81061. رَنَعَ1 81062. رَنَعَ 1 81063. رَنْعة1 81064. رَنَفَ1 81065. رَنْف1 81066. رنف1081067. رَنَفَ 1 81068. رَنَقَ2 81069. رنق14 81070. رَنَقَ 1 81071. رنك3 81072. رنم15 81073. رَنَمَ1 81074. رَنَمَ 1 81075. رنن10 81076. رَنَنَ1 81077. رَنَن1 81078. رننت1 81079. رنو7 81080. رَنْوة1 81081. رَنُون1 81082. رِنوه1 81083. رنى1 81084. رَنَى 1 81085. رُنَيْبة1 81086. رَنْيَة1 81087. رَنِيعي1 81088. رَنْيَق1 81089. رنين1 81090. ره1 81091. رَهَّ 1 81092. رهء1 81093. رهأ2 81094. رَهَأَ 1 81095. رها7 81096. رَهَا1 81097. رِهَاب1 81098. رَهَاب1 81099. رَهَابِنَة1 81100. رِهَام1 81101. رُهَام1 81102. رِهان1 81103. رَهايف1 81104. رهب17 81105. رَهَبَ2 81106. رَهِبَ1 81107. رَهَبَ 1 81108. رهبل4 81109. رَهْبن1 81110. رهبن1 81111. رهبه1 81112. رهج12 81113. رَهَجَ1 81114. رَهَجَ 1 81115. رَهْد1 81116. رهْد1 81117. رهد5 81118. رَهَدَ 1 81119. رهدل3 81120. رهدن7 81121. رَهَدَهُ1 81122. رهده1 81123. رَهْدي1 81124. رهرط1 81125. رهره4 81126. رَهْرَهَ1 81127. رهرهة1 81128. رهز7 81129. رَهَزَ 1 81130. رَهْزَة1 81131. رَهَسَ1 81132. رهس7 81133. رَهَسَ 1 81134. رهسم2 81135. رَهَشَ1 81136. رهش8 81137. رَهَشَ 1 81138. رهشت1 81139. رَهَصَ1 81140. رهص11 81141. رَهَصَ 1 81142. رهصت1 81143. رهض1 81144. رهضان1 81145. رَهْضِيّ1 81146. رَهَطَ1 81147. رهط16 81148. رَهْط1 81149. رَهَطَ 1 81150. رَهَفَ2 81151. رهف14 81152. رَهْفَت1 81153. رهفه1 81154. رَهَقَ1 81155. رهق19 81156. رَهَقَ 1 81157. رَهِقَهُ1 81158. رَهَكَ1 81159. رهك9 81160. رَهَكَ 1 Prev. 100
«
Previous

