Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
4287. رهك9 4288. رهل10 4289. رهم12 4290. رهمج1 4291. رهمس5 4292. رهن164293. رهنامج1 4294. رهو10 4295. رهيأ3 4296. روأ11 4297. روب15 4298. رَوَت1 4299. رَوْث1 4300. روج12 4301. روح21 4302. روخ2 4303. رَود1 4304. روذ3 4305. روز13 4306. روس9 4307. روش6 4308. روص2 4309. روض16 4310. روط6 4311. روع18 4312. روغ18 4313. روف5 4314. روق17 4315. روك3 4316. رول12 4317. روم17 4318. رون8 4319. رونج1 4320. روه3 4321. رُوِيَ3 4322. ريأ4 4323. ريب18 4324. ريث15 4325. ريخ4 4326. ريد9 4327. ريذ1 4328. رير8 4329. ريس7 4330. ريش18 4331. ريشهر1 4332. ريط13 4333. ريع16 4334. ريغ7 4335. ريف12 4336. ريق12 4337. ريك2 4338. ريل7 4339. ريم14 4340. رين18 4341. ريه7 4342. ريي5 4343. ز4 4344. زأب7 4345. زأَبر1 4346. زأبق6 4347. زأَت1 4348. زأَج1 4349. زأَد1 4350. زأَر1 4351. زأزأ6 4352. زأَط1 4353. زأُفٍّ1 4354. زأك1 4355. زأل2 4356. زأم8 4357. زأن8 4358. زأنب2 4359. زأى2 4360. زبأ2 4361. زبب13 4362. زبتر1 4363. زبتل1 4364. زبج4 4365. زبح1 4366. زبد18 4367. زبذ2 4368. زبر19 4369. زبرج8 4370. زبرجد8 4371. زبردج3 4372. زبرق6 4373. زبرن1 4374. زبز1 4375. زبط6 4376. زبطر3 4377. زبع11 4378. زبعر5 4379. زبعق2 4380. زبعك1 4381. زبغ3 4382. زبغدن1 4383. زبغر2 4384. زبغل1 4385. زبق11 4386. زبل17 Prev. 100
«
Previous

رهن

»
Next
رهن
: (الرَّهْنُ) : مَعْروفٌ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي المحْكَم: (مَا وُضِعَ عِندَكَ ليَنْوبَ مَنابَ مَا أُخِذَ منكَ) .
وقالَ الحَرَّاليُّ: الرَّهْنُ: التّوثقةُ بالشَّيءِ بِما يُعادِلُه بوجْهٍ مَّا.
وقالَ غيرُهُ: هُوَ لُغَةٌ: الثُّبوتِ والاسْتِقرارِ وَشرعا: جعل عينٍ ماليةٍ وَثِيقَة بدَيْنٍ لازِمٍ أَو آيلٍ إِلَى اللُّزومِ.
وقالَ الرَّاغبُ: الرَّهْنُ مَا يُوضَعُ وَثِيقَةً للدَّيْنِ، والرّهان مثْلُه لكنَّه مُخْتَصّ بِمَا يُوضَعُ فِي الخطارِ، وأَصْلُهما مَصْدرٌ؛ قالَ: ولمَّا كانَ الرَّهْنُ يتصوَّرُ مِنْهُ الحبْسُ اسْتُعِيرَ ذَلِك للمُخْتَبِسِ أَيَّ شيءٍ كانَ؛ ومِثْلُه فِي عمْدَةِ الحفَّاظ للسَّمين.
(ج رِهانٌ) ، بالكسْرِ، مِثْلُ سَهْمٍ وسِهَامٍ وحَبْلٍ وحِبَال، (ورُهُونٌ) ، مِثْل فَرْخٍ وفِرَاخٍ وفُرُوخٍ. (و) قالَ أَبو عَمْرِو بنُ العَلاءِ: (رُهُنٌ بضمَّتينِ) .
وقالَ الأَخْفَشُ: وَهِي قَبيحَةٌ لأنَّه لَا يجمعُ فَعْل على فُعُل إلاَّ قَليلاً شاذّاً، قالَ: وذكرَ أنَّهم يقُولُونَ سَقْفٌ وسُقُفٌ، قالَ: وَقد يكونُ رُهُنٌ جَمْعاً للرّهانِ كأَنَّ يجمَعُ رَهْن على رِهانٍ ثمَّ يجمَعُ رِهان على رُهُن مِثْل فِرَاشٍ وفُرُش؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ.
