Al-Ṣaghānī, al-ʿUbāb al-Zākhir wa-l-Lubāb al-Fākhir العباب الزاخر للصغاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1573
512. رهف14 513. رهمس5 514. روأ11 515. روس9 516. روط6 517. روغ18518. روف5 519. ريأ4 520. ريس7 521. ريط13 522. ريغ7 523. ريف12 524. زأزأ6 525. زأط2 526. زأف5 527. زبأ2 528. زبط6 529. زبغ3 530. زحف20 531. زحقف1 532. زحلط4 533. زحلف7 534. زخرط3 535. زخرف11 536. زخف5 537. زخلط1 538. زدغ2 539. زدف4 540. زرط5 541. زرف17 542. زرقف2 543. زطط9 544. زعف11 545. زعنف7 546. زغرف4 547. زَغغ1 548. زغف7 549. زفف12 550. زقف5 551. زكأ8 552. زلحف6 553. زلط7 554. زلغ5 555. زلف23 556. زنأ13 557. زنحف2 558. زنط6 559. زنف4 560. زهرف2 561. زهط3 562. زهف10 563. زهلف2 564. زوأ3 565. زوط5 566. زوغ9 567. زوف8 568. زيط5 569. زيغ15 570. زيف15 571. سأسأ5 572. سأف5 573. سبأ16 574. سبس4 575. سبط18 576. سبغ19 577. ستأ1 578. سجس11 579. سجف14 580. سجلط8 581. سجلطس2 582. سحط7 583. سحف9 584. سخأ2 585. سخط12 586. سخف13 587. سدأ4 588. سدس15 589. سدغ3 590. سدف15 591. سرأ8 592. سربط2 593. سرس6 594. سرط14 595. سرعف5 596. سرغ6 597. سرف21 598. سرمط6 599. سرنف5 600. سرهف4 601. سطأ4 602. سطط3 603. سعط15 604. سعف17 605. سغغ3 606. سفط13 607. سفف14 608. سفنط4 609. سقط20 610. سقف19 611. سقلط3 Prev. 100
«
Previous

روغ

»
Next
روغ
راغ الرجل والثعلي وغيرهما يَروغ رَوْغاً وَوَغاناً: إذا مال وحاد عن الشيء. والرَّوّاغ: الثعلب، يقال: هو أرْوَغ من تَعْلب، قال طَرَفَة بن العبد لعمرو بن هند يَلوم أصحابه في خِذْلانهم:
كُلُّ خَلِيْلٍ كُنْتُ خالَلْتُهُ ... لا تَرَكَ اللهُ له واضِحَهْ
كُلُّهُمُ أرْوَغُ من ثَعْلَبٍ ... ما أشْبَهَ اللَّيْلَةَ بالبارِحَهْ
وقوله تعالى:) فَرَاغَ إلى أهْلِه (: أي مال إليهم من حيث لا يعلمون، وقال الفرّاء: أي رَجَع في حال إخفاء، قال: ولا يُقال ذلك إلاّ لمن يُخْفيه.
وفي حديث النبي؟ صلى الله عليه وسلم -: أنه رأى حُذيفة؟ رضي الله عنه - فَراغ عنه؛ فقال " ألم أرك؟ فقال: إني كُنت جُنْباً. وقال مُعاوية لعَبد الله بن الزُبير؟ رضي الله عنهم -: إنّما أنت ثعلب رَوّاغ كُلّما خَرَجْت من جُحْر انجَحَرْتَ في جُحْرٍ.
والرَّوّاغ بن عبد الملك بن قَيس من سُمَي التُّجِيْبي، ذكره ابن يونس في تاريخ مِصر ولم يَزِد.
وسُليمان بن الرُّوّاغ الخُشَني وأحمد بن الرَّوَّاغ بن بُرد بن نَجِيح أبو الحسن المصري الأيْدَعاني: كِلاهما من أصحاب الحديث.
وفي المثل: رُوْغي جَعَار وانظري أين المَفَرُّ.