رنف

»
Next
[رنف] فيه: كان إذا نزل عليه الوحي وهو على القصواء تذرف عيناها. و"ترنف" بأذنيها من ثقل الوحي، أرنفت الناقة بأذنيها إذا أرختهما من الإعياء. وفي ح عبد الملك: إن رجلًا قال له: خرجت بي قرحه بين "الرانفة" والصفن فأعجبني حسن ما كنى، الرانفة ما سال من الآلية على الفخذين والصفن جلدة الخصية.
[رنف] الرَنفُ : بَهْرامَجُ البَرِّ. والرانِفةُ: أسفلُ الألية وطرفُها الذي يلي الأرضَ من الإنسان إذا كان قائماً. وأَرْنَفَتِ الناقةُ بأذنيها، إذا أرختهما من الاعياء. وفى الحديث: " كان صلى الله عليه وسلم إذا أنزل عليه الوحى وهو على القصواء تذرف عيناها وترنف بأذنيها من ثقل الوحى ".
ر ن ف: (أَرْنَفَتِ) النَّاقَةُ بِأُذُنَيْهَا أَرْخَتْهُمَا مِنَ الْإِعْيَاءِ. وَفِي الْحَدِيثِ: «كَانَ إِذَا نَزَلَ عَلَيْهِ الْوَحْيُ وَهُوَ عَلَى الْقَصْوَاءِ تَذْرِفُ عَيْنَاهَا وَتُرْنِفُ بِأُذُنَيْهَا مِنْ ثِقَلِ الْوَحْيِ» . 
[ر ن ف] الرَّانِفَةُ جُلَيْدَةُ طَرَفِ الرَّوْثَةِ وطَرَفُ غُضْرُوفِ الأُذُنِ وقِيلَ ما لانَ عن شِدَّةِ الغُضْرُوفِ والرّانِفَةُ أَسْفَلُ الأَلْيَةِ وقِيلَ هي مُنْتَهى أَطْراِف الأَلْيَتَيْنِ ممّا يَلِي الفَخِذيْنِ ورانِفُ كُلِّ شَيْءٍ ناحِيَتُه والرّانِفَةُ أَسْفَلُ اليَدِ والرَّنْفُ بَهْرامَجُ البَرِّ وقد تَقَدَّمَتْ حِلْيَةُ البَهْرامَجِ وقالَ أَبو حَنِيفَةَ الرَّنْفُ من شَجَرِ الجِبالِ يَنْضَمُّ وَرَقُه إِلى قُضْبانِه إِذا جاءَ اللَّيْلُ ويَنْتَشِرُ بالنَّهارِ
رنف: الرّانِفُ: جُلَيْدَةُ طَرَفِ الرَّوْثَةِ. وطَرَفِ الرَّوْثَةِ. وطَرَفُ غُضْرُوْفِ الأُذُنِ. وما اسْتَرْخى من ألْيَةِ الإِنْسَان. وهي أيضاً: ألْيَةُ اليَدِ.
ورانِفَةُ الكَبِدِ: ما رَقَّ منها.
ورانِفُ كُلِّ شَيْءٍ: ناحِيَتُه.
والرَّنْفُ: نَبْتٌ من نَبَاتِ الجَبَلِ، وقيل: بَهْرَامَجُ البَرِّ.
ورَوَانِفُ الإِكَامِ: رُؤُوْسُها.
والرَّوَانِفُ: أكْسِيَةٌ تُعَلَّقُ إلى شِقَاقِ بُيُوْتِ الأعْرَابِ حَتّى تَلْحَقَ بالأرْضِ، الوَاحِدَةُ رَانِفَةٌ.
وأرْنَفَ البَعِيْرُ إرْنافاً: إذا سارَ فحَرَّكَ رَأْسَه فتَقَدَّمَتْ جِلْدَةُ هامَتِه.
وجاءَني الرَّجُلُ مُرْنِفاً أي مُسْرِعاً.
ر ن ف

قال رجل لعبد الملك: خرجت بي قرحة، قال: في أيّ موضع من جسدك. قال: بين الرانفة والصفن فأعجبه حسن ما كنى وهي ما سال من الألية على الفخذين وقيل فرعها الذي يلي الأرض عند القعود. يقال للعجزاء: إنها لذات روانف. قال عنترة:

متى ما تلقني فردين ترجف ... روانف أليتيك وتستطارا

وتقول: لهنّ روادف رواحف، ترتجّ منهن الروانف.

ومن المجاز: علوا روانف الإكام: رءوسها. قال:

وإن علا من أكمها روانفا ... أشفى عليها طامعاً وخائفاً

رنف: الرَّانِفةُ: جُلَيدة طرَف الأَرْنَبة وطَرَفُ غُرْضُوفِ الأُذن،

وقيل: ما لان عن شدّة الغُرْضُوف. والرَّانِفةُ: أَسْفلُ الأَلْية، وقيل:

هي مُنْتَهى أَطْرافِ الأَلْيَتَيْنِ مما يلي الفخذين، وقيل: الرَّانِفةُ

ناحِيةُ الأَلية؛ وأَنشد أَبو عبيدة:

مَتى ما نَلْتَقي فَرْدَيْنِ تَرْجُفْ

رَوانِفُ أَلْيَتَيْكَ وتُسْتَطارا

(* قوله «نلتقي» كذا بالأصل وشرح القاموس، والمشهور تلقني.)

وقال الليث: الرانِفُ ما اسْتَرْخى من الأَلْية للإنسان، وأَلْيَةٌ

رانفٌ. وفي الصحاح: الرانفةُ أَسفلُ الأَلية وطرَفُها الذي يلي الأَرض من

الإنسان إذا كان قائماً. وفي حديث عبد الملك: أَن رجلاً قال له خرجت فيَّ

قُرْحةٌ، فقال له: في أَي موضع من جسَدك؟ فقال: بين الرَّانفةِ والصَّفْنِ،

فأَعجبني حسن ما كنى؛ الرَّانِفةُ: ما سال من الأَلْيةِ على الفخذين،

والصَّفْنُ: جلدة الخصية. ورانِفُ كلِّ شيء: ناحِيَتُه. والرَّانِفةُ:

أَسفل اليد.