وقَرأَ نافِعٌ وعاصِمٌ وأَبو جعْفرٍ وشيبةُ: {فرِهانٌ مَقْبوضَةٌ} : وقَرَأَ أَبو عَمْرٍ ووابنُ كثيرٍ: {فرُهُنٌ مَقْبوضَةٌ} ؛ وكانَ أَبو عَمْرٍ ويقولُ: الرِّهانُ فِي الخيْلِ؛ قالَ قَعْنَب:
بانَتْ سُعادُ وأَمْسى دُونها عَدَنُوغَلِّقَتْ عندَها من قَبْلِكَ الرُّهُنُوقالَ الفرَّاءُ: مَنْ قَرَأَ فرُهُن فَهِيَ جَمْعُ رِهانٍ مِثْل ثُمُرٍ وثِمَارٍ.
وَفِي المُحْكَمِ: وليسَ رُهُنٌ جَمْع رِهانٍ لأنَّ رِهاناً جَمْعٌ، وليسَ كلُّ جَمْعٍ يُجْمَع إلاَّ أَن ينصَّ عَلَيْهِ بعْدَ أَن لَا يحْتملَ غَيْره ذلِكَ كأَكْلُبٍ وأَكالِبٍ وأَيْدٍ وأَيادٍ وأَسْقِيةٍ وأَساقٍ.
(و) حَكَى ابنُ جنيّ فِي جَمْعِه (رَهِينٌ) ، كعَبْدٍ وعَبِيدٍ.
(رَهَنَه) الشَّيءَ.
(و) رَهَنَ (عنْدَهُ الشَّيءَ، كمَنَعَه) ، رَهْناً، وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ ثَعْلَب فِي فصِيحِه، (وأَرْهَنَه) الشَّيءَ لُغَةٌ؛ قالَ هَمَّامُ بنُ مرَّةَ، وَهُوَ فِي الصِّحاحِ لعبْدِ اللهاِ بنِ هَمَّام السَّلُوي:
فلمَّا خَشِيتُ أَظافِيرَهُمْنَجَوْتُ وأَرْهَنْتُهم مالِكاوأَنْكَرَ بعضُهم: وأَرْهَنْتُهم، ورُوِي هَذَا البيتُ: وأَرْهَنُهُم مالِكا.
وَفِي الصِّحاحِ: قالَ ثَعْلَب: الرُّواةُ كُلُّهم على أَرْهَنْتُهُم على أنَّه يَجوزُ رَهَنْتُه وأَرْهَنْتُه، إلاَّ الأَصْمعيّ فإنَّه رَوَاهُ وأَرْهَنُهُم مالِكا، على أنَّه عطفٌ بفعْلٍ مُسْتَقبل على فعْلٍ ماضٍ، وشبَّههُ بقوْلِهم: قمْتُ وأَصُكُّ وجْهَه، وَهُوَ مَذْهبٌ حَسَنٌ لأنَّ الواوَ واوُ حالٍ، فيُجْعَلَ أَصُكّ حَالا للفعْلِ الأَوَّلِ على معْنَى قمتُ صاكّاً وجْهَه أَي تَرَكْته مُقِيماً عنْدَهم، ليسَ مِن طَريقِ الرَّهْنِ، لأَنَّه لَا يقالُ أَرْهَنْتُ الشيءَ، وإنَّما يقالُ رَهَنْتُه اهـ. (جَعَلَهُ رَهْناً) ؛ قالَ ابنُ بَرِّي: وشاهِدُ رَهَنْتُه الشيءَ بيتُ أُحَيْحة بنِ الجُلاَّح:
يُراهِنُني فيَرْهَنُني بنيهِوأَرْهَنُه بَنِيَّ بِمَا أَقُولُومنه قوْلُ الأَعْشى:
آلَيْتُ لَا أُعْطِيه من أَبْنائِنارُهُناً فيُفْسِدُهم كمنْ قد أَفْسَداحتى يُفِيدَك من بنيهِ رَهِينةًنَعْشٌ ويَرْهَنك السِّماكُ الفَرْقداوفي هَذَا البيتِ شاهِدٌ على جَمْعِ رَهْنٍ على رُهُنٍ.
(وارْتَهَنَ مِنْهُ: أَخَذَهُ) رَهْناً.
(و) قالَ ابنُ الأعْرابيِّ: (رَهَنْتُه لِسانِي، وَلَا يقالُ أَرْهَنْتُه) ؛ وأَمَّا الثَّوْبَ فرَهَنْتُه وأَرْهَنْتُه مَعْروفتانِ.
(وكلُّ مَا احْتُبِسَ بِهِ شيءٌ فرَهِينُه ومُرْتَهَنُه) ؛ كَمَا أنَّ الإِنسانَ رَهِينُ عَمَلِه وَمِنْه قوْلُه تعالَى: {كلُّ امْرىءٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ} ، أَي يُحْبَسُ بعَمَلِه.
