81988. زاك2 81989. زَاكِر1 81990. زاكنه1 81991. زَاكِي1 81992. زَاكِيَة1 81993. زال281994. زَالَ3 81995. زَالَ الهَمّ1 81996. زَالَ من1 81997. زَالَ ويزال1 81998. زالِقَة1 81999. زَالِقة1 82000. زالَهُ1 82001. زام4 82002. زَامِكة1 82003. زَامِل1 82004. زامله1 82005. زامنه1 82006. زان2 82007. زانا1 82008. زانب1 82009. زانتي1 82010. زانجه1 82011. زاندا1 82012. زانداره1 82013. زانه1 82014. زاهُ1 82015. زَاهِد1 82016. زَاهِدَة1 82017. زَاهِر1 82018. زاهقه1 82019. زاهمه1 82020. زَاهِي1 82021. زَاهِية1 82022. زاوجه1 82023. زاود1 82024. زاوش1 82025. زاوله1 82026. زَاوِي1 82027. زَاوِية1 82028. زَايِد1 82029. زَايِدة1 82030. زايده1 82031. زَايِديّ1 82032. زَايِر1 82033. زَايِرَة1 82034. زايِرْجَة1 82035. زايره1 82036. زايله1 82037. زايه1 82038. زايون1 82039. زاييد1 82040. زب4 82041. زبّ1 82042. زَبَّ 1 82043. زبأ2 82044. زبا2 82045. زَبَا1 82046. زبائن1 82047. زُبَّادَة1 82048. زُبَّادِيّ1 82049. زَبَادِيّ1 82050. زَباذِيَةٌ1 82051. زَبَارِيْقَ1 82052. زُبَالَة1 82053. زَبَّالَة1 82054. زِبالة1 82055. زِبَّان1 82056. زبانْطُوط1 82057. زبانى1 82058. زباه2 82059. زَباهُ1 82060. زَبَبَ1 82061. زبب14 82062. زبتر1 82063. زبتل1 82064. زبج4 82065. زبح1 82066. زَبَحُ1 82067. زبد19 82068. زِبْد1 82069. زَبَدَ1 82070. زُبْد1 82071. زَبَد1 82072. زَبْد1 82073. زَبَدَ 1 82074. زبده1 82075. زبذ2 82076. زبر20 82077. زَبَرَ1 82078. زُبَرَ الْحَدِيدِ1 82079. زَبُرَ 1 82080. زَبَرَانُ1 82081. زبرج8 82082. زِبْرِجُ1 82083. زَبْرَجَ1 82084. زبرجد8 82085. زَبَرْجَد1 82086. زبرجه1 82087. زبردج3 Prev. 100
«
Previous

زال

»
Next
زال
عن الفارسية زال اسم أبي البطل الفارسي رستم ويطلق على الشيخ أو المسن.
زال
زَالَ الشيء يَزُولُ زَوَالًا: فارق طريقته جانحا عنه، وقيل: أَزَلْتُهُ، وزَوَّلْتُهُ، قال: إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولا [فاطر/ 41] ، وَلَئِنْ زالَتا [فاطر/ 41] ، لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبالُ [إبراهيم/ 46] ، والزَّوَالُ يقال في شيء قد كان ثابتا قبل، فإن قيل: قد قالوا: زوال الشمس، ومعلوم أن لا ثبات للشمس بوجه، قيل: إنّ ذلك قالوه لاعتقادهم في الظّهيرة أنّ لهاثباتا في كبد السماء، ولهذا قالوا: قام قائم الظّهيرة، وسار النهار، وقيل: زَالَهُ يَزِيلُهُ زَيْلًا، قال الشاعر:
زَالَ زوالها
أي: أذهب الله حركتها، والزَّوَالُ: التّصرّف. وقيل:
هو نحو قولهم: أسكت الله نأمته ، وقال الشاعر:
إذا ما رأتنا زال منها زويلها
ومن قال: زال لا يتعدّى، قال: (زوالها) نصب على المصدر، وتَزَيَّلُوا
[الفتح/ 25] ، تفرّقوا، قال فَزَيَّلْنا بَيْنَهُمْ
[يونس/ 28] ، وذلك على التّكثير فيمن قال: زلت متعدّ، نحو: مزته وميّزته، وقولهم: مَا زَالَ ولا يزال خصّا بالعبارة، وأجريا مجرى كان في رفع الاسم ونصب الخبر، وأصله من الياء، لقولهم:
زَيَّلْتُ، ومعناه معنى ما برحت، وعلى ذلك:
وَلا يَزالُونَ مُخْتَلِفِينَ [هود/ 118] ، وقوله:
لا يَزالُ بُنْيانُهُمُ [التوبة/ 110] ، وَلا يَزالُ الَّذِينَ كَفَرُوا [الرعد/ 31] ، فَما زِلْتُمْ فِي شَكٍّ [غافر/ 34] ، ولا يصحّ أن يقال: ما زال زيد إلّا منطلقا، كما يقال: ما كان زيد إلّا منطلقا، وذلك أنّ زَالَ يقتضي معنى النّفي، إذ هو ضدّ الثّبات، وما ولا: يقتضيان النّفي، والنّفيان إذا اجتمعا اقتضيا الإثبات، فصار قولهم: ما زَالَ يجري مجرى (كان) في كونه إثباتا فكما لا يقال: كان زيد إلا منطلقا لا يقال: ما زال زيد إلا منطلقا.