِم: حَبْلٌ أَرْماثٌ، أَي أَرْمَام، ويكونُ المُرَادُ بِهِ الإِناءَ الذِي فِيهِ قِدَمٌ وعِتْقٌ، فَصَارَت فِيهِ ضَرَاوَةٌ بِمَا ينْتَبَذُ فِيهِ، فإِنّ الفسادَ يكونُ إِليه أَسْرَعَ، وَعَن ابْن الأَعْرَابِيّ: الرَّمَثُ: الحَبْلُ المُنْتَكِثُ.
(وأَرْضٌ مَرْمَثَةٌ: تُنْبِتُ الرِّمْثَ) ، بِالْكَسْرِ.
(وأَرْمَثَ فُلانٌ فِي مَالِهِ) ، وَكَذَا فِي ضَرْعِ (: أَبْقَى، كاسْتَرْمَثَ) .
(و) أَرْمَثَ عَلَيْهِ فِي المَنْظِق (: أَرْبَى) عَلَيْهِ.
(و) أَرْمَثَ الحَبْلَ (: لَيَّنَ) .
(و) رَمَثْت الشَّيْءَ بالشَّيْءِ، إِذا خَلَطْته.
و (رَمِثَ أَمرُهُم، كَفَرِحَ) ، رَمَثاً: (اخْتَلَطَ) ، وَعَلِيهِ خُرّج حديثُ رافِعِ ابنِ خَدِيجٍ، كَمَا تقدّم.
(وبِئر مَرْمُوثَةٌ: لَهَا مَقَامٌ من) رَمَثٍ، مُحَرّكةً، أَي (خَشَبٍ) ، نقلَه الصّغَانيّ.
(والرَّمَّاثةُ مشدَّدةً: النَّعْجَةُ من بَقَرِ الوَحْشِ) ، نقَلَه الصّاغَانيّ.
(و) يُقَال: (هم فِي مَرْمُوثَاءَ) من أَمْرِهِمْ، (أَي اخْتِلاطٍ) .
(ورِمْثَةُ بالكسْر: اسْمٌ) ، قَالَ أَبو حَنِيفَةَ: سُمِّيَ باسم النَّبَات.
(والرُّمَيْثَةُ) بِالضَّمِّ (: ع) قَالَ النّابِغَة:
إِنَّ الرُّمَيْثَةَ مَانِعٌ أَرْمَاحُنَا
مَا كَانَ مِنْ سَحَمٍ بِهَا وصَفَارِ
(و) رُمَيْثَةُ (اسمُ) جماعَة، مِنْهُم أَسَدُ الدّين أَبو عَرَادَةَ رُمَيْثَةُ بنُ أَبي نُمَيّ بنِ أَبي سَعْدٍ الحَسَنِيّ، وَفِي ولدِه الإِمَارَةُ بمكَّةَ.
وَمن وَلَده: الشَّمْسُ أَبو المَجْدِ محمَّدُ بنُ محمّدِ بنِ محمّدِ بنِ عليَ الرُّمَيْثِيّ البُخَارِيّ الحَنَفِيّ، وُلِدَ بِبُخَارَا سنة 818 وقرأَ على مُلاَّ مِسْكِين، قاضِي سَمَرْقَنْدَ وبُخَارَا، ووفَدَ إِلى مكَّةَ، وتَدَيَّرَهَا، وَكَانَ شيخَ الباسِطِيَّةِ بهَا مَاتَ سنة 895.
وولدهُ الشِّهابُ أَحمَدُ، أَجازَه السَّخَاوِيّ والسّيُوطِيّ، والدّيميّ تُوفِّيَ سنة 948.
وأَخوه محمّد ممّن قَرَأَعلى السّخَاوِيّ بالمَدِينَة فِي سنة 894.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الرُّمثَة بالضَّم: البَقِيَّةُ من اللَّبَنِ يَبْقَى فِي الضَّرْعِ بعد الحَلَب.
والرَّمْثُ: السَّرِقةَ، يُقَال: رَمَثَ يَرْمِثُ رَمْثاً، إِذا سَرَقَ.
والتُّرْمُثِيَّة: بِئرٌ صغِيرةٌ قَدْر قعْدَةِ الإِنْسَانِ، يَجْلِسُ فِيهَا الرَّجُلُ من العَرَبِ يَطلبُ سُخُونَةَ الأَرْضِ، ذكرهَا ابنُ عُصْفُور. قَالَ أَبو حَيَّان: زِيدَت التّاءُ فِيهَا.
واسْتَرْمَثْتُ النْاقَةَ: تَرَكْتُها وقُلْتُ: لَعَلَّهَا تُفِيقُ.
ويَوْمُ أَرْمَاثٍ: أَوَّلُ يومٍ من أَيّامِ القَادِسِيّة، وذالك فِي أَيامِ سيِّدنا عُمَرَ، رَضِي الله عَنْه، وإِمارَةِ سَعْدِ بنِ أَبي وَقّاصٍ، رَضِي الله عَنْه.
قَالَ ياقُوت: لَا أَدرِي أَهو موضِعٌ، أَم أَرادُوا النَّبْتَ، قَالَ عَمْرُو بن شَأْسٍ الأَسَدِيّ:
عَشِيَّةَ أَرْمَاثٍ ونحنُ نَذُودُهمْ
ذِيَادَ العَوَافِي عَن مَشَارِبِها عُكْلاَ
وأَبو رِمْثَةَ. صَحابِيٌّ مَعروفٌ، وَهُوَ البَلَوِيّ، وَيُقَال: التَّمِيمِيّ، وَيُقَال التَّيْمِيّ تَيْم الرِّبَابِ، وَقد تقدّم فِي ثرب.
وأُمّ رِمْثَةَ، لَا تُعْرَف إِلاَّ بِهاذَا، فِي شُهُودٍ فَتْحِ خَيْبَرَ، قَالَه السّهَيْلِيُّ فِي الرَّوْض.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com