Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
4262. رند12 4263. رنز8 4264. رنش1 4265. رنع5 4266. رنف10 4267. رنق144268. رنك3 4269. رنم15 4270. رنن10 4271. رنو7 4272. رهب17 4273. رهبل4 4274. رهج12 4275. رهد5 4276. رهدل3 4277. رهدن7 4278. رهره4 4279. رهز7 4280. رهس7 4281. رهسم2 4282. رهش8 4283. رهص11 4284. رهط16 4285. رهف14 4286. رهق19 4287. رهك9 4288. رهل10 4289. رهم12 4290. رهمج1 4291. رهمس5 4292. رهن16 4293. رهنامج1 4294. رهو10 4295. رهيأ3 4296. روأ11 4297. روب15 4298. رَوَت1 4299. رَوْث1 4300. روج12 4301. روح21 4302. روخ2 4303. رَود1 4304. روذ3 4305. روز13 4306. روس9 4307. روش6 4308. روص2 4309. روض16 4310. روط6 4311. روع18 4312. روغ18 4313. روف5 4314. روق17 4315. روك3 4316. رول12 4317. روم17 4318. رون8 4319. رونج1 4320. روه3 4321. رُوِيَ3 4322. ريأ4 4323. ريب18 4324. ريث15 4325. ريخ4 4326. ريد9 4327. ريذ1 4328. رير8 4329. ريس7 4330. ريش18 4331. ريشهر1 4332. ريط13 4333. ريع16 4334. ريغ7 4335. ريف12 4336. ريق12 4337. ريك2 4338. ريل7 4339. ريم14 4340. رين18 4341. ريه7 4342. ريي5 4343. ز4 4344. زأب7 4345. زأَبر1 4346. زأبق6 4347. زأَت1 4348. زأَج1 4349. زأَد1 4350. زأَر1 4351. زأزأ6 4352. زأَط1 4353. زأُفٍّ1 4354. زأك1 4355. زأل2 4356. زأم8 4357. زأن8 4358. زأنب2 4359. زأى2 4360. زبأ2 4361. زبب13 Prev. 100
«
Previous

رنق

»
Next
رنق
رَنِقَ الماءُ، كفَرِحَ اقْتصَرَ عَلَيْهِ الصّاغانِيُّ ونَصَرَ ذَكَرَهُ ابنُ سيدَه رَنْقاً، ورَنَقاً بالتَّحرِيكِ ورُنُوقاً بالضَّمِّ، فَفِيهِ لَفٌّ ونَشْرٌ غيرُ مُرَتَّبٍ: كَدِرَ وَمِنْه الحَدِيثُ: ليسَ للشّارِبِ إِلا الرَّنْقُ والطَّرْقُ وقالَ زُهَيرُ ابنُ أبِي سُلْمىَ:
(شَجَّ السُّقاةُ على ناجُودِها شَبِماً ... من ماءَ لِينَةَ لَا طَرْقاً وَلَا رَنَقَا)
كتَرَنَّقَ، فَهُوَ رَنِقٌ، كعَدْلٍ، وكَتِفٍ، وجَبَلٍ واقْتَصَر الجَوْهرِي على الأوّلِ، قالَ مِرْداسُ بنُ أُدَيةَ:
(مَخافَةَ أَن يَرَيْنَ البُؤْسَ بَعْدِي ... وأنْ يَشرَبْنَ رَنْقاً بعدَ صافي)
والتَّرْنُوقُ، ويُضَم، والتُّرْنُوقاءُ بالضَّمِّ مَعَ المَدِّ، واقتصَرَ أَبو عُبَيْدٍ على الأَوّلِ: الطِّينُ الّذِي فِي الأَنْهارِ والمَسِيلِ إِذا نَضَبَ أَي: انْحَسَر عَنْهَا، وَفِي العُبابِ عَنهُ الماءُ قالَ ابنُ هَرْمَةَ يمدَحُ ابنَ حَنْظب:
(مَا زِلْتَ مُفْتَرِطَ السِّجالِ من العُلَى ... فِي حَوْضِ أَبْلَجَ يَمْدُرُ التَّرْنُوقَا)
ورَوْنَقُ السَّيْفِ: ماؤُه وحُسْنُه، قَالَ الأَعْشَى يَمْدَحُ المُحَلِّقَ:
(تَرَى الجُودَ يَجْرِي ظاهِرًا فَوْقَ وَجْهِه ... كَمَا زانَ مَتْنَ الهُنْدُوانِيِّ رَوْنَقُ)
وَمِنْه: رَوْنَقُ الضُّحَى وغَيْرِها، وَهُوَ ماؤُه وحُسْنُه وصَفاؤُه، وَهُوَ مَجازٌ، يُقال: أَتَيْتُه فِي رَوْنَقِ الضُّحَى، أَي: أَوَّلِها، كَمَا يُقالُ: وَجْهُ الضحَى، قَالَ:
(ألَمْ تَسْمَعِي أَيْ عَبْدَ فِي رَوْنَقِ الضُّحَى ... بُكاءَ حَماماتٍ لَهُنَّ هَدِيرُ)
والسَّيْفُ يَزِينُه رَوْنَقُه أَي: ماؤهُ وفِرِنْدُه.
