Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
4291. رهمس5 4292. رهن17 4293. رهنامج1 4294. رهو11 4295. رهيأ3 4296. روأ114297. روب16 4298. رَوَت1 4299. رَوْث1 4300. روج13 4301. روح22 4302. روخ2 4303. رَود1 4304. روذ4 4305. روز14 4306. روس10 4307. روش7 4308. روص2 4309. روض17 4310. روط7 4311. روع19 4312. روغ19 4313. روف5 4314. روق18 4315. روك3 4316. رول13 4317. روم18 4318. رون8 4319. رونج1 4320. روه4 4321. رُوِيَ3 4322. ريأ4 4323. ريب19 4324. ريث16 4325. ريخ5 4326. ريد9 4327. ريذ1 4328. رير8 4329. ريس8 4330. ريش19 4331. ريشهر1 4332. ريط13 4333. ريع17 4334. ريغ8 4335. ريف13 4336. ريق13 4337. ريك2 4338. ريل8 4339. ريم15 4340. رين19 4341. ريه8 4342. ريي6 4343. ز5 4344. زأب7 4345. زأَبر1 4346. زأبق6 4347. زأَت1 4348. زأَج1 4349. زأَد1 4350. زأَر1 4351. زأزأ6 4352. زأَط1 4353. زأُفٍّ1 4354. زأك1 4355. زأل2 4356. زأم8 4357. زأن8 4358. زأنب2 4359. زأى2 4360. زبأ2 4361. زبب14 4362. زبتر1 4363. زبتل1 4364. زبج4 4365. زبح1 4366. زبد19 4367. زبذ2 4368. زبر20 4369. زبرج8 4370. زبرجد8 4371. زبردج3 4372. زبرق7 4373. زبرن1 4374. زبز1 4375. زبط7 4376. زبطر3 4377. زبع12 4378. زبعر5 4379. زبعق2 4380. زبعك1 4381. زبغ3 4382. زبغدن1 4383. زبغر2 4384. زبغل1 4385. زبق12 4386. زبل18 4387. زبن17 4388. زبنج1 4389. زبهم1 4390. زبى5 Prev. 100
«
Previous

روأ

»
Next
روأ
: (! رَوَّأَ) ، على الْهَمْز اقْتصر فِي الصَّحِيح. وَتَبعهُ أَكثر شُرَّاحه، قَالَ ابنُ دُرُستويه فِي (شَرْحه) : أَصل رَوَّأْتُ الْهَمْز، وَتَرْكُ الهمزِ فِيهِ جائزٌ، قَالَه شَيخنَا، وَفِي (لِسَان الْعَرَب) : قَالُوا رَوَّأَ، فَهمزوه على غثر قياسٍ، كَمَا قَالُوا حَلأْتُ السَّوِيقَ، وإِنما هُوَ من الحَلْوَاءِ، ورَوَّي لُغَةٌ. قلت: وَقد ذكره الْمُؤلف كَغَيْرِهِ فِي المعتلّ (فِي الأَمرِ {تَرْوِئَةً) على إِلحاق فِعْل المهموز بفعْلِ المعتلّ كَزكَّي تَزْكِيةً، وَكَثِيرًا مَا عاملوا المَهموز معاملةَ المُعتَلِّ (} وتَرْوِيئاً) على الْقيَاس (: نَظَر فِيهِ وتَعَقَّبَه) كَذَا فِي سَائِر النّسخ الْمَوْجُودَة بأَيدينا، وَهَكَذَا فِي (لِسَان الْعَرَب) وَغَيره، وَمَعْنَاهُ أَي رَدَّد فِيهِ فِكْرَه ثَانِيًا، لَا مَا قَالَه شيخُنا: إِنه طَلَبَ العَوْرَةَ وتَتَبَّعَ العَثْرَةَ، بِقَرِينَة المَقامِ، وَحَيْثُ إِنها ثَبتتْ فِي الأُمهاتِ كَيفَ يُقال فِيهَا إِنها زيادةٌ غيرُ معروةٍ أَو إِنها مُضِرَّةٌ، كَمَا لَا يخفى، (وَلم يَعْجَلْ بِجَوَابٍ) بل تَأْنَّي فِيهِ (والاسمُ {الرَّوِيئَةُ) بِالْهَمْز، على الأَصل (و) قيل: هِيَ (} الرِّوِيَّةُ) كَذَا فِي (الصِّحَاح) ، جَرَتْ فِي كَلَامهم غير مهموزةٍ، كَذَا فِي (الفَصيح) .