والاسم منه: الرَّوَاغ.
وهذه رِوَاغةُ بني فلان ورِيَاغَة بني فلان: للموضع الذي يصطرِعون فيه، صارت الواو ياء لانكِسار ما قَبلها، وهذا القلب ليس بِضربة لازِب، فإنهم قالوا: الرَّواق والرَّواء وما أشبههما من غير قلب.
وقال ابن عبّاد: يقال: فلان في الرَّياغ: أي في الخِصْب.
ويقال: أخَذْتني بالرُّوَيْغة، من الرَّوْغ. قال: وأنا مُنذ اليوم أرُوْغ حاجة إلى فلان: أي أبْغِيها بُغاء وَشيكاً.
وخير له رَوَاغاء: أي كثير.
وقال غيره: أرَاغَ الرجل: أي طلب وأراد، يقال أرَغْت الصيد، وماذا تُرِيغ: أي ماذا تُريد، قال دارة أبو سالم:
يُديْرونني عن سالم وأُرِيْغُهُ ... وجِلْدَةُ بين العَيْنِ والأنْفِ سالِمُ
وتمثَّل به عبد الله بن عمر؟ رضي الله عنهما - في ابنه سالم.
وقال عَبيد بن الأبرص يرُدّ على امرئ القيس قوله:
وأفْلَتَهُنَّ عِلْبَاءٌ جَرِيْضاً ... ولو أدْرَكْنَهُ صَفِرَ الوِطابُ
فقال
أتُوْعِدُ أُسْرَتي وتَرَكْتَ حُجْراً ... يُرِيْغُ سَوَادَ عَيْنَيْهِ الغُرَابُ
ولَوْ لاقَيْتَ عِلْبَاءَ بن جَحْشٍ ... رَضِيْتَ بأنْ يَبيْنَ لكَ الإيابُ
ويقال: أريغوني إرَاغَتكم: أي اطْلُبوني طَلِبتكم، قال خالد بن جعفر بن كلاب في فَرسه حَذْفَه:
أرِيْغُوْني إرَاغَتَكُمْ فإنِّي 
... وحَذْفَةَ كالشَّجي تَحْتَ الوَرِيْدِ
وقال ابن الأعرابي؛ رَوَّغَ فلان ثَرِدة بالدسم ومرَّغها وسغبلها ورولها: إذا روّاها دسماً، ومنه حديث النبي؟ صلى الله عليه وسلم -: إذا كفى أحدكم خادمه حرَّ طعامه فليُقعِده معه وإلاّ فَلْيُرَوِّغْ له لُقْمة. ويروى: إذا صنع لأحدكم خادِمه طعاماً فليُقْعِده معه فإن كان مَشْفُوهاً فليضع في يده منه أُكلة أو أُكلَتين. يوروى: فليأخذ لُقمة فليُرَوِّغها ثم ليُعطِها إيّاه.
وارتاغ: أي طلب؛ بمعنى أرَاغ.
والمُراوَغة: المُصارعة.
وفلان يُرَاوِغ في الأمر.
ورَوَاغَ القوم: إذا طلب بعضهم بعضاً، قال عَدي بن زيد العِبادي:
وأنا النّاصِرُ الحَقِيْقَةَ إنْ أظْ ... لَمَ يَوْمٌ تَضِيْقُ فيه الصُّدُوْرُ
يَوْمَ لا يَنْفَعُ الرَّوَاغُ ولا يَنْ ... فَعُ إلاّ المُشَيَّعُ النَّحْرِيرُ
ويروى: " إذْ أظْلَم " يعني: انه نصر النعمان حتى ملكه العرب.
وتَرَاوَغ القوم: أي رَاوغ بعضهم بعضاً.
وقال ابن دريد: تَرَوَّغَتِ الدّابة: إذا تَمَرَّغَت.
والتركيب يدل على ميل وقِلّة استقرار.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Ṣaghānī, al-ʿUbāb al-Zākhir wa-l-Lubāb al-Fākhir العباب الزاخر للصغاني are being displayed.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com