وأَرْنَفَ البعيرُ إرْنافاً إذا سار فحرَّك رأْسه فتقدمت هامَتُه.

الجوهري: أَرْنَفَتِ الناقةُ بأُذُنَيْها إذا أَرْخَتْهما من الإعْياء. وفي

الحديث: كان إذا نزل عليه، صلى اللّه عليه وسلم، الوَحْيُ وهو على

القَصْواء تَذْرِفُ عيناها وتُرْنِفُ بأُذنيها من ثِقَلِ الوحي. والرَّنْفُ:

بَهْرامَجُ البَرِّ، وقد تقدّمت تَحْلِيةُ البهرامج؛ قال أَبو حنيفة:

الرَّنْفُ من شجر الجبال ينضم ورَقُه إلى قُضْبانه إذا جاء الليل ويَنْتَشِرُ

بالنهار.

باب الراء والنون والفاء معهما ر ن ف، ن ف ر، ف ر ن مستعملات

رنف: الرّانف: جُلَيْدة طَرَف الرَّوْثة، وطَرَف غُرضُوف الأذن. وما اسْتَرْخَى من أَلْية الإنسان. والرّانف: أليةُ اليد.

نفر: النَّفَر: من الثّلاثة إلى العشرة. يُقال: هؤلاءِ عشرةُ نَفَر، أي: عشرة رجال، ولا يقال: عشرون نفراً، ولا ما فوقَ العَشَرة. وهؤلاء نَفَرُك، أي: رَهْطُك الذّين أنتَ منهم. والنَّفرُ النَّفير، والجماعةُ: أَنفار، وهم الذّين إذا حَزَبَهُمْ أمر اجتمعوا ونفروا إلى عدوّهم، قال :

ونَفرُ قَوْمِك في الأَنْفار مكتوبُ

والنِّفْرُ: نَفْرُ الحجّاج في الثّاني والثّالث. وامرأة نافرة، وهي التّي نَفَرتْ من زوجها لإضْراره بها مذعورة من فَرَقه. والمُنافَرة: المُحاكَمة إلى من يَقْضى في خصومةٍ أو مُفاخَرة، قال زهير:

فإِنّ الحقّ مَقْطَعُه ثلاثٌ ... يمينٌ أو نِفارٌ أو جَلاءُ

ونافرت فلاناً إلى فلان، فنفّرني، أي: غلبّني، وقَضَى لي. وكأنّما جاءت المنافرة في بدء ما استعملت، أَنَّهم كانوا يَسألونَ الحاكم: أإنا أعزّ نفرا.