(والمُرَاهَنَةُ والرِّهانُ: المُخاطَرَةُ) ، وَقد سَبَقَ أنَّ الرُّهُنَ فِي الرَّهْن أَكْثَر، والرِّهان فِي الخيْلِ أَكْثَر.
(و) المُراهَنَةُ والرِّهانُ: (المُسابقَةُ على الخَيْلِ) وغَيْر ذلِكَ؛ وَمِنْه قوْلُهم: جاءَا فَرَسَيْ رِهانٍ، أَي مُتَساوِيَيْن؛ وَهُوَ مجازٌ.
(و) مِن المجازِ: (رَهَنَ) بالمكانِ: (ثَبَتَ) وأَقامَ؛ كَمَا فِي الأساسِ. (و) فِي الصِّحاحِ: رَهَنَ الشيءُ رَهْناً: (دامَ) فثَبَتَ.
(و) رَهَنَ الطَّعامَ لضَيْفِه: (أَدَامَ، كأَرْهَنَ) ، والأَخيرَةُ أَعْلى، وَكَذَا أَرْهَى.
وَفِي الصِّحاحِ والتَّهْذيبِ: أَرْهَنْتُ لَهُم الطَّعامَ والشَّرابَ: أَدَمْته لَهُم؛ ومِثْلُه فِي الأَساسِ.
(والرَّاهِنُ: المُعَدُّ) . يقالُ: هَذَا راهِنٌ لَك: أَي مُعَدُّ؛ وَفِي الصِّحاحِ: أَي ثابِتٌ.
(و) الَّراهِنُ: (المَهْزولُ) المُعْيي مِن النَّاسِ والإِبِلِ وجَميعِ الدَّوابِّ، (وَقد رَهَنَ، كَمَنَعَ) يَرْهَنُ (رُهُوناً) ، بالضَّمِّ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ:
إِمَّا تَرَيْ جِسْمِيَ خَلاًّ قد رَهَنْهَزْلاً وَمَا مَجْدُ الرِّجالِ فِي السِّمَنْوقالَ ابنُ شُمَيْلٍ: الرَّاهِنُ: الأَعْجَفُ مِن ركوبٍ أَو مَرَضٍ أَو حَدَثٍ؛ يقالُ: رَكِبَ حَتَّى رَهَنَ.
(و) الَّراهِنَةُ، (بهاءٍ: السُّرَّةُ وَمَا حَوْلَها من الفَرَسِ) ؛ نَقَلَه الأزْهرِيُّ.
(والرَّاهُونُ: جَبَلٌ بالهِنْدِ) من سرنديب، وَهُوَ الَّذِي (هَبَطَ عَلَيْهِ آدَمُ، عَلَيْهِ السَّلامُ) ، يُرَى من بُعْدٍ، وَعَلِيهِ آثارُ أَقْدامِهِ الشَّريفَةِ، وَهُوَ صَعْبُ الطّلُوعِ، وَبِه الياقوتُ الجَيِّدُ، ذَكَرَه ابنُ بَطوطَةَ فِي رحْلَتِه.
(ورَهْنانُ: ع.
(و) رُهْنانُ، (بالضَّمِّ) : مَوْضِعٌ (آخَرُ.
(ورُهْنَةُ، بالضَّمِّ: ة بكِرْمانَ.
(و) الرَّهِينُ، (كأَميرٍ: لَقَبُ الحارِثِ بنِ عَلْقَمَةَ) بنِ كلدَةَ بنِ عبْدِ مَنَاف بنِ عبْدِ الدَّارِي بنِ قصيَ، وإنَّما لُقِّبَ بِهِ لأنَّه كَانَ رَهِينَةَ قُرَيْشٍ عنْدَ أَبي يكْسومٍ الحَبَشِيّ، ووَلَده النَّضْر بن الحارِثِ مِن مسْلِمَةِ الفتْحِ، وأَخُوه النَّضْرُ بنُ الحارِثِ قَتَلَه عليٌّ، رضِيَ اللهاِ تَعَالَى عَنهُ، بالصَّفْراء بَعْد رجُوعِهم مِن بدرٍ بأَمْرٍ من النَّبيِّ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وبنْتُهُ قُتَيْلَةُ رَثَتْ أَبَاها بالأَبْياتِ القافِيَةِ وليسَ فِيهَا مَا يدلُّ على إسْلامِها؛ ومِن ولدِ النَّضْر محمدُ بنُ الرُّويْفِع بنِ النَّضْرِ عَن عبدِ اللهاِ بنِ الزُّبَيْرِ، وَعنهُ ابنُ عُيَيْنَةَ.
