Abū Mūsā al-Madīnī, al-Majmūʿ al-Mughīth fī Gharībay al-Qurʾān wa-l-Ḥadīth المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث لأبو موسى المديني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 2539
944. روغ19 945. روق18 946. روى9 947. ريب19 948. ريث16 949. ريح9950. ريد9 951. رير8 952. ريع17 953. ريف13 954. ريق13 955. رين19 956. ريى1 957. زأد8 958. زأر13 959. زبب14 960. زبل18 961. زجا7 962. زجج13 963. زجر19 964. زخر14 965. زرب17 966. زرد18 967. زرر13 968. زرنق9 969. زطط9 970. زعب13 971. زعج15 972. زعر16 973. زعم18 974. زعن5 975. زغب16 976. زفر15 977. زفزف5 978. زَفف1 979. زفن15 980. زقق13 981. زقم15 982. زكا6 983. زكت6 984. زكن12 985. زلف24 986. زلق18 987. زلل15 988. زمر18 989. زمع18 990. زمهر11 991. زنأ13 992. زنج12 993. زنجبيل4 994. زند17 995. زنق15 996. زنم20 997. زنن9 998. زنى5 999. زها7 1000. زهد19 1001. زهر18 1002. زهف11 1003. زهم13 1004. زود14 1005. زور21 1006. زوغ10 1007. زوق16 1008. زول16 1009. زوى6 1010. زيد18 1011. زير11 1012. زين16 1013. سأر12 1014. سأل14 1015. سأم15 1016. سبأ16 1017. سبب14 1018. سبح21 1019. سبحل10 1020. سبذ5 1021. سبرة1 1022. سبسب7 1023. سبط19 1024. سبع19 1025. سبغ20 1026. سبق22 1027. سبك16 1028. سبل19 1029. سبن7 1030. سبنت3 1031. سبنج4 1032. سبهلل3 1033. سَبَى2 1034. ستت9 1035. سجا5 1036. سجد17 1037. سجر19 1038. سجف15 1039. سجلط8 1040. سجم15 1041. سحا3 1042. سحب18 1043. سحر20 Prev. 100
«
Previous

ريح

»
Next
(ريح) - في الحدِيثِ: "كان إذا هاجَتِ الرِّيحُ قال: اللَّهمّ اجْعَلْهَا رِياحًا ولا تَجْعَلْها رِيحًا" .
قيل العرب تقول: لا يَلْقَحُ السَّحابَ إلا الرِّياحُ.
- قال الله تَعالَى: {وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ} ، وقال تَعالَى في العَذاب: {فأرسَلْنَا عَلَيْهِم رِيحًا صَرْصَراً} وقال عَزَّ وجَلَّ: {رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ} .
قال الطَّحَاوِى: هذَا الحَدِيث الذي جَاءَ: "اللهُمَّ اجْعَلْها رِياحًا ولا تَجْعَلْها رِيحًا" لا أَصلَ له، بدَلِيل قَولِه تعالى: {وجَرَيْن بِهِم بِرِيحِ طَيِّبةٍ} وهي رَحْمَة. - وفي الحَدِيث: "أسأَلُك خَيرَ هذِه الرِّيح وخَيرَ ما أُرسِلَت به".
والرِّيح رُوحِ اللهِ تَأتِى بالرَّحمَةِ وبالعَذابِ.
وقوله: "نُصِرت بالصَّبَا" وهي وَاحِدَة، وروى عن أَبِى بَكْر بنِ عَيَّاش. قال: قَرأَ رَجُل على عَاصِم: {وأَرسَلْنا الرَّيحَ لَواقِحَ} فقال عَاصِمٌ: {الرِّيَاحَ} لو كانَت الرِّيح لكانت مُلْقَحاً قال: فذكَرتُ ذلك للأَعْمَش فقال: لا يُلقِح من الرِّياح إلا الجَنُوب، فإذا تفرَّقت صارت رِياحًا.
وقيل: الرِّيحُ من بَناتِ الوَاوِ، بدَلَالة المِرْوَحَة والمَرْوحَة والأَرواح، ومن الفِعْل رَوَّحْت عنه، وأَروحَ الشّىءُ: تغَيَّر، واسْتَروحَ: شَمَّ الرَّيحانَ وغَيرَ ذلك، وقد تَقدَّم ذِكرُه في الوَاوِ.
(ريحان) في الحديث: "إذا نُووِل أَحدُكم الرَّيْحانَ فلا يَرُدّه" .
الرَّيحانُ: كل نَبتَةٍ طَيِّبة الرِّيح، قيل: كان أَصلُه رَيْوَحانًا فصير رَيّحانا، ثم رَيحَاناً.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Abū Mūsā al-Madīnī, al-Majmūʿ al-Mughīth fī Gharībay al-Qurʾān wa-l-Ḥadīth المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث لأبو موسى المديني are being displayed.