فرن: الفُرْنيُّ: طعامٌ، الواحدة: فُرْنيّة، وهي: خُبْزةٌ مُسَلَّكة مُصَعنَبة، تُشوَى، ثمّ تُرْوَى لَبَناً وسَمْناً وسُكَّراً، ويُسَمَّى ذلك المُختَبَز: فُرْناً.
رنف
أبو عبيد: الرَّنْفُ والرَّنَفُ: بَهْرَامَجُ البر، وقال غيره: الرَّنْفُ: من شجر الجبال. وفي مقتل تأبط شراً: أن الذي رماه لاذ منه بِرَنْفَةٍ؛ فلم يزل تأبط شراً يخذِمُها بالسيف حتى وصل إليه فقتله ثم مات من رميته، قال أوس بن حجر يذكر نبعة:
تعلمها في غِيْلِها وهي حظوةٌ ... بوادٍ به نبع طوال وحثيل
وبانٌ وظَيَّانٌ ورَنْفٌ وشَوحَطٌ ... ألفُّ أثْيِتٌ ناعِمٌ مُتَغَيّلُ
أي صار غيلاً، ويُرْوَى: " مُتَعَبِّلُ " أي قد سقط ورقه. وهذه كلها من شجر الجبال. وقال الدِّيْنَوَرِيُّ: أخبرني أعرابي من أهل السَّرَاةِ قال: الرَّنْفُ هو هذا الشجر الذي يقال له الخِلاَفُ البَلْخِيُّ وهو بعينه. والرَّنْفُ: ما ينضم ورقه إلى قضبانه إذا جاء الليل وينتشر بالنهار.
والرَّانِفَةُ: أسفل الألْيَة وطرفها الذي يلي الأرض من الإنسان إذا كان قائماً، وقيل: الرّانِفَةُ ما سأل من الألْيَةِ على الفخذين، وفي حديث عبد الملك بن مرْوان أنه قال له رجل: خرَجتْ بي قَرْحَةٌ؛ فقال: في أي موضع من جسدك؟ قال: بين الرّانِفَةِ والصفن، فأعجبه حُسْنُ ما كنَى، قال عنترة بن شداد يهجو عمارة بن زياد العبسي:
مَتَا ما تلقني فَرْدَيْنِ ترجف ... رَوَانِفُ ألْيَتَيْكَ وتُسْتَطارا
وقال أبو حاتم: رانِفَةُ الكبد: ما رَقَّ منها.
وقال اللِّحْياني: رَوَانِفُ الأكمام رؤوسها.
والرّانِفَةُ أيضاً: طرف غضروف الأذن، وألْيَةُ اليد، وجُلَيْدَةُ طرف الروثة.
والرَّوَانِفُ: أكسيةٌ تُعَلَّق إلى شقاق بيوت الأعراب حتى تلحق بالأرض، الواحدة: رَانِفَةٌ.
وقال أبن عباد: رَانِفُ كل شيء: ناحيته.
والمِرْنَافُ: سيف الحَوْفَزَانِ بن شريك، وهو القائل فيه:
إن يكن المِرْنَافُ قد فل حَدَّه ... جِلادِي به في المأزقِ المتلاحمِ
تَوَارَثَه الآباء من قبل جُرْهم ... فأردفه قدّي شؤونَ الجمَاجِمِ
وأرنفت الناقة بأذنيها: إذا أرْخَتْهُما من الإعياء، وفي الحديث: أنه كان إذا نزل على النبي - صلى الله عليه وسلم - الوحي وهو على القصواء تذرف عيناها وتُرْنِفُ بأذُنَيْها من ثقل الوحي.
وقال أبن عبّاد: أرْنَفَ البعير: إذا سار فحرَّك رأسه فتقدمت جِلْدَةُ هامته.
وجاءني الرجل مُرْنِفاً: أي مسرعاً.
والتركيب يدل على ناحية من الشيء.
رنف
الرَّنْفُ، بالفَتْحِ، وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ، ويُحَرَّكُ، نَقَلَهُ أَبو عُبَيْدٍ: بَهْرَامَجُ البَرِّ، وَهُوَ مِن شَجَرِ الجِبَالِ، وَفِي مَقْتَلِ تَأَبَّطَ شَرّاً أَنَّ الَّذِي رَمَاهُ لاَذَ مِنْهُ بِرَنْفَةٍ، فَلم يَزَلْ تَأَبَّطَ شَرَّا يَجْدُمُها بالسَّيْفِ حَتَّى وصَلَ إِليه فقَتَلَهُ، ثمَّ مَاتَ مِن رَمْيَتِهِ، قَالَ أَوْسُ بنُ حَجَرٍ يَذْكُرُ نَبْعَةً:
(تَعلَمَها فِي غِيْلِهَا وَهِي حَظْوَةٌ ... بِوَادٍ بِهِ نَبْعٌ طِوَالٌ وحِثْيَلُ)