(و) قوْلُ المصنِّفِ: (النَّضْرُ بنُ الرَّهينِ مِن تابِعي التَّابِعِينَ) ، محلُّ نَظَرٍ، فإنَّ النَّضْرَ هَذَا قُتِلَ يَوْم بدْرٍ كافِراً باتِّفاقِ أَهْل المَغازِي، فمَنْ كانَ كَذَا فكيفَ يكونُ مِن أَتْباعِ التابِعِينَ؛ وأَخْرَجَه ابنُ منْدَه وأَبو نعيمٍ وأَبو إسحْق فِي الصَّحابَةِ، وَهُوَ وهمٌ أَيْضاً، والصَّوابُ أنَّ الصحْبَةَ للنَّضْرِ بنِ النَّضْر فِي قوْلِ بعضٍ وليسَ بمعْرُوفٍ.
(وأَرْهَنَهُ: أَضْعَفَهُ) وأَعْجَفَهُ؛ (و) أَيْضاً: (أَسْلَفَهُ) . يقالُ: أَرْهَنْتُ فِي السِّلْعَةِ: أَي أَسْلَفْتَ؛ نَقَلَه الجَوْهرِيُّ عَن ابنِ السِّكِّيت.
(و) قالَ أَبو زيْدٍ: أَرْهَنَ (فِي السِّلْعَةِ: غالَى بهَا) وبَذَلَ فِيهَا مالَهُ حَتَّى أَدْرَكَها؛ قالَ: وَهُوَ مِن الغَلاءِ خاصَّةً، وأَنْشَدَ لشداد:
يَطْوي ابنُ سَلْمَى بهَا مِن راكبٍ بُعُداً عِيدِيَّةً أُرْهِنَتْ فِيهَا الدَّنانير ُكما فِي الصِّحاحِ.
وقالَ الرَّاغبُ: وحَقِيقتُه أنْ تَرْفَعَ سلْعَةً مقدّمَةً لثَمَنِه فتَجْعَلَها رَهِينَةً لإِتْمامِ ثَمَنِها.
وأَنْشَدَ الأزْهِرِيُّ هَذَا البيتَ شاهِداً على قوْلِه أَرْهَنَ فِي كَذَا وَكَذَا إرْهاناً أَسْلَفَ فِيهِ.
(و) أَرْهَنَ (الطَّعامَ لَهُم: أَدَامَهُ) ، وَهُوَ مجازٌ؛ وكذلِكَ الشَّرابَ والمَالَ، وَقد تقدَّمَ.
(و) مِن المجازِ: أَرْهَنَ (المَيِّتَ القَبْرَ) : أَي (ضَمَّنَه إيَّاهُ) وألْزَمَه.
(و) أَرْهَنَ (فلَانا ثَوْباً: دَفَعَهُ إِلَيْهِ ليَرْهَنَه.
(و) أَرْهَنَ (وَلَدَهُ بِهِ) إرْهاناً: (أَخْطَرَهُم بِهِ خَطَراً) ؛ نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ والأَزْهرِيُّ.
ويقالُ: أَرْهَنُوا بَينهم خَطَراً: إِذا بَدَلُوا مِنْهُ مَا يَرْضَى بِهِ القوْمُ بَالغا مَا بَلَغَ، فيكونُ لَهُم سَبَقاً.
(وَهُوَ رِهْنُ مالٍ، بالكسْرِ) : أَي (إِزاؤُهُ) ، أَي القَيِّم بِهِ والسَّائِس لَهُ.
(و) الرَّهِينَةُ، (كسَفِينَةٍ: ع.
(و) الرَّهِينَةُ: (واحِدُ الرَّهائِنِ) . وَفِي الحدِيثِ: (كلُّ غُلامٍ رَهِينَةٌ بعَقِيقَتِه) .
قالَ ابنُ الأثيرِ: الرَّهِينَةُ: الرَّهْنُ، والهاءُ للمُبالَغَةِ كالشَّتِيمةِ والشَّتْمِ، ثمَّ اسْتُعْمِلا فِي معْنَى المَرْهونِ، فيُقالُ: هُوَ رَهْنٌ بِكَذَا ورَهِينَةٌ بِكَذَا، والمعْنَى أنَّ العَقِيقَةَ لازِمَةٌ لَهُ لَا بدَّ مِنْهَا، فشبَّهَه فِي لُزُومِها لَهُ وعَدَمِ انْفكَاكِه عَنْهَا بالرَّهْن فِي يدِ المُرْتَهِن.
