Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
2328. ريق13 2329. ريك2 2330. ريم15 2331. رين19 2332. ريه8 2333. ريي62334. زأب7 2335. زأد8 2336. زأر13 2337. زأزأ6 2338. زأف5 2339. زأم8 2340. زأن8 2341. زئبر1 2342. زانب1 2343. زبب14 2344. زبج4 2345. زبد19 2346. زبر20 2347. زبرج8 2348. زبرجد8 2349. زبط7 2350. زبع12 2351. زبق12 2352. زبل18 2353. زبن17 2354. زبنتر2 2355. زبي7 2356. زتت5 2357. زتن7 2358. زجب4 2359. زجج13 2360. زجر19 2361. زجل14 2362. زجم7 2363. زجو7 2364. زحب5 2365. زحح7 2366. زحر13 2367. زحف21 2368. زحك6 2369. زحل14 2370. زحم13 2371. زحن6 2372. زخَخَ1 2373. زخَر1 2374. زخَم2 2375. زخَن1 2376. زددب1 2377. زدر5 2378. زدو4 2379. زرأ2 2380. زرب17 2381. زربين1 2382. زرج3 2383. زرجن9 2384. زرح6 2385. زرد18 2386. زردمة1 2387. زرر13 2388. زرز2 2389. زرع17 2390. زرف18 2391. زرفين1 2392. زرق16 2393. زرم13 2394. زرمانقة1 2395. زرنب8 2396. زرنج4 2397. زري7 2398. زطط9 2399. زعب13 2400. زعج15 2401. زعد3 2402. زعر16 2403. زعط6 2404. زعع3 2405. زعف12 2406. زعق13 2407. زعك5 2408. زعل11 2409. زعم18 2410. زغبد4 2411. زغبر7 2412. زغد8 2413. زغدب6 2414. زغر7 2415. زغرب5 2416. زغرد6 2417. زغرف4 2418. زغزغ6 2419. زغل11 2420. زغلم3 2421. زغم9 2422. زغنج2 2423. زغو3 2424. زفت17 2425. زفر15 2426. زفف13 2427. زفل9 Prev. 100
«
Previous

ريي

»
Next
[ر ي ي] الرَّايَةُ العَلَمُ والجَمْعُ راياتٌ ورأيٌ وحَكَى سِيبَوَيْهِ عن أَبِي الخَطّابِ راءَةٌ بالهَمْزِ وشَبَّه أَلِفَ رايَةٍ وإن كانَتْ بَدَلاً من العَيْنِ بالأَلِفِ الزّائِدَةِ فهَمَزَ اللاّمَ كما يَهْمِزُها بعدَ الزّائِدَةِ في نحو سِقاءٍ وشِفاءٍ ورَيَّيْتُها عَمِلْتُها كغَيِّيْتُها عن ثَعْلَبٍ وأَرْأَيْتُ الرّايَةَ رَكَزْتُها عن اللِّحْيانِيِّ وهَمْزُه عندِي على غَيْرِ قِياسٍ إِنَّما حُكْمُه أَرْيَيْتُها والرّايَةُ الَّتِي تُوضَعُ في عُنُقِ الغُلامِ الآبِقِ ورايَةُ بَلَدٌ من بِلادِ هُذَيْلٍ والرَّيُّ بَلَدٌ من بِلادِ فارس النَّسَبُ إليه رازِيٌّ عَلَى غيرِ قِياسٍ والرَّاءُ حَرْفُ هِجاءٍ وهو حَرْفٌ مَجْهورٌ مُكَرًّرٌ يكونُ أَصْلاً لا بَدَلاً ولا زائدًا قالَ ابنُ جِنِّي وأَما قَوْلُه

(تَخُطُّ لامَ أَلِفٍ مَوْصُولِ ... ) (والزَّايَ والرّا أَيًّما تَهْلِيلِ ... )

فإِنَّما أَرادَ والرَّاءَ مَمْدُودَة فلَمْ يُمْكِنْه وذلِكَ لِئَلاّ يَنْكَسِرَ الوَزْنُ فحَذَفَ الهَمْزَة من الرّاءِ وكانَ أَصْلُ هذا

(والزَّايَ والرّاءَ أَيَّما تَهْلِيلِ ... )