(وبَانٌ وظَيَّانٌ ورَنْفٌ وشَوْحَطٌ ... أَلَفُّ أَثِيتٌ نَاعِمٌ مُتَغَيِّلُ)
وهذِه كُلُّهَا مِن شَجَرِ الجِبَالِ، وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ: أَخْبَرَنِي أَعْرَابِيٌّ مِن أَهْلِ السَّرَاةِ، قَالَ: الرُّنْفُ: هُوَ هَذَا الشَّجَرُ الَّذِي يُقَال لَهُ: الخِلاَفُ البَلْخِيُّ، وَهُوَ بعَيْنِهِ، ينْضَمُّ وَرَقُهُ إِلى قُضْبَانِهِ إِذا جَاءَ اللَّيْلُ، وينْتَشِرُ بالنَّهارِ. والرَّانِفَةُ: طَرَفٌ غُضْرُوفِ الأَنْفِ، وَقيل: مَا لاَنَ عَنْ شِدَّةِ الغُضْرُوفِ.
الرَّانِفَةُ: أَلْيَةُ الْيَدِ، وَهُوَ أَسْفَلُهَا. الرَّانِفَةُ: جُلَيْدَةُ طَرَفِ الرَّوْثَةِ، أَي: الأَرْنَبَةِ، كلُّ ذَلِك مِن نَوَادِرِ اللِّحْيَانِيِّ. قَالَ أَبو حاتمٍ: الرَّانِفَةُ مِن الْكَبِدِ: مَا رَقَّ مِنْهَا. قَالَ اللِّحْيَانِيُّ: الرَّانِفَةُ مِن الْكُمِّ: طَرَفُهَا، وَرَأْسُهَا. الرَّانِفَةُ: أَسْفَلُ الأَليَةِ، وطَرَفُهَا الذِي يَلِي الأَرْضَ إِذا كُنْتَ قَائِماً، كَمَا فِي الصِّحاحِ، وَقَالَ غيرُه: الرَّانِفَةُ: مَا سَالَ مِن الأَلْيَةِ علَى الفَخِذَيْنِ: وَفِي حَدِيث عبدِ المَلِكِ بنِ مَرْوَانَ) أَنّه قَالَ لَهُ رَجُلٌ: خَرَجَتْ فِيَّ قُرْحَةٌ، فَقَالَ: فِي أَيِّ مَوْضِعٍ مِن جَسَدِكَ قَالَ: بَيْنَ الرَّانِفَةِ والصَّفْنِ (فأَعْجَبَهُ حُسْنُ مَا كَنَى، والجَمْعُ: رَوَانِفُ، وأَنْشَدَ أَبو عُبَيْدٍ لعَنْتَرَةَ يَهْجُو عُمَارَةَ بنَ زِيادٍ العَبْسِيَّ: (مَتَى مَا نَلْتَقِي فَرْدَيْنِ تَرْجُفْ ... رَوَانِفُ أَلْيَتِيْكَ وتُسْتَطَارَا)
الرَّانِفَةُ: كِسَاءٌ يُعَلَّقُ إِلى شِقَاقِ بُيُوتِ الأَعْرَابِ، حَتَّى تَلْحَقَ بِالأَرْضِ، ج: رَوَانِفُ، نَقَلَهُ الصَّاغَانِيُّ. فِي الصّحاح: أَرْنَفَتِ النَّاقَةُ بِأُذُنَيْهَا: إِذا أَرْخَتْهُمَا مِن الإِعْيَاءِ، وَمِنْه الحديثُ:) كَانَ إِذا نَزَلَ عَلَيْهِ صلى اللهُ عليْهِ وسلَّم الوَحْيُ وَهُوَ علَى القَصْواءِ تَذْرِفُ عَيْنَاهَا، وتُرْنِفُ بأُذُنَيْهَا مِن ثِقِلِ الوَحْيِ (. قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: أَرْنَفَ الْبَعِيرُ، سَارَ فَحَرَّكَ رَأْسَهُ، فَتَقَدَّمَتْ جِلْدَةُ هَامَتِهِ. قَالَ: أَرْنَفَ الرَّجُلُ: أَسْرَعَ، يُقَال: جَاءَنِي فُلانٌ مُرْنِفاً، أَي مُسْرِعاً. والْمِرْنَافُ، بالكَسْرِ: سَيْفُ: الْحَوْفَزَانِ بنِ شَرِيكٍ، وَهُوَ القائلُ فِيهِ:)
(إِن يكُنِ الْمِرْنَافُ قد فَلَّ حَدَّهُ ... جِلادِي بِهِ فِي المَأْزِقِ المُتَلاَحِمِ)

(تَوَارَثَهُ الآباءُ مِن قِبْلِ جُرْهُمٍ ... فأَرْدَفَهُ قَدِّي شُؤُونَ الجَمَاجِمِ)
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رَانِفُ كُلِّ شَيْءٍ: نَاحِيَتُهُ: كَمَا فِي المُحِيطِ، واللِّسَانِ، ويُقَال للعَجْزَاءِ: ذَاتُ رَوَانِفَ. وَمن المَجَازِ: عَلَوْا رَوَانِفَ الآكامِ، أَي رُؤُوسَها.