وقالَ الخطابيُّ، رحِمه الّلهُ تَعَالَى: تكلَّم الناسُ فِي هَذَا وأَجْودُ مَا قِيلَ فِيهِ مَا ذَهَبَ إِلَيْهِ أَحْمدُ بنُ حنْبَلٍ، رَحِمه الله تَعَالَى، قالَ: هَذَا فِي الشَّفاعَةِ، يُريدُ أنَّه إِذا لم يُعَقَّ عَنهُ فماتَ طِفلاً لم يَشْفَعْ فِي والِدَيْه؛ وقيلَ: معْناهُ أنَّه مَرْهونٌ بأَذى شَعَرِه، واسْتدلُّوا بقوْلِه: فأَمِيطُوا عَنهُ الأَذَى، وَهُوَ مَا عَلِقَ بِهِ مِن دمِ الرَّحمِ. (و) قالَ الأزْهرِيُّ: رأَيْتُ بخطِّ أَبي بكْرٍ الأيادِيِّ: (جارِيَةٌ أُرْهُونٌ، بالضَّمِّ) : أَي (حائِضٌ) ، قالَ: وولم أَرَه لغيرِهِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
رَهَنَه عَنهُ رَهْناً: جَعَلَه رَهْناً بَدَلا مِنْهُ؛ قالَ:
ارْهَنْ بَنِيك عنهمُ أَرْهَنْ بَني أَرادَ: أَرْهَنُ أَنا بَنيَّ كَمَا فَعَلْتَ أَنت.
وزَعَمَ ابنُ جنيّ، رَحِمه اللهاُ تَعَالَى، أنَّ هَذَا الشِّعْرَ جاهِلِيٌّ.
واسْتَرْهَنَه فرَهَنَه.
وتَراهَنا: تَواضَعا الرُّهُون.
وأَنَالك رَهْنٌ بِكَذَا ورَهِينَةٌ بِهِ: أَي ضامِنٌ لَهُ.
ورِجْلُه رَهِينَةٌ: أَي مُقَيَّدَةٌ.
وَهُوَ رَهْنٌ بِكَذَا ورَهِينَةً بِهِ ورَهِينٌ ومُرْتَهَنٌ: مأْخُوذٌ بِهِ.
والإِنْسانُ رَهْنُ عَمَلِه.
والخَلْقُ رَهائِنُ المَوْتِ.
وَهُوَ رَهن يَد المَنِيّة: إِذا اسْتَمَاتَ.
ونعْمَةُ الّلهِ راهِنَةٌ: أَي دائِمَةٌ.
وقالَ ابنُ عرفَةَ: الرَّاهِن: الشيءُ المَلْزُوم، يقالُ: هَذَا رَاهِنٌ لَك: أَي دائِمٌ مَحْبُوسٌ عَلَيْك.
ونَفْسٌ رَهِينَةٌ: أَي مَحْبوسَةٌ بكَسَبِها.
ويدِي لَك رَهْنٌ: يُريدُونَ بِهِ الكَفالَةَ.
والأُمورُ مَرْهونَةٌ بِأَوْقاتِها: أَي مَكْفولَةٌ.
وأَرْهَنَه للمَوْتِ: أَسْلَمَهُ؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
وإنَّه لرَهِينُ قبْرٍ.
وطعامٌ راهِنٌ: مُقِيمٌ؛ قالَ الشَّاعِرُ:
الخُبْزُ واللّحْمُ لَهُم راهِنٌ وقَهْوَةٌ راوُوقُها ساكِبُ وقالَ أَبو عَمْرٍ و: أَي دائِمٌ.
وخَمْرٌ وراهِنَةٌ: دائِمَةٌ لَا تَنْقَطِع؛ قالَ الأعْشى:
لَا يَسْتَفِيقُونَ مِنْهَا وهْي راهِنَةٌ إلاَّ بهاتِ وإِن عَلُّوا وَإِن نَهِلُواوسَمَّوْا رُهَيْناً، كزُبَيْرٍ.
وأُمُّ الرَّهِينِ، كأَميرٍ: امْرأَةٌ؛ قالَ أَبو ذُؤَيْبٍ:
عَرَفْتُ الدِّيارَ لأُمِّ الرَّهِينِ بَيْنَ الظُّباءِ فَوادِي عُشَرْوالحالَةُ الرَّاهِنَةُ: أَي الثابتَةُ المَوْجودَةُ الباقِيَةُ الآنَ؛ نَقَلَه السّمين.
ومنية رَهِينَة؛ كسَفِينَة: قَرْيةٌ بمِصْرَ مِن أَعْمالِ الجيزَةِ.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.