فلمّا اتَّفَقَتِ الحَرَكَتانِ حُذِفَتِ الأُولَى من الهَمْزَتَيْنِ ورَيَّيْتُ راءً عَمِلْتُها وأَمّا أَبُو عَلِيٍّ فقالَ أَلِفُ الرّاءِ وأَخَواتِها مُنْقَلِبَةٌ عن واوٍ والهَمْزَةُ بعدَها في حُكْمِ ما انْقَلَبَ عن ياءٍ لتَكُونَ الكَلِمَةُ بعدَ التَّكْمِلَة والصَّنْعَةِ الإعْرابِيَّةِ من بابِ شَوَيْتُ وطَوَيْتُ وحَوَيْتُ قالَ ابنُ جِنِّي فقُلْتُ لَه أَلَسْنَا قَدْ عَلِمْنَا أَنَّ الأَلِفَ في الرّاء هي الأَلِفُ في با ويا وتا وثا إِذا تُهُجِّيَت وأَنْتَ تَقُولُ إِنَّ تِلْكَ الأَلِفَ غيرُ مُنْقَلِبَةٍ من ياءٍ أَو واوٍ لأَنَّها بمَنْزِلَةِ أَلِف ما ولا فقالَ لمّا نُقِلَتْ إِلى الاسْمِيَّةِ دَخَلَها الحُكْمُ الَّذِي يَدْخُلُ الأَسْماءَ من الانْقِلابِ والتَّصَرُّفِ أَلا تَرَى أَنّا إِذا سَمَّيْنا رَجُلاً ب ضَرَبَ أَعْرَبْناهُ لأنَّه قَدْ صارَ فِي حَيِّزِ ما يَدْخُلُه الإعْرابُ وهو الأَسْماءُ وإِنْ كُنّا نَعْلَمُ أَنَّه قَبْلَ أَنْ يُسَمَّى به لا يُعْرَبُ لأَنَّه فِعْلٌ ماضٍ ولم تَمْنَعْنَا مَعْرِفَتُنا بذلِكَ من أَنْ نَقْضِيَ عليه بحُكْمِ ما صارَ منه وإِليه فكذَلِكَ أَيضًا لا يَمْنَعُنا عِلْمُنا بأَنَّ أَلِفَ رَا يَا تَا ثا غيرُ مُنْقَلِبَةٍ ما دامَتْ حُرُوفَ هِجاءٍ من أَنْ نَقْضِيَ عَلَيْها إِذا زِدْنا عَلَيْها أَلِفًا أُخْرَى ثم هَمَزْنا تِلكَ المَزِيدَةَ بأَنَّها الآنَ مُنْقَلِبَةٌ عن واوٍ وأَنَّ الهَمْزَةَ مُنْقَلِبَةٌ عن الياءِ إِذا صارَتْ إلى حُكْمِ الاسْمِيَّةِ الَّتِي تَقْضِي عَلَيْها بهذا ونحوِه ويُؤَكَّدُ عندَك أَنَّه لا يَجُوزُ وَزْنُ رَا بَا تَا ثَا حا خا ونَحْوِها ما دامَتْ مَقْصُورَةً مُتَهَجّاةً فإِذا قُلْتَ هذِه راءٌ حَسَنَةٌ ونظَرْتُ إِلى هاءٍ مَشْقُوقَةٍ جازَ أَنْ تُمَثِّلَ ذلِك فتَقُولَ وَزْنُه فَعَلٌ كما تَقُولُ في داءٍ وماءٍ وشاءٍ إِنَّه فَعَلٌ قالَ فقالَ لأَبِي عَلِيٍّ بعضُ حاضِرِي المَجْلِس أَفَتَجْمَعُ على الكَلِمَةٍ إِعْلالَ العَيْنِ واللاَّمِ فقالَ قد جاءَ من ذلِكَ أَحْرُفٌ صالِحةٌ فيكونُ هذا منها ومَحْمُولاً عليها ورايَةُ مَكانٌ قالَ قَيْسُ بنُ عَيْزارَةَ (رِجالٌ ونِسْوانٌ بأكْنافِ رايَةٍ ... إلى حُثُنٍ تِلْكَ العُيُونُ الدَّوامِعُ)

أَرادَ أُولئِكَ أَصْحابُ العُيُونِ الدَّوامِعِ
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.