وقالَ ابنُ عَبّادٍ: يُقالُ: صارَ الماءُ رَوْنَقَةً: إِذا غَلَبَ الطِّينُ على الماءَ هَكَذَا فِي العُبابِ، والصَّوابُ: صارَ الماءُ رَنَقَةً واحِدَةً، كَمَا هُوَ نَصُّ اللِّحْيانِيِّ فِي النّوادِرِ. والرَّنْقاءُ من الطَّيْرِ: القاعِدَةُ على البيْضِ، وَفِي قِصَّةِ سُلَيْمانَ عَلَيْهِ السّلام: احْشُروا الطَّيْرَ إِلاّ الشَّنْقاءَ والرَّنْقاء والبُلَتَ الرَّنْقاءُ عُرِفَ معناهُ، والبُلَتُ: ذُكِرَ فِي مَوْضِعِه، والشَّنْقاءُ: التِي تَزُقُّ فِراخَها. قالَ: والرَّنْقاءُ: ماءٌ لبَنِي تَيْمِ الأدْرَم ابنِ ظالِم هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصّوابُ تَيْمُ الأدْرم بنُ غالِبِ بنِ فِهْرِ بنِ مالِكِ بنِ قُرَيْش، قَالَ القَتّالُ:
(عَفَتْ أجَلَي مِنْ أهْلِها فقَلِيبُها ... إِلى الدَّوْم فالرَّنْقاءَ قَفْرًا كَثِيبُها)
والرَّنْقاءُ من الأرضِ: الَّتِي لَا تُنْبتُ شَيْئًا ج: رَنْقاواتٌ عَن ابْنِ عَبّادٍ. قالَ: والريانِقُ: جَمْعُ رَنْقَةِ)
الماءَ بِالْفَتْح وَهُوَ مَقْلُوبٌ أَصْلُه الرَّنائِقُ، والرَّنْقَةُ: الماءُ القَلِيلُ الكَدِرُ يَبْقَى فِي الحَوْضِ. وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: أَرْنَقَ الرَّجُلُ: إِذا حَركَ لِواءَه للحَمْلَةِ. قالَ: وأَرْنَقَ اللِّواءُ نَفْسُه: تَحَرَّكَ. وأَرْنَقَ الماءَ: كدَّرَهُ، كرَنَّقَهُ تَرْنِيقاً فِي الوَجْهَيْنِ مثله. ورَنَّقَهُ أيْضاً: صَفّاهُ عَن الكَدَرِ، فَهُوَ ضِدٌّ، قالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: التَّرْنيقُ يَكُونُ تَصْفِيَة، ويَكُون تَكْدِيرًا وَهُوَ من الأَضداد. ويُقال: رَنَّقَ الله تعالَى قَذاتَكَ أَي: صَفّاها عَن ابْنِ الأَعْرابِيِّ. ورَنَّقَ القَوْمُ بالمَكانِ: إِذا أَقامُوا بِهِ واحْتُبِسُوا. ويُقال: رَنَّقُوا فِي كَذَا من الأَمْرِ: إِذا خَلطُوا الرَّأيَ. ورَنَّقَ الطّائِرُ: خَفَقَ بجَناحَيْهِ فِي الهواءَ ورَفرَفَ وَلم يَطِرْ، وَفِي الصِّحاح: وثَبَتَ فَلم يَطِرْ، وقالَ غيرُه: رَفْرَفَ فلَمْ يَسْقُطْ وَلم يَبْرَحْ، قالَ الرّاجِزُ يصِفُ العَلَمَ: وتَحْتَ كُلِّ خافِقٍ مُرَنَّقِ من طَيِّىءٍ كُلُّ فَتىً عَشَنَّقِ وقالَ بعضُهم: تَرْنِيقُ الطّائِرِ عَلَى وَجْهَيْنِ، أحَدُهما: صَفُّهُ جَناحَيْهِ فِي الهواءَ لَا يُحَرِّكُهما، والآَخَرُ: أَنْ يَخْفِقَ بجَناحَيْهِ، ومِنْهُ قولُ ذِي الرُّمَّةِ:
(إِذا ضَرَبَتْنا الرِّيحُ رَنَّقَ فَوْقَنا ... عَلَى حَدِّ قَوْسَيْنا كَمَا خَفَقَ النَّسْرُ)