( {والرَّاءُ) حَرْفٌ من حُرُوف التّهَجِّي،} وَريَّأْتُ رَاءً كَتَبْتها و (شَجَرٌ) سُهْلِيٌّ لَهُ ثَمرٌ أَبيضُ، وَقيل: هُوَ شجرٌ أَغبَرُ لَهُ ثَمرٌ أَحمرُ (واحدتُه) {رَاءَةٌ (بِهاءِ) وتَصغيرها} رُوَيْئَةٌ، وَقَالَ أَبو حنيفَة: {الرَّاءَةُ لَا تكون أَطْوَلَ وَلَا أَعرضَ من قَدْرِ الإِنسان جَالِسا، قَالَ: وَعَن بعض أَعراب عَمَّان أَنه قَالَ: الرّاءَةُ: شُجَيرة تَرتفعُ على ساقٍ، ثمَّ يَرتفع لَها وَرَقٌ مُدَوَّرٌ أَحْرَش، قَالَ: وَقَالَ غَيره: هِيَ شُجيرة جَبليّة كأَنها عِظْلِمَةٌ، وَلها زَهْرَةٌ بيضاءُ لينَة كأَنها قُطْنٌ. (} وَأَرْوَأَ المكانُ: كَثُرَ بِهِ) الرَّاءُ، عَن أَبي زيدٍ، حكى ذَلِك أَبو عَلِيَ الفارسيُّ، وَقَالَ شَيخنَا: قَالُوا: هِيَ نَوْعٌ من شجرِ الطَّلْعِ، وَهِي الشجرةُ الَّتِي نَبَتَتْ على الغَارِ الَّذِي كَانَ فِيهِ النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وأَبو بكر رَضِي الله عَنهُ، قَالَه السُّهَيْلي وغيرُه، قَالُوا: وَهِي لَهَا زَهْرٌ أَبْيَضُ شِبْهُ القُطْنِ يُحْشَى بِهِ المَخَادُّ كالرِّيش خِفَّةً ولِيناً، كَمَا فِي كتاب النَّبات، قَالَ الشَّاعِر:
تَرَى وَدَكَ السَّدِيفِ عَلَى لِحَاهُمْ
كَمِثْلِ الرَّاءِ لَبَّدَهُ الصَّقِيعُ
وَنَقله شُرَّاح الشِّفاءِ، وَفِي الْمَوَاهِب أَنها أُمُّ غَيْلاَنَ، وَسَبقه إِليه ابنُ هِشَام وتَعَقّبوه، وَقَالَ فِي النُّور: هَذِه الشجرةُ الَّتِي وصفهَا أَبو حنيفَة غالبُ ظَنِّي أَنَّها العُشَر، كَذَا رأَيتُها بأَرْض البِركَةِ خارِجَ القاهِرَةِ، وَهِي تَنفتِقُ على مثل قُطْنِ يُشْبِه الرِّيشَ فِي الخِفَّة، ورأَيت مَن يَجعله فِي اللُّحُفِ فِي الْقَاهِرَة. قلت: لَيْسَ هُوَ العُشَر كَمَا زعم، بل شجرٌ يُشبهه، انْتهى، قلت: وَمَا ذكره شيخُنا هُوَ الصَّحِيح، فإِن الرَّاءَ غيرُ العُشَر، وَقد رَأَيْتُ كِلَيْهِما باليَمن، وَمن ثَمَرِ كُلَ مِنْهُمَا تُحْشَى المَخَادُّ والوسائدُ، إِلاّ أَن العُشَر ثَمرُه يَبدو صَغِيرا ثمَّ يَكْبَرُ حَتَّى يكون كالباذنْجَانة، ثمَّ ينفتق عَن شِبْه قُطنٍ، وثَمرُ الرَّاءِ لَيْسَ كَذَلِك، والعُشَر لَا يُوجَد بأَرْضِ مصرَ، كَمَا هُوَ معلومٌ عِنْدهم، وهما من خَواصِّ أَرض الحِجاز وَمَا يليِها، وَمن ثَمرِ الرَّاءِ تُحْشَى رِحَالُ الإِبل وغيرُها فِي الْحجاز (و) قَالَ أَبو الْهَيْثَم: الرَّاءُ: (زَبَدُ البَحْرِ) وأَنشد:
كَأَنَّ بِنَحْرِهَا وَبِمِشْفَرَيْهَا
وَمَخْلِجِ أَنْفِهَا رَاءً وَمَظَّا
والمَظُّ: دَمُ الأَخَوَيْنِ، وَهُوَ دَمُ الغَزال وعُصارَةُ عُرُوقِ الأَرْطَى، وَهِي حُمْرٌ، وَقيل هُوَ رُمَّان البَرِّ، وسيأْتِي.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.