79421. رحلي1 79422. رحلية1 79423. رحم17 79424. رَحِم1 79425. رُحْم1 79426. رَحَمَ179427. رحمٌ مَحْرَم1 79428. رَحِم وصَلَه اللهُ1 79429. رَحِمَ 1 79430. رُحَماءٌ1 79431. رَحْمات1 79432. رَحْمَانَة1 79433. رَحْمَانيّ1 79434. رَحْماني1 79435. رَحْماوي1 79436. رَحْمَة1 79437. رحمة1 79438. رَحْمَةُ الكريم1 79439. رَحْمَة الله1 79440. رحمت1 79441. رحمس2 79442. رحمن1 79443. رحمومة1 79444. رَحْمون1 79445. رَحْمونيّ1 79446. رُحْمَى1 79447. رَحْميّ1 79448. رَحْمِي1 79449. رَحْمِيَّة1 79450. رحميم1 79451. رحو3 79452. رَحْو1 79453. رحو ورحى1 79454. رَحْوَان1 79455. رَحَوَان1 79456. رَحُول1 79457. رَحُولَة1 79458. رَحُوم1 79459. رحُّومة1 79460. رَحُومَة1 79461. رحون1 79462. رحوني1 79463. رحى5 79464. رَحَى 1 79465. رحي6 79466. رحْيَاض1 79467. رحيب1 79468. رَحِيبَة1 79469. رُحَيْبَة1 79470. رَحِيبِي1 79471. رُحَيْبِي1 79472. رَحِيح1 79473. رُحَيح1 79474. رحيد1 79475. رحيقه1 79476. رُحَيِّل1 79477. رُحَيْل1 79478. رَحيل1 79479. رُحَيْلة1 79480. رَحيلة1 79481. رُحيِّم1 79482. رَحِيم1 79483. رَحِيم الله1 79484. رَحِيما1 79485. رحيما1 79486. رُحَيْمة1 79487. رَحِيمة1 79488. رَحيمُو1 79489. رَحيميّ1 79490. رَحيمي1 79491. رحيمين1 79492. رَحِيمَيْن1 79493. رُخّ1 79494. رخ2 79495. رَخَّ 1 79496. رُخَا1 79497. رخا7 79498. رَخَا2 79499. رخاء2 79500. رَخانُ1 79501. رخاوي1 79502. رَخَاوِي1 79503. رَخْبَزٌ1 79504. رخبز2 79505. رخت1 79506. رَخْتَج أو راخْتَج1 79507. رَخْتَوانِيَة1 79508. رخج4 79509. رخَج1 79510. رخَخَ1 79511. رخخ6 79512. رَخَخَ1 79513. رَخْد1 79514. رخد6 79515. رخَد1 79516. رَخَدَ 1 79517. رخرخ2 79518. رَخْس1 79519. رخس2 79520. رخَس1 Prev. 100
«
Previous

رَحَمَ

»
Next
(رَحَمَ)
فِي أَسْمَاءِ اللَّهِ تَعَالَى «الرَّحْمنُ الرَّحِيمُ» *
وَهُمَا اسْمانِ مُشْتَقَّانِ مِنَ الرَّحْمَةِ، مثْل نَدْمَان ونَدِيم، وهُما مِنْ أبْنِية الْمُبَالَغَةِ. ورَحْمَان أبْلَغ مِنْ رَحِيمٍ. والرَّحْمَنُ خاصٌّ لِلَّهِ لَا يُسمَّى بِهِ غَيْرُهُ، وَلَا يُوصَف. والرَّحِيمُ يُوصفُ بِهِ غيرُ اللَّهِ تَعَالَى، فَيُقَالُ: رَجُلٌ رَحِيمٍ، ولا يقال رَحْمَنٌ.
وَفِيهِ «ثلاثٌ يَنْقُصُ بِهِنَّ العَبد فِي الدُّنْيَا، ويُدْرِك بِهِنَّ فِي الْآخِرَةِ مَا هُوَ أَعْظَمُ مِنْ ذَلِكَ:
الرُّحْم، والحياءُ، وعِىُّ اللِّسَانِ» الرُّحْمُ بِالضَّمِّ: الرَّحْمَةُ، يُقَالُ رَحِمَ رُحْماً، وَيُرِيدُ بالنقُّصان مَا يَنَال المَرءَ بِقَسْوَةِ الْقَلْبِ، ووَقاحة الوجْه، وبَسْطة اللِّسان الَّتِي هِيَ أضدادُ تِلْكَ الخِصال مِنَ الزِّيَادَةِ فِي الدُّنْيَا.
(س) وَمِنْهُ حَدِيثُ مَكَّةَ «هِيَ أمُّ رُحْمٍ» أَيْ أصلُ الرَّحْمَة.
وَفِيهِ «مَنْ مَلَك ذَا رَحِمٍ مَحْرم فَهُوَ حُرُّ» ذُو الرَّحِمِ هُمُ الأقاربُ، ويقعُ عَلَى كُلّ مَنْ يَجْمَعُ بَيْنك وَبَيْنَهُ نَسَب، ويُطْلق فِي الفَرائِض عَلَى الْأَقَارِبِ مِنْ جِهَةِ النِّساء، يقال ذُو رَحِمٍ مَحْرم ومُحَرَّم، وَهُم مَنْ لَا يَحلُّ نِكاحُه كَالْأُمِّ وَالْبِنْتِ وَالْأُخْتِ وَالْعَمَّةِ وَالْخَالَةِ. وَالَّذِي ذهَب إِلَيْهِ أَكْثَرُ أَهْلِ العِلم مِنَ الصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ، وَإِلَيْهِ ذهَب أَبُو حَنِيفَةَ وأصحابُه وَأَحْمَدُ أَنَّ مَن ملكَ ذَا رَحِمٍ مَحْرَمٍ عَتَقَ عَلَيْهِ ذَكَرًا كَانَ أَوْ أُنْثَى، وَذَهَبَ الشَّافِعِيُّ وَغَيْرُهُ مِنَ الْأَئِمَّةِ وَالصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ إِلَى أنَّه يَعْتِق عَلَيْهِ الْأَوْلَادُ وَالْآبَاءُ وَالْأُمَّهَاتُ، وَلَا يَعتْق عَلَيْهِ غيرُهم مِنْ ذَوِي قَرَابتِه. وذهَب مَالِكٌ إِلَى أَنَّهُ يَعْتِق عَلَيْهِ الولدُ وَالْوَالِدَانِ والإخوةُ، وَلَا يَعْتِق غَيْرُهُمْ.