ورَنَّق النوْمُ فِي عَيْنَيْهِ: إِذا خالَطَهُما نَقَلَه الصّاغانِيُّ، زادَ الزَّمَخْشَرِيُّ: وَلم يَنَمْ، وَهُوَ مَجازٌ، قَالَ ابنُ الرِّقاعَ: (وَسْنانُ أَقْصَدَهُ النُعاسُ فرَنقَتْ ... فِي عَيْنِه سِنَةٌ وليسَ بنائِم)
والتَّرْنِيقُ: الضغفُ يكونُ فِي البَصَرِ، وَفِي البَدَنِ، وَفِي الأمْرِ، الأَخِير هُوَ المُشارُ إِلَيْهِ بقولهِ: وَفِي الأَمْرِ: خَلَطُوا الرَّأيَ، فَهُوَ تَكرار. والتَّرْنِيقُ: إِدامَةُ النَّظَرِ كالترْمِيقِ، والتَّدْنِيق، عَن ابْنِ الأَعْرابِيِّ. وقالَ اللَّيثُ: التَّرْنِيقُ: كَسرُ جَناح الطّائِرِ برَمْيَةٍ أَو داءٍ يُصِيبُه حَتّى يَسْقُطَ، وَهُوَ مُرَنَّق الجَناح، كمُعَظَّمٍ قالَ: فيَهوِي صَحِيحاً أَو يُرَنِّقُ طائِرُهْ وأَنْشَد بنُ الأعْرابِيِّ: رَمَّدَتِ المعْزَى، فرَنَّقْ رَنّقْ ورَمَّدَ الضَّأنُ فرَبّقْ رَبِّقْ أَي: أنْتَظِر ولادَتَها، فإنَّه سَيَطُولُ إنْتِظارُكَ لَهَا، ورُبَّما قِيلَ بالمِيم وبالدّالِ أَيْضاً، وَقد سَبَقَ فِي:)
رب ق.
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الرَّنْقُ، بالفَتْح: تُرابٌ فِي الماءِ من القَذَى ونَحْوِه، وَقَالَ ابنُ بَرَّيّ: وَقد جُمِعَ رَنْق على رَنائِقَ، كانَّه جَمْعُ رَنِيقَةٍ، قَالَ المَجْنُون:
(يُغادِرْنَ بالمَوْماةِ سَخْلاً كأنَّهُ ... دَعامِيصُ ماءٍ نَشَّ عَنْها الرّنائِقُ)
ورَنَّقَت السَّفِينَةُ، فهى مُرَنِّقَة: إِذا دارَتْ فِي مكانِها، وَلم تسِرْ. ورَنَّقَ: تَحَيَّرَ. والتَّرْنِيقُ: قِيامُ الرَّجُلِ لَا يَدْرِي أَيَذْهَبُ أم يَجِىءُ. ورَنق اللِّواءَ تَرْنِيقاً: حَرَّكَه. ورَنقَ اللِّواءُ نَفْسُه: إِذا تَحَرَّكَ على الرؤوسِ، وأَنشدَ ابنُ الأعْرابِيِّ: يَضْرِبُهُم إِذا اللِّواءُ رَنَّقَا ضَرْباً يُطيْحُ أذْرُعاً وأَسْوُقَا وكذلِكَ الشَّمسُ إِذا قارَبَتِ الغُرُوبَ فقد رَنَّقَتْ. وَمن المَجازِ: رَنَّقَتْ منهُ المَنِيَّةُ: إِذا دَنَا وقُوُعُها، اسْتُعِيرَ مِن تَرْنِيقِ الطّائِرِ، قالَ أَبو صَخْرٍ الهُذَلِيُّ:
(ورَنَّقَتِ المَنِيةُ فهْيَ ظِلٌّ ... على الأبْطالِ دانِيَةُ الجَناحِ)
ورَنَّقَ النَّظَرَ: أَخْفاهُ. والرَّنْقُ، بِالْفَتْح: الكَذِبُ. ورَوْنَقُ الشَّبابِ: أَولهُ وماؤُه، وَهُوَ مَجازٌ. ولَقِيتُ فُلاناً مُرَنِّقَةً عَيْناهُ، أَي: مُنْكَسِرَ الطَّرْفِ من جُوعٍ أَو غَيْرِه. ويُقال: رَنِّقْ وَلَا تَعْجَلْ، أَي: تَوَقَّف وانْتَظِرْ. ورَنَّقَ الأسِيرُ: مَدَّ عُنُقَه عِنْدَ القَتْلِ، كَمَا يَخْفِقُ الطائرُ المُرَنِّقُ جَناحَيْهِ. والرَّنْقاءُ: موضِعْ، قالَ القَتالُ الكِلابِيُّ:
(عَفَتْ أَجَلَي مِنْ أهلِها فقَلِيبُها ... إِلَى الدَّوْم فالرَّنْقاء قَفْرًا كَثِيبُها)
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.