78856. رايموند1 78857. رايناس1 78858. ربّ1 78859. رب6 78860. رُبَّ1 78861. رَبُّ المال178862. رُبَّ صوت البلبل1 78863. رُبَّ مالٍ كَثِيرٍ1 78864. رَبَّ 1 78865. ربأ12 78866. رَبَأَ1 78867. رِبا1 78868. ربا5 78869. رَبَا3 78870. رَبًّا1 78871. رَبًّا 1 78872. رَبَاء1 78873. رَبَّاء1 78874. رَبَاب1 78875. رِبَابُ الله1 78876. رَبَابِعة1 78877. رَبَابنَة1 78878. رُبَابي1 78879. رَبَابِيّ1 78880. رِبَابِيّ1 78881. ربابي1 78882. رَبَّات1 78883. ربات1 78884. رباتي1 78885. رِبَاح1 78886. ربَّاح1 78887. رُبَّاح1 78888. رَبَاحِيَّة1 78889. رَبَاخ1 78890. رَبَّاد1 78891. رباد1 78892. رَبَّادة1 78893. رباده1 78894. رَبَّادي1 78895. رَبَّاشِي1 78896. رَبَّاض1 78897. رِباط1 78898. ربَّاط1 78899. رِبَاط العُنُق1 78900. رباط كوكب1 78901. رِباع1 78902. رُبَاع1 78903. رباع1 78904. رِبَاعة1 78905. ربَّاعة1 78906. رَبَّاعيّ1 78907. رَباعيّ1 78908. رِباعيّ1 78909. رُباعيّ1 78910. رُبَاعي1 78911. رباعي1 78912. رَبَاغِيّ1 78913. رَبَّاغيّ1 78914. رَبَّال1 78915. رُبَّان1 78916. رَبَّانا1 78917. رُبَّانة1 78918. ربانون1 78919. رَبّانيّ1 78920. رَبَّانِيَّة2 78921. ربانيون1 78922. رباه1 78923. رُبَاوِي1 78924. رَبَاي1 78925. رَبَايِعِيَّة1 78926. ربب16 78927. رَبَبَ1 78928. رببما1 78929. رِبَّة1 78930. رُبَّة1 78931. رَبَّة1 78932. ربت9 78933. رَبَت1 78934. رَبَتَ 1 78935. رَبْتَسٌ1 78936. ربتس2 78937. ربث10 78938. رَبَثَ1 78939. رَبَثَ 1 78940. ربثه1 78941. ربج5 78942. رَبْج1 78943. رَبُجَ 1 78944. ربجل1 78945. رَبْجي1 78946. رَبحَ1 78947. ربح15 78948. ربَّح1 78949. رَبَحَ1 78950. رِبْح1 78951. رَبَح1 78952. رَبَحَ 1 78953. رَبْحَانَة1 78954. ربحت1 78955. ربحل4 Prev. 100
«
Previous

رَبُّ المال

»
Next
رَبُّ المال: هو صاحب رأس المال في المضاربة. الرِّبَا: هو في اللغة الزيادة. وفي الشرع: هو فضلٌ خالٍ عن عوض بمعيار شرعي مشروط لأحد المتعاقدين في المعاوضة، وفي الهداية الربا محرم في كل مكيل أو موزون إذا بيع بجنسه متفاضلاً، فالعلة عندنا الكيل مع الجنس. وفي أعلام الموقعين: "الربا نوعان: جليّ وخفيّ، فالجليُّ: حرامٌ لما فيه من الضرر العظيم، والخفيُّ حرام، لأنه ذريعة إلى الجليِّ، فتحريمُ الأول قصداً والثاني وسيلة. 
وأما الجلي فربا النسيئة وهو الذي كانوا يفعلونه في الجاهلية مثل أن يؤخر دَيْنه ويزيد في المال، وكلما أخَّره زاد في المال حتى تصير المائة عنده آلافاً مؤلَّفة، وفي الغالب لا يفعل ذلك إلا معدَمٌ محتاج فيشتد ضررُه. 
وأما ربا الفضل فتحريمُه من باب سدِّ الذرائع كما صرَّح به في حديث أبي سعيد الخدري مرفوعاً: "لا تبيعوا الدرهمَ بالدرهمين، فإني أخاف عليكم الرماء".