Abū Mūsā al-Madīnī, al-Majmūʿ al-Mughīth fī Gharībay al-Qurʾān wa-l-Ḥadīth المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث لأبو موسى المديني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 2539
910. ركس19 911. ركض18 912. ركك9 913. ركل11 914. ركن18 915. رمث15916. رمح14 917. رمد16 918. رمس17 919. رمص13 920. رمق13 921. رمك14 922. رمل20 923. رمم13 924. رمى10 925. رنح13 926. رنق14 927. رنم15 928. رهب17 929. رهج12 930. رهش8 931. رهص11 932. رهط16 933. رهف14 934. رهق19 935. رهك9 936. رهم12 937. روب15 938. روث15 939. روح21 940. رود14 941. روز13 942. روض16 943. روع18 944. روغ18 945. روق17 946. روى9 947. ريب18 948. ريث15 949. ريح9 950. ريد9 951. رير8 952. ريع16 953. ريف12 954. ريق12 955. رين18 956. ريى1 957. زأد8 958. زأر13 959. زبب13 960. زبل17 961. زجا7 962. زجج12 963. زجر18 964. زخر13 965. زرب16 966. زرد17 967. زرر12 968. زرنق8 969. زطط9 970. زعب12 971. زعج14 972. زعر15 973. زعم17 974. زعن5 975. زغب15 976. زفر14 977. زفزف4 978. زَفف1 979. زفن14 980. زقق12 981. زقم14 982. زكا6 983. زكت5 984. زكن11 985. زلف23 986. زلق17 987. زلل14 988. زمر17 989. زمع17 990. زمهر10 991. زنأ13 992. زنج11 993. زنجبيل4 994. زند16 995. زنق14 996. زنم19 997. زنن8 998. زنى5 999. زها7 1000. زهد18 1001. زهر17 1002. زهف10 1003. زهم12 1004. زود13 1005. زور20 1006. زوغ9 1007. زوق15 1008. زول15 1009. زوى6 Prev. 100
«
Previous

رمث

»
Next
(رمث) - في حديث حَنْظَلة: "سَألتُ رافع بنَ خَدِيج، رَضِى اللهُ عنهما، عن كِراء الأَرضِ البَيْضاء بالذَّهَبِ والفِضَّة، فقال: لا بَأسَ إنَّما نُهِى عن الِإرماث"
فإن حُفِظ اللَّفظُ، فإمَّا أن يكون من قَولِهم: رَمَثتُ الشىءَ بالشَّىءِ إذا خَلطتَه فرَمِث وارتَمَث: أي اخْتَلَط.
وإمَّا من قولهم: رَمَّثَ عليه وأَرمَث: أي زَادَ، وهو رَمِث على كذا: أي زِيادَة، أو من الرَّمَثِ، وهو بَقِيَّة اللَّبَن في الضّرع، وقد رَمَّثَ في الضّرعِ وأرمَث، واسْتَرْمَثْتُ الرجلَ في مالِه، وأَرمثتُ له: أَبقَيْت، وفي غَيرِ هذه الرواية عن حَنْظَلَة قال: "كُنَّا نُؤاجِر أَرضَنا بالمَاذِيَانَات وإِقْبال الجَداول، فيَسْلَم هذا ويَهلِك هذا، فنُهِينا عن ذلك" وفي رِوَاية: "وطَائِفَة من التِّبن وما على رَبِيع السَّواقِى" .
وفي رِوَاية: "فَيكُون لنا هذَا الشَّقُّ، ولهُم هذَا الشَّقّ" فكأنَّه نَهى عنه من أجْل اختلاط نَصِيب بَعضِهم ببَعْض، أو لزيادة نصيب بَعضِهم على بَعْض، أو لِإبْقاء بَعضِهم شَيئاً من الزَّرع على البَعْضِ، والله عَزَّ وجَلَّ أعلم.
- في حَدِيثِ عَائِشةَ، رضي الله عنها: " نَهيتُكم عن شُرِب مَا فِى الرِّماثِ والنَّقِيرِ".
فإن كان هذا اللَّفظُ محفوظًا، فلعَلَّه من قَولِهم: حَبْل أرمَاثٌ ورَمَثٌ.
: أي خُلْقَان، ويَكُونُ المُرادُ به الِإناءُ المُضَرَّى بالخَمْر الذي قَدُم وعَتُق فيها، فإنَّ النَّبِيذَ إذا جُعِل في مِثلِه كان الفَسادُ إليه أسرعَ والله أعلم.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Abū Mūsā al-Madīnī, al-Majmūʿ al-Mughīth fī Gharībay al-Qurʾān wa-l-Ḥadīth المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث لأبو موسى المديني